Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
770. شفع19 771. شفق16 772. شق4 773. شقا4 774. شكا6 775. شكر19776. شكس18 777. شكك13 778. شكل24 779. شمأز2 780. شمت17 781. شمخ16 782. شمس20 783. شمل17 784. شنأ16 785. شها6 786. شهب19 787. شهد17 788. شهر17 789. شهق18 790. شوب17 791. شور21 792. شوظ14 793. شوك18 794. شوى12 795. شيء5 796. شيب17 797. شيخ17 798. شيد17 799. شيط17 800. شيع18 801. شيه6 802. صاح2 803. صاع1 804. صبا8 805. صبب15 806. صبح20 807. صبر21 808. صبغ19 809. صحب15 810. صحف20 811. صخ4 812. صخر13 813. صدد14 814. صدر22 815. صدع20 816. صدف20 817. صدق20 818. صدى9 819. صر6 820. صرح19 821. صرط13 822. صرع16 823. صرف27 824. صرم20 825. صطر7 826. صعد21 827. صعر18 828. صعق17 829. صغا6 830. صغر18 831. صف5 832. صفح19 833. صفد15 834. صفر21 835. صفن21 836. صفو13 837. صلا8 838. صلب19 839. صلح17 840. صلد17 841. صلل13 842. صمد14 843. صمع18 844. صمم17 845. صنع19 846. صنم15 847. صنو10 848. صهر16 849. صوب19 850. صوت16 851. صور20 852. صوغ16 853. صوف17 854. صوم19 855. صيد18 856. صير17 857. صيص10 858. صيف18 859. ضأن11 860. ضاهى1 861. ضبح15 862. ضحك17 863. ضحى4 864. ضد5 865. ضر5 866. ضرب23 867. ضرع20 868. ضعف20 869. ضغث18 Prev. 100
«
Previous

شكر

»
Next
شكر
الشُّكْرُ: تصوّر النّعمة وإظهارها، قيل: وهو مقلوب عن الكشر، أي: الكشف، ويضادّه الكفر، وهو: نسيان النّعمة وسترها، ودابّة شكور: مظهرة بسمنها إسداء صاحبها إليها، وقيل: أصله من عين شكرى، أي:
ممتلئة، فَالشُّكْرُ على هذا هو الامتلاء من ذكر المنعم عليه. والشُّكْرُ ثلاثة أضرب:
شُكْرُ القلب، وهو تصوّر النّعمة.
وشُكْرُ اللّسان، وهو الثّناء على المنعم.
وشُكْرُ سائر الجوارح، وهو مكافأة النّعمة بقدر استحقاقه.
وقوله تعالى: اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُكْراً [سبأ/ 13] ، فقد قيل (شكرا) انتصب على التّمييز . ومعناه: اعملوا ما تعملونه شكرا لله.
وقيل: (شكرا) مفعول لقوله: (اعملوا) ، وذكر اعملوا ولم يقل اشكروا، لينبّه على التزام الأنواع الثّلاثة من الشّكر بالقلب واللّسان وسائر الجوارح. قال: اشْكُرْ لِي وَلِوالِدَيْكَ
[لقمان/ 14] ، وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ
[آل عمران/ 145] ، وَمَنْ شَكَرَ فَإِنَّما يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ
[النمل/ 40] ، وقوله: وَقَلِيلٌ مِنْ عِبادِيَ الشَّكُورُ
[سبأ/ 13] ، ففيه تنبيه أنّ توفية شكر الله صعب، ولذلك لم يثن بالشّكر من أوليائه إلّا على اثنين، قال في إبراهيم عليه السلام: شاكِراً لِأَنْعُمِهِ
[النحل/ 121] ، وقال في نوح: إِنَّهُ كانَ عَبْداً شَكُوراً
[الإسراء/ 3] ، وإذا وصف الله بالشّكر في قوله:
وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ [التغابن/ 17] ، فإنما يعنى به إنعامه على عباده، وجزاؤه بما أقاموه من العبادة. ويقال: ناقة شَكِرَةٌ: ممتلئة الضّرع من اللّبن، وقيل: هو أَشْكَرُ من بروق ، وهو نبت يخضرّ ويتربّى بأدنى مطر، والشَّكْرُ يكنّى به عن فرج المرأة، وعن النكاح. قال بعضهم :
أإن سألتك ثمن شكرها وشبرك أنشأت تطلّها
والشَّكِيرُ: نبت في أصل الشّجرة غضّ، وقد شَكَرَتِ الشّجرةُ: كَثُرَ غصنها.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.