Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
606. سفط13 607. سفف14 608. سفنط4 609. سقط20 610. سقف19 611. سقلط3612. سكف13 613. سلأ14 614. سلحف11 615. سلخف2 616. سلس12 617. سلطأ2 618. سلعس4 619. سلعف4 620. سلغ8 621. سلغف5 622. سلف23 623. سلمس2 624. سمرط2 625. سمط17 626. سمعط3 627. سمغ6 628. سمهط2 629. سنبس4 630. سندس11 631. سنس2 632. سنط14 633. سنغف1 634. سنف13 635. سهف6 636. سهنس2 637. سوأ16 638. سوس15 639. سوط16 640. سوغ18 641. سوف15 642. سيأ8 643. سيس8 644. سيغ6 645. سيف15 646. شأس4 647. شأشأ8 648. شأف11 649. شبأ2 650. شبط10 651. شتغ4 652. شجغ2 653. شحذف2 654. شحس3 655. شحط15 656. شحف6 657. شخس9 658. شخف3 659. شدف11 660. شذحف2 661. شذف2 662. شرحف3 663. شرس17 664. شرط18 665. شرعف3 666. شرغ5 667. شرغف2 668. شرف18 669. شرنغ2 670. شرنف5 671. شرهف2 672. شسأ3 673. شسس3 674. شسف8 675. شطأ13 676. شطس5 677. شطط15 678. شطف7 679. شظف13 680. شعف17 681. شغغ4 682. شغف18 683. شَغَفِ 1 684. شفدغ2 685. شفف12 686. شقأ7 687. شقف5 688. شكأ6 689. شكس17 690. شلخف2 691. شلط6 692. شلعف2 693. شلغ5 694. شلغف3 695. شلف5 696. شمحط4 697. شمس19 698. شمشط2 699. شمعط3 700. شنأ16 701. شنحف3 702. شنخف6 703. شندف3 704. شنس4 705. شنط8 Prev. 100
«
Previous

سقلط

»
Next
سقلط
سقلاطون: من نواحي الروْم تنسبُ إليها الثيابُ.
والسقلاطُ: السجلاط، وقد ذكرَ. سلط: السلْطان: الوالي، يذكر ويؤنث والتأنيثُ أغْلب، فمن أنثّ قال: قضتْ به عليك السلْطانُ وقد آمنتهْ السلْطانُ، من ذكر قال: سلْطانُ جائرّ. قال الفرّاء: من ذكره ذهبَ به إلى معنى الرجلّ ومن أنثه ذهبَ به إلى معنى الحجة. وقيل: من ذكره ذهب به إلى معنى الواحد ومن أنثه ذهب به إلى معنى الجمع. وقال محمد بن يزيد: ومعنى الجمعِ في ذلك أنه جمعُ سلَيطٍ مثال قفيزٍ وقفزانٍ وبعيرٍ وبعْرانٍ. قال الأزهري: ولم يقل هذا غيرهُ، وقد جمعَ على سلاطين مثال برهانٍ لأن مجراه مجرى المصدرَ، وقوله تعالى: " سلْطاناً مبيْنا " أي حجةّ، وقوله جلّ ذكره:) هلك عني سلْطانيه (أي حجتيه وقال اللْيث: من العربِ من ينصبُ ياء الإضافة كقولك: سلْطاني ظاهرّ؛ في الرفعٍ والنصبُ والجرّ على حالٍ واحدةٍ لأنه نصبّ بغير إعراب، ومن العرب من يقف على كل حرفٍ لزمه الفتحُ بغير إعرابٍ؛ إذا سكتوا عنه اعتمدوا على الهاءِ كقولك: جاء غلاميه وجلس ثمةْ؛ وأشباهُ ذلك كثيرةُ، لأنهم أرادوا بيانَ الصرفّ في الوقوفِ وكرهوا أن يمدوا فتَصْير ألفاً ولم يقدرِ اللسانُ أن يقف على الحركة وكانت الهاء ألين الحروف لأنها إنما هي من نفيس فوقفوا واعتمدوا عليها، فإذا وُصِلَت سقطت، ومنهم من يحذف الياء في الإضافة فيقول: " غلام " في الحالات كلها. ومنهم من يقول: " غُلاميْ " بسكون الياء.
قال: والسلْطانُ قدرْة الملك من جعلَ ذلك له وإن لم يكن ملكاً؛ كقولك: قد جعلت لكُ سلْطاناً على أخذِ حقي من فلانٍ.
وقال ابن دريدٍ: سلطانُ كلّ شيءٍ: حدتهُ وسطوْته، ومنه اشْتقاقُ السلْطان. وسلْطان الدمِ: تبيّغه.
وسلْطان النّارِ: الْتهابها.
قال: وللسلْطانِ في التنْزيلٍ موضع.
وقال غيره: يقال للخلْيفة سلطانّ لأنه ذو السلْطان أي ذو الحجةِ، وقيل: لأنه به تقامُ الحججُ والحقوقُ، وكلّ سلْطانٍ في القرْانِ معناه الحجة النيرةُ. وقيل: اشتقاقهُ من السلْيطِ وهو دهنُ الزيتِ لإضاءته. وقوله تعالى: " لولا يأتون عليهم بسلْطانٍ بينٍ " أي هلاً يأتون على الآلهةِ التي اتخذوها بحجاجٍ واضحٍ.
والسلْطانُ في قولِ أبى دهيلٍ الجمحيّ:
حتىّ دفعْنا إلى ذي ميعْةٍ تئقٍ ... كالذئبِ فارقهُ السلْطان والروْحُ القوّةُ.
ورجلّ سلْيط: أي فَصيْحّ حديدُ اللّسان. وامرْأةّ سلْيطة: أي صخابة.
وقال ابن دريدٍ: السلْيط للذكرِ مدحّ وللأنْث ذَمّ، والمصدر: السلاطة والسلْوطة وقد سُلط - بالضمّ - وسلِط - بالكسرْ -.
والسلْيط: الزيتُ عند عامة العرب، وعند أهلِ اليمن: دهن السمْسم، وقال ابن دريدٍ وابن فارسٍ في المقاييسْ: السلْيط بلغةِ أهلِ اليمن: الزيتُ؛ وبلغة من سواهم من العرب: دهن السمْمسم. قال الصغاني مؤلف هذا الكتاب: الأمرْ على خلافِ ما قاله ابن دريدٍ، فاني سمعتُ أهل مكةَ - حرسها الله تعالى - وأهلَ تهامة واليمن يسمون دهن السمْسمِ: السلْيطْ وقال ابن عباسٍ - رضي الله عنهما - في صفةِ عليّ - رضي الله عنه -: وكأن عينيه سرَاجا سلْيَط. وقد كتبَ الحديث بتمامه في ترْكيب ح م ش. وقد يجيء في الشعرْ السلْيطَ والمرادُ به الزيتُ، قال امرؤ القيسْ:
أصاحِ ترَى برْقاً أرِيكَ وميْضهُ ... كلَمْعِ اليدينْ في حبيّ مكللِ
يضْيْءُ سناهُ أو مصابيحُ راهبٍ ... أمالَ السلْيطَ بالذبالِ المفتلِ
وقال ابن حبيبَ: " أو مصابيحِ ". وروى الأصمعيّ: " كأنّ سناهُ في مصابيحْ راهبٍ " يريدُ: كأنّ مصابيحَ راهبٍ في سناهُ؛ فقلبَ.
ومن أبياْتِ الكتابِ: قولُ الفرزدقِ يهجوُ عمرو بن عفرى الضبيّ؛ لأنّ عبد الله بن مسْلمٍ الباهلي خلعَ على الفرزدقَ وحملهَ على دابةٍ وأمرَ له بألف درهمٍ، فقال له عمروّ: ما تصنْع الفرزدق بهذا الذي أعْطيته؛ إنما يكفْيه ثلاثون درهماً يزنيْ بعشرةٍ ويأكل بعشرةٍ ويشربُ بعشرةٍ، فقال:
ولكن ديافي أبوه وأمة ... بحورْان يعصرْنَ السلْيطَ أقاربه
ديافُ: من قرى الشام؛ وقيل: من قرى الجزيرة، وقوله: يعصرْنَ السلْيط كقوْلهم أكلوْني البراغيثُ. وقال النابغةُ الجعْديّ رضي الله عنه:
أضاءتْ لنا النّارُ وجهاً أغَرّ ... ملتبساً بالفؤاد التبِاسا
يِضُيْءُ كضْوءِ سراجَ السَلْيطِ ... لم يجعْلِ الله فيه نحاسا
وقال تميمُ بن أبي بن مقبلٍ: بِتناْ بديرةٍ يضْيءُ وجوْهنا ... دسمُ السلْيط على فَتيلِ ذبالِ
ويرْوى: " دفوفها " يعْني دفوف الرمْلةٍ.
وقال ابن عبادٍ: السلائطُ: الفرانيّ والجرادقُ الكبار، الواحدُ سلْيطة.
وقال ابن دريدٍ: وقد سمتِ العربُ سلْيطاً وهو أبو بطنٍ منهم، وأنشدَ:
لا تَحْسبني عن سلْيطٍ غافلاِ
وأنشدَ غيره للأعورِ النبهانيّ - واسمه عتابّ - يهْجو جريراً:
فقلتُ لها:
أميّ سلْيطاً بأرْضها ... فَبئسَ مناخُ النّازلينَ جريرُ
ولو عندْ غسان السليطّي عرست ... رَغا قَرَنٌ منها وكاسَ عقيرُ
أراد: غَسان بن ذُهيلْ السلْيطيَ أخا سلْيطِ ومعْنٍ.
وقال جرير:
انّ سلْيطاً مثله سليطُ ... لولا بنو عمروْ وعمروّ عيِطُ
قلتَ ديافيونَ أو نبيطُ
أرّادَ: عمرو بن يربوْع وهم حلفاءُ بني سلْيط.
وقال جريرّ أيضاً يهجوهمُ:
جاءتْ سليطُ كالحميرِ تردِمُ ... فقلتُ: مهلاً ويحكمُ لا تقدمُ
إني بأكْل الحائنين الذْمُ ... إن عُدّ لومّ فَسلْيط ألأمُ
ما لكم أسْتّ في العلى ولا فم
وقال ابن دريدٍ: امرأةُ سلطانة: إذا كانت طويلةَ اللّسانِ كثيرةَ الصخَبِ.
وقال الجمحيّ: السلاطُ: النصالُ التي ليستْ لها عيورْة - والعَيرُ: النّاتئ في وسطها -، الواحد: سلّط - مثال كتفٍ - قال المتنخلُ الهذلي يصفُ المعابلَ:
مأوْبِ الدّبرِ غامضةٍ وليستْ ... بمرهفةٍ النصالِ ولا سلاطِ
وقال المتنخّل أيضاً في رواية الجمحيّ:
غَدوْتُ على زَازئةٍ وخوفٍ ... وأخْش أن ألاقي ذا سلاطِ
أي: على عجلةٍ، وقال ابن حَبيبَ: أي على غلطٍ من الأرْض، ويرْوى: " زيازيةٍ " بلا همْز.
وحافرّ سلطّ: وقاحّ، قال الأعْش يمدحُ قيسَ بن معْديْ كرَب:
هو الواهبُ المائةَ المصْطفاةَ ... كالنّخلِ طافَ بها المجتْرمْ
يضمّ الغلامُ حشاهُ لها ... كما رعدَ الرّئحُ المهْتزمَ
وكلّ كميْتٍ كجذْعِ الطريقِ ... يرْدي على سلطاَتٍ لثمْ
الطريق من النخلِ فوق الجبارِ. وقيل: السلّطات: الحداد، وكل حديدٍ فهو سليطْ. ويقال للرّجلِ إذا كانَ حديداً: إنه لسلْيط، ومنه قولُ النّابغةِ الجعْديّ - رضي الله عنه - يصفُ فرَساً:
مُدلاً على سَلطاتِ النسوْرِ ... شُمّ السّنابكِ لم تقلبِ
ويرْوى: " مدلّ ".
والسلْط: موضعّ بالشامِ، ويقال له السّنط بالنونْ.
وقال ابن عبادٍ: السلْطة - بالكسرْ -: السهْمُ الدّقيق الطويلُ، وجمعها سلط وسلاطّ.
قال: والسلطة: ثوب يجعل فيه الحشيشْ والتبنُ وهو مستطيلّ. ورجلُ مسلُوط اللّحية: أي خفيفُ العارضينَ.
والساليط: أسْنانُ المفاتيح.
وقال غيره: السلطليطْ: المسلطُ، وقيل: العظيمّ البطنِ.
وسلطته على فلانٍ تسلْيطاً: أي جعَلتُ له عليه قوة وقهراً، قال رؤبةَ:
أعْرِض عن الناس ولا تسخيطِ ... والناسُ يعتون على المسلّط
أي على ذي السلْطانِ فأعْرض عنهم ولا تسخطْ عليهم، ويقال: سلطته فتسلْطَ.
والترْكيبُ يدلُ على القوة والقهرِ والغلبةَ، وقدِ شّ عنه السليْط للدّهْن.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com