Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
3985. سنت10 3986. سنتأ1 3987. سنتب2 3988. سنج11 3989. سنجل3 3990. سنح153991. سنحف2 3992. سنخ12 3993. سند14 3994. سندأ1 3995. سندب5 3996. سندر11 3997. سندس11 3998. سندق4 3999. سندل6 4000. سنر10 4001. سنسق2 4002. سنط14 4003. سنطب3 4004. سنطح1 4005. سنطل3 4006. سنع8 4007. سنف13 4008. سنق8 4009. سنقطر2 4010. سنك2 4011. سنم20 4012. سنمر6 4013. سنهف2 4014. سهب13 4015. سهبر3 4016. سهبل2 4017. سهج8 4018. سهد12 4019. سهر16 4020. سهرز2 4021. سهف6 4022. سهق6 4023. سهك10 4024. سهل16 4025. سهم19 4026. سوأ16 4027. سوب5 4028. سوج13 4029. سوح12 4030. سوخ12 4031. سود24 4032. سوذق2 4033. سور17 4034. سوس15 4035. سوط16 4036. سوع14 4037. سوغ18 4038. سوف15 4039. سوق18 4040. سوك13 4041. سول14 4042. سوم16 4043. سيأ8 4044. سيب17 4045. سيج8 4046. سيح16 4047. سير17 4048. سيس8 4049. سيسنبر1 4050. سيع10 4051. سيغ6 4052. سيف15 4053. سيل13 4054. سيم6 4055. ش4 4056. شأب7 4057. شأت5 4058. شأج1 4059. شأز8 4060. شأس4 4061. شأشأ8 4062. شأف11 4063. شأم11 4064. شأن12 4065. شأي2 4066. شئنيز1 4067. شبا5 4068. شبب9 4069. شبت6 4070. شبث14 4071. شبج4 4072. شبح16 4073. شبخ2 4074. شبدع4 4075. شبر16 4076. شبرذ2 4077. شبرس2 4078. شبرص1 4079. شبرق8 4080. شبرم6 4081. شبزق2 4082. شبص4 4083. شبط10 4084. شبع14 Prev. 100
«
Previous

سنح

»
Next

سنح: السانِحُ: ما أَتاكَ عن يمينك من ظبي أَو طائر أَو غير ذلك،

والبارح: ما أَتاك من ذلك عن يسارك؛ قال أَبو عبيدة: سأَل يونُسُ رُؤْبةَ،

وأَنا شاهد، عن السانح والبارح، فقال: السانح ما وَلاَّكَ مَيامنه، والبارح

ما وَلاَّك ميَاسره؛ وقيل: السانح الذي يجيء عن يمينك فتَلِي ميَاسِرُه

مَياسِرَك؛ قال أَبو عمرو الشَّيباني: ما جاء عن يمينك إِلى يسارك وهو إِذا

وَلاَّك جانبه الأَيسر وهو إِنْسِيُّه، فهو سانح، وما جاء عن يسارك إِلى

يمينك وَولاَّك جانبه الأَيمنَ وهو وَحْشِيُّه، فهو بارح؛ قال: والسانحُ

أَحْسَنُ حالاً عندهم في التَّيَمُّن من البارح؛ وأَنشد لأَبي ذؤيب:

أَرِبْتُ لإِرْبَتِه، فانطلقت

أُرَجِّي لِحُبِّ اللِّقاءِ سَنِيحا

يريد: لا أَتَطَيَّرُ من سانح ولا بارح؛ ويقال: أَراد أَتَيَمَّنُ به؛

قال: وبعضهم يتشاءم بالسانح؛ قال عمرو بن قَمِيئَة:

وأَشْأَمُ طير الزاجِرِين سَنِيحُها

وقال الأعشى:

أَجارَهُما بِشْرٌ من الموتِ، بعدَما

جَرَى لهما طَيرُ السَّنِيحِ بأَشْأَمِ

بِشر هذا، هو بشر بن عمرو بن مَرْثَدٍ، وكان مع المُنْذرِ ابن ماء

السماء يتصيد، وكان في يوم بُؤْسِه الذي يقتل فيه أَولَ من يلقاه، وكان قد

أَتى في ذلك اليوم رجلان من بني عم بِشْرٍ، فأَراد المنذر قتلهما، فسأَله

بشر فيهما فوهبهما له؛ وقال رؤبة:

فكم جَرَى من سانِحٍ يَسْنَحُ

(* قوله «فكم جرى إلخ» كذا بالأصل.)،

وبارحاتٍ لم تحر تبرح

بطير تخبيب، ولا تبرح

قال شمر: رواه ابن الأَعرابي تَسْنَحُ.

قال: والسُّنْحُ اليُمْنُ والبَرَكَةُ؛ وأَنشد أَبو زيد:

أَقول، والطيرُ لنا سانِحٌ،

يَجْرِي لنا أَيْمَنُه بالسُّعُود

قال أَبو مالك: السَّانِحُ يُتبرك به، والبارِحُ يُتشَاءَمُ به؛ وقج

تشاءم زهير بالسانح، فقال:

جَرَتْ سُنُحاً، فقلتُ لها: أَجِيزي

نَوًى مَشْمولةً، فمتَى اللِّقاءُ؟

مشمولة أَي شاملة، وقيل: مشمولة أُخِذَ بها ذاتَ الشِّمالِ.

والسُّنُحُ: الظباء المَيامِين. والسُّنُح: الظباء المَشائيمُ؛ والعرب

تختلف في العِيافَةِ، فمنهم من يَتَيَمَّنُ بالسانح ويتشاءم بالبارح؛

وأَنشد الليث:

جَرَتْ لكَ فيها السانِحاتُ بأَسْعَد

وفي المثل: مَنْ لي بالسَّانِحِ بعد البارِحِ. وسَنَحَ وسانَحَ، بمعنًى؛

وأَورد بيت الأعشى:

جَرَتْ لهما طيرُ السِّناحِ بأَشْأَمِ

ومنهم من يخالف ذلك، والجمع سَوانحُ. والسَّنيحُ: كالسانح؛ قال:

جَرَى، يومَ رُحْنا عامِدينَ لأَرْضِها،

سَنِيحٌ، فقال القومُ: مَرَّ سَنيحُ

والجمع سُنُحٌ، قال:

أَبِالسُّنُحِ الأَيامِنِ أَم بنَحْسٍ،

تَمُرُّ به البَوارِحُ حين تَجْرِي؟

قال ابن بري: العرب تختلف في العيافة؛ يعني في التَّيَمُّنِ بالسانح،

والتشاؤم بالبارح، فأَهل نجد يتيمنونَ بالسانح، كقول ذي الرمة، وهو

نَجْدِيٌّ:

خَلِيلَيَّ لا لاقَيْتُما، ما حَيِيتُما،

من الطيرِ إِلاَّ السَّانحاتِ وأَسْعَدا

وقال النابغة، وهو نجدي فتشاءم بالبارح:

زَعَمَ البَوارِحُ أَنَّ رِحْلَتَنا غَداً،

وبذاكَ تَنْعابُ الغُرابِ الأَسْوَدِ

وقال كثير، وهو حجازي ممن يتشاءم بالسانح:

أَقول إِذا ما الطيرُ مَرَّتْ مُخِيفَةً:

سَوانِحُها تَجْري، ولا أَسْتَثيرُها

فهذا هو الأَصل، ثم قد يستعمل النجدي لغة الحجازي؛ فمن ذلك قول عمرو بن

قميئة، وهو نجدي:

فبِيني على طَيرٍ سَنِيحٍ نُحوسُه،

وأَشْأَمُ طيرِ الزاجِرينَ سَنِيحُها

وسَنَحَ عليه يَسْنَحُ سُنُوحاً وسُنْحاً وسُنُحاً، وسَنَحَ لي الظبيُ

يَسْنَحُ سُنُوحاً إِذا مَرَّ من مَياسرك إِلى ميَامنك؛ حكى الأَزهري قال:

كانت في الجاهلية امرأَة تقوم بسُوقِ عُطاظَ فتنشدُ الأَقوالَ وتَضربُ

الأَمثالَ وتُخْجِلُ الرجالَ؛ فانتدب لها رجل، فقال المرأَة ما قالت،

فأَجابها الرجل:

أَسْكَتَاكِ جامِحٌ ورامِحُ،

كالظَّبْيَتَيْنِ سانِحٌ وبارِحُ

(* قوله «أسكتاك إلخ» هكذا في الأصل.)

فَخَجِلَتْ وهَرَبَتْ. وسَنَح لي رأْيٌ وشِعْرٌ يَسْنَحُ: عرض لي أَو

تيسر؛ وفي حديث عائشة واعتراضها بين يديه في الصلاة، قالت: أَكْرَهُ أَن

أَسْنَحَه أَي أَكره أَن أَستقبله بيديَّ في صلاته، مِن سَنَحَ لي الشيءُ

إِذا عرض. وفي حديث أَبي بكر قال لأُسامة: أَغِرْ عليه غارةً سَنْحاءَ،

مِن سَنَحَ له الرأْيُ إِذا اعترضه؛ قال ابن الأَثير: هكذا جاء في رواية،

والمعروف سَحَّاء، وقد ذكر في موضعه؛ ابن السكيت: يقال سَنَحَ له سانحٌ

فَسَنَحه عما أَراد أَي رَدَّه وصرفه. وسَنَحَ بالرجل وعليه: أَخرجه أَو

أَصابه بشرّ. وسَنَحْتُ بكذا أَي عَرَّضْتُ ولَحَنْتُ؛ قال سَوَّارُ بن

المُضَرّب:

وحاجةٍ دونَ أُخْرَى قد سَنَحْتُ لها،

جعلتها، للتي أَخْفَيتْتُ، عُنْوانا

والسَّنِيحُ: الخَيْطُ الذي ينظم فيه الدرُّ قبل أَن ينظم فيه الدر،

فإِذا نظم، فهو عِقْد، وجمعه سُنُح. اللحياني: خَلِّ عن سُنُحِ الطريق

وسُجُح الطريق، بمعنى واحد؛ الأَزهري: وقال بعضهم السَّنِيحُ الدُّرُّ

والحَلْيُ؛ قال أَبو داود يذكر نساء:

وتَغَالَيْنَ بالسَّنِيحِ ولا يَسْـ

ـأَلْنَ غِبَّ الصَّباحِ: ما الأَخبارُ؟

وفي النوادر: يقال اسْتَسْنَحْته عن كذا وتَسَنَّحْته واستنحسته عن كذا

وتَنَحَّسْته، بمعنى استفحصته. ابن الأَثير: وفي حديث عليّ:

سَنَحْنَحُ الليل كأَني جِنِّي

(* قوله «سنحنح إلخ» هو والسمعمع مما كرر عينه ولامه معاً، وهما من سنح

وسمع؛ فالسنحنح: العرّيض الذي يسنح كثيراً، وأَضافه إِلى الليل، على معنى

أَنه يكثر السنوح فيه لأَعدائه، والتعرّض لهم لجلادته كذا بهامش

النهاية.)

أَي لا أَنام الليل أَبداً فأَنا متيقظ، ويروى سَمَعْمَعُ، وسيأْتي ذكره

في موضعه؛ وفي حديث أَبي بكر: كان منزلُه بالسُّنُح، بضم السين، قيل: هو

موضع بعوالي المدينة في منازل بني الحرث بن الخَزْرَج، وقد سَمَّتْ

سُنَيْحاً وسِنْحاناً.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.