Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3506. زقع5 3507. زقف5 3508. زقفل1 3509. زقق12 3510. زقل6 3511. زقم143512. زقن5 3513. زكأ8 3514. زكا6 3515. زكب7 3516. زكت5 3517. زكر12 3518. زكك5 3519. زكم15 3520. زكن11 3521. زلب5 3522. زلج11 3523. زلح5 3524. زلحف6 3525. زلخ9 3526. زلدب3 3527. زلز5 3528. زلط7 3529. زلع10 3530. زلعب3 3531. زلغ5 3532. زلغب5 3533. زلف23 3534. زلق17 3535. زلقط2 3536. زلقم3 3537. زلل14 3538. زلم17 3539. زلنبر1 3540. زلنبع1 3541. زلنقح1 3542. زله4 3543. زلهم2 3544. زمت12 3545. زمج6 3546. زمجر8 3547. زمح5 3548. زمخ7 3549. زمخر5 3550. زمخن2 3551. زمر17 3552. زمرذ7 3553. زمع17 3554. زمعلق2 3555. زمق5 3556. زمك9 3557. زمل19 3558. زملق5 3559. زمم10 3560. زمن14 3561. زمه4 3562. زمهر10 3563. زمهل2 3564. زنأ13 3565. زنا4 3566. زنب6 3567. زنبر8 3568. زنبق6 3569. زنبل5 3570. زنتر3 3571. زنج11 3572. زنجب3 3573. زنجبيل4 3574. زنجر8 3575. زنجل2 3576. زنح4 3577. زند16 3578. زندبيل3 3579. زندق11 3580. زنر10 3581. زنط6 3582. زنفل5 3583. زنفلج4 3584. زنق14 3585. زنقب2 3586. زنقر3 3587. زنك7 3588. زنكل3 3589. زنكم2 3590. زنم19 3591. زنن8 3592. زنهر3 3593. زها7 3594. زهب4 3595. زهد18 3596. زهدب2 3597. زهدم5 3598. زهدن2 3599. زهر17 3600. زهرج2 3601. زهزق4 3602. زهزم1 3603. زهط3 3604. زهف10 3605. زهق17 Prev. 100
«
Previous

زقم

»
Next

زقم: الأَزهري: الزَّقْمُ الفعل من الزَّقُّوم، والازْدِقامُ كالابتلاع.

ابن سيده: ازْدَقَمَ الشيءَ وتَزَقَّمَهُ ابتلعه. والتَّزَقُّمُ:

التَّلَقُّمُ. قال أَبو عمرو: الزَّقْمُ واللَّقْمُ واحد، والفعل زَقَمَ

يَزْقُمُ ولَقِمَ يَلْقَمُ. والتَّزَقُّمُ: كثرة شرب اللبن، والاسم الزَّقَمُ،

ابن دريد: يقال تَزَقَّمَ فلان اللبن إذا أَفرط في شربه. وهو يَزْقُمُ

اللُّقَمَ زَقْماً أَي يَلْقَمُها. وزَقَمَ اللحم زَقْماً بلعه.

وأَزْقَمْتُه الشيء أَي أَبلعته إياه.

الجوهري: الزَّقُّوم إسم طعام لهم فيه تمر وزُبْدٌ، والزَّقْمُ: أَكله.

ابن سيده: والزَّقُّومُ طعم أَهل النار، قال وبلغنا أَنه لما أُنزلت آية

الزَّقُّومِ: إن شجرة الزَّقُّومِ طعامُ الأَثِيم؛ لم يعرفه قريش، فقال

أَبو جهل: إن هذا لشجر ما ينبت في بلادنا فَمَنْ منكم مَنْ يعرف

الزَّقُّومَ؟ فقال رجل قدم عليهم من إِفْريقيَةَ: الزّقُّومُ بلغة إفْريقيَة

الزُّبْدُ بالتمر، فقال أَبو جهل: يا جارية هاتي لنا تمراً وزبداً

نَزْدَقِمُه، فجعلوا يأْكلون منه ويقولون: أَفبهذا يخوفنا محمد في الآخرة؟ فبيَّنَ

الله تبارك وتعالى ذلك في آية أُخرى فقال في صفتها: إنها شجرة تخرج في

أَصل الجحيم طَلْعُها كأَنه رؤوس الشياطين؛ وقال تعالى: والشَّجَرَةَ

المَلْعونةَ في القرآن؛ الأَزهري: فافتتن بذكر هذه الشجرة جماعات من مُشْركي

مكة فقال أَبو جهل: ما نعرف الزَّقُّومَ إلاَّ أَكل التمر بالزبد؛ فقال

لجاريته: زَقِّمِينا. وقال رجل آخر من المشركين: كيف يكون في النار شجر

والنار تأكل الشجر؟ فأَنزل الله تعالى: وما جعلنا الرؤيا التي أَرَيْناك

إلاَّ فتنة للناس والشجرةَ الملعونةَ في القرآن؛ أَي وما جعلنا هذه الشجرة

إِلاَّ فينة للكفار؛ وكان أَبو جهل ينكر أَن يكون الزَّقُّومُ من كلام

العرب، ولما نزلت: إِن شجرة الزَّقُّوم طعامُ الأَثِيمِ، قال: يا معشر قريش

هل تَدْرُونَ ما شجرةُ الزَّقُّومِ التي يخوفكم بها محمد؟ قالوا: هي

العَجْوةُ، فأَنزل الله تعالى: إنَّها شجرة تَخْرُجُ في أَصل الجَحِيم

طَلْعُها كأَنه رؤوس الشياطين؛ قال: وللشياطين فيها ثلاثة أَوجه: أَحدها أَن

يُشْبِه طَلْعُها في قبحه رؤوس الشياطين لأَنها موصوفة بالقُبْحِ وإن كانت

غير مشاهَدة فيقال كأَنه رأْس شيطان إذا كان قبيحاً، الثاني أَن الشيطان

ضرب من الحيات قبيح الوجه وهو ذو العُرْفِ، الثالث أَنه نبت قبيح يسمى

رؤوس الشياطين؛ قال أَبو حنيفة: أَخبرني أَعرابي من أزْدِ السَّراة قال:

الزَّقُّومُ شجرة غبراء صغيرة الورق مُدَوَّرَتُها لا شوك لها، ذَفِرَةٌ

مُرَّة، لها كَعابر في سُوقها كثيرة، ولها ورُيْدٌ ضعيف جدّاً يجْرُسُه

النحل، ونَوْرَتُها بيضاء، ورأس ورقها قبيح جدّاً. والزَّقُّومُ: كل طعام

يَقْتل؛ عن ثعلب. والزَّقْمَةُ: الطاعون؛ عنه أَيضاً. وفي صفة النار: لو

أَن قَطْرة من الزَّقُّوم قطرت في الدنيا؛ الزَّقُّومُ:ما وصف الله في

كتابه فقال: إنها شجرة تَخْرج في أَصل الجَحيم؛ قال: هو فَعُّول من الزَّقْمِ

الشديد والشرب المفرط.

والزُّلْقُوم، باللام: الحْلْقُوم.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.