89592. شرخَ1 89593. شرخ14 89594. شَرَخَ 1 89595. شرخب2 89596. شرخدن1 89597. شَرَدَ289598. شَرِدَ1 89599. شرد16 89600. شَرَدَ 1 89601. شِرْداح1 89602. شِرْداخُ1 89603. شردح2 89604. شردخ3 89605. شردق1 89606. شردم4 89607. شرده1 89608. شَرْدِيَّان1 89609. شُرُدِيَّة1 89610. شرذ1 89611. شِرْذَبَةٌ1 89612. شرذل2 89613. شرذم11 89614. شَرَرَ1 89615. شَرَر1 89616. شرر13 89617. شَرَرة1 89618. شرز10 89619. شَرَزَ 1 89620. شرزد1 89621. شرزه1 89622. شَرَسَ1 89623. شرس18 89624. شَرْس1 89625. شَرِس1 89626. شَرَسَ 1 89627. شَرْسَفَ1 89628. شرسف8 89629. شرسم1 89630. شرش3 89631. شرشا1 89632. شِرْشَار1 89633. شرشح1 89634. شَرْشَرَ1 89635. شرشر6 89636. شَرْشَر1 89637. شَرْشَرة2 89638. شُرْشُرَة1 89639. شَرْشَف1 89640. شرشف1 89641. شرشق2 89642. شرشك1 89643. شَرْشَلَّة1 89644. شرشم2 89645. شرشور1 89646. شُرْشُور1 89647. شِرْشيرة1 89648. شَرَصَ1 89649. شرص7 89650. شَرَصَ 1 89651. شرض4 89652. شَرَطَ1 89653. شرط19 89654. شَرط1 89655. شَرَط1 89656. شَرْط1 89657. شُرُط1 89658. شرط الأداء1 89659. شرط الوجوب1 89660. شرط الوقف1 89661. شَرط 1 89662. شَرَطَ 1 89663. شَرَطان1 89664. شَرْطان1 89665. شرطح1 89666. شرطط1 89667. شرطل1 89668. شرطن2 89669. شَرْطوني1 89670. شَرْطِي1 89671. شُرْطِيّ1 89672. شرطية1 89673. شَرَعَ1 89674. شرع20 89675. شَرَعَ 1 89676. شَرْعا1 89677. شَرْعاء1 89678. شِرْعابي1 89679. شَرْعان1 89680. شَرْعَب1 89681. شرعب5 89682. شَرْعَبي1 89683. شِرْعة1 89684. شَرَعة1 89685. شَرْعة1 89686. شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا...1 89687. شرعف3 89688. شرغ5 89689. شرغف2 89690. شرغن1 89691. شَرْغُو1 Prev. 100
«
Previous

شَرَدَ

»
Next
شَرَدَ شُروداً وشُراداً وشِراداً، بالكسر: نَفَرَ،
فهو شارِدٌ وشَرودٌ، ج: شَرَدٌ وشُرُدٌ، كخَدَمٍ وزُبُرٍ.
والتَّشْريدُ: الطَّرْدُ، والتَّفْريقُ.
وشَرَّدَ به: سَمَّعَ الناسَ بِعُيوبِه.
وأشْرَدَهُ: جَعَلَهُ شَريداً، أي: طَريداً.
وبنُو الشَّريدِ: بطنٌ،
وقافِيَةٌ شَرودٌ: سائِرَةٌ في البِلادِ.
(شَرَدَ)
فِيهِ «لتَدْخُلُنّ الجنَّة أجمعُون أكْتَعون إَّلا مَنْ شَرَدَ عَلَى اللَّهِ» أَيْ خَرَج عَنْ طَاعَتِهِ وَفَارَقَ الْجَمَاعَةَ. يُقَالُ شَرَدَ الْبَعِيرُ يَشْرُدُ شُرُوداً وشِرَاداً إِذَا نَفَر وذهَب فِي الْأَرْضِ.
(هـ) وَمِنْهُ الْحَدِيثُ «إِنَّهُ قَالَ لخَوَّات بْنِ جُبَير: مَا فَعَل شِرَادُكَ» قَالَ الْهَرَوِيُّ: أَرَادَ بِذَلِكَ التَّعريضَ لَهُ بقصَّته مَعَ ذَاتِ النِّحْيَين فِي الجاهليَّة، وَهِيَ معروفةٌ يَعْنِي أَنَّهُ لَمَّا فَرَغ مِنْهَا شَرَدَ وانفَلت خَوْفًا مِنَ التَّبِعة. وَكَذَلِكَ قَالَ الْجَوْهَرِيُّ فِي الصِّحَاحِ، وَذَكَرَ القِصَّة. وَقِيلَ إنَّ هَذَا وهمٌ مِنَ الْهَرَوِيِّ والجَوهَري وَمَنْ فسَّره بِذَلِكَ.
والحديثُ لَهُ قِصةٌ مَرْوِيَّةٌ عَنْ خوَّات إِنَّهُ قَالَ: نزلتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَرّ الظَّهْرَان، فَخرجْتُ مِنْ خِبائِي، فَإِذَا نِسْوة يتحدَّثْن فأعجْبنِني، فرجَعْتُ فأخرجتُ حُلَّة مِنْ عَيْبَتي فَلبِسْتُها ثُمَّ جَلستُ إِلَيْهِنَّ، فمرَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَهِبْتُه، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ جَمل لِي شَرُودٌ وَأَنَا أبْتَغي لَهُ قَيْدًا، فمضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وتَبعتهُ، فألْقَى إلىَّ رِدَاءَهُ ودَخل الأرَاكَ فقضَى حاجتَه وتوضَّأَ؛ ثُمَّ جاءَ فَقَالَ: أَبَا عَبْدِ اللَّهِ: مَا فَعل شِرَادُ جَمَلك؟ ثُمَّ ارتَحلْناَ، فَجَعَلَ لَا يَلحَقُني إِلَّا قَالَ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ، مَا فَعَلَ شِرَادُ جَمَلك؟ قال: فتعجلتُ إِلَى الْمَدِينَةِ، واجتنبتُ المسجدَ ومُجالَسة رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا طَالَ ذَلِكَ علىَّ تَحيّنْتُ ساعةَ خَلْوة الْمَسْجِدِ، ثُمَّ أَتَيْتُ الْمَسْجِدَ فجعلتُ أُصَلِّي. فخرجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ بَعْضِ حُجَرِه، فَجَاءَ فَصَلَّى ركْعَتَين خَفِيفَتين وطوَّلت الصلاةَ رجاءَ أَنْ يذهبَ ويدَعَني، فَقَالَ طَوِّلْ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مَا شئتَ فلستُ بِقَائِمٍ حَتَّى تَنْصرفَ، فقلتُ: وَاللَّهِ لأعْتَذِرَنَّ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ولأبْرِئن صَدْره، فانصرفتُ، فَقَالَ: السَّلَامُ عَلَيْكُمْ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ مَا فَعَل شِرَاد الجَمَل ؟
فقلتُ: وَالَّذِي بَعثَك بِالْحَقِّ مَا شَرَدَ ذَلِكَ الجَمَل منذُ أسلمتُ، فَقَالَ: رَحِمَك اللَّهُ، مرَّتين أَوْ ثَلَاثًا، ثُمَّ أمسَك عَنّي فَلَمْ يَعُد.