Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3559. زمم11 3560. زمن15 3561. زمه5 3562. زمهر11 3563. زمهل2 3564. زنأ133565. زنا4 3566. زنب7 3567. زنبر9 3568. زنبق6 3569. زنبل5 3570. زنتر4 3571. زنج12 3572. زنجب3 3573. زنجبيل4 3574. زنجر9 3575. زنجل2 3576. زنح5 3577. زند17 3578. زندبيل3 3579. زندق12 3580. زنر11 3581. زنط6 3582. زنفل5 3583. زنفلج4 3584. زنق15 3585. زنقب2 3586. زنقر3 3587. زنك7 3588. زنكل3 3589. زنكم2 3590. زنم20 3591. زنن9 3592. زنهر3 3593. زها7 3594. زهب5 3595. زهد19 3596. زهدب2 3597. زهدم5 3598. زهدن2 3599. زهر18 3600. زهرج2 3601. زهزق4 3602. زهزم1 3603. زهط3 3604. زهف11 3605. زهق18 3606. زهك4 3607. زهل8 3608. زهلب2 3609. زهلج2 3610. زهلق5 3611. زهم13 3612. زهمج2 3613. زهمق3 3614. زهنع5 3615. زوأ3 3616. زوب4 3617. زوج18 3618. زوح7 3619. زوخ3 3620. زود14 3621. زور21 3622. زوزك3 3623. زوش2 3624. زوط6 3625. زوع7 3626. زوغ10 3627. زوف9 3628. زوق16 3629. زوك3 3630. زول16 3631. زوم6 3632. زون13 3633. زوي7 3634. زيا1 3635. زيب9 3636. زيت16 3637. زيج6 3638. زيح11 3639. زيخ4 3640. زير11 3641. زيط6 3642. زيغ16 3643. زيغم1 3644. زيف16 3645. زيق9 3646. زيك4 3647. زيل16 3648. زيم9 3649. زين16 3650. س7 3651. سأب6 3652. سأت4 3653. سأد6 3654. سأر12 3655. سأسأ5 3656. سأسم2 3657. سأف5 3658. سأل14 Prev. 100
«
Previous

زنأ

»
Next

زنأ: زَنَأَ إِلى الشيءِ يَزْنَأُ زَنْأً وزُنُوءاً: لَجأَ اليه. وأَزْنأَه

إِلى الأَمْر: أَلجَأَه.

وزَنَّأَ عليه إِذا ضَيَّقَ عليه، مُثَقّلةٌ مهموزة.

والزَّنْءُ: الزُّنُوءُ في الجبل.

وزَنَأَ في الجَبل يَزْنَأُ زَنْأً وزُنُوءاً: صَعِدَ فيه. قال قيس بن عاصِم الـمِنْقَرِي وأَخَذ صَبِيَّاً من أُمِّه يُرَقِّصُه، وأَمُّه مَنْفُوسةُ بنت زَيْدِ الفَوارسِ، والصبيُّ هو حُكيم ابنه:

أَشْبِهْ أَبا أُمِّكَ، أَوْ أَشْبِهْ حَمَلْ (1) * ولا تَكُونَنَّ كهِلَّوْفٍ وَكَلْ

(1 قوله «حمل» كذا هو في النسخ والتهذيب والمحكم بالحاء المهملة وأَورده المؤلف في مادة عمل بالعين المهملة.)،

يُصْبِحُ في مَضْجَعِه قَدِ انْجَدَلْ * وارْقَ إِلى الخَيْراتِ، زَنْأً في الجَبَلْ

الهِلَّوْفُ: الثَّقِيلُ الجافي العَظِيمُ اللِّحْيةِ. والوَكَلُ: الذي يَكِلُ أَمْرَه إِلى غَيره. وزعم الجوهري أَنَّ هذا الرجز للمرأَة قالته تُرَقِّصُ ابْنَها، فَردَّه عليه أَبو محمد ابن بري، ورواه هو وغيره على هذه الصورة. قال وقالت أُمه تَرُدُّ على أَبيه:

أَشْبِه أَخِي، أَو أَشْبِهَنْ أَباكَا،

أَمَّا أَبِي، فَلَنْ تَنالَ ذَاكا،

تَقْصُرُ أَنْ تَنالَه يَدَاكَا

وأَزْنَأَ غَيْرَه: صَعَّدْه.

وفي الحديث: لا يُصَلِّي زانِئٌ، يعني الذي يُصَعِّدُ في الجَبَل حتى

يَسْتَتِمَّ الصُّعُودَ إِمَّا لأَنه لا يَتَمَكَّنُ، أَو مِمَّا يقع عليه من البُهْرِ والنَّهيجِ، فيَضِيقُ لذلك نَفَسُه، من زَنَأَ في الجبل إِذا صَعَّدَ.

والزَّناءُ: الضَّيْقُ والضِّيقُ جميعاً، وكلُّ شيءٍ ضَيِّقٍ زَناءٌ. وفي

الحديث: أَنه كان لا يُحِبُّ من الدنيا إِلاَّ أَزْنأَها أَي أَضْيَقَها.

وفي حديث سعد بن ضَمُرَةَ: فَزَنَؤُوا عليه بالحجارةِ أَي ضَيَّقُوا. قال الأَخطل يَذْكُر القبر: وإِذا قُذِفْتُ إِلى زَناءٍ قَعْرُها، * غَبْراءَ، مُظْلِمةٍ مِنَ الأَحْفارِ

وزَنَّأَ عليه تَزْنِئةً أَي ضَيَّقَ عليه. قال العَفِيفُ العَبْدِيُّ:

لا هُمَّ، إِنَّ الحَرِثَ بنَ جَبَلَهْ،

زَنَّا على أَبِيه ثمّ قَتَلَهْ

ورَكِبَ الشَّادِخةَ الـمُحَجَّلَهْ،

وكان في جاراتِه لا عَهْدَ لَهْ

وأَيُّ أَمْرٍ سَيِّءٍ لا فَعَلَهْ

قال: وأَصله زَنَّأَ على أَبيه، بالهمز. قال ابن السكيت: إِنما ترك همزه ضرورةً. والحَرِثُ هذا هو الحَرِث بن أَبي شمر الغَسَّانِيِّ. يقال: إِنه كان إِذا أَعجبته امرأَة من بني قَيْسٍ بَعَثَ اليها اغْتَصَبها، وفيه يقول <ص:92>

خويْلِدُ بن نَوْفَلٍ الكِلابي، وأَقْوَى:

يا أَيـُّها الـمَلِكُ الـمَخُوفُ! أَما تَرَى * لَيْلاَ وصُبْحاً كَيْفَ يَخْتَلِفان؟

هَلْ تَسْتَطِيعُ الشَّمْسَ أَنْ تَأْتِي بها * ليْلاً، وهَلْ لَكَ بالـمَلِيك يَدانِ؟

يا حارِ، إِنَّكَ مَيِّتٌ ومُحاسَبٌ، * واعْلَمْ بِأَنَّ كما تَدِينُ تُدانُ

وزَنَأَ الظِّلُّ يَزْنأُ: قَلَص وقَصُر ودَنا بعضُه من بعض. قال ابن

مقبل يصف الإِبل:

وتُولِجُ في الظِّلِّ الزَّناءِ رُؤُوسَها، * وتَحْسَبُها هِيماً، وهُنَّ صَحائح

وزَنَأَ إِلى الشيءِ يَزْنَأُ: دَنا منه.

وزَنَأَ للخَمْسِين زَنْأً: دَنا لها.

والزَّناءُ(1) بالفتح والمد

(1 قوله «والزناء بالفتح إلخ» لو صنع كما في التهذيب بأن قدّمه واستشهد عليه بالبيت الذي قبله لكان أسبك.): القَصِيرُ الـمُجْتمِعُ. يقال رجل زَناءٌ وظلٌّ زَناءٌ.

والزَّناءُ: الحاقِنُ لبَوْلِه.

وفي الحديث: أَن النبي صلى اللّه عليه وسلم قال: لا يُصَلِّيَنَّ

أَحدُكم وهو زَناءٌ أَي بوزن جَبان. ويقال منه: قد زَنَأَ بَوْلُه يَزْنَأُ

زَنْأً وزُنُوءاً: احْتَقَنَ، وأَزْنَأَه هو إِزْناءً إِذا حَقَنَه، وأَصله

الضِّيقُ. قال: فكأَنَّ الحاقِنَ سُمِّي زَناءً لأَنَّ البولَ يَحْتقِنُ

فيُضَيِّقُ عليه، واللّه أَعلم.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.