Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
4337. شلغف3 4338. شلل11 4339. شلم11 4340. شلمق2 4341. شما1 4342. شمت174343. شمج6 4344. شمحط4 4345. شمخ16 4346. شمختر2 4347. شمخر7 4348. شمذ8 4349. شمذر3 4350. شمرج7 4351. شمرخ12 4352. شمردل6 4353. شمرذ2 4354. شمرض2 4355. شمرق2 4356. شمز14 4357. شمس20 4358. شمشل2 4359. شمشلق2 4360. شمص9 4361. شمصر2 4362. شمط16 4363. شمطل2 4364. شمظ5 4365. شمع14 4366. شمعد2 4367. شمعط3 4368. شمعل7 4369. شمق8 4370. شمل17 4371. شملق2 4372. شمم11 4373. شمهد2 4374. شنأ16 4375. شنا1 4376. شنب15 4377. شنبر5 4378. شنبص2 4379. شنبل3 4380. شنتر6 4381. شنتق2 4382. شنث6 4383. شنج14 4384. شنح6 4385. شنحط2 4386. شنحف3 4387. شنخ3 4388. شنخب4 4389. شنخف6 4390. شندخ4 4391. شندف3 4392. شندق2 4393. شنذ3 4394. شنذر2 4395. شنر13 4396. شنز7 4397. شنزب2 4398. شنزر2 4399. شنس4 4400. شنص6 4401. شنط8 4402. شنظ7 4403. شنظب3 4404. شنظر6 4405. شنظي1 4406. شنع17 4407. شنعب3 4408. شنعف4 4409. شنغب3 4410. شنغر3 4411. شنغف3 4412. شنف16 4413. شنفر3 4414. شنفلق2 4415. شنق20 4416. شنقف2 4417. شنم5 4418. شنن13 4419. شنهبر2 4420. شها6 4421. شهب19 4422. شهبر7 4423. شهد17 4424. شهدانج2 4425. شهدر3 4426. شهذر2 4427. شهر17 4428. شهرب3 4429. شهرز3 4430. شهرق2 4431. شهسفرم2 4432. شهق18 4433. شهل16 4434. شهم14 4435. شهمل2 4436. شهن7 Prev. 100
«
Previous

شمت

»
Next

شمت: الشَّماتة: فَرَحُ العدوّ؛ وقيل: الفَرَحُ بِبلِيَّة العَدُوِّ؛

وقيل: الفَرَحُ ببليَّة تنزل بمن تعاديه، والفعل منهما شَمِتَ به، بالكسر،

يَشْمَتُ شَماتةً وشَماتاً، وأَشْمَتَه اللهُ به. وفي التنزيل العزيز:

فلا تُشَمِتْ بي الأَعْداءَ؛ وقال الفراءُ: هو من الشَّمْتِ. ورُوي عن

مجاهد أَنه قرأَ: فلا تُشَمِّتْ بي الأَعْداءَ؛ قال الفراءُ: لم نسمعها من

العرب، فقال الكسائي: لا أَدري لعلهم أَرادوا فلا تُشْمِتْ بي الأَعْداءَ؛

فإِن تكن صحيحة، فلها نظائر. العرب تقول: فَرِغْتُ وفَرَغْتُ؛ فمن قال

فَرِغْتُ، قال أَفْرَغُ، ومن قال فَرَغْتُ، قال أَفْرُغُ. وفي حديث

الدعاءِ: أَعوذُ بك من شَماتة الأَعداءِ؛ قال: شَماتةُ الأَعداء فَرَح العَدُوِّ

ببليَّةٍ تنزل بِمَن يعاديه. ورَجَعُوا شَماتى أَي خائبين؛ عن ابن

الأَعرابي؛ قال ابن سيده: ولا أَعْرِفُ ما واحدُ الشَّماتى.

وشَمَّتَه اللهُ: خَيَّبه؛ عنه أَيضاً: وأَنشد للشَّنْفَرى:

وباضِعةٍ، حُمْرِ القِسِيِّ، بَعَثْتُها،

ومن يَغْزُ يَغْنَمْ مَرَّةً ويُشَمَّتِ

ويقال: خَرَجَ القوم في غَزاة، فقَفَلوا شَماتى ومتَشَمّتين؛ قال:

والتَّشَمُّتُ أَن يَرجِعُوا خائبين، لم يَغْنَموا.

يقال: رجع القوم شِماتاً من مُتُوَجِّههم، بالكسر، أَي خائبين، وهو في

شعر ساعدة. قال ابن بري: ليس هو في شعر ساعدة، كما ذكر الجوهري، وإِنما هو

في شعر المُعَطَّل الهُذَليِّ، وهو:

فأُبْنا، لنا مَجْدُ العَلاءِ وذِكْرُه،

وآبوا، عليهم فَلُّها وشِماتُها

ويروى:

لنا رِيحُ العَلاءِ وذِكْرُه

والرِّيحُ: الدّوْلَة، هنا،ومنه قوله تعالى: وتَذْهَبَ رِيحُكم؛ ويروى:

لنا مَجْدُ الحياةِ وذِكْرُها

والفَلُّ: الهَزيمةُ. والشِّماتُ: الخَيْبة؛ واسم الفاعل: شامِتٌ، وجمعُ

شامِتٍ شُمَّاتٌ.

ويقال: شُمَّتَ الرجلُ إِذا نُسِبَ إِلى الخَيْبة.

والشَّوامِتُ: قوائم الدابةِ، وهو اسم لها، واحدتُها شامِتةٌ. قال أَبو

عمرو: يقال لا تَرَك اللهُ لَهُ شامتَةً أَي قائمةً؛ قال النابغة:

فارْتاعَ من صَوْتِ كَلاَّبٍ، فباتَ لَهُ

طَوْعَ الشَّوامِتِ، من خَوْفٍ، ومن صَرَدِ

ويروى: طَوْعُ الشَّوامِتِ، بالرفع؛ يعني باتَ له ما شَمِتَ به من أَجله

شُمَّاتُه؛ قال ابن سيده: وفي بعض نسخ المُصَنَّفِ: بات له ما شَمِتَ به

شُمَّاتُه. قال ابن السكيت في قوله: فباتَ له طَوْعُ الشَّوامِتِ، يقول:

باتً له ما أَطاعَ شامِتَه من البَرْدِ والخَوْف أَي باتَ له ما تشْتَهي

شَوامِتُه؛ قال: وسُرورُها به هو طَوْعُها، ومن ذلك يقال: اللهم لا

تُطِيعَنَّ بي شامِتاً أَي لا تَفْعَلْ بي ما يُحِبُّ، فتكون كأَنك

أَطَعْتَهُ؛ وقال أَبو عبيدة: من رَفَع طَوْعُ، أَراد: باتَ له ما يَسُرُّ

الشَّوامِتَ اللَّواتي شَمَتْنَ به، ومن رواه بالنصب أَراد بالشَّوامِتِ

القَوائمَ، واسمُها الشَّوامِتُ، الواحدة شامِتَةٌ، يقول: فباتَ له الثَّوْرُ

طَوْعَ شَوامِتِه أَي قَوائمه أَي باتَ قائماً.

وبات فلانٌ بليلةِ الشَّوامِت أَي بليلةٍ تُشْمِتُ الشَّوامِتَ.

وتَشْمِيتُ العاطسِ: الدُّعاءُ له. ابن سيده: شَمَّتَ العاطِسَ؛

وسَمَّتَ عليه دَعا له أَن لا يكون في حال يُشْمَتُ به فيها؛ والسين لغة، عن

يعقوب.

وكل داعٍ لأَحدٍ بخير، فهو مُشَمِّت له، ومُسَمِّتٌ، بالشين والسين،

والشينُ أَعلى وأَفْشَى في كلامهم.

التهذيب: كلُّ دعاءٍ بخيرٍ، فهو تَشْمِيتٌ. وفي حديث زواج فاطمة لعليّ،

رضي الله عنهما: فأَتاهما، فدعا لهما، وشَمَّتَ عليهما، ثم خَرجَ. وحكي

عن ثعلب أَنه قال: الأَصل فيها السين، من السَّمْتِ، وهو القَصْدُ

والهَدْيُ. وفي حديث العُطاسِ: فشَمَّتَ أَحدَهما، ولم يُشَمِّت الآخرَ؛

التَّشْمِيتُ والتَّسْميتُ: الدعاءُ بالخير والبركة؛ والمعجمةُ أَعلاها. شَمَّته

وشَمَّتَ عليه، وهو من الشَّوامِتِ القوائم، كأَنه دُعاءٌ للعاطس

بالثبات على طاعة الله؛ وقيل: معناه أَبْعَدَك الله عن الشَّماتةِ، وجَنَّبك ما

يُشْمَتُ به عليك.

والاشْتِماتُ: أَوّلُ السِّمَنِ؛ أَنشد ابن الأَعرابي:

أَرى إِبلي، بعد اشْتِماتٍ، كأَنما

تُصِيَتُ بسَجْعٍ، آخرَ الليلِ، نِيبُها

وإِبل مُشْتَمِتة إِذا كانتْ كذلك.

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.