Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3714. سحت17 3715. سحتب2 3716. سحتن2 3717. سحج12 3718. سحجل2 3719. سحح113720. سحر20 3721. سحط8 3722. سحطر2 3723. سحف10 3724. سحفر3 3725. سحق20 3726. سحك6 3727. سحل18 3728. سحم17 3729. سحن16 3730. سخب10 3731. سخبر7 3732. سخت12 3733. سخخ4 3734. سخد11 3735. سخر17 3736. سخط13 3737. سخف14 3738. سخل14 3739. سخم14 3740. سخن17 3741. سدج8 3742. سدح8 3743. سدخ2 3744. سدد16 3745. سدر19 3746. سدس16 3747. سدع6 3748. سدف16 3749. سدق3 3750. سدك9 3751. سدل15 3752. سدم14 3753. سدن17 3754. سذج4 3755. سذق3 3756. سذم1 3757. سرأ8 3758. سرأل2 3759. سران1 3760. سرب20 3761. سربج2 3762. سربخ7 3763. سربد3 3764. سربل13 3765. سربن4 3766. سرتح2 3767. سرج18 3768. سرجح1 3769. سرجس4 3770. سرجم3 3771. سرجن7 3772. سرح20 3773. سرحب5 3774. سرد17 3775. سردب4 3776. سردج2 3777. سردح5 3778. سردق14 3779. سرر17 3780. سرس7 3781. سرط15 3782. سرطع3 3783. سرطل3 3784. سرطم7 3785. سرع17 3786. سرعب3 3787. سرعف5 3788. سرغ7 3789. سرف22 3790. سرفج2 3791. سرفل3 3792. سرفن3 3793. سرق17 3794. سرقع2 3795. سرقن3 3796. سرك8 3797. سرل4 3798. سرم11 3799. سرمد13 3800. سرمط6 3801. سرمق4 3802. سرنج3 3803. سرند6 3804. سرندب2 3805. سرنف5 3806. سرهب3 3807. سرهج2 3808. سرهد5 3809. سرهف4 3810. سسم6 3811. سطأ4 3812. سطب7 3813. سطح21 Prev. 100
«
Previous

سحح

»
Next

سحح: السَّحُّ والسُّحُوحُ: هما سِمَنُ الشاةِ.

سَحَتِ الشاةُ والبقرة تَسِحُّ سَحّاً وسُحُوحاً وسُحُوحةً إِذا سمنت

غاية السِّمَن؛ قيل: سَمِنَتْ ولم تَنْتَهِ الغايةَ؛ وقال: اللحياني

سَحَّتْ تَسُحُّ، بضم السين؛ وقال أَبو مَعَدٍّ الكِلابيُّ: مهزولٌ ثم مُنْقٍ

إِذا سَمِنَ قليلاً ثم شَنُونٌ ثم سَمِينٌ ثم ساحٌّ ثم مُتَرَطِّمٌ، وهو

الذي انتهى سِمَناً؛ وشاة ساحَّةٌ وساحٌّ، بغير هاء، الأَخيرة على النسب.

قال الأَزهري: قال الخليل هذا مما يُحتج به أَنه قول العرب فلا

نَبْتَدِعُ فيه شيئاً.

وغنمٌ سِحاحٌ وسُحاحٌ: سِمانٌ، الأَخيرة من الجمع العزيز كظُؤَارٍ

ورُخالٍ؛ وكذا روي بيت ابن هَرْمة:

وبَصَّرْتَني، بعدَ خَبْطِ الغَشُومِ،

هذي العِجافَ، وهذي السِّحاحا

والسِّحَاحُ والسُّحاحُ، بالكسر والضم، وقد قيل: شاةٌ سُحاحٌ أَيضاً،

حكاها ثعلب.

وفي حديث الزبير: والدنيا أَهْوَنُ عَلَيَّ من مِنْحَةٍ ساحَّةٍ أَي شاة

ممتلئة سِمَناً، ويروى: سَحْساحة، وهو بمعناه؛ ولحمٌ ساحٌّ؛ قال

الأَصمعي: كأَنه من سِمَنِه يَصُبُّ الوَدَكَ. وفي حديث ابن عباس: مررتُ على

جزورٍ ساحٍّ أَي سمينة؛ وحديث ابن مسعود: يَلْقَى شيطانُ المؤمن شيطانَ

الكافر شاحباً أَغْبَر مَهْزُولاً وهذا ساحٌّ أَي سمين؛ يعني شيطان الكافر.

وسحابة سَحُوحٌ، وسَحَّ الدَّمْعُ والمطرُ والماءُ يَسُحُّ سَحّاً

وسُحُوحاً أَي سال من فوق واشتدَّ انصبابُه. وساحَ يَسِيحُ سَيْحاً إِذا جَرَى

على وجه الأَرض. وعينٌ سَحْساحة: كثيرة الصب للدُّموع. ومطر سَحْسَحٌ

وسَحْساحٌ: شديد يَسُحُّ جدّاً يَقْشِرُ وجهَ الأَرض.

وتَسَحْسَحَ الماءُ والشيءُ: سال. وانْسَحَّ إِبطُ البعير عَرَقاً، فهو

مُنْسَحُّ أَي انْصَبَّ.

وفي الحديث: يمينُ الله سَحَّاءُ لا يَغِيضُها شيءٌ الليلَ والنهارً أَي

دائمة الصَّبِّ والهَطْلِ بالعطاء. يقال: سَحَّ يَسُحُّ سَحّاً، فهو

ساحٌّ، والمؤنثة سَحَّاءُ، وهي فَعْلاءُ لا أَفْعَلَ لها، كهَطْلاء؛ وفي

رواية: يَمِينُ الله ملأَى سَحّاً، بالتنوين على المصدر، واليمين ههنا كناية

عن محل عطائه ووصفها بالامتلاء لكثرة منافعها، فجعلها كالعين الثَّرَّةِ

لا يَغِيضُها الاستقاءُ ولا ينقُصُها الامْتِياحُ، وخَصَّ اليمين لأَنها

في الأَكثر مَظِنَّة للعطاء على طريق المجاز والاتساعِ، والليلَ والنهار

منصوبان على الظرف. وفي حديث أَبي بكر أَنه قال لأُسامة حين أَنْفَدَ

جَيْشَه إِلى الشام: أَغِرْ عليهم غارَةً سَحَّاءَ أَي تَسُحُّ عليهم

البَلاءَ دَفْعَةً من غير تَلَبُّثٍ. وفرس مِسَحٌّ، بكسر الميم: جَوادٌ سريع

كأَنه يَصُبُّ الجَرْيَ صَبّاً، شُبِّه بالمطر في سرعة انصبابه. وسَحَّ

الماءَ وغيره يَسُحُّه سَحّاً: صَبَّه صَبّاً متتابعاً كثيراً؛ قال دُرَيْدُ

بنُ الصِّمَّةِ:

ورُبَّةَ غارَةٍ أَوْضَعْتُ فيها،

كسَحِّ الخَزْرَجِيِّ جَرِيمَ تَمْرِ

معناه أَي صَبَبْتُ على أَعدائي كَصَبِّ الخَزْرَجِيِّ جريم التمر، وهو

النوى. وحَلِفٌ سَحٌّ: مُنْصَبٌّ متتابع؛ أَنشد ابن الأَعرابي:

لو نَحَرَتْ في بيتها عَشْرَ جُزُرْ،

لأَصْبَحَتْ من لَحْمِهِنَّ تَعْتَذِرْ،

بِحَلِفٍ سَحٍّ ودَمْعٍ مُنْهَمِرْ

وسَحَّ الماءُ سَحّاً: مَرَّ على وجه الأَرض.

وطعنة مُسَحْسِحةٌ: سائلة؛ وأَنشد:

مُسَحْسِحةٌ تَعْلُو ظُهورَ الأَنامِلِ

الأَزهري: الفراء قال: هو السَّحَاحُ والإِيَّارُ واللُّوحُ والحالِقُ

للهواء.

والسُّحُّ والسَّحُّ: التمر الذي لم يُنْضَح بماء، ولم يُجْمَعْ في

وعاء، ولم يُكْنَزْ، وهو منثور على وجه الأَرض؛ قال ابن دريد: السُّحُّ تمر

يابس لا يُكْنَز، لغة يمانية؛ قال الأَزهري: وسَمعت البَحْرانِيِّينَ

يقولون لجِنْسٍ من القَسْبِ السُّح، وبالنِّباجِ عين يقال لها عُرَيْفِجان

تَسْقي نَخْلاً كثيراً، ويقال لتمرها: سُحُّ عُرَيْفِجانَ، قال: وهو من

أَجود قَسْبٍ رأَيت بتلك البلاد. وأَصاب الرجلَ لَيلَتَه سَحٌّ مثلُ سَجٍّ

إِذا قعد مقاعِدَ رِقاقاً.

والسَّحْسَحة والسَّحْسَحُ: عَرْصَة الدار وعَرْصَة المحَلَّة. الأَحمر:

اذهبْ فلا أَرَيَنَّك بسَحْسَحِي وسَحايَ وحَرايَ وحَراتي وعَقْوتي

وعَقاتي. ابن الأَعرابي: يقال نزل فلانٌ بسَحْسَحِه أَي بناحيته وساحته.

وأَرض سَحْسَحٌ: واسعة؛ قال ابن دريد: ولا أَدري ما صحتُها.

وسَحَّه مائةَ سَوْطٍ يَسُحُّه سَحّاً أَي جَلَده.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.