Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي

ا
ب
ل
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 11835
4385. زبق11 4386. زبل17 4387. زبن16 4388. زبنج1 4389. زبهم1 4390. زبى54391. زتت4 4392. زتخ1 4393. زتن7 4394. زجب4 4395. زجج12 4396. زجح1 4397. زجر18 4398. زجل13 4399. زجم6 4400. زجن2 4401. زجو6 4402. زحب4 4403. زحح7 4404. زحر12 4405. زحف20 4406. زحقل2 4407. زحك5 4408. زحل13 4409. زحلط4 4410. زحلف7 4411. زحلق7 4412. زحلك2 4413. زحم12 4414. زحمر1 4415. زحمك2 4416. زحن5 4417. زحنقف2 4418. زخب3 4419. زخبر1 4420. زخخ8 4421. زخر13 4422. زخَرط1 4423. زخَرف1 4424. زخزب2 4425. زخَف1 4426. زَخلب1 4427. زخَلط1 4428. زخَم2 4429. زخن2 4430. زخى1 4431. زدب2 4432. زدر5 4433. زدرم2 4434. زدع2 4435. زدغ2 4436. زدف4 4437. زدق3 4438. زدك1 4439. زدل2 4440. زدو3 4441. زذب2 4442. زذن1 4443. زرب16 4444. زربط2 4445. زربع1 4446. زربق2 4447. زربن2 4448. زرت2 4449. زرج3 4450. زرجن9 4451. زرح5 4452. زرخَش1 4453. زرد17 4454. زردب2 4455. زردج3 4456. زردق3 4457. زردكش1 4458. زردم6 4459. زردن2 4460. زرر12 4461. زرز2 4462. زرط5 4463. زرع16 4464. زرغب3 4465. زرف17 4466. زرفق2 4467. زرفن6 4468. زرق15 4469. زرقف2 4470. زرقل1 4471. زرقم3 4472. زرك2 4473. زركش3 4474. زركن2 4475. زرم12 4476. زرمن2 4477. زرمنق1 4478. زرن2 4479. زرنب8 4480. زرنج4 4481. زرنجر1 4482. زرنخ5 4483. زرنق8 4484. زرنك2 Prev. 100
«
Previous

زبى

»
Next
زبى
: (ى ( {زَباهُ} يَزْبِيهِ) {زَبْياً: (حَمَلَهُ) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
تلْكَ اسْتَفِدْها وأَعْطِ الحُكْمَ والِيَها
فإنَّها بَعْضُ مَا} تَزْبي لَكَ الرَّقِمُوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه للكُمَيْت:
أَهَمْدانُ مَهْلاً لَا تُصَبِّحْ بُيوتَكُمْ
بجَهْلِكُمُ أُمُّ الدُّهَيْمِ وَمَا تَزْبي ( {كأَزْباهُ) ، كَذَا فِي النُّسخِ؛ وَمِنْه حدِيثُ كعبٍ: (فَقلت لَهُ كَلِمَةً} أُزْبِيهِ بذلكَ) ، أَي أحملُه على الإِزْعاجِ؛ قالَهُ ابنُ الأَثيرِ.
ونَصّ الجوهريِّ والتَّهْذِيب والمُحْكَم: {كازْدَباهُ.
(و) زَباهُ يَزْبِيهِ زَبْياً: (ساقَهُ) ؛ وَبِه فَسَّر ابنُ سِيدَهُ قَوْلَ الشاعِرِ الَّذِي أَنْشَدَه الجوهريُّ.
(} كَزَبَّاهُ) {تَزْبِيةً، (} وازْدَباهُ.
(و) زَباهُ (بِشَرَ) أَوْ مَكْرُوهٍ: (دَهاهُ) بِهِ.
( {والزُّبْيَةُ، بالضَّمِّ: الَّرابيَةُ لَا يَعْلُوها ماءٌ) ، والجَمْعُ} الزُّبَى.
وَمِنْه قَوْلُهم: بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى؛ يُضْرَبُ للأَمْرِ يتَفاقَمُ ويُجاوِزُ الحَدَّ حَتَّى لَا يُتَلافَى.
وكتَبَ عُثْمانُ إِلَى عليَ، رضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمَا، لمَّا حُوصِرَ: (أَمَّا بَعْدُ فقد بَلَغَ السَّيْلُ الزُّبَى وجاوَزَ الحِزامُ الطُّبْيَيْنِ، فَإِذا أَتاكَ كِتابِي فأَقْبِلْ إليَّ، عليَّ كنْتَ أَمْ لي) .
( {وَزَبَّى اللَّحْمَ} تَزْبِيَةً: نَشَرَهُ فِيهَا) ، أَي فِي {الزُّبْيةِ.
كَلامُ المصنِّفِ هُنَا يَحتاجُ إِلَى تَأَمّلٍ، فإنَّ ابنَ سِيدَه ذَكَرَ مِن مَعانِي} الزُّبْيةِ: حَفِيرَةٌ يُشْتَوى فِيهَا ويُخْتَبَزُ، ثمَّ قالَ: وزَبَّى اللَّحْمَ طَرَحَه فِيهَا؛ وأَنْشَدَ:
طارَ حرادي بَعْدَما! زَبَّيْتُه لَو كانَ رأْسِي حَجَراً رَمَيْتُهفأَيْنَ الطرح مِنَ النِّشْر، فتأَمَّل ذلكَ.
(و) {الزُّبْيَةُ: (حُفْرَةٌ) تُحْفَرُ (للأَسَدِ) ، سُمِّيت بذلكَ لأنَّهم كَانُوا يَحْفِرُونهَا فِي موْضِعٍ عالٍ؛ (وَقد} زَبَّاها {تَزْبِيَةً} وتَزَبَّاها) ؛ وأَنْشَدَ الجوهريُّ:
فكانَ والأَمْرَ الَّذِي قَدْ كِيدا
كاللَّذْ {تَزَبَّى} زُبْيةً فاصْطِيداوأَنْشَدَ ابنُ سِيدَه لعَلْقَمة:
تَزَبَّى بذِي الأَرْطى لَهَا ووراءَها
رِجالٌ فبَدَّتْ نَبْلَهم وكَلِيبُ ( {والأُزْبِيُّ، كتُرْكِيَ: السُّرْعَةُ والنَّشاطُ) ؛ على أُفْعُولٍ، واسْتُثْقِل التَّشْديدُ على الواوِ؛ وأَنْشَدَ الجوهرِيُّ:
بِشَمَجَى المَشْيِ عَجُولِ الوَثْبِ
حَتَّى أَتَى} أُزْبِيُّها بالأَدْبِ (و) {الأُزْبِيُّ أَيْضاً: (ضَرْبٌ من السَّيْرِ) ؛ وَفِي المُحْكَم: مِن سَيْرِ الإِبِلِ.
وَفِي الصِّحاحِ: قالَ الأَصْمعيُّ:} والأَزَابيُّ: ضُروبٌ مُخْتلفَةٌ مِن السَّيْرِ، واحِدُها {أُزْبِيٌّ.
(و) } الأُزْبِيُّ: (الأَمْرُ) العَظِيمُ؛ كَمَا فِي الصِّحاحِ.
(و) أَيْضاً: (الشَّرُّ العَظِيمُ) ؛ ولَيسَ فِي الصِّحاحِ وَصْفُ الشَّرِ بالعَظِيمِ؛ (ج {أَزَابِيٌّ) .
يقالُ: لَقِيتُ مِنْهُ} الأَزابِيَّ، أَي الأَمْر العَظِيم، والشَّر؛ عَن أَبي زَيْدٍ.
( {والزَّابيانِ: نَهْرانِ أَسْفَلَ الفُراتِ) بَيْنَ المَوْصِل وتِكْرِيتَ، فالكبيرُ يفرغ فِي شَرْقي دِجْلَةَ.
(ويقالُ:} الزَّابانِ) بحذْفِ الياءِ، كَمَا يقالُ البازُ فِي البازِيّ، ونَسَبَه الأزْهريُّ للعامَّةِ؛ وَقد يقالُ! الزَّوابي أَيْضاً، قالَهُ نَصْر.
قَالَ الأزْهريُّ: لمَا حَوْلَها مِنَ الأنْهارِ.
( {والتَّزابِي: مِشْيَةٌ فِي تَمَدُّدٍ وبُطْءٍ) ؛ وأَنْشَدَ الأزهريُّ لِرُؤْبَةَ:
إِذا} تَزَابى مِشْيَةً {أَزائِبَا (و) } التَّزابي: (التَّكَبُّرُ) ؛ أَنْشَدَ ابنُ الأَعْرابيِّ عَن المُفَضّل:
يَا إِبِلي مَا ذامُه فتأبيهماءٌ رواءٌ ونَصِيٌّ حَوْلَيْهْ هَذَا بأَفْواهِكَ حتَّى تَأْبَيْهْ حَتَّى تُرُوحي أُصُلاً {تُزَابَيْهُ} تَزابيَ العانَةِ فَوْقَ الزَّازَيْهْأَي تكبَّرِينَ عَنهُ فَلَا تُرِيدينَه وَلَا تَعْرِضِينَ لَهُ لأنَّكَ قد سَمِنْتِ.
( {وزَبْيَةُ) ، بالفتْحِ: (وادٍ.
(وزِبِيْبَا، بكسْرِ الزَّاي والباءِ الأُولَى: جَدُّ والِدِ) أَبي الفَضْل (محمدِ بن عليِّ بنِ أَبي طالِبٍ) ؛ كَذَا فِي النُّسخِ والصَّوابُ: محمدِ بنِ عليِّ بنِ طالِبِ بنِ محمدٍ الحَرْبيِّ؛ (شَيْخُ) أَبي طاهِرٍ (السِّلَفيِّ) ، ويُعْرَفُ بابنِ زِبِيْبَا، وُلِدَ سَنَة 436، وتُوفي سَنَة 511، وَقد تقدَّمَ ذِكْرُه للمصنِّفِ فِي حَرْفِ الباءِ الموحَّدَةِ فإعادَتُه ثانِياً تِكْرارٌ.
وممَّا يُسْتدركَ عَلَيْهِ:
} الزُّبْيَةُ، بالضمِّ: حُفْرَةٌ يَسْتَتِرُ فِيهَا الصائِدُ.
وأَيْضاً: حَفِيرَةٌ يُشْتَوى فِيهَا ويُخْتَبَزُ.
وأَيْضاً: حُفَر النَّمْلِ، والنَّمْلُ لَا يَفْعلُه إلاَّ فِي مَوْضِعٍ عالٍ.
{وتَزَبَّى فِي} الزُّبْيَةِ: {كتَزَبَّاها، عَن ابنِ سِيدَه.
} والأُزْبيُّ، كتُرْكِيَ: الصَّوْتُ؛ قالَ صخرُ الغيِّ:
كأَنَّ {أُزْبِيَّها إِذا رُدِمَتْ
هَزْمُ بُغاةٍ فِي إثْرِ مَا فَقَدُواوأَيْضاً العجبُ.
} وزِبْتُه، بالكسْرِ: حَمَلْتُه؛ نقلَهُ الأَزْهريُّ، {وازْدبْتُه كَذلكَ.
وَفِي الحدِيثِ: (نَهَى عَن} مَزابِي القُبُور) ، هِيَ جَمْعُ {مِزْباةٍ من} الزُّبْيةِ، وَهِي الحُفْرَةُ، كأَنَّه كَرِهَ أَن يُشَقَّ القَبْرُ ضَرِيحاً {كالزُّبْيَةِ وَلَا يُلْحَدُ.
قالَ ابنُ الأثيرِ: وَقد صَحَّفَه بعضُهم فقالَ: نَهَى عَن مَراثِي القُبُور.
وقالَ بعضُهم:} الزُّبْيَةُ مِنَ الأَضْدادِ.
وزَبَى لَهُ شرّاً تَزْبيةً: دَهاهُ.
{وزَبيْتُ لَهُ} تَزْبيةً: أَعْدَدْتُ لَهُ.
وَمَا {زَباهُم إِلَى هَذَا: مَا دَعاهُم إِلَيْهِ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Murtaḍa al-Zabīdī, Tāj al-ʿArūs fī Jawāhir al-Qamūs تاج العروس لمرتضى الزبيدي are being displayed.