Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 3729
1836. صقر17 1837. صقع15 1838. صقل14 1839. صلب19 1840. صلت14 1841. صلح171842. صلخ10 1843. صلد17 1844. صلع16 1845. صلف17 1846. صلق16 1847. صلل13 1848. صلم17 1849. صلي8 1850. صمت17 1851. صمخ13 1852. صمد14 1853. صمر13 1854. صمع18 1855. صمل13 1856. صمم17 1857. صمي7 1858. صنب9 1859. صنج16 1860. صند9 1861. صنع19 1862. صنف16 1863. صنو10 1864. صهب17 1865. صهر16 1866. صهصلق5 1867. صهل13 1868. صهم5 1869. صهو7 1870. صوب19 1871. صوت16 1872. صوح13 1873. صور20 1874. صوع15 1875. صوغ16 1876. صوف17 1877. صوك8 1878. صول15 1879. صوم19 1880. صون14 1881. صوي6 1882. صيب9 1883. صيح12 1884. صيخ6 1885. صيد18 1886. صير17 1887. صيف18 1888. ضأضأ8 1889. ضأل13 1890. ضأن11 1891. ضبب13 1892. ضبث12 1893. ضبح15 1894. ضبر17 1895. ضبط19 1896. ضبع19 1897. ضبن12 1898. ضجج11 1899. ضجر15 1900. ضجع18 1901. ضجم10 1902. ضحضح4 1903. ضحك17 1904. ضحل15 1905. ضحو10 1906. ضخم11 1907. ضرب23 1908. ضرج15 1909. ضرح15 1910. ضرر11 1911. ضرس18 1912. ضرط18 1913. ضرع20 1914. ضرغم12 1915. ضرك11 1916. ضرم15 1917. ضري7 1918. ضزن10 1919. ضعضع6 1920. ضعف20 1921. ضغب6 1922. ضغث18 1923. ضغط17 1924. ضغل7 1925. ضغم11 1926. ضغن17 1927. ضغو6 1928. ضفر17 1929. ضفز12 1930. ضفط12 1931. ضفف13 1932. ضفو10 1933. ضلع17 1934. ضلل14 1935. ضمخ13 Prev. 100
«
Previous

صلح

»
Next
ص ل ح

صلحت حال فلان، وهو على حال صالحة. وأتتني صالحة من فلان. ولا تعد صالحاته وحسناته. قال الحطيئة:

كيف الهجاء وما تنفك صالحة ... من آل لأم بظهر الغيب تأتيني

وصلح الأمر، وأصلحته، وأصلحت النعل، وأصلح الله تعالى الأمير، وأصلح الله تعالى في ذريته وماله، وسعى في إصلاح ذات البين. وأمر الله تعالى ونهى لاستصلاح العباد. وصلح فلان بعد الفساد. وصالح العدو، ووقع بينهما الصلح. وصالحه على كذا، وتصالحا عليه واصطلحا. وهم لنا صلح أي مصالحون. ورأى الإمام المصلحة في ذلك. ونظر في مصالح المسلمين. وهو من أهل المفاسد لا المصالح. وفلان من الصلحاء، ومن أهل الصلاح. وتقول: كيف لا يكون من أهل الصلاح، من هو من أهل صلاح؛ وهو من أسماء مكة شرفها الله تعالى. قال حرب بن أمية لأبي مطر الحضرميّ يوم الفجار:

أبا مطر هلم إلى صلاح ... فتكفيك الندامى من قريش

وتأمن وسطهم وتعيش فيهم ... أبا مطر هديت لخير عيش

وفلان من أهل فم الصلح وهو نهر بميسان.

ومن المجاز: هذا الأديم يصلح للنعل: وفلان لا يصلح لصحبتك. وأصلح إلى دابته: أحسن إليها وتعهدها.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري are being displayed.