82064. زبج4 82065. زبح1 82066. زَبَحُ1 82067. زبد19 82068. زِبْد1 82069. زَبَدَ182070. زُبْد1 82071. زَبَد1 82072. زَبْد1 82073. زَبَدَ 1 82074. زبده1 82075. زبذ2 82076. زبر20 82077. زَبَرَ1 82078. زُبَرَ الْحَدِيدِ1 82079. زَبُرَ 1 82080. زَبَرَانُ1 82081. زبرج8 82082. زِبْرِجُ1 82083. زَبْرَجَ1 82084. زبرجد8 82085. زَبَرْجَد1 82086. زبرجه1 82087. زبردج3 82088. زَبْرَقَ2 82089. زبرق7 82090. زِبْرِقان1 82091. زبرك1 82092. زبرن1 82093. زبره1 82094. زُبْرَيْرَة1 82095. زَبَرِين1 82096. زبز1 82097. زبط7 82098. زَبَطَ1 82099. زبطت1 82100. زبطر3 82101. زِبَطْرَةُ1 82102. زبع12 82103. زَبَعَ1 82104. زَبَعَ 1 82105. زَبَعْبَكٌ 1 82106. زبعر5 82107. زبَعْرَى 1 82108. زبعق2 82109. زبعك1 82110. زَبْعِيّ1 82111. زبعيق1 82112. زبغ3 82113. زبغدن1 82114. زبغر2 82115. زبغل1 82116. زَبَغِه1 82117. زبق12 82118. زَبَقَ2 82119. زَبَقَ 1 82120. زَبَّلَ1 82121. زَبَلَ1 82122. زبل18 82123. زَبُلَ 1 82124. زِبْلَة1 82125. زبلح1 82126. زَبَنَ1 82127. زبن17 82128. زَبِنَ 1 82129. زَبَنْتَرُ1 82130. زبنتر2 82131. زبنج1 82132. زبهم1 82133. زَبُون1 82134. زبويذ1 82135. زبى5 82136. زبي7 82137. زَبِيَ 1 82138. زَبِيب1 82139. زُبَيْد1 82140. زَبِيد1 82141. زُبَيْدة1 82142. زَبِيدَة1 82143. زَبِيديّ1 82144. زُبَيْديّ1 82145. زُبير1 82146. زَبير1 82147. زت1 82148. زَتَّ 1 82149. زتت5 82150. زَتَخَ1 82151. زتخ1 82152. زتن7 82153. زج4 82154. زَجَّ1 82155. زجّ1 82156. زَجَّ 1 82157. زجا7 82158. زَجَا2 82159. زَجَّارِيّ1 82160. زَجاهُ1 82161. زجب4 82162. زُجْبَة1 82163. زجج13 Prev. 100
«
Previous

زَبَدَ

»
Next
(زَبَدَ)
(هـ) فِيهِ «إِنَّا لَا نَقْبل زَبْدَ الْمُشْرِكِينَ» الزَّبْدُ بِسُكُونِ الْبَاءِ: الرّفْد وَالْعَطَاءُ.
يُقَالُ مِنْهُ زَبَدَهُ يَزْبِدُهُ بالكَسر. فَأَمَّا يَزْبُدُهُ بِالضَّمِّ فَهُوَ إطْعامُ الزُّبْدِ. قَالَ الخطَّابي: يُشْبه أَنْ يَكُونَ هَذَا الحديثُ مَنْسُوخًا، لِأَنَّهُ قَدْ قَبِلَ هديةَ غَيْرِ واحدٍ مِنَ المُشْركين، أهْدَى لَهُ المُقَوقِس ماريَةَ والبغلةَ، وَأَهْدَى لَهُ أُكَيدِرُ دومةَ، فقَبل مِنْهُمَا. وَقِيلَ إِنَّمَا رَدَّ هَدِيَّتَهُ لِيَغِيظَهُ بِردّها فيَحْمله ذَلِكَ عَلَى الإسْلام.
وَقِيلَ ردَّها لأنَّ للهديَّة مَوْضِعًا مِنَ القْلب، وَلَا يجوزُ عَلَيْهِ أَنْ يميلَ بقْلبه إِلَى مُشْرك، فَرَدَّهَا قَطْعًا لسبَب المَيْل، وَلَيْسَ ذَلِكَ مُناَقضا لقَبُوله هديةَ النَّجَاشِيِّ والمُقوقس وأُكَيدِر؛ لِأَنَّهُمْ أهلُ كِتاب.