Lisaan.net is the world's largest Arabic dictionary and the Internet's premiere Arabic linguistic research tool for university students, scholars and others interested in learning or researching the Arabic language.

Abū ʿUbayd al-Qāsim bin Salām, Gharīb al-Ḥadīth غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلام

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1046
542. صفن20 543. صقب12 544. صلا8 545. صلب18 546. صلق15 547. صلى8548. صمع17 549. صمم16 550. صنا5 551. صنبر12 552. صهب16 553. صور19 554. صوى8 555. صيص10 556. ضأضأ8 557. ضأل13 558. ضبر16 559. ضبط18 560. ضبع18 561. ضحا7 562. ضحح8 563. ضحى4 564. ضرج14 565. ضَرَر 1 566. ضغث17 567. ضفط11 568. ضفف12 569. ضمر15 570. ضمن17 571. ضمير1 572. ضنك16 573. ضيع15 574. ضيف20 575. طبب12 576. طبع18 577. طخا5 578. طربل9 579. طرق19 580. طفا7 581. طفف17 582. طِفْل 1 583. طلع20 584. طلل14 585. طلم13 586. طها6 587. طوف19 588. طيب18 589. ظرب15 590. ظعن17 591. ظنن15 592. ظهر19 593. عبس18 594. عبقر14 595. عتر19 596. عجج12 597. عجر18 598. عجم20 599. عدد15 600. عدل22 601. عذب16 602. عذر22 603. عذل15 604. عرا7 605. عرب22 606. عربا1 607. عرر14 608. عرس21 609. عرش21 610. عرض22 611. عرق20 612. عرم20 613. عزّر2 614. عزز12 615. عزل19 616. عزى3 617. عسب18 618. عسبر4 619. عسف18 620. عشا8 621. عشر20 622. عشنق5 623. عصا7 624. عصر21 625. عصم18 626. عضل19 627. عضه17 628. عضى2 629. عطل19 630. عفا7 631. عفر20 632. عفص15 633. عَفْو 1 634. عقب26 635. عقر20 636. عُقُق 1 637. عقل24 638. عقم19 639. عقى4 640. عَقَي1 641. علب16 Prev. 100
«
Previous

صلى

»
Next
صلى وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام أَن رجلا أَتَاهُ فَشكى إِلَيْهِ الْجُوع فَأتى النَّبِيّ صلي اللَّه عَلَيْهِ [وَسلم] بِشَاة مصلية فأطعمه مِنْهَا وَقيل: بقصعة من ثريد. قَالَ الْكسَائي وَغير وَاحِد: قَوْله: مَصْلِيّة يَعْنِي المَشْوِيَّة يُقَال [مِنْهُ -] : صَلَيْتُ اللَّحْم وَغَيره إِذا شويته فَأَنا أصليه صليًا مِثَال رميته [أرميه -] رميًا إِذا فعلت كَذَا وَأَنت تُرِيدُ أَن تَشْوِيه فَإِن أَلقيته فِيهَا إِلْقَاء كَأَنَّك تُرِيدُ الإحراق قلت: أصليته إصلاء بِالْألف وَكَذَلِكَ صَلَّيّتُه أصَلِّيْهِ تَصْلِيَةً قَالَ اللَّه عز وَجل / {وَمَنْ يَّفْعَلْ ذلِكَ عُدْوَاناً وَّظُلْماً فَسَوْفَ نَصْلِيْه نَاراً} وروى عَن عَليّ رَحمَه اللَّه أَنه كَانَ يقْرَأ {وَيُصَلَّي سَعِيْراً} وَكَانَ الْكسَائي يقْرَأ بِهِ فَهَذَا لَيْسَ من الشَّيْء إِنَّمَا هُوَ من إلقائك إِيَّاه فِيهِا وَقَالَ أَبُو زبيد: [المنسرح]

فقد تَصَلَّيْتَ حَرَّ حَرْبِهم ... كَمَا تَصَلَّى المقرورُ مِن قَرَسِ

يَعْنِي الْبرد وَيُقَال: قد صليت بِالْأَمر فَأَنا أصلى بِهِ إِذا قاسى حره وشدته وَيُقَال فِي غير هَذَا الْمَعْنى: صليت لفُلَان بِالتَّخْفِيفِ وَذَاكَ إِذا عملت لَهُ فِي أَمر تُرِيدُ أَن تمحل بِهِ فِيهِ وتوقعه فِي هلكة وَالْأَصْل فِي هَذَا: المَصَالي وَهِي شَبيهَة بالشرك تنصب للطير وَغَيرهَا. وَقد رُوِيَ فِي حَدِيث من حَدِيث أهل الشَّام: إِن للشَّيْطَان مصالي وفخوخا يَعْنِي مَا يصيد بِهِ النَّاس وَهُوَ من هَذَا وَلَيْسَ من الأول.
صلى الله عَلَيْهِ وَسلم فَسَأَلَهُ عَن الصَّدَقَة فَقَالَ: أَن تؤتيها وَأَنت صَحِيح شحيح تأمُل الْعَيْش وتخشى الْفقر وَلَا تمهل حَتَّى إِذا بلغت الْحُلْقُوم قلت: لفُلَان كَذَا وَكَذَا وَلفُلَان كَذَا. [وَمِنْه قَول الْحسن قَالَ حَدَّثَنِيهِ مَرْوَان ابْن مُعَاوِيَة الْفَزارِيّ عَن وَائِل بن دَاوُد قَالَ سَمِعت الْحسن يَقُول: لَا أعلمن مَا ضن أحدكُم بِمَالِه حَتَّى إِذا كَانَ عِنْد الْمَوْت ذعذعه هَهُنَا وَهَهُنَا -] .

صلى برزق برزق وَقَالَ [أَبُو عبيد -] : فِي حَدِيث عبد الله [رَحمَه الله -] يُوشك أَن لَا يكون بَين شَرافِ وأرضِ كَذَا وَكَذَا جَمّاء وَلَا ذَات قَرْن قيل: وَكَيف ذَلِك قَالَ: يكون النَّاس صُلاماتٍ (صِلاماتٍ) يضْرب بَعضهم رِقَاب بعض. قَوْله: صُلامات (صِلامات) يَعْنِي الفِرَق من النَّاس يكونُونَ طوائف فتجتمع كل فرقة على حِيالها تقَاتل الْأُخْرَى وكل جمَاعَة فَهِيَ صُلامة (صِلامة) قَالَ وأنشدنا أَبُو الْجراح: [الرجز]

صلامة كُحُمر الأبَكِّ ... لَا ضَرَعٌ فِيهَا وَلَا مُذَكِّ

يُرِيد مذكيا وأنشدنا غير أبي الْجراح: ... جَرَبَّه كُحُمر الأبكَّ

الجرَبَّة إِذا كَانُوا متساوين والجربّة هُوَ الْجَمَاعَة أَيْضا يُقَال: عَلَيْهِ جربة من الْعِيَال. وَفِي هَذَا الْمَعْنى حَدِيث آخر قَالَ حَدَّثَنِيهِ حجاج أَيْضا عَن حَمَّاد بن سَلمَة عَن حميد قَالَ كَانَ يُقَال: لَا تقوم السَّاعَة حَتَّى يكون النَّاس برازِيقَ يَعْنِي جماعات وأنشدني ابْن الْكَلْبِيّ لجهينة بن جُنْدُب ابْن العنبر بن عَمْرو بن تَمِيم: [الطَّوِيل]

رددنا جمع سَابُور وَأَنْتُم ... بمهواة مَتاِلفها كثيرُ

تَظلّ جيادنا مُتَمَطَّرات ... برازيقا تُصَبِّحُ أَو تُغير

يَعْنِي جماعات الْخَيل.
صلى دَرأ شرى درى وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: صَلَاة الْقَاعِد على النّصْف من صَلَاة الْقَائِم. قَالَ: كَانَ النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام شَرِيكي فَكَانَ خير شريك لَا يدارئ وَلَا يُمَارِي وَفِي حَدِيث سُفْيَان قَالَ قَالَ السَّائِب للنَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: كنتَ شَرِيكي فكنتَ خير شريك لَا تدارئ وَلَا تُمَارِي. قَوْله: صَلَاة الْقَاعِد على النّصْف من صَلَاة الْقَائِم إِنَّمَا مَعْنَاهُ وَالله أعلم على التَّطَوُّع خَاصَّة من غير عِلّة من مرض وَلَا سواهُ وَلَا تدخل الْفَرِيضَة فِي هَذَا الحَدِيث لِأَن رجلا لَو صلى الْفَرِيضَة قَاعِدا أَو نَائِما وَهُوَ لَا يقدر إِلَّا على ذَلِك كَانَت صلَاته تَامَّة مثل صَلَاة الْقَائِم إِن شَاءَ اللَّه لِأَنَّهُ من عذر وَإِن صلاهَا من غير عذر قَاعِدا أَو نَائِما لم يجزه الْبَتَّةَ وَعَلِيهِ الْإِعَادَة وهَذَا وَجه الحَدِيث. وَأما قَوْله: لَا يدارئ وَلَا يُمَارِي فَإِن المدارأة هَهُنَا مَهْمُوز من دارأت وَهِي المشاغبة والمخالفة على صَاحبك. وَمِنْهَا قَول اللَّه عز وَجل {وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيْهَا وَاللهُ مُخْرِجٌ} يَعْنِي اخْتلَافهمْ فِي الْقَتِيل. وَمن ذَلِك حَدِيث إِبْرَاهِيم أَو الشَّعْبِيّ شكّ أَبُو عُبَيْد فِي المختلعة إِذا كَانَ الدرء من قبلهَا فَلَا بَأْس أَن يَأْخُذ مِنْهَا. والمحدثون يَقُولُونَ: هُوَ الدرو بِغَيْر همزَة وَإِنَّمَا هُوَ الدرء من درأت فَإِذا كَانَ الدرء من قبلهَا فَلَا بَأْس أَن يَأْخُذ مِنْهَا وَإِن كَانَ من قبله فَلَا نَأْخُذ يَعْنِي بالدرء النُّشُوز والاعوجاج وَالِاخْتِلَاف وكل من دَفعته عَنْك فقد درأته وَقَالَ أَبُو زبيد يرثي ابْن أَخِيه: [الْخَفِيف]

كَانَ عني يرد درأك بعدَ ... الله شغب المستضعف المريد ... يَعْنِي دفعك. وَفِي حَدِيث آخر قَالَ للنَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام: كَانَ [لَا -] يشاري وَلَا يُمَارِي. فالمشاراة: الملاجة يُقَال للرجل: قد استشرى إِذا لج فِي الشَّيْء وَهُوَ شَبيه بالمدارأة. وَأما المدارأة فِي حسن الْخلق والمعاشرة مَعَ النَّاس فَلَيْسَ من هَذَا هَذَا غير مَهْمُوز وَذَلِكَ مَهْمُوز وَزعم الْأَحْمَر أَن مداراة النَّاس تهمز وَلَا تهمز قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَالْوَجْه عندنَا ترك الْهَمْز.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Abū ʿUbayd al-Qāsim bin Salām, Gharīb al-Ḥadīth غريب الحديث لأبي عبيد القاسم بن سلام are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained fī sabīli llāh by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com