90127. شَفَّ 1 90128. شَفا1 90129. شَفَا2 90130. شِفَا1 90131. شُفَا1 90132. شفا390133. شفاء1 90134. شِفَاء1 90135. شِفَاءُ الله1 90136. شِفَاتِيّ1 90137. شَفاثَى1 90138. شَفَّاطة1 90139. شَفَاعة1 90140. شفاعة2 90141. شُفَّافة1 90142. شَفَافِيَة1 90143. شَفَّافيَّة1 90144. شِفَاي1 90145. شفاي1 90146. شَفَة1 90147. شِفَّة1 90148. شفت2 90149. شَفَتِ1 90150. شَفَتَانِيّ1 90151. شفتر6 90152. شفْتشَة1 90153. شفتلك1 90154. شَفْتَنَ1 90155. شفتن2 90156. شُفْتُهُ1 90157. شفتورة1 90158. شفث1 90159. شفج1 90160. شَفَح1 90161. شفح3 90162. شفدغ2 90163. شفر13 90164. شَفَرَ1 90165. شَفَرَ 1 90166. شَفْرَة2 90167. شفرت1 90168. شفرج4 90169. شفرقل1 90170. شفره1 90171. شَفْرون1 90172. شُفَرِي1 90173. شَفْرِي1 90174. شفز4 90175. شَفَزَهُ1 90176. شفشج1 90177. شفشف3 90178. شفشق2 90179. شفشلق3 90180. شفشليق1 90181. شفصل3 90182. شفط1 90183. شفط نام1 90184. شفطل2 90185. شفطن1 90186. شَفَعَ1 90187. شفع18 90188. شَفَعَ 1 90189. شُفَعاءً1 90190. شفعة1 90191. شُفْعَت1 90192. شفعت1 90193. شفعول1 90194. شَفَفَ1 90195. شفف12 90196. شَفَقَ1 90197. شَفَق1 90198. شفق15 90199. شَفَقَ 1 90200. شَفَقَات1 90201. شفقة1 90202. شَفَقَتُ الله1 90203. شَفْقَلٌ1 90204. شفقل2 90205. شَفْقَلٍ1 90206. شَفَقِي1 90207. شَفَكي1 90208. شفل1 90209. شفلح4 90210. شفلع1 90211. شفلق2 90212. شَفَنَ1 90213. شفن9 90214. شَفَنَ 1 90215. شَفْنان1 90216. شفند1 90217. شفنه1 90218. شفنين1 90219. شَفَهَ1 90220. شفه14 90221. شفهه1 90222. شَفَهَهُ1 90223. شَفْو1 90224. شُفْو1 90225. شفو7 90226. شفوف1 Prev. 100
«
Previous

شفا

»
Next
شفا
شَفَا البئر وغيرها: حرفه، ويضرب به المثل في القرب من الهلاك. قال تعالى: عَلى شَفا جُرُفٍ [التوبة/ 109] ، وَكُنْتُمْ عَلى شَفا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ [آل عمران/ 103] ، وأَشْفَى فلان على الهلاك، أي: حصل على شفاه، ومنه استعير: ما بقي من كذا إلّا شَفاً ، أي: قليل كشفا البئر. وتثنية شفا شَفَوَانِ، وجمعه أَشْفَاءٌ، والشِّفَاءُ من المرض: موافاة شفا السّلامة، وصار اسما للبرء. قال في صفة العسل: فِيهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ
[النحل/ 69] ، وقال في صفة القرآن:
هُدىً وَشِفاءٌ [فصلت/ 44] ، وَشِفاءٌ لِما فِي الصُّدُورِ [يونس/ 57] ، وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ
[التوبة/ 14] .
(شفا) - في الحديث: "أن رجلا أصاب من مَغْنَمٍ ذَهَبا، فأُتِى به النَّبىَّ صلى الله عليه وسلم يَدْعُو له فيه ، فقال: ما شَفَّى فُلانٌ أفضلُ ممَّا شَفَّيتَ، تَعلَّم خمسَ آياتٍ".
: أي ما ازْدَادَ هو بتعلُّمِه الآيات أَفضلُ مما رَبِحْتَ واستَزَدْتَ من هذا الذَّهَب وأصبتَ، ولعله من باب الإبدال، فإن الشِّفَّ الزِّيادةُ والرِّبحُ، وقد شَفِفْت أَشَفُّ: رَبِحْت، والثَّوبُ يَشِفُّ عليَّ: أي يَزِيد، وَيشِفّ عَنِّى: أي يَنقُص شَفِيفاً وشُفُوفاً، وقد شَفَّ الشيءَ واشْتَفَّه، وتَشافَّه، وتَشَفَّفَه: أي استَوْعَبَه، وشَفَّفَ على صاحبِه: أي كَانَ أَفَضَلَ منه، وأَشَفَّ عليه: زَادَ، فكأَنَّ أَصلَ شَفَّي شَفَّفَ، فأُبْدلَت إحدى الفَاءَات يَاءً، كراهَةً لاجْتماع ثَلاثِ فاءات، كقوله تعالى: {دَسَّاهَا} في دسَّسَهَا. وكقوِلهم: تَقَضىَّ البَازي في تقَضَّض
- في حديث المَلْدوغ: "فَشفَوْا له بِكُلِّ شىَءٍ".
: أي عَالَجوه بكل ما يُسْتَشْفَى به، والعرب تضع الشِّفاءَ مكان العِلاج وأنشد :
جَعلتُ لِعَرَّافِ اليَمامةِ حُكْمَه ... وعَرَّافِ نَجْدٍ إن هُمَا شَفَيانِي
: أي عَالَجانىِ.
[شفا]نه: فيه: لما هجا كفار قريش "شفى" و"استشفى" أي شفى حسان المؤمنين وأشتفى هو، فنقله من شفاء الأجسام إلى شفاء القلوب. ط: أو الثانية تأكيد. نه: ومنه ح الملدوغ: "فشفوا" له بكل شيء، أي عالجوه بكل ما يستشفى به، فوضع الشفاء موضع المداواة. و"شفية" بضم شين مصغرًا بئر بمكة. وفيه: إن رجلًا أصاب من مغنم ذهبًا، فأتى به النبي صلى الله عليه وسلم يدعو له فيه، فقال: ما "شفى" فلان أفضل مما "شفيت" تعلم خمس آيات، أي ما ازداد وربح بتعلمه الآيات أفضل مما ربحت من هذا الذهب، ولعله من الشف الربح، وأصله شفف فأبدل كساها. ش: وهو على "شفا" بفتح شين مقصور منون، أي شرف الهلاك. نه: وفي ح المتعة: أو لا نهيه عنها ما احتاج إلى الزنا إلا "شفى" أي إلا قليل من الناس، وقيل: إلا شفا، أي إلا أن يشفى أي يشرف على الزنا ولا يواقعه. وحرف كل شيء "شفاه". ومنه: نازل "بشفا" جرف، أي جانبه. وح: "فأشفوا" على المرج، أي أشرفوا عليه، ولا يستعمل إلا في الشر. ومنه: مرضت مرضًا "أشفيت" منه على الموت. ن: أي قاربته. نه: وح: لا تنظروا إلى صلاة أحد وصيامه ولكن انظروا إلى ورعه إذا "أشفى" أي أشرف على الدنيا. وح: إذا ائتمن أدى وإذا "أشفى" ورع، أي إذا أشرف على شيء تورع عنه، وقيل: أراد المعصية والخيانة. ك: الحبة السوداء "شفاء" من كل داء إلا السام، أراد داء من الرطوبة والبرودة والبلغم لأنها حار يابس، أأقول: الاستثناء يقتضي العموم ويصح بالتركيب مع غيره، ومن وصف له السعوط لعله كان مزكومًا. ن: (("شفاء" للناس)) قوله: صدق الله، نص في أن ضمير فيه للشراب، وقيل: إنه للقرآن، قيل: أراد شفاء بعض الأدواء ولبعض الناس وكان داء هذا الرجل مما يشفي بالعسل في علمه صلى الله عليه وسلم - ويتم في كذب من ك. وفيه: ما "شفيتني" فيما أردت، أي ما بلغتني غرضي وأزلت عني هم كشف هذا الأمر. ط: ليس منها إلا "شاف" كاف، أي شاف للعليل في فهم المقصود وكاف للإعجاز. وفيه: عليكم "بالشفاء" من العسل والقرآن، جعل الشفاء حقيقيًا وغير حقيقي ثم قسمه نحو: القلم أحد اللسانين. وفيه: "شفاء" لا يغادر، هو مصدر اشف المذكور أو المحذوف، وفيه إرشاد أن الشفاء الذي لا يغادر سقمًا هو شفاء الله وأن فيه تسكينًا ما. وفيه: و"شفى" من العليل من كان على "شفا" من أشفيت على الموت أشرفت، أو هو بمعنى الطرف كقوله تعالى ((وكنتم على "شفا" حفرة من النار)). و"شفة" الركى حافة البئر.