Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
2713. سلب22 2714. سلت15 2715. سلتم7 2716. سلج10 2717. سلجم9 2718. سلح192719. سلخَ1 2720. سلس13 2721. سلط17 2722. سلطم4 2723. سلع18 2724. سلغ9 2725. سلغد5 2726. سلغف5 2727. سلغم2 2728. سلف24 2729. سلق19 2730. سلك20 2731. سلل16 2732. سلم22 2733. سله2 2734. سلو10 2735. سلي3 2736. سمأد1 2737. سمأل4 2738. سمت21 2739. سمج15 2740. سمح17 2741. سمخَ1 2742. سمد18 2743. سمدر7 2744. سمدل1 2745. سمر21 2746. سمرج7 2747. سمرطل3 2748. سمسر9 2749. سمط18 2750. سمع18 2751. سمغ6 2752. سمغد7 2753. سمغل3 2754. سمق12 2755. سمك16 2756. سمل18 2757. سملج7 2758. سملغ4 2759. سمم17 2760. سمن16 2761. سمه8 2762. سمو10 2763. سمي2 2764. سنب6 2765. سنبر3 2766. سنبل11 2767. سنت11 2768. سنج12 2769. سنجل3 2770. سنح16 2771. سنخَ1 2772. سند15 2773. سندب5 2774. سندر12 2775. سنط15 2776. سنطب3 2777. سنطل3 2778. سنع9 2779. سنف14 2780. سنق9 2781. سنم21 2782. سنمر6 2783. سنن14 2784. سنه14 2785. سنو9 2786. سني5 2787. سهج9 2788. سهد13 2789. سهر17 2790. سهق6 2791. سهل17 2792. سهم20 2793. سهو10 2794. سوأ16 2795. سوَج1 2796. سوح13 2797. سوخ13 2798. سود25 2799. سور18 2800. سوس16 2801. سوط17 2802. سوع15 2803. سوغ19 2804. سوف16 2805. سوق19 2806. سول15 2807. سوم17 2808. سوهق1 2809. سوي10 2810. سيأ8 2811. سيب18 2812. سيج9 Prev. 100
«
Previous

سلح

»
Next
(س ل ح)

السِّلاحُ: اسْم جَامع لآلة الْحَرْب، وَخص بَعضهم بِهِ مَا كَانَ من الْحَدِيد، يؤنث وَيذكر، والتذكير أَعلَى. وَرُبمَا خص بِهِ السَّيْف، قَالَ الْأَعْشَى:

ثَلَاثًا وشهراً ثمَّ صَارَت رَذِيَّةً ... طَليحَ سِفارٍ كالسِّلاحِ المُفَرَّد يَعْنِي السَّيْف وَحده. وَقَول الطرماح:

يهُزُّ سِلاحا لم يَرِثْها كَلالَةً ... يشُكُّ بهَا مِنْهَا أصولَ المغابِنِ

إِنَّمَا عَنى روقيه، وسماهما سِلاحا لِأَنَّهُ يذب بهما عَن نَفسه. وَالْجمع أسْلحةٌ وسُلُحٌ وسُلْحانٌ.

وَرجل سالحٌ، ذُو سِلاحٍ، كَقَوْلِهِم: تامر وَلابْن. ومُتَسلِّحِ، لابس للسِّلاح.

وسَلّحَه الشكة، أعطَاهُ إِيَّاهَا فَكَانَت لَهُ سِلَاحا. وَفِي حَدِيث عمر رَضِي الله عَنهُ، إِنَّه لما أَتَى بِسيف النُّعْمَان دَعَا جُبَير بن مطعم فسَلّحه إِيَّاه.

وَأخذت الْإِبِل سِلاحَها سمنت قَالَ النمر بن تولب:

أيامَ لم تأخُذْ إلىّ سلاحَها ... إبِلي بجلّتِها وَلَا أبْكارِها

وَلَيْسَ السلاحُ اسْما للسمن، وَلَكِن لما كَانَت السمينة تحسن فِي عين صَاحبهَا فيشفق أَن يَنْحَرهَا، صَار السّمن كَأَنَّهُ سلَاح لَهَا إِذْ رفع عَنْهَا النَّحْر.

والمَسْلَحةُ: قوم فِي عدَّة بِموضع مرصد قد وكلوا بِهِ بِإِزَاءِ ثغر. واحدهم مَسْلَحّي، وَهُوَ أَيْضا الْمُوكل بهم والمؤمر.

والمَسالحُ: مَوَاضِع المخافة، قَالَ الشماخ:

تذكّرتها وَهْنا وَقد حالَ دونَها ... قُرَى أذرِبيجانَ المسالحُ والجالُ

والسِّلْح اسْم لذِي الْبَطن، وَقيل: لما رق مِنْهُ من كل ذِي بطن. وَجمعه سُلوحٌ وسُلْحانٌ، قَالَ الشَّاعِر فاستعاره للوطاوط:

كأنّ برُفْغَيها سلوخَ الوطاوِيطِ

وَأنْشد ابْن الْأَعرَابِي فِي صفة رجل:

مُمْتَلِئا مَا تَحْتَهُ سُلْحانا

وَقد سَلَح يسْلَحُ سَلْحا. وغالبه السُّلاحُ. وسلّحَ الْحَشِيش الْإِبِل. والإسْليحُ، شَجَرَة تغرز عَلَيْهَا الْإِبِل، قَالَت أعرابية:

شَجَرةُ أبي الإسْلِيحْ

رَغْوَةٌ وصريحْ

وسَنام إطريحْ

وَقيل: هِيَ عشبة تشبه الجرجير تنْبت فِي حقوف الرمل. وَقيل: هُوَ نَبَات سهلي ينْبت ظَاهرا، وَله ورقة دقيقة لَطِيفَة وسنفة محشوة حبا كحب الخشخاش، وَهُوَ من نَبَات مطر الصَّيف تُسلِّحُ الْمَاشِيَة، واحدته إسليحةٌ. وَقَالَ أَبُو زِيَاد: منابت الإسليح الرمل. وهمزة إسْليحٍ مُلْحقَة لَهُ بِبَاب قطمير، بِدَلِيل مَا انضاف إِلَيْهَا من زِيَادَة الْيَاء مَعهَا، هَذَا مَذْهَب أبي عَليّ. قَالَ ابْن جني: سَأَلته يَوْمًا عَن تجفاف أتاؤه للإلحاق بِبَاب قرطاس؟ فَقَالَ نعم، وَاحْتج فِي ذَلِك بِمَا انضاف إِلَيْهَا من زِيَادَة الْألف مَعهَا. قَالَ ابْن جني: فعلى هَذَا يجوز أَن يكون مَا جَاءَهُ عَنْهُم من بَاب أملود وأظفور، مُلْحقًا بعسلوج ودملوج، وَأَن يكون إطريح وإسليح، مُلْحقًا بِبَاب شنظير وخنزير، قَالَ: وَيبعد هَذَا عِنْدِي لِأَنَّهُ يلْزم مِنْهُ أَن يكون بَاب إعصار وإسنام، مُلْحقًا بِبَاب حدبار وهلقام، وَبَاب إفعال لَا يكون مُلْحقًا، أَلا ترى انه فِي الأَصْل للمصدر نَحْو إكرام وإنعام، وَهَذَا مصدر فعل غير مُلْحق، فَيجب أَن يكون الْمصدر فِي ذَلِك على سمت فعله غير مُخَالف لَهُ. قَالَ: وَكَأن هَذَا وَنَحْوه إِنَّمَا لَا يكون مُلْحقًا، من قبل أَن مَا زيد على الزِّيَادَة الأولى فِي أَوله، إِنَّمَا هُوَ حرف لين، وحرف اللين لَا يكون للإلحاق، إِنَّمَا جِيءَ بِهِ لِمَعْنى وَهُوَ امتداد الصَّوْت، وَهَذَا حَدِيث غير حَدِيث الْإِلْحَاق، أَلا ترى أَنَّك إِنَّمَا تقَابل بالملحق الأَصْل، وَبَاب الْمَدّ إِنَّمَا هُوَ للزِّيَادَة أبدا، فالأمران على مَا ترى فِي الْبعد غايتان.

والمِسْلَحُ، منزل على أَربع منَازِل من مَكَّة.

والمسالِحُ مَوَاضِع، وَهِي غير المسالحِ الْمُتَقَدّمَة الذّكر.

والسّيْلَحونُ: مَوضِع، مِنْهُم من يَجْعَل الْإِعْرَاب فِي النُّون، وَمِنْهُم من يجريها مجْرى مُسلمين.

ومُسَلَّحَةٌ: مَوضِع، قَالَ الشَّاعِر:

لَهُم يومُ الكلابِ ويومُ قيسٍ ... أراق على مسَلَّحَةَ المَزَادا 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.