Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 9245
4568. صعفر4 4569. صعفص2 4570. صعفق8 4571. صعق16 4572. صعقل2 4573. صعل104574. صعلك12 4575. صعمر2 4576. صعن5 4577. صعنب5 4578. صغا6 4579. صغب3 4580. صغبل3 4581. صغد2 4582. صغر17 4583. صغصغ5 4584. صغل6 4585. صفا7 4586. صفت8 4587. صفح18 4588. صفد14 4589. صفر20 4590. صفرد6 4591. صفرق2 4592. صفصل3 4593. صفع10 4594. صفغ4 4595. صفف15 4596. صفق18 4597. صفل3 4598. صفن20 4599. صقب12 4600. صقح3 4601. صقر16 4602. صقع14 4603. صقعب4 4604. صقعر4 4605. صقعل3 4606. صقغ4 4607. صقف4 4608. صقل13 4609. صقلب4 4610. صقم2 4611. صكا1 4612. صكك11 4613. صكم9 4614. صلا8 4615. صلب18 4616. صلت13 4617. صلج7 4618. صلح16 4619. صلخ9 4620. صلخد3 4621. صلخدم2 4622. صلخم4 4623. صلد16 4624. صلدح3 4625. صلدم4 4626. صلطح3 4627. صلع15 4628. صلغ13 4629. صلغد3 4630. صلف16 4631. صلفع3 4632. صلق15 4633. صلقح2 4634. صلقع3 4635. صلقم4 4636. صلل12 4637. صلم16 4638. صلمع3 4639. صلنبح1 4640. صلهب5 4641. صلهج2 4642. صلهم2 4643. صمأ5 4644. صما3 4645. صمت16 4646. صمج7 4647. صمح6 4648. صمخ12 4649. صمخد2 4650. صمد13 4651. صمدح2 4652. صمر12 4653. صمرد2 4654. صمع17 4655. صمعت2 4656. صمعد5 4657. صمعر3 4658. صمغ13 4659. صمغد2 4660. صمق3 4661. صمقر3 4662. صمك6 4663. صمل12 4664. صملج2 4665. صملخ6 4666. صملق1 4667. صملك3 Prev. 100
«
Previous

صعل

»
Next

صعل: الصَّعْلة من النَّخْل: التي فيها عَوَجٌ وهي جَرْداء أُصولِ

السَّعَف؛ حكاه أَبو حنيفة عن أَبي عمرو؛ وأَنشد:

لا تَرْجُوَنَّ بذي الآطامِ حامِلَةً،

ما لم تَكُن صَعْلَةً صَعْباً مَراقِيها

ويقال للنخلة إِذا دَقَّتْ صَعْلة؛ قال ابن بري: والصَّعْلة من النخل

الطويلة؛ قال: وهي مذمومة لأَنها إِذا طالت ربما تَعْوَجُّ؛ قال ذَكْوان

العِجْلي:

بعِيدة بيْن الزَّرْع لا ذات حُشْوَةٍ

صِغارٍ، ولا صَعْلٍ سَريعٍ ذَهابُها

قال: والجَمْع صَعْلٌ. والصَّعْلُ والأَصْعَلُ: الدَّقيق الرأْس والعنق،

والأُنثى صَعْلة وصَعْلاء، يكون في الناس والنعام والنخل، وقد صَعِلَ

صَعَلاً واصْعالَّ؛ قال العجاج يصفُ دَقَل السفينة وهو الذي يُنْصَب في

وَسَطه الشِّراع:

ودَقَلٌ أَجْرَدُ شَوْذَبيُّ،

صَعْلٌ من السَّاجِ ورُبَّانِيُّ

أَراد بالصَّعْل الطَّوِيل، وإِنما يصف مع طوله استواء أَعلاه بوسطه ولم

يَصِفْه بدِقَّة الرأْس. رأَيت في حاشية نسخة من التهذيب على قوله صَعْل

من الساج، قال: صوابه من السَّامِ، بالميم، شجر يُتَّخَذُ منه دَقَلُ

السُّفُن. وفي حديث عليٍّ: اسْتَكْثِروا من الطَّواف بهذا البيت قبل أَن

يَحُولَ بينكم وبينه من الحَبَشة رَجُلٌ أَصْعَلُ أَصْمَع؛ وفي حديث آخر

له: كأَنِّي برَجُلٍ من الحَبَشة أَصْعَلَ أَصْمَعَ قاعدٍ عليها وهي

تُهْدَم؛ قال الأَصمعي: قوله أَصْعَل هكذا يروى، فأَما كلام العرب فهو صَعْلٌ،

بغير أَلف، وهو الصغير الرأْس. وقد ورد في حديث آخر في هَدْم الكعبة:

كأَنِّي به صَعْلٌ يَهْدِم الكعبةَ، وأَصحاب الحديث يَرْوونه أَصْعَل. وفي

حديث أُمِّ مَعْبَد في صفة النبي، صلى الله عليه وسلم: لم تُزْرِ به

صَعْلةٌ؛ قال أَبو عبيد: الصَّعْلة صِغَرُ الرأْس، ويقال: هي أَيضاً الدِّقّة

والنُّحول والخِفَّة في البدن؛ قال الشاعر يصف عَيْراً:

نَفى عنها المَصِيفَ وصارَ صَعْلاً

يقول: خَفَّ جِسْمُه وضَمُر؛ وقال الراجز:

جاريَةٌ لاقتْ غُلاماً عَزَبا،

أَزَلَّ صَعْلَ النَّسَوَيْن أَرْقَبا

وفي صفة الأَحْنف: كان صَعْلَ الرأْس. وقال أَبو نصر: الأَصْعَلُ الصغير

الرأْس، وقال غيره: الصَّعَل الدِّقَّة في العُنُق والبدن كُلِّه؛ قال

ابن بري: الذي ذكره الأَصمعي رجُلٌ صَعْلٌ وامرأَة صَعْلَةٌ لا غير؛ قال:

وحَكى غيره وامرأَة صَعْلاءُ، والرجل على هذا أَصْعَلُ. ويقال: رَجُلٌ

صَعْلُ الرأْس إِذا كان صغير الرأْس، ولذلك يقال للظَّلِيم صَعْلٌ لأَنه

صغير الرأْس.

والصَّعْلة: النَّعامة؛ عن يعقوب، ولم يعين أَيّ نعامة هي. والصَّاعِل:

النَّعَامُ الخفيف. وقال شَمِر: الصَّعْل من الرِّجال الصغيرُ الرأْس

الطويلُ العُنُق الدَّقِيقُهُما. وحِمارٌ صَعْلٌ: ذاهِبُ الوَبَر؛ قال ذو

الرمة:

بها كُلُّ خَوّارٍ إِلى كُلِّ صَعلةٍ

ضَهُولٍ، ورَفْضِ المُذْرِعاتِ القَرَاهِب

وهذا البيت اسْتَشْهَدَ الجوهري بصدره كما ذكرناه على قوله. وحِمَار

صَعْلٌ: ذاهب الوَبَر. قال ابن بري: الصَّعْلة في بيته النَّعَامة،

والخَوَّارُ: الثَّورُ الوحشي الذي له خُوَارٌ وهو صوته، وضَهُول: تَذْهَب

وتَرْجَع، والمُذْرِعات من البقر: التي معها أَولادُها، يقال: ذَرَعٌ، وجَمْعُه

ذِرْعانٌ. والصَّعَلُ: الدِّقَّة؛ قال الكميت:

رَهْطٌ من الهِنْدِ في أَيدِيهِمُ صَعَلُ

( * قوله «في أيديهم» كذا أنشده الجوهري، قال في التكملة: والرواية في

أبدانهم، وصدر البيت:

كأنها وهي سطع للمشبهها)

You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Manẓūr, Lisān al-ʿArab لسان العرب لإبن منظور are being displayed.