82262. زخَرف1 82263. زخرف12 82264. زَخْرَفَ1 82265. زخرفه1 82266. زَخْزَبَ1 82267. زخزب282268. زَخَفَ1 82269. زخَف1 82270. زخف6 82271. زَخلب1 82272. زخلب1 82273. زخَلط1 82274. زخلط1 82275. زَخَم1 82276. زَخَمَ1 82277. زخم7 82278. زخَم2 82279. زخمه1 82280. زخَن1 82281. زخن2 82282. زَخَّهُ1 82283. زخى1 82284. زُخَيٌّ1 82285. زِدْ إلى1 82286. زدا2 82287. زدب2 82288. زددب1 82289. زدر5 82290. زدرم2 82291. زَدَعَ1 82292. زدع2 82293. زدغ2 82294. زدغِ1 82295. زدف4 82296. زدق3 82297. زدك1 82298. زدل2 82299. زدو4 82300. زَدَى1 82301. زذب2 82302. زذن1 82303. زر5 82304. زرّ1 82305. زر الله1 82306. زَرَّ 1 82307. زرأ2 82308. زرا1 82309. زَرَا1 82310. زُرَّاح1 82311. زَرّاد1 82312. زرادشت1 82313. زرار1 82314. زَرّارِيّ1 82315. زرارية1 82316. زَرَّاع1 82317. زَرَّاعة1 82318. زُرَافَات1 82319. زَرَاقطِمى1 82320. زَرَايِبيّ1 82321. زَرَايِبيَّة1 82322. زرايجي1 82323. زَرَايِر1 82324. زَرَايرِيّ1 82325. زَرايعِي1 82326. زَرَايقة1 82327. زَرَبَ1 82328. زرب17 82329. زَرِبَ 1 82330. زَرْبَاوِيّ1 82331. زربط2 82332. زَرْبطانة1 82333. زَرْبَعٌ1 82334. زربع1 82335. زربق2 82336. زَرْبَق1 82337. زربن2 82338. زَرْبُول1 82339. زَرْبِيَّان1 82340. زَرْبِيَّة1 82341. زربين1 82342. زرت2 82343. زَرْتَك أو زَرْدَك1 82344. زَرَتَه1 82345. زرج3 82346. زَرْجَان1 82347. زرجن9 82348. زَرَجَهُ1 82349. زَرَجُونُ1 82350. زرح6 82351. زَرَحَ 1 82352. زَرَحَه1 82353. زرخ1 82354. زرخَش1 82355. زرد18 82356. زَرِدَ1 82357. زَرِد1 82358. زَرَد1 82359. زَرْد1 82360. زَرَدَ 1 82361. زردب3 Prev. 100
«
Previous

زخزب

»
Next

زخزب: الزُّخْزُبُّ، بالضم وتشديد الباء: القَويُّ الشديدُ؛ وقيل:

الغليظُ؛ وقيل: هو من أَولاد الإِبل، الذي قد غَلُظَ جِسْمُه واشتدَّ لحمه.

يقال: صار ولد الناقة زُخْزُبّاً إِذا غَلُظَ جسمُه واشتدَّ لحمه. وفي

الحديث: أَنه، صلى اللّه عليه وسلم، سئل عن الفَرَعِ وذَبْحِه، فقال: هو حقٌّ، ولأَن تَتْرُكَه حتى يكون ابنَ مَخاضٍ، أَو ابنَ لَبونٍ زُخْزُبّاً، خيرٌ من أَن تَكْـفَـأَ إِناءَكَ، وتُوَلِّهَ ناقَتَكَ؛ الفَرَعُ: أَوَّلُ

ما تَلِده الناقةُ، كانوا يذبحونه لآلهتهم فكَرِهَ ذلك، وقال: لأَنْ

تَتْرُكَه حتى يَكْبَر، ويُنْتَفَعَ بلحمه خيرٌ من أَن تَذْبحَه فيَنْقَطِـعَ

لبنُ أُمـِّه، فتَكُبَّ إِناءَكَ الذي كنت تَحْلُبُ فيه، وتَجْعَلَ ناقَتَكَ والِهَةً بِفَقْدِ ولدها.

زخزب
: (الزُّخّرُبُّ، بِالضَّمِّ) وبخاء مُعْجمَة، رَوَاهُ أَبُو عُبَيْد فِي كِتَابه، وجاءَ بِهِ فِي حَدِيثٍ مَرْفُوعٍ كَمَا سَيَأْتي، قَالَ: وَهَذَا هُوَ الصَّحِيح، والحاءُ عندنَا تَصْحِيف، (وبِزَاءَيْن) مُشَدَّدَتَيْن (وتَشْدِيد البَاء: الغَلِيظُ) من أَوْلَادِ الإِبِل الَّذِي قَدْ غَلُظ جِسِمُه واشْتَدَّ لَحْمُه، وَقيل: (القَوِيُّ الشديدُ اللَّحْمِ) . يُقَال: صَارَ وَلَدُ النَّاقَ زُخْزُبًّا إِذا غَلُظَ جِسْمُه واشْتَدَّ. وَفِي الحَدِيثِ أَنَّهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم سُئِل عَن الف 2 رَع وذَبْحِ، فَقَالَ: (هُوَ حَقٌّ، ولأَنْ تَتْرُكَه حَتَّى يَكُونَ ابنَ مَخَاضٍ أَو ابنَ لَبُون زُخْرُبًّا خيرٌ منْ أَنْ تُكفِىءَ إِناءَك وتُوَلِّه ناقَتَك) . الفَرَعُ: أَولُ مَا تَلِده النَّاقَة، كَانُوا يَذْبَحُونَه لآلِهَتِهم، فكره ذَلِك، وَقَالَ: لأَن تَتْرُكَه حَتَّى يَكْبر ويُنْتَفَع بلَحْمِه خيرٌ من أَنَّك تَذْبَحه فيَنْقَطعَ لَبَنُ أُمِّه، فتكُبَّ إِناءَك الَّذِي كنت تَحْلُبُ فِيهِ وَتجْعَل نَاقَتَك وَالهَةً بِفَقْد ولَدهَا.