Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
2824. شأب7 2825. شأت5 2826. شأز8 2827. شأس4 2828. شأف11 2829. شأم112830. شأن12 2831. شأي2 2832. شب7 2833. شبت6 2834. شبث15 2835. شبج5 2836. شبح17 2837. شبخَ1 2838. شبر17 2839. شبص5 2840. شبط11 2841. شبع15 2842. شبق15 2843. شبك14 2844. شبل16 2845. شبم14 2846. شبه19 2847. شبو9 2848. شت6 2849. شتر18 2850. شتع4 2851. شتغر3 2852. شتم17 2853. شتو10 2854. شث5 2855. شثل6 2856. شثن11 2857. شجب17 2858. شجج11 2859. شجر20 2860. شجع17 2861. شجن16 2862. شجو10 2863. شحب11 2864. شحج11 2865. شحح13 2866. شحر10 2867. شحف7 2868. شحك4 2869. شحم16 2870. شحن16 2871. شحو7 2872. شحي2 2873. شخَب1 2874. شخَخَ1 2875. شخَر1 2876. شخَف2 2877. شخَل2 2878. شخَم3 2879. شد6 2880. شدح5 2881. شدخَ1 2882. شدف12 2883. شدق16 2884. شدن12 2885. شده11 2886. شدو9 2887. شذ5 2888. شذب15 2889. شذح3 2890. شذر15 2891. شذق4 2892. شذم5 2893. شذو8 2894. شر6 2895. شرب24 2896. شرت4 2897. شرث6 2898. شرج17 2899. شرجب8 2900. شرح19 2901. شرخَ1 2902. شرد16 2903. شرز10 2904. شرس18 2905. شرص7 2906. شرط19 2907. شرع20 2908. شرغ5 2909. شرف19 2910. شرفغ2 2911. شرق18 2912. شرك16 2913. شرم17 2914. شرن6 2915. شره13 2916. شرو4 2917. شري9 2918. شز5 2919. شزب10 2920. شزر16 2921. شزن12 2922. شس3 2923. شسب9 Prev. 100
«
Previous

شأم

»
Next
الشين والميم والهمزة ش أم

الشُّؤْم خِلاَف الْيُمْنِ ورجُلٌ مَشْئومٌ على قَوْمِه والجَمْعُ مشَائِيمُ نادِرٌ وحُكْمُه السَّلامةُ أنشد سيبوَيْه

(مَشَائِيمُ لَيْسُوا مُصْلِحينَ عَشِيرَةً ... ولا نَاعِبٍ إلا يَبينُ غُرَابُهَا)

وقد شُئِمَ عليهِمْ وشَؤُمَ وَشأَمَهُمْ وما أشْأَمَهُ وقد تَشَاءَمَ به والمَشْأَمَةُ الشُّؤْم وطائِرٌ أشْأَمُ جارٍ بالشُّؤْمِ والشُّؤْمَى من اليَدَيْنِ نقِيضُ الْيُمْنَى ناقَضُوا بالاسْمَيْنِ حينَ تَناقَضَتِ الجِهَتَانِ قال القُطَاميُّ يصفُ الثَّورَ والكِلابَ

(فَخَرَّ علَى شُؤْمَى يَدَيْهِ فَذَادَها ... بِأَظْمَاءَ مِن فَرْع الذُّوابَةِ أَسْحَمَا)

والشَّأْمَةُ خِلافُ اليَمْنةِ والمَشْأَمَةِ خِلافُ الْمَيْمَنَةِ والشَّامُ بلادٌ عن مَشْأَمَةِ القِبْلَةِ وأمَّا قولُ الشاعرِ

(أَزَمَانُ سَلْمَى لا يَرَى مِثْلَهَا ... الرَّاءونَ فِي شَأْمٍ ولا فِي عِراقِ)

إنَّما نكَّرَهُ لأنه جَعَلَ كلَّ جُزْءٍ منه شَأْماً كما احتاج إلى تَنْكيرِ العِراقِ فَجَعَلَ كُلَّ جُزْءٍ منه عِراقاً وهي الشَّامُ والنَّسبُ إليها شَامِيٌّ وشآمٍ وشأمَ القَوْمُ أَتَوا الشَّامَ أو ذَهَبُوا إليها قال بِشْرُ بنُ أبي خازِمِ

(سَمِعَتْ بنا قِيلَ الوُشاةِ فأصْبَحَتْ ... صَرَمَتْ حِبالَكَ في الخَلِيطِ الْمُشْئِمِ)

وشائِمْ بأصْحَابِكَ خُذْ بهم شَأْمةً أو خُذْ بهم إلى الشَّامِ والشِّئْمةُ مَهْموزةٌ الطَّبِيعَةُ حكاها أو زيْدٍ واللِّحْيَانيُّ وقال ابنُ جِنِّي قد هَمَزَ بعضُهم الشِّئْمةَ ولم يعَلِّلْهُ والذي عندِي فيه أن هَمْزَةُ نادِرٌ لأنَّه ليس هُنَالك ما يوِجُبُه
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.