Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3664. سبج8 3665. سبح20 3666. سبحل9 3667. سبخ16 3668. سبخت3 3669. سبد143670. سبدل2 3671. سبذ5 3672. سبر15 3673. سبرت9 3674. سبرج4 3675. سبرد3 3676. سبسب6 3677. سبط18 3678. سبطر8 3679. سبع18 3680. سبعر3 3681. سبعل2 3682. سبغ19 3683. سبغل4 3684. سبق21 3685. سبك16 3686. سبكر5 3687. سبل18 3688. سبن7 3689. سبنج4 3690. سبهل6 3691. ستت8 3692. ستج4 3693. ستر16 3694. ستع4 3695. ستق12 3696. ستل10 3697. ستن7 3698. ستهم4 3699. سجج7 3700. سجح11 3701. سجد16 3702. سجر18 3703. سجس11 3704. سجست3 3705. سجع14 3706. سجف14 3707. سجل21 3708. سجلط8 3709. سجم14 3710. سجن15 3711. سجهر4 3712. سحب17 3713. سحبل4 3714. سحت16 3715. سحتب2 3716. سحتن2 3717. سحج11 3718. سحجل2 3719. سحح10 3720. سحر19 3721. سحط7 3722. سحطر2 3723. سحف9 3724. سحفر3 3725. سحق19 3726. سحك6 3727. سحل17 3728. سحم16 3729. سحن15 3730. سخب9 3731. سخبر7 3732. سخت11 3733. سخخ3 3734. سخد10 3735. سخر16 3736. سخط12 3737. سخف13 3738. سخل13 3739. سخم13 3740. سخن16 3741. سدج7 3742. سدح7 3743. سدخ2 3744. سدد15 3745. سدر18 3746. سدس15 3747. سدع5 3748. سدف15 3749. سدق3 3750. سدك8 3751. سدل14 3752. سدم13 3753. سدن16 3754. سذج4 3755. سذق3 3756. سذم1 3757. سرأ8 3758. سرأل2 3759. سران1 3760. سرب19 3761. سربج2 3762. سربخ7 3763. سربد3 Prev. 100
«
Previous

سبد

»
Next

سبد: السَّبَدُ: ما يطلع من رؤوس النبات قبل أَن ينتشر، والجمع أَسباد؛

قال الطرماح:

أَو كأَسبادِ النَّصِيَّةِ، لم

تَجْتَدِلْ في حاجر مُسْتَنامْ

وقد سَبَّدَ النباتُ. يقال: بأَرض بني فلان أَسبادٌ أَي بقايا من نبت،

واحدها سَبَدٌ؛ وقال لبيد:

سَبَداً من التَّنُّومِ يَخْبِطُه النَّدَى،

ونَوادراً من حَنْظلٍ خُطْبَانِ

وقال غيره: أَسبَدَ النَّصِيُّ إِسباداً، وتسبد تسبداً إِذا نبت منه شيء

حديث فيما قَدُمَ منه، وأَنشد بيت الطرماح وفسره فقال: قال أَبو سعيد:

إِسباد النَّصِيَّةِ سَنَمَتها وتسميها العرب الفوران لأَنها تفور؛ قال

أَبو عمرو: أَسبادُ النَّصِيِّ رؤُوسه أَوّل ما يَطلع، جمع سَبَدٍ؛ قال

الطرماح يصف قِدحاً فائزاً:

مُجَرَّبٌ بالرِّهانِ مُستَلِبٌ،

خَصْلُ الجَوارِي، طرائفٌ سَبَدُهْ

أَراد أَنه مُسْتَطْرَف فَوْزه وكسبه. والسُّبَدُ: الشُّؤْم؛ حكاه الليث

عن أَبي الدُّقيش في قوله:

امرُؤُ القيس بن أَرْوَى مولياً،

إِن رآني لأَبُوأَنْ بِسُبَدْ

قلت: بحراً قلت: قولاً كاذباً،

إِنما يمنعني سيفي ويَدْ

والسَّبَدُ: الوَبَر، وقيل: الشعر. والعرب تقول: ما له سَبَدٌ ولا

لَبَدٌ أَي ما له ذو وبر ولا صوف متلبد، يكنى بهما عن الإِبل والغنم؛ وقيل

يكنى به عن المعز والضأْن؛ وقيل: يكنى به عن الإِبل والمعز، فالوبر للإِبل

والشعر للمعز؛ وقال الأَصمعي: ما له سَبَدٌ ولا لَبَدٌ أَي ما له قليل ولا

كثير؛ وقال غير الأَصمعي: السبد من الشعر واللبد من الصوف، وبهذا الحديث

سمي المال سبَداً. والسَّبُّود: الشعر. وسَبَّدَ شعره: استأْصله حتى

أَلزقه بالجلد وأَعفاه جميعاً، فهو ضد؛ وقوله:

بأَنَّا وقعنا من وليدٍ ورَهْطهِ

خِلافَهمُ، في أُمِّ فَأْرٍ مُسَبَّدِ

عنى بأُم فأْر الداهية، ويقال لها: أُم أَدراص. والدِّرْصُ يقع على ابن

الكلبة والذِّئبة والهرة والجُرَذ واليَرْبُوع فلم يستقم له الوزن؛ وهذا

كقوله:

عَرَق السِّقاء على القَعودِ اللاغِبِ

أَراد عَرَقَ القِرْبَة فلم يستقم له. وقوله مُسَبَّد إِفراط في القول

وغلوّ، كقول الآخر:

ونحن كشفنا من معاويةَ التي

هي الأُمُّ، تغشى كلَّ فَرْخٍ مُنَقْنِقِ

عنى الدماغ لأَن الدماغ يقال لها فرخ، وجعله منقنقاً على الغلوِّ.

والتسبيد: أَن ينبت الشعر بعد أَيام. وقيل: سَبَّدَ الشعرُ إِذا نبت بعد

الحلق فبدا سواده. والتسبيد: التشعيث. والتسبيد: طلوع الزَّغَب؛ قال

الراعي:

لَظَلَّ قُطاميٌّ وتحتَ لَبانِه

نَواهِضُ رُبْدٌ، ذاتُ ريشٍ مُسَبَّدِ

وروي عن النبي، صلى الله عليه وسلم، أَنه ذكر الخوارج فقال: التسبيد

فيهم فاشٍ. قال أَبو عبيد: سأَلت أَبا عبيدة عن التسبيد فقال: هو ترك التدهن

وغسل الرأْس؛ وقال غيره: هو الحلق واستئصال الشعر؛ وقال أَبو عبيد؛ وقد

يكون الأَمران جميعاً. وفي حديث آخر: سيماهم التحليق والتسبيد. وسَبَّدَ

الفرخُ إِذا بدا ريشه وشوّك؛ وقال النابغة الذبياني في قصر الشعر:

مُنْهَرِتُ الشِّدْقِ لم تَنْبُتْ قوادِمُه

في حاجب العين، من تسْبيدِه، زَبَبُ

يصف فرخ قطاة حَمَّمَ وعنى بتسبيده طلوع زغبه.

والمنهرت: الواسع الشدق. وقوادمه: أَوائل ريش جناحه. والزبب: كثرة

الزغب؛ قال: وقد روي في الحديث ما يثبت قول أَبي عبيدة؛ روي عن ابن عباس أَنه

قدم مكة مُسَبِّداً رأْسه فأَتى الحجر فقبله؛ قال أَبو عبيد: فالتسبيد

ههنا ترك التدهن والغسل، وبعضهم يقول التسميد، بالميم، ومعناهما واحد؛ وقال

غيره: سَبَّدَ شعرُه وسَمَّدَ إِذا نبت بعد الحلق حتى يظهر. وقال أَبو

تراب: سمعت سليمان بن المغيرة يقول: سَبَّدَ الرجل شعره إِذا سَرَّحَه

وبله وتركه، قال: لا يُسَبِّدُ ولكنَّه يُسَبِّدُ

(* قوله «لا يسبد ولكنه

يسبد» كذا بالأصل. ولعل معناه: لا يستأصل شعره بالحلق ولا يترك دهنه ولكنه

يسرحه ويغسله ويتركه فيكون بينهما الجناس التام) . وقال أَبو عبيد:

سَبَّدَ شعرَه وسَمَّدَه إِذا استأْصله حتى أَلحقه بالجلد.

قال: وسَبَّدَ شعرَه إِذا حلقه ثم نبت منه الشيء اليسير. وقال أَبو

عمرو: سَبَدَ شعرَه وسَبَّده وأَسْبَدَه وسَبَتَه وأَسبَتَه وسَبَّتَه إِذا

حلقه.

والسُّبَدُ: طائر إِذا قَطَرَ على ظهره قطرةٌ من ماء جَرى؛ وقيل: هو

طائر لين الريش إِذا قطر الماء على ظهره جرى من فوقه للينه؛ قال الراجز:

أَكُلَّ يوم عرشُها مَقِيلي،

حتى ترى المِئْزَرَ ذا الفُضولِ،

مِثلَ جناح السُّبَدِ الغسيلِ

والعرب تسمي الفرس به إِذا عرق؛ وقيل: السُّبَدُ طائر مثل العُقاب؛

وقيل: هو ذكر العقبان، وإِياه عنى ساعدة بقوله:

كأَنَّ شُؤُونَه لَبَّاتُ بُدْنٍ،

غَدَاةَ الوَبْلِ، أَو سُبَدٌ غَسِيلُ

وجمعه سِبْدانٌ؛ وحكى أَبو منجوف عن الأَصمعي قال: السُّبَدُ هو

الخُطَّاف البَرِّيُّ، وقال أَبو نصر: هو مثل الخطاف إِذا أَصابه الماء جرى عنه

سريعاً، يعني الماء؛ وقال طفيل الغنوي:

تقريبُه المَرَطَى والجَوزُ مُعْتَدِلٌ،

كأَنه سُبَدٌ بالماءِ مغسولُ

المرطى: ضرب من العدو. والجوز: الوسط.

والسُّبَدُ: ثوب يُسَدُّ به الحوضُ المَرْكُوُّ لئلا يتكدر الماء يفرش

فيه وتسقى الإِبل عليه وإِياه عنى طفيل؛ وقول الراجز يقوي ما قال

الأَصمعي:حتى ترى المئزر ذا الفضول،

مثل جناح السُّبَدِ المغسول

والسُّبَدَةُ: العانة

(* قوله «والسبدة العانة» وكذلك السبد كصرد كما في

القاموس وشرحه).

والسِّبَدَةُ: الداهية.

وإِنه لَسِبْدُ أَسباد أَي داه في اللصوصية.

والسَّبَنْدَى والسِّبِنْدَى والسَّبَنْتى: النمر، وقيل الأَسد؛ وأَنشد

يعقوب:

قَرْمٌ جَوادٌ من بني الجُلُنْدى،

يمشي إِلى الأَقران كالسَّبَنْدَى

وقيل: السبندى الجريء من كل شيء، هذلية؛ قال الزَّفَيَان:

لمَّا رأَيتُ الظُّعْنَ شالتْ تُحْدَى،

أَتبعْتُهُنَّ أَرْحَبِيّاً مَعْدَا

أَعيَسَ جَوّابَ الضُّحَى سَبَنْدَى،

يَدَّرِعُ الليلَ إِذا ما اسْوَدَّا

وقيل: هو الجريء من كل شيء على كل شيء، وقيل: هي اللَّبْوَةُ الجريئة،

وقيل: هي الناقة الجريئة الصدر وكذلك الجمل؛ قال:

على سَبَنْدَى طالما اعْتَلى به

الأَزهري في الرباعي: السَّبَنْدى الجريء، وفي لغة هذيل: الطويل، وكل

جريء سَبَنْدى وسَبَنْتى. وقال أَبو الهيثم: السَّبَنْتاةُ النَّمِرُ ويوصف

بها السبع؛ وقول المُعَذَّلِ بن عبد الله:

من السُّحِّ جَوَّالاً كأَنَّ غُلامَه

يُصَرِّفُ سِبْداً، في العِيانِ، عَمَرَّدا

ويروى سِيداً. قوله من السح يريد من الخيل التي تسح الجري أَي تصب.

والعمرَّد: الطويل، وظن بعضهم أَن هذا البيت لجرير وليس له، وبيت جرير هو

قوله:

على سابِحٍ نَهْدٍ يُشَبَّهُ بالضُّحَى،

إِذا عاد فيه الركضُ سِيداً عَمرَّدا

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.