88878. شُتَيْليَّة1 88879. شُتَيْويّ1 88880. شث5 88881. شَثَّ 1 88882. شثا1 88883. شثث788884. شَثَثَ1 88885. شثر2 88886. شثل5 88887. شَثُلَتْ1 88888. شَثَنَ1 88889. شثن10 88890. شَثَنَ 1 88891. شَثُِنَتْ1 88892. شثنت1 88893. شثو1 88894. شجَ1 88895. شج3 88896. شَجَّ1 88897. شَجَّ 1 88898. شجا4 88899. شَجَا1 88900. شِجَاب1 88901. شَجَّاب1 88902. شِجَار2 88903. شَجَّار1 88904. شُجَاع1 88905. شجاعة3 88906. شجاه1 88907. شَجاهُ1 88908. شَجَّاية1 88909. شجب16 88910. شَجَبَ3 88911. شَجَبَ 1 88912. شجج10 88913. شَجَجَ1 88914. شَجَجْتُ1 88915. شجح2 88916. شجذ5 88917. شَجَذَ 1 88918. شجَر1 88919. شَجَرَ1 88920. شَجَر1 88921. شجر19 88922. شَجَرَ 1 88923. شَجْرَاتِيّ1 88924. شجراني1 88925. شجرة1 88926. شَجَرة1 88927. شَجَرة الدر1 88928. شجرد1 88929. شجرف1 88930. شَجَرِيّ1 88931. شَجْرِيّ1 88932. شجع16 88933. شَجَعَ1 88934. شَجَعَ 1 88935. شَجْعاء1 88936. شجعم3 88937. شجغ2 88938. شجل1 88939. شجم3 88940. شُجُم1 88941. شَجَم1 88942. شَجَنَ1 88943. شجن15 88944. شَجَنَ 1 88945. شِجْنَة1 88946. شجنت1 88947. شجه1 88948. شجو9 88949. شَجْوَة1 88950. شَجْوَى 1 88951. شجى1 88952. شَجِيّ1 88953. شجي3 88954. شَجِيْبَان1 88955. شُجَيْبَان1 88956. شجير1 88957. شَجِير1 88958. شُجَيْعَة1 88959. شَجِيعة1 88960. شُحّ1 88961. شح5 88962. شَحَّ الماءُ1 88963. شَحَّ 1 88964. شحا4 88965. شَحا1 88966. شَحَا1 88967. شَحَّات2 88968. شِحَاتَّة1 88969. شَحَاتيت1 88970. شِحَاح1 88971. شِحَادة1 88972. شِحَاذة1 88973. شَحَّاطة1 88974. شحاف1 88975. شَحَّاف1 88976. شحان1 88977. شَحَّان1 Prev. 100
«
Previous

شثث

»
Next
ش ث ث : الشَّثُّ هُوَ شَجَرٌ طَيِّبُ الرِّيحِ مُرُّ الطَّعْمِ وَيَنْبُتُ فِي جِبَالِ الْغَوْرِ وَتَقَدَّمَ فِي الْبَاءِ الْمُوَحَّدَةِ. 
ش ث ث: (الشَّثُّ) بِالْفَتْحِ نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ مُرُّ الطَّعْمِ يُدْبَغُ بِهِ. 
[شثث] الشَثُّ: نبتٌ طيّب الريح مرُّ الطعم يُدبَغ به. قال تأبّط شرّاً: كأنَّما حَثْحَثوا حُصّاً قَوادِمُهُ * أو أُمّ خِشْفٍ بذي شَثَّ وطُبَّاقِ قال الأصمعي: هما نبتان.
(ش ث ث) : (قَوْلُهُ) وَلَوْ دَبَغَهُ بِشَيْءٍ لَهُ قِيمَةٌ (كالشث) وَالْقَرَظِ هُوَ بِالثَّاءِ الْمُثَلَّثَةِ شَجَرٌ مِثْلُ التُّفَّاحِ الصِّغَارِ يُدْبَغُ بِوَرَقِهِ وَهُوَ كَوَرَقِ الْخِلَافِ وَالشَّبُّ تَصْحِيفٌ هُنَا لِأَنَّهُ نَوْعٌ مِنْ الزَّاجِ وَهُوَ صِبَاغٌ لَا دِبَاغٌ.
[شثث] مر بشاة فقال عن جلدها: أليس في "الشث" والقرظ ما يطهره، الشث شجر طيب الريح مر الطعم ينبت في جبال الغور ونجد، والقرظ ورق السلم؛ ويدبغ بهما، والأزهري: السماع الشب - بموحدة وقد مر، وصحفه بعضهم بشث وهو شجر مر الطعم ولا أدري أيدبغ به أم لا. وفي ح ابن الحنفية: ذكر رجلًا يلي الأمر بعد السفياني فقال: يكون بين "شث" وطباق، الطباق شجر ينبت بالحجاز إلى الطائف، أراد أن مخرجه ومقامه مواضع ينبت بها الشث والطباق.

شثث: الشَّثُّ: الكثير من كل شيء. والشَّثُّ: ضَرْب من الشجر؛ قال ابن

سيده: كذا حكاه ابن دريد، وأَنشد:

بوادٍ يمانٍ يُنْبِتُ الشَّثَّ فَرْعُه،

وأَسْفَلُه بالمَرْخِ والشَّبَهانِ

وقيل: الشَّثُّ شجر طَيِّبُ الريح، مُرُّ الطَّعْم يُدْبَغُ به؛ قال

أَبو الدُّقَيْشِ: ويَنْبُتُ في جبال الغَوْر، وتِهامة ونجْدٍ؛ قال الشاعر

يصف طبقات النساء:

فمنهنَّ مِثْلُ الشَّثِّ، يُعْجِبْكَ رِيحُه،

وفي غَيْبهِ سُوءُ المَذاقةِ والطَّعْمِ

واحْتاج فسَكَّنَ، كقول جرير:

سِيرُوا بني العَمِّ، فالأَهْوازُ مَنْزِلُكُمْ،

ونَهْرُ تِيرى، ولا تَعْرِفْكُمُ العربُ

وقد أَورد الأَزهري هذا البيت:

فمِنْهُنَّ مِثْلُ الشَّثِّ يُعْجِبُ رِيحُه

الأَصمعي: الشَّثُّ من شجر الجبال؛ قال تأَبط شرّاً:

كأَنَّما حَثْحَثُوا حُصّاً قَوادِمُه،

أَوْ أُمَّ خِشْفٍ، بذي شَثٍّ وطُبَّاقِ

قال الأَصمعي: هما نبتان. وفي الحديث: أَنه مَرَّ بشاةٍ مَيِّتةٍ؛ فقال

عن جِلْدها: أَليس في الشَّثِّ والقَرَظِ ما يُطَهِّرهُ؟ قال: الشَّثُّ

ما ذكرناه؛ والقَرَظُ: وَرَقُ السَّلَم، يُدبغ بهما؛ قال ابن الأَثير:

هكذا يروى الحديث بالثاء المثلثة، قال: وكذا يَتَداولُه الفقهاءُ في كتبهم

وأَلفاظهم. وقال الأَزهري في كتاب لغة الفقه: إِن الشَّبَّ، يعني بالباء

الموحدة، هو من الجواهر التي أَنبتها الله في الأَرض، يُدْبَغ به شِبه

الزاج، قال: والسَّمَاعُ بالباء، وقد صحفه بعضهم فقاله بالمثلثة، وهو شجر

مُرُّ الطَّعْم، قال: ولا أَدْري، أَيُدبغ به أَم لا؟ وقال الشافعي في

الأُم: الدِّباغ بكلِّ ما دَبَغَتْ به العربُ، من قَرَظ وشَبٍّ، بالباء

الموحدة. وفي حديث ابن الحَنَفِيَّة، ذكَر رجلاً يَلي الأَمْرَ بعد

السُّفْياني فقال: يكون بين شَثٍّ وطُبَّاقٍ؛ الطُبَّاقُ: شجر يَنْبُت بالحجاز إِلى

الطائف؛ أَراد أَن مَخْرَجَه ومُقامه المواضع التي يَنْبُتُ بها

الشَّثُّ والطُّبَّاقُ؛ وقيل: الشَّثُّ جَوْزُ البَرِّ. وقال أَبو حنيفة:

الشَّثُّ شجر مثل شجر التُّفاح القِصار في القَدْر، ووَرَقُه شبيه بورق

الخِلافِ، ولا شَوْكَ له، وله بَرَمةٌ مُورّدةٌ، وسِنَفةٌ صَغيرة، فيها ثلاثُ

حَبَّاتٍ أَو أَربعٌ سُودٌ، مثلُ الشِّئْنِيزِ تَرْعاه الحمامُ إِذا

انْتَثَرَ، واحدتُه شثَّة؛ قال ساعدة بن جؤية:

فذلِكَ ما كُنَّا بسَهْلٍ، ومَرَّةً

إِذا ما رَفَعْنا شَثَّه وصَرائمه

أَبو عمرو: الشَّثُّ النَّحْلُ العَسَّالُ؛ وأَنشد:

حَدِيثُها، إِذْ طالَ فيه النَّثُّ،

أَطْيَبُ من ذَوْبٍ، مَذاهُ الشَّثُّ

الذَّوْبُ: العسلُ. مَذَاه: مَجَّه النحلُ، كما يَمْذِي الرجلُ

المَذْيَ.

شثث
: ( {الشَّثُّ) : الكثيرُ من كُلِّ شَيْءٍ.
وضَرْبٌ من الشّجر، قَالَ ابنُ سِيده: كَذَا حَكَاهُ ابنُ دُرَيْد وأَنشد:
بوادٍ يَمَانٍ يُنْبِتُ} الشَّثَّ فَرْعُه
وأَسْفَلُه بالمَرْخِ والشَّبَهَانِ
وَفِي الصّحاح: الشَّثُّ (نَبْتٌ طَيِّبُ الرِّيحِ) مُرُّ الطَّعمِ (يُدْبَغُ بِه) ، قَالَ أَبو الدُّقَيْشِ: ويَنْبُتُ فِي جِبال الغَوْرِ وتِهَامَةَ ونَجْدٍ. قَالَ الشّاعرُ يَصفُ طَبَقَات النساءِ:
فمِنْهُنّ مِثْلُ الشَّثِّ يُعْجِبْكَ رِيحُه
وَفِي غَيْبه سُوءُ المَذَاقَةِ والطَّعْمِ
وَقَالَ الأَصْمَعِيّ: الشَّثُّ من شَجَرِ الجِبَال، قَالَ تَأْبَّطَ شَرًّا.
كأَنَّمَا حَصْحَصُوا حُصًّا قَوَادِمُه
أَو أُمَّ خِشْفٍ بذِي! شَثٍّ وطُبَّاقِ
قَالَ الأَصمعيّ: هُما نَبْتانِ.
وَفِي الحَدِيث: (أَنّهُ مَرَّ بشاةٍ مَيتَةٍ، فَقَالَ عَن جِلْدها: أَلَيْسَ فِي الشَّثِّ والقَرَظِ مَا يُطَهِّرُه) قَالَ: الشَّثُّ مَا ذَكرْنَاهُ، والقَرَظُ: وَرَقُ السَّلَمِ يُدْبَغُ بهِمَا، قَالَ ابنُ الأَثِير: هاكذا يُروَى الحَدِيث بالثّاءِ المثلّثة، قَالَ: وَكَذَا تَنَاوَلُه الفقهاءُ فِي كُتبِهِم وأَلفاظِهِم.
وَقَالَ الأَزْهَرِيّ فِي كتابِ لغةِ الْفِقْه: إِنّ الشَّبَّ، يعنِي بالباءِ المُوَحَّدَة، هُوَ من الجَوَاهِرِ الَّتِي أَنْبَتَهَا الله تَعَالَى فِي الأَرْضِ، يُدْبَغُ بِهِ، شِبْه الزّاجِ، قَالَ: والسّماعُ بالبَاءِ، وَقد صَحَّفَهُ بعضُهُم، فقالَهُ بالمثلّثة وَهُوَ شَجَرٌ مُرُّ الطَّعْمِ، قَالَ: وَلَا أَدرِي أَيُدْبَغُ بِهِ أَم لَا.
لغاية ص 275
وَقَالَ الشَّافعيّ فِي الأُمّ: الدِّباغُ بكلّ مَا دَبَغَتْ بِهِ العَرَبُ من قَرَظٍ وشَبَ، بالباءِ الموحّدة. وَفِي حَدِيث ابنِ الحَنَفِيّة (ذَكَرَ رَجُلاً يَلِي الأَمرَ بعدَ السُّفْيَانِيّ، فَقَالَ يَكونُ بينَ شَثَ وطُبَّاقٍ) الطُّبّاقُ: شجَرَةٌ تَنْبُتُ بالحِجَاز إِلى الطّائف، أَرادَ أَن مَخْرَجَه ومُقامَه المواضِعُ الَّتِي يَنْبُت بهَا الشَّثُّ والطُّبّاق، كَذَا فِي النّهَاية واللّسان.
(و) الشَّثُّ (: النَّخْلُ العَسَّالُ) ، قَالَه أَبو عَمرٍ و، وأَنشد:
حَدِيثُهَا إِذْ طَالَ فيهِ النَّثُّ
أَطْيَبُ من ذَوْبٍ مَذاهُ الشَّثُّ
الذَّوْبُ: العَسَل، مَذَاه: مَجَّه النّحل، كَمَا يَمْذِي الرّجلُ المَذْيَ.
(و) الشَّثُّ أَيضاً (: مَا تَكَسَّرَ من رَأْسِ الجَبَلِ، فَبَقِيَ كهَيْئَةِ الشُّرْفَةِ) ، بالضّمّ، (ج {شِثَاثٌ) .
وَقَالَ أَبو حنيفةَ: الشَّثُّ شجَرٌ مثْلُ شَجَرِ التُّفّاحِ القِصَار فِي القَدْرِ، وَرَقُه شَبيهٌ بوَرَقِ الخِلاَف، وَلَا شَوْكَ لَهُ، وَله بَرَمَةٌ مُوَرِّدَةٌ صغيرةٌ فِيهَا ثَلاثُ حَبّاتٍ، أَو أَربعٌ، سُودٌ مثْل الشِّينِيزِ، تَرْعاهُ الحَمامُ إِذا انْتَثَرَ، واحدتُه} شثَّةٌ، قَالَ ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ:
فذالِكَ مَا كُنّا بِسَهْلٍ ومَرَّةً
إِذا مَا رَفَعْنَا شَثَّةٌ وصَرَائِمُ
(و) قيلَ: الشَّثُّ: (جَوْزُ البَرِّ) .