Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3825. سعر19 3826. سعرم2 3827. سعسلق4 3828. سعط15 3829. سعع5 3830. سعف173831. سعفق2 3832. سعل14 3833. سعم6 3834. سعن7 3835. سغب15 3836. سغبل5 3837. سغد4 3838. سغر2 3839. سغسغ5 3840. سغل6 3841. سغم5 3842. سغن2 3843. سفت7 3844. سفتج5 3845. سفج5 3846. سفح17 3847. سفد14 3848. سفدج2 3849. سفر19 3850. سفرجل8 3851. سفسر4 3852. سفسق5 3853. سفط13 3854. سفع17 3855. سفف14 3856. سفق13 3857. سفك13 3858. سفل16 3859. سفلج2 3860. سفم3 3861. سفن16 3862. سفنج6 3863. سقب16 3864. سقت2 3865. سقح3 3866. سقد8 3867. سقدد1 3868. سقر15 3869. سقرقع4 3870. سقط20 3871. سقطر2 3872. سقع11 3873. سقعب2 3874. سقعطر3 3875. سقغ3 3876. سقف19 3877. سقق2 3878. سقل7 3879. سقلب3 3880. سقلط3 3881. سقلطن2 3882. سقم16 3883. سقن3 3884. سكب17 3885. سكت18 3886. سكر19 3887. سكرج4 3888. سكرك5 3889. سكع10 3890. سكف13 3891. سكك11 3892. سكم6 3893. سكندر4 3894. سلأ14 3895. سلب21 3896. سلبج2 3897. سلت14 3898. سلتم7 3899. سلج9 3900. سلجم9 3901. سلح18 3902. سلحب5 3903. سلحت2 3904. سلحف11 3905. سلخ17 3906. سلخف2 3907. سلخم1 3908. سلس12 3909. سلسل7 3910. سلط16 3911. سلطح4 3912. سلطم4 3913. سلع17 3914. سلعس4 3915. سلعف4 3916. سلعم2 3917. سلغ8 3918. سلغد5 3919. سلغف5 3920. سلغم2 3921. سلف23 3922. سلفع5 3923. سلقب2 3924. سلقد2 Prev. 100
«
Previous

سعف

»
Next

سعف: السَّعْفُ: أَغصانُ النخلة، وأَكثر ما يقال إذا يبست، وإذا كانت

رَطْبة، فهي الشَّطْبةُ؛ قال:

إني على العَهْدِ، لستُ أَنْقُضُه،

ما اخْضَرَّ في رَأْسِ نَخْلَةٍ سَعَفُ

واحدته سَعَفَةٌ، وقيل: السَّعَفةُ النخلةُ نفسُها؛ وشبه امرؤالقيس

ناصِيةَ الفرس بِسَعَفِ النخل فقال:

وأَرْكَبُ في الرَّوْعِ خَيْفانَةً،

كَسَا وَجْهَها سَعَفٌ مُنْتَشِرْ

قال الأَزهري: وهذا يدل على أَن السعفَ الورَقُ. قال: والسعَفُ ورَقُ

جَرِيدِ النخل الذي يُسَفُّ منه الزُّبْلانُ والجلالُ والمَرَاوِحُ وما

أَشبهها، ويجوز السعفُ

(* قوله ويجوز السعف إلخ» ظاهره جواز التسكين فيهما

لكن الذي في القاموس والصحاح والنهاية الاقتصار على التحريك.) والواحدة

سَعفةٌ، ويقال للجريد نَفسِه سَعَفٌ أَيضاً. وقال الأَزهري: الأَغصانُ هي

الجَرِيدُ، وورقها السعَفُ، وشوْكُه السُّلاء، والجمع سَعَفٌ وسعَفاتٌ؛

ومنه حديث عمار: لو ضَربُونا حتى يَبْلُغُوا بنا سَعَفاتِ هَجَرَ، وإنما

خَصَّ هجر للمُباعَدة في المسافة ولأَنها موصوفة بكثرة الخيل. وفي حديث ابن

جبير في صفة الجنة: ونخِيلُها كَرَبُها ذَهَبٌ وسَعَفُها كُسْوةُ أَهْلِ

الجنةِ.

والسَّعْفةُ والسَّعَفةُ: قُرُوحٌ في رأْس الصبي، وقيل: هي قُروح تخرج

بالرأْس ولم يَخُصّ به رأْس صبي ولا غيره؛ وقال كراع: هو داء يخرج بالرأْس

ولم يعَيِّنه، وقد سُعِفَ، فهو مسْعُوفٌ. وقال أَبو حاتم: السعفة يقال

لها داء الثَّعْلَب تُورِثُ القَرَع. والثَّعالِبُ يُصِيبها هذا الداء

فلذلك نسب إليها. وفي الحديث: أَنه رأَى جارية في بيت أُمّ سَلَمَةَ بها

سَعْفة، بسكون العين؛ قيل: هي القُروح التي تخرج في رأْس الصبي؛ قال ابن

الأَثير: هكذا رواه الحربي بتقديم العين على الفاء والمحفوظ بالعكس.

والسَّعَف: داء في أفواه الإبل كالجَرَب يتَمَعَّطُ منه أَنف البعير

وخُرْطومُه وشعر عينيه؛ بعير أَسْعَفُ وناقة سَعْفاء، وخَصَّ أَبو عبيد به

الإناثَ، وقد سَعِفَ سَعَفاً، ومثله في الغنم الغَرَبُ.

وقال أَبو عبيدة في كتاب الخيل: من شياتِ النَّواصي فرس أَسْعَفُ؛

والأَسْعَفُ من الخيل: الأَشْيَبُ الناصيةِ، وناصِيةٌ سَعْفاء، وذلك ما دام

فيها لون مُخالِف للبياض، فإذا ابيضَّتْ كلُّها، فهو الأَصْبَغُ، وهي

صَبْغاء. والسَّعْفاء من نواصِي الخيل: التي فيها بياض، على أَيّةِ حالاتِها

كانت، والاسم السَّعَفُ؛ وبه فسّر بعضهم البيت المُقَدَّم:

كسا وجْهها سَعَفٌ مُنْتَشِرْ

والسَّعَفُ والسُّعافُ: شُقاقٌ حَوْلَ الظُّفُرِ وتَقَشُّرٌ وتَشَعُّثٌ،

وقد سَعِفَتْ يدُه سَعَفاً وسَئِفَتْ.

والإسْعافُ: قضاء الحاجة وقد أَسعَفَه بها. ومكان مُساعِفٌ ومنزل

مُساعِفٌ أَي قريب. وفي الحديث: فاطمةُ بَضْعةٌ مني يُسْعِفُني ما أَسْعَفَها،

من الإسْعافِ الذي هو القُرْبُ والإعانةُ وقضاء الحاجة، أَي يَنالُني ما

نالها ويُلِمُّ بي ما أَلمَّ بها. والإسْعافُ والمُساعَفةُ: المُساعَدةُ

والمُواتاةُ والقُرْبُ في حُسْنِ مُصافاةٍ ومُعاونةٍ؛ قال:

وإنَّ شِفاءَ النَّفْسِ، لو تُسْعِفُ النَّوَى،

أُولاتُ الثنايا الغُرِّ والحَدَقِ النُّجْلِ

أَي لو تُقَرِّبُ وتُواتي؛ قال أَوس بن حجر:

ظَعائِنُ لهْوٍ ودُّهُنَّ مُساعِفُ

وقال:

إذِ الناس ناسٌ والزمانُ بغِرّةٍ،

وإذْ أُمُّ عَمّارٍ صَديقٌ مُساعِفُ

وأَسْعَفَه على الأَمْرِ: أَعانَه. وأَسْعَفَ بالرجل: دَنا منه.

وأَسْعَفَتْ دارُه إسْعافاً إذا دَنَتْ. وكل شيء دَنا، فقد أَسْعَفَ؛ ومنه قول

الراعي:

وكائنْ تَرى منْ مُسْعِفٍ بمَنِيّةٍ

والسُّعُوفُ: الطبِيعةُ، ولا واحد له. قال ابن الأعرابي: السُّعُوفُ

طبائعُ الناسِ من الكَرَمِ وغيره، ويقال للضَّرائب سُعوفٌ، قال: ولم

يُسْمَعْ لها بواحد من لفظها. وسُعُوفُ البيتِ: فُرُشُه وأَمْتِعَتُه، الواحد

سَعَفٌ، بالتحريك. والسُّعوف: جِهازُ العَرُوسِ.

وإنه لَسَعَفُ سَوْء أَي مَتاعُ سَوْء أو عبد سوء، وقيل: كلُّ شيء جادَ

وبَلَغَ من عِلْقٍ أَو دارٍ أَو مملُوك ملكته، فهو سَعَفٌ.

وسَعْفةُ: اسم رجل.

والتَّسْعِيفُ بالمِسْكِ: أَن يُرَوَّحَ بأَفاويه الطِّيبِ ويُخْلَطَ

بالأَدْهانِ الطَّيِّبةِ. يقال: سَعِّفْ لي دُهْني.

قال ابن بري: والسَّعَفُ ضرب من الذُّبابِ؛ قال عَدِيُّ بن الرِّقاعِ:

حتى أَتَيْت مُرِيّاً، وهو مُنْكَرِسٌ

كاللَّيْثِ، يَضْرِبُه في الغابةِ السَّعَفُ

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.