79951. زيوف1 79952. زَيُّون1 79953. زَيُّوَنة1 79954. زيي7 79955. س6 79956. س وسَوْفَ179957. سءر1 79958. سءم1 79959. سآ1 79960. سأ1 79961. سأَب1 79962. سأب6 79963. سَأَبَ1 79964. سَأَبَ 1 79965. سَأَبَهُ1 79966. سأبه1 79967. سأت4 79968. سأَت1 79969. سَأَتَه1 79970. سأَج1 79971. سأَد1 79972. سأد6 79973. سَأَدَ 1 79974. سأده1 79975. سأَر1 79976. سأر12 79977. سَأَرَ1 79978. سأَس1 79979. سأسأ5 79980. سَأْسَأَ1 79981. سأسا1 79982. سأسم2 79983. سأُفٍّ1 79984. سأف5 79985. سَأَفَ1 79986. سأفت1 79987. سأق1 79988. سأل14 79989. سَأَلَ1 79990. سَأَلَ 2 79991. سَأَلْتُه مَعْنَى1 79992. سألَهُ1 79993. سَأَلَهُ1 79994. سأم15 79995. سأو5 79996. سَأَوَ 1 79997. سأى1 79998. سأي1 79999. سؤال1 80000. سؤال التركيب1 80001. سؤال التّعدية1 80002. سؤال الحضرتين1 80003. سؤال وجواب1 80004. سُؤْدَد1 80005. سؤر1 80006. سؤفت1 80007. سئب1 80008. سئد1 80009. سئر1 80010. سَئِفَتْ1 80011. سئفت1 80012. سَئِمَ1 80013. سئم1 80014. سا1 80015. سَاءَ1 80016. ساءله1 80017. ساءَهُ1 80018. سائح1 80019. سَائِحيّ1 80020. سائد1 80021. سَائِدَة1 80022. سَائِر1 80023. سَائغ1 80024. سائمة1 80025. سائي1 80026. سَابّ1 80027. ساب1 80028. سَابَ1 80029. سَاب2 80030. سَابَا1 80031. سابار1 80032. ساباط1 80033. سابج1 80034. سَابِحة1 80035. سَابِرة1 80036. سابرقاني1 80037. سابره1 80038. سابِزَج1 80039. سَابُسُ1 80040. سَابِط1 80041. سَابِعة1 80042. سَابق1 80043. سَابِق1 80044. سابِقٌ لِـ1 80045. سابه1 80046. سابو1 80047. سابوق1 80048. سابوني1 80049. سابيا1 80050. سابير1 Prev. 100
«
Previous

س وسَوْفَ

»
Next
س وسَوْفَ
زعم الزَّمَخْشَرِي أن "س" في مواقع الوعد والوعيد تخبر عما هو لا بدَّ واقع . وعندي أنها تخبر عما قَرُبَ: إما وقوعاً، وإما إمكاناً. وليست بالوعد المقطوع به. لأن الملوك والأمراء ربيا يعدون ويوعدون من غير إلزام على أنفسهم، لكيلا ينقلب الرجاء استغناءً والتخويف يأساً . ومواقع الكلام في القرآن تدل على ذلك.
ويمكن تأويل قول الزمخشري إلى ما قلنا، بمعنى أن الله تعالى كثيراً ما أخبر عما هو لا بد واقع بهذا الحرف، فلا يقولنّ أحد إن الإخبار بهذا الحرف إخبار عما هو غير مستيقن، كقوله تعالى:
{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ} .
وأمثال ذلك. فأراد التنبيهَ على دفع شبهة.
والمرادُ مما قدمنا التنبيهُ على أمر آخر: وهو أنّ المخبَرَ عنه ربما يكون مقطوعاً به في ذاته، ولكن الخبر يبقى محلاًّ للرجاء والخوف والمشيئة لا مِن جهة ضعفٍ في الإخبار، بل مِن جهةِ سعةِ اختيارِ المخبِر.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com