93491. صَنَّاعَة1 93492. صناعة1 93493. صَنَبَ1 93494. صنب9 93495. صنبح3 93496. صنبر1293497. صَنْبَرَ1 93498. صنبرت1 93499. صنبع3 93500. صنبعر1 93501. صنبل2 93502. صنبور1 93503. صنبوره1 93504. صنبوق1 93505. صنت6 93506. صنتع3 93507. صُنْتُعٌ1 93508. صنتل2 93509. صِنْتِل1 93510. صَنْتِيّ1 93511. صِنْتِيَّان1 93512. صَنْتِيَّان1 93513. صنج15 93514. صَنَجَ 1 93515. صَنْجة1 93516. صنجق1 93517. صَنْجِيَّة1 93518. صُنْحِيَّان1 93519. صَنِخَ1 93520. صنخ4 93521. صنخب2 93522. صنخر2 93523. صنخور1 93524. صَنَدَ1 93525. صند9 93526. صند-صندع1 93527. صَنَدَ 1 93528. صنداوي1 93529. صِنْدَاوِي1 93530. صندح1 93531. صندد1 93532. صَنْدَرَا1 93533. صندرا1 93534. صندع1 93535. صندق6 93536. صَنْدَقَة1 93537. صَنْدَل1 93538. صندل8 93539. صَنْدَلِي1 93540. صندوره1 93541. صَنْدُوق1 93542. صُنْدوقة1 93543. صَنْدُوك1 93544. صندي2 93545. صَنَدِي1 93546. صِنْدي1 93547. صِنْدِيّ1 93548. صِنْديد1 93549. صنر9 93550. صَنَرَ 1 93551. صنصن1 93552. صنط3 93553. صنطل2 93554. صنطور وصنطير1 93555. صُنْع1 93556. صنع18 93557. صَنَعَ2 93558. صَنْع الجَلِيل1 93559. صُنْع الرحمن1 93560. صُنْع الله1 93561. صَنَعَ لـ1 93562. صَنَعَ 1 93563. صُنْعَا الله1 93564. صَنْعاء1 93565. صَنْعَات1 93566. صَنْعَان1 93567. صَنْعَاوِي1 93568. صنعب1 93569. صنعبر2 93570. صَنْعة1 93571. صنعة1 93572. صنعه1 93573. صُنْعُو1 93574. صنغ2 93575. صنف15 93576. صَنَفَ1 93577. صَنَفَ 1 93578. صِنَفار1 93579. صَنْفَر1 93580. صنفر2 93581. صنق6 93582. صَنَقَ 1 93583. صِنْقَعْلَةٌ1 93584. صنم14 93585. صَنَمَ1 93586. صَنَمَ 1 93587. صنمت1 93588. صنن9 93589. صَنِنَ1 93590. صِنْهاجٌ1 Prev. 100
«
Previous

صنبر

»
Next
ص ن ب ر : الصَّنَوْبَرُ وِزَانُ سَفَرْجَلٍ شَجَرٌ مَعْرُوفٌ وَيُتَّخَذُ مِنْهُ الزِّفْتُ. 
(ص ن ب ر) : (الصَّنَوْبَرُ) شَجَرٌ ثَمَرُهُ مِثْلُ اللَّوْزِ الصِّغَارِ وَوَرَقُهُ هَدَبٌ يُتَّخَذُ مِنْ عُرُوقِهِ الزِّفْتُ.
(صنبر) : الصُّنْبُور: الصَّبِيُّ الصَّغِيرُ، قال:
قامَتْ تُصَلِّي والخِمارُ من عَمَرْ
تَقُضُّنِي بأَسْوَدَيْن من حَذَرْ
قَصَّ المَقالِيتِ لصُنْبُور ذَكَرْ
أَسْوَداها: عَيْناها. 
[صنبر] فيه: يقولون إن محمدًا "صنبور"، أي أبتر لا عقب له، وأصله سعفة تنبت في جذع النخلة لا في الأرض، وقيل: هي النخلة المنفردة التي يد أسفلها، أرادوا أنه إذا قلع انقطع ذكره. وفيه: إن رجلًا وقف على ابن الزبير حين صلب فقال: قد كنت تجمع بين قطري الليلة "الصنبرة" قائمًا، أي الليلة الشديدة البرد.
(صنبر) في الحَدِيث: "أن رَجُلًا وَقَف على ابنِ الزُّبَيرْ، - رضي الله عنه -، حين صُلِبَ فقال: قد كُنتَ تَجمَع بين قُطْرَىَ اللَّيلةِ الصِّنَّبرة قائِماً".
قال أبو نصر: أي الشديدة البَرْد. وقال غيره: الصِّنَّبر: البَرْد، ورِيحٌ بارِدَة في غَيْم، والسَّحاب البَارِدُ. وصِنَّبْرة الشِّتاء: شِدَّةُ بَردِه.
صنبر: صُنُبْرَة: شجرة الصنوبر (فوك).
صَنَوْبَر، وفي معجم فوك صُنُوبَر والواحدة صُنُوبَرة: جبهة جملون (بوشر).
صَنَوْبَرِيّ: مخروطي (بوشر، ابن العوام 1: 647).
الحبق الصنوبري: هو في المغرب نبات اسمه العلمي: Ocimum minimum. ففي المعجم المنصوري: شاهشبرم هو الحبق الدقيق الورق المسمى بالمغرب الصنوبري (ابن العوام 2: 289). شجرات المُصَنْبَر: غاية الصنوبر (ملّر ص22).
صنبر
صُنْبور [مفرد]: ج صَنابيرُ: حنفيّة؛ أداة تثبّت في أنبوب الماء ونحوِه وتكون قابلة للغلق والفتح تسمح بإمرار سائل أو غاز "فتحتُ صنبور الماء- صُنبور الغاز". 

صَنَوْبَر [جمع]: مف صَنَوْبَرَة: (انظر: ص ن و ب ر - صَنَوْبَر). 
صنبر: والصُّنبُورُ: الرجل اللَّئيم. ونَخلةٌ صُنْبُورةٌ وهي الدقيقة العُنقُ القليلةُ الحَمْل، وصَنبَرَ عُنُقُها. وصَنبَرَ أصلُها أذا دَقَّ في الأرض. والصُّنبُور أيضاً: القَصَبَةُ التي تكون في الإِداوة من حَديدٍ أو رَصاص يُشرَبُ بها. والصَّنَوبَرُ: شَجَرٌ أخضَرُ صيفاً وشِتاءً. والصِّنَّبرُ والصِّنَّبِرُ: رِيحٌ باردةٌ في غَيْمٍ، قال طرفة:

من سَديفٍ حين هاجَ الصِّنَّبْر 
صنبر وَقَالَ [أَبُو عُبَيْد -] فِي حَدِيثه عَلَيْهِ السَّلَام: إِن قُريْشًا كَانُوا يَقُولُونَ: إِن مُحَمَّدًا صنبور. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: الصنبور: النَّخْلَة تخرج من أصل النَّخْلَة الْأُخْرَى لم تغرس. وَقَالَ الْأَصْمَعِي: الصنبور: النَّخْلَة تبقي مُنْفَرِدَة ويدق / ب أَسْفَلهَا قَالَ: وَلَقي رَجُل رجلا من الْعَرَب / فَسَأَلَهُ عَن نَخْلَة فَقَالَ: صنبر أَسْفَله وعشش أَعْلَاهُ يَعْنِي دق أَسْفَله وَقل سعفه ويبس. قَالَ أَبُو عُبَيْد: فشبهوه بهَا يَقُولُونَ: إِنَّه فَرد لَيْسَ لَهُ ولد وَلَا أَخ فاذا مَاتَ انْقَطع ذكره. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: وَقَول الْأَصْمَعِي فِي الصنبور أعجب إِلَيّ من قَول أَبِي عُبَيْدَة لِأَن النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام لم يكن أحد من أعدائه من مُشْركي الْعَرَب وَلَا غَيرهم يطعن عَلَيْهِ فِي نسبه وَلَا اخْتلفُوا فِي أَنه أوسطهم نسبا [صلي اللَّه عَلَيْهِ وَسلم -] . قَالَ أَبُو عبيد: قَالَ أَوْس ابْن حجر يعيب قوما: [الْبَسِيط]

مُخَلَفونَ وَيَقْضِي النَّاس أمْرَهُمُ ... غشوْ الْأَمَانَة صنبور فصنبور ويروي: غش الْأَمَانَة ويروي: أهل الْمَلَامَة. قَالَ أَبُو عُبَيْدَة: فِي غشو ثَلَاثَة أوجه: غشو وغش وغشى ويروى: غشى الْمَلَامَة أَي الْمَلَامَة تغشاهم. قَالَ أَبُو عُبَيْدٍ: والصنبور [أَيْضا -] فِي غير هَذَا القصبة [الَّتِي -] تكون فِي الْإِدَاوَة من حَدِيد أَو رصاص يشرب مِنْهَا.

صنبر

Q. 1 صَنْبَرَتِ النَّخْلَةُ The palm-tree became solitary, or apart from others: (M:) or became slender in its lower part, and bared of the stumps of its branches, and scanty in its fruit. (M, K.) And صَنْبَرَ أَسْفَلُ النَّخْلَةِ The lower part of the palm-tree became slender, and stripped of the external parts [or of the stumps of the branches]. (AO, and S in art. صبر, and TA.) صَنْبَرٌ, (K, TA,) or ↓ صُنْبُورٌ, (O,) [both probably correct,] Anything slender and weak, (O, K, TA,) of animals and of trees [&c.]: (O, TA:) [the reg. pl. of the former is صَنَابِرُ: and hence, app.,] b2: ↓ صَنَابِرُ signifies Slender arrows; (T, M;) accord. to IAar: [ISd says,] I have not found it save on his authority; and he has not mentioned a sing. thereof: (M:) [but] accord. to the T, they are so called as being likened to the صَنَابِر [a pl. of صُنْبُورٌ] of the palm-tree: (TA:) occurring in this sense in a verse cited voce ذِلَّةٌ. (IAar, T, M.) صِنْبِرٌ, and صِنَبْرٌ, and الصِّنَبْرُ: see صِنَّبْرٌ.

صَنْبَرَةٌ Ground that has become rough by reason of urine and of dung, or compacted dung, of oxen or sheep &c., (K, TA,) and the like. (TA.) b2: أَخَذْتُ الشَّىْءَ بِصَنْبَرَتِهِ and بِصِنْبِرَتِهِ and بِصَنْوَبِرِهِ [which last is evidently, I think, a mistranscription for ↓ بِصَنَوْبَرِهِ] is a saying mentioned by Ibn-'Abbád as meaning I took the thing altogether. (O.) صِنَّبْرٌ, (S, in art. صبر, M, O, K,) originally

↓ صِنَبْرٌ, (O,) Cold, as a subst.; (M, O;) as also صِنِّبْرٌ: (O:) or cold clouds: (IDrd, O:) or a cold wind (M, K) with mist or clouds: (M:) occurring in a verse of Tarafeh with kesr to the ب: (M:) [see also صُنْبُورٌ:] or صِنَّبِرٌ, occurring in that verse, signifies the intense cold of winter; (S in art. صبر;) as also ↓ صَنَابِرُ, (S, K,) of which the sing. is ↓ صُنْبُورٌ. (TA.) On the expression of Tarafeh, حِينَ هَاجَ الصِّنَّبِرْ, [when the cold wind, with mist, rises,] ending a verse, IJ says that the poet means الصِّنَّبْرُ; but requiring to make the ب movent, he transfers to it the final vowel, as in the phrases هٰذَا بَكُرْ and مَرَرْتُ بِبَكِرْ: he should therefore have said الصِّنَّبُرْ; but regarding the expression as meaning حِينَ هَيْجِ الصِّنَّبْرِ, he makes the ب to be with kesr, as though he transferred to it the kesreh of the ر: this, he adds, is more probable than the opinion that the change is merely one of poetic necessity. (M.) For this last reason, another poet uses the word with teshdeed to the ن and ر, and with kesr to the ب; saying, نُطْعِمُ الشَّحْمَ وَالسَّدِيفَ وَنَسْقِى الْ مَحْضَ فِى الصِّنَّبِرِّ وَالصُّرَّادِ [We give to eat fat and the hump of the camel, and we give to drink pure milk, in the time of cold wind and chill mist]. (K.) b2: Also الصِّنَّبْرُ, (M, K,) or ↓ الصِّنَبْرُ, (as in two copies of the S in art. صبر,) and صِنَّبْرٌ, [without the article ال, occurring in a verse of which the metre requires it to be thus written, with teshdeed to the ن,] (TA,) One, (S,) namely, the second, (M, K,) of the days called أَيَّامُ العَجُوزِ: (S, M, K: [see عَجُوزٌ:]) الصِّنَبْرُ [or الصِّنَّبْرُ] and الصِّنَّبِرُ may have the same meaning, [or meanings, or may both be applied to the day above mentioned, for the application of صِنَّبْرٌ to that day is certain;] poetic necessity requiring the ب to be movent. (S.) b3: صِنَّبِرٌ has also two contr. significations, namely, Hot: and cold: accord. to Th, on the authority of IAar. (M.) You say غَدَاةٌ صِنَّبِرٌ, (M,) or صِنَّبْرٌ, (K,) and ↓ صِنْبِرٌ, (as in a copy of the M,) or صِنِّبْرٌ, (K,) A cold morning: (M, K:) and a hot morning. (K.) صُنْبُورٌ A solitary palm-tree, apart from others, (AO, S in art. صبر, and M, A in art. صبر, and K,) the lower part of which becomes slender, (S and A in art. صبر,) and stripped of the external parts [or the stumps of the branches]: (S ubi suprà:) and a palm-tree slender in its lower part, and bared of the stumps of its branches, and scanty in its fruit; (M, K;) as also ↓ صُنْبُورَةٌ: (M:) and a palm-tree that comes forth from the root, or lower part, of another palm-tree, without being planted: (M:) or a little palm-tree that does not grow from its mother-tree: (Ibn-Sim'án:) and the lowest part of a palm-tree, (AHn, Ibn-Sim'án, M, K,) from which the roots branch off: (AHn, M:) and branches that come forth from the lowest part of a palm-tree: (M, K:) or a branch that comes forth from the trunk of a palmtree, not from the ground: this is [said to be] the original signification: (T, TA:) or branches that come forth from the trunk of a palm-tree, not having their roots in the ground: such branches weaken the mother-tree, which is cured by pulling them off: the pl. is صَنَابِيرُ (IAar) and ↓ صَنَابِرُ: (T, TA:) and the صَنَابِير are also called رَوَاكِيبُ and عِقَّانٌ. (Ibn-Sim'án.) b2: Hence, (A,) applied to a man, Solitary; lonely: (IAar:) or solitary, or lonely, without offspring and without brother: (S, A:) or solitary, weak, vile, or ignominious, having no family nor offspring nor assistant: (M, K:) or having no offspring, nor kinsfolk or near relations, nor assistant, whether of strangers or relations: and weak: (IAar:) and mean, or ignoble. (M, K.) See also صَنْبَرٌ. And A young, or little, (K,) or weak, (TA,) boy, or child. (K, TA.) It was applied as an epithet to Mohammad, by the unbelievers, as also [its dim.] ↓ صُنَيْبِيرٌ, (M, TA,) or they called him صُنْبُورٌ, (O,) meaning that he had no offspring nor brother, so that, when he should die, his name would be lost; (M, TA;) likening him to a [solitary] palm-tree, of which the lower part had become slender, and the branches few, and which had become dry; (AO;) or to a branch growing from the trunk of a palm-tree. (TA.) A2: The tube, or pipe, that is in the [kind of leathern vessel, or bag, for water, called] إِدَاوَة, of iron, (S, M, A, K,) or of lead, (S, M, K,) or brass, (A,) or of other material, (K,) from which one drinks. (S, M, A, K.) b2: The [aperture called] مَثْعَب of a watering-trough or tank [from which the water runs out]: (S, M, K:) or the hole, or perforation, thereof, from which the water issues when it is washed. (M, K.) b3: The pipe of copper or brass by which the water runs from one tank to another in a both. (Mgh.) b4: And The mouth of a قَنَاة [or water-pipe]. (M, K.) A3: Also A cold wind: and a hot wind. (O, K.) See also صِنَّبْرٌ. b2: And A calamity, or misfortune. (O, K.) صُنْبُورَةٌ: see صُنْبُورٌ, first sentence.

صَنَابِرُ: see صَنْبَرٌ: b2: and صُنْبُورٌ: A2: and صِنَّبْرٌ.

صَنوْبَرٌ [The pine tree;] a certain kind of tree, (S in art. صبر, M, Mgh, Msb, K,) well known, from which, (Msb,) or from the roots of which, (Mgh,) زِفْت [i. e. pitch] is obtained, (Mgh, Msb,) green in winter and summer, (M,) the fruit of which is like small لَوْز [i. e. almonds, but this is app. a mistranscription], and the leaves whereof are [of the kind called] هَدَب [q. v.]: (Mgh:) or the fruit [i. e. the cone] (S, M, K) of that tree, (S,) [i. e.] of the أَرْز; (M, K;) the trees being called أَرْز: (M:) A'Obeyd says that it signifies the fruit of the أَرْزَة, and that the tree is called صَنَوْبَرَةٌ [which is the n. un.] on account of its fruit. (TA.) A2: See also صَنْبَرَةٌ.

صَنَوْبَرَةٌ [n. un. of صَنَوْبَرٌ, q. v.

A2: And] The middle of anything. (O.) الظِّلُّ الصَّنَوْبَرِىُّ The cone-shaped shade of the earth, on entering which the moon becomes eclipsed.]

صُنَيْبِيرٌ dim. of صُنْبُورٌ, q. v. (M, TA.) نَخْلَةٌ مُصَنْبِرَةٌ A palm-tree that produces branches from its trunk: such branches spoil it; for they take the nourishment from the mother-tree, and weaken it. (Aboo-Sa'eed, TA.)

صنبر: الصُّنْبُورَةُ والصُّنْبُورُ جميعاً: النخلة التي دقت من أَسفلها

وانْجَرَد كَرَبُها وقلّ حَمْلها، وقد صَنْبَرَتْ. والصُّنْبُور:

سَعَفات يخرجن في أَصل النخلة. والصُّنْبُور أَيضاً: النخلة تخرج من أَصل

النخلة الأُخرى من غير أَن تغرس. والصُّنْبُور أَيضاً: النخلة المنفردة من

جماعة النخل، وقد صَنْبَرَت. وقال أَبو حنيفة: الصُّنْبُور، بغير هاء، أَصل

النخلة الذي تَشَعَّبت منه العُرُوق.

ورجل صُنْبُورٌ: فَرْد ضعيف ذليل لا أَهل له ولا عَقِب ولا ناصر. وفي

الحديث: أَن كفار قريش كانوا يقولون في النبي، صلى الله عليه وسلم، محمد

صُنْبُور، وقالوا: صُنَبْيرٌ أَي أَبُْتَر لا عقب له ولا أَخ فإِذا مات

انقطع ذِكْرُهُ، فأَنزال الله تعالى: إِنَّ شانِئَكَ هو الأَبتَرُ. التهذيب:

في الحديث عن ابن عباس قال: لما قدم ابنُ الأَشرف مكةَ قالت له قريش:

أَنت خَيْرُ أَهل المدينة وسيِّدُهم؟ قال: نعم، قالوا: أَلا ترى هذا

الصُّنَيْبيِرَ الأُبَيْتِرَ من قومه يزعم أَنه خير منا ونحن أَهل الحَجِيج

وأَهل السَّدانَةِ وأَهل السِّقاية؟ قال: أَنتم خير منه، فأُنْزِلَتْ: إِن

شانِئك هو الأَبتر؛ وأُنزلت: أَلَمْ تَرَ إِلى الذين أُوتوا نَصِيباً من

الكتاب يؤمنون بالجِبْتِ والطَّاغُوتِ ويقولون للَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلاء

أَهْدَى من الذين آمنوا سَبِيلاً. وأَصل الصُّنْبُورِ: سَعَفَةٌ تنبُت

في جِذْع النخلة لا في الأَرض. قال أَبو عبيدة: الصُّنْبُورُ النخلة تبقى

منفردة ويَدِقُّ أَسفلها ويَنْقَشِرُ. يقال: صَنْبَرَ أَسفلُ النخلة؛

مُراد كفار قريش بقولهم صُنْبُور أَي أَنه إِذا قُلِعَ انقطع ذِكْرُه كما

يذهب أَصل الصُّنْبُور لأَنته لا عَقِب له. ولقي رجلٌ رجُلاً من العَرَب

فسأَله عن نخلة فقال: صَنْبَرَ أَسفَلُه وعَشَّشَ أَعلاه، يعني دَقَّ

أَسفلُه وقلَّ سَعَفه ويَبِس؛ قال أَبو عبيدة: فشبَّهوا النبي، صلى الله عليه

وسلم، بها، يقولون: إِنه فَرْدٌ ليس له ولد فإِذا مات انقطع ذِكْرُه؛ قال

أَوس يعيب قوماً:

مُخَلَّفُونَ ويَقْضِي النَّاسُ أَمْرَهُمُ،

غُشُّ الأَمانَةِ صُنْبُورٌ فَصُنْبُورُ

ابن الأَعرابي: الصُّنْبُور من النخلة َسَعفَات تنبتُ في جذع النخلة غير

مُسْتَأْرِضَةٍ في الأَرض، وهو المُصَنْبِرُ من النخل، وإِذا نبتت

الصنَّابير في جذع النخلة أَضْوَتْها لأَنها تأْخذ غذاء الأُمهات؛ قال:

وعِلاجها أَن تُقْلَع تلك الصَّنابير منها، فأَراد كفار قريش أَن محمداً، صلى

الله عليه وسلم، صُنْبُورٌ نبت في جذع نخلة فإِذا قُلِعَ انقطع، وكذلك

محمد إِذا مات فلا عَقِبَ له. وقال ابن سمعان: الصَّنابير يقال لها

العِفَّانُ والرَّوَاكِيبُ، وقد أَعَقَّت النخلةُ إِذا أَنبتت العِقَّانَ؛ قال:

ويقال لِلْفَسِيلَةِ التي تنبت في أُمها الصُّنْبُورُ، وأَصل النخلة

أَيضاً: صُنْبُورُها. وقال أَبو سعيد: المُصَنْبِرَةُ أَيضاً من النخيل التي

تنبت الصَّنابِيرُ في جذوعها فتفسدها لأَنها تأْخذ غذاء الأُمهات

فَتُضْوِيَها؛ قال الأَزهري: وهذا كله قول أَبي عبيدة. وقال ابن الأَعرابي:

الصُّنْبُور الوَحيدُ، والصُّنْبُور الضعيف، والصُّنْبُور الذي لا ولد له ولا

عشيرة ولا ناصر من قريب ولا غريب، والصُّنْبُور الداهية. والصَّنْبَرُ:

الرقيق الضعيف من كل شيء من الحيوان والشجر، والصُّنبُور اللئيم،

والصُّنْبور فم القَناة، والصُّنْبور القَصَبة التي تكون في الإِداوَةِ يُشْرَبُ

منها، وقد تكون من حديد ورَصاص، وصُنْبُورُ الحوض مَثْعَبُهُ،

والصُّنْبُورُ مَثْعَبُ الحوض خاصَّة؛ حكاه أَبو عبيد، وأَنشد:

ما بَيْنَ صُنْبُورٍ إِلى الإِزَاءِ

وقيل: هو ثَقْبه الذي يخرج منه الماء إِذا غُسل؛ أَنشد ابن الأَعرابي:

لَيْهنِئْ تُراثي لامْرِئٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ،

صنَابِرُ أُحْدانٌ لَهُنَّ حَفِيفُ

سَرِيعَاتُ مَوْتٍ، رَيِّثَاتُ إِفاقَةٍ،

إِذا ما حُمِلْنَ حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ

وفسره فقال: الصَّنابر هنا السِّهام الدِّقاق، قال ابن سيده: ولم أَجده

إِلاَّ عن ابن الأَعرابي ولم يأْت لها بواحد؛ وأُحْدانٌ: أَفْرادٌ، لا

نظير لها، كقول الآخر:

يَحْمِي الصُّرَيِّمَ أُحْدانُ الرِّجالِ لَهُ

صَيْدٌ ومُجْتَرِئٌ باللَّيْلِ هَمَّاسُ

وفي التهذيب في شرح البيتين: أَراد بالصنابر سِهاماً دِقاقاً شُبِّهت

بِصَنابير النخلة التي تخرج في أَصلها دِقاقاً. وقوله: أُحدان أَي أَفراد.

سريعاتُ موت أَي يُمِتْنَ مَنْ رُمِي بهن. والصَّنَوْبَرُ: شجر مخضر شتاء

وصيفاً. ويقال: ثَمَرُه، وقيل: الأَرْزُ الشجر وثَمَرُه الصَّنَوْبَرُ،

وهو مذكور في موضعه. أَبو عبيد: الصَّنَوْبَرُ ثمر الأَرزة، وهي شجرة،

قال وتسمى الشجرة صَنَوْبَرَةً من أَجل ثمرها؛ أَنشد الفراء:

نُطْعِمُ الشَّحْمَ والسَّدِيفَ، ونَسقي الـ

ـمَحْضَ في الصِّنَّبِرِّ والصُّرَّادِ

قال: الأَصل صِنَبْر مثل هِزَبْرٍ ثم شدد النون، قال: واحتاج الشاعر مع

ذلك إِلى تشديد الراء فلم يمكنه إِلاَّ بتحريك الباء لاجتماع الساكنين

فحركها إِلى الكسر، قال: وكذلك الزمرذ والزمرذي. وغَداةٌ صِنَّبْرٌ

وصِنِّبْرٌ: بارِدَةٌ. وقال ثعلب: الصِّنَّبْرُ من الأَضداد يكون الحَارَّ ويكون

البارِدَ؛ حكاه ابن الأَعرابي. وصَنابِرُ الشتاء: شدة برده، وكذلك

الصِّنَّبِر، بتشديد النون وكسر الباء. وفي الحديث: أَن رجلاً وقف على ابن

الزبير حين صُلِبَ، فقال: قد كنتَ تجْمع بين قُطْرَي الليلة الصِّنَّبْرَةِ

قائماً؛ هي الشديدة البرد. والصِّنَّبر والصِّنَّبِرُ: البرد، وقيل:

الريح الباردة في غيم؛ قال طرفة:

بِجِفانٍ نَعْتَري نادِيَنَا،

وسَدِيفٍ حينَ هاجِ الصِّنَّبر

وقال غيره: يقال صِنِّبْر، بكسر النون. قال ابن سيده: وأَما ابن جني

فقال: أَراد الصِّنَّبر فاحتاج إِلى تحريك الباء، فتطرق إِلى ذلك فنقل حركة

الإِعراب إِليها تشبيهاً بقولهم: هذا بَكُر ومررت بِبَكِر فكان يجب على

هذا أَن يقول الصِّنَّبُرُ، فيضم الباء لأَن الراء مضمومة، إِلاَّ أَنه

تصور معنى إِضافة الظرف إِلى الفعل فصار إِلى أَنه كأَنه قال حين هَيْجِ

الصَّنَّبْرِ، فلما احتاج إِلى حركة الباء تصور معنى الجر فكسر الباء،

وكأَنه قد نقل الكسرة عن الراء إِليها كما أَن القصيدة

(* قوله: «كما أَن

القصيدة إلخ» كذا بالأَصل). المنشدة للأَصمعي التي فيها:

كأَنَّها وقد رَآها الرَّائي

إِنما سوغه ذلك مع أَن الأَبيات كلها متوالية على الجر أَنه توهم فيه

معنى الجر، أَلا ترى أَن معناه كأَنها وقت رؤية الرائي؟ فساغ له أَن يخلط

هذا البيت بسائر الأَبيات وكأَنه لذلك لم يخالف؛ قال: وهذا أَقرب مأْخذاً

من أَن يقول إِنه حرَّف القافية للضرورة كما حرَّفها الآخر

(* قوله: «كما

حرفها الآخر إلخ» في ياقوت ما نصه: كأَنه توهم تثقيل الراء، وذلك إِنه

احتاج إِلى تحريك الباء لإِقامة الوزن، فلو ترك القاف على حالها لم يجئ

مثله وهو عبقر لم يجئ على مثال ممدود ولا مثقل فلما ضم القاف توهم به بناء

قربوس ونحوه والشاعر له ان يقصر قربوس في اضطرار الشعر فيقول قربس). في

قوله:

هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ، أَوْ أَنْكَرْتَها

بَيْنَ تِبْرَاكٍ وشَسَّيْ عَبَقُر؟

في قول من قال عَبْقَر فحرّف الكلمة. والصِّنَّبْرُ، بتسكين الباء:

اليوم الثاني من أَيام العجوز؛ وأَنشد:

فإِذا انْقَضَتْ أَيَّامُ شَهْلَتِنا:

صِنٌّ وصِنَّبْرٌ مَعَ الوَبِر

قال الجوهري: ويحتمل أَن يكونا بمعنى وإِنما حركت الباء للضرورة.

صنبر
: (الصُّنْبُورُ، بالضّمّ: النَّخْلَةُ دَقَّتْ من أَسْفَلِهَا، وانْجَرَدَ كَرَبُها وقَلّ حَمْلُهَا) كالصُّنْبُورَةِ، (وقَدْ صَنْبَرَتْ) .
(و) الصُّنْبُورُ أَيضاً: النَّخْلَةُ (المُنْفَرِدَةُ عَن النَّخِيلِ) ، وَقد صَنْبَرَتْ.
(و) الصُّنْبُورُ: (السَّعَفاتُ يَخْرُجْنَ فِي أَصْلِ النَّخْلَة) .
(و) الصُّنْبُورُ، أَيضاً: (أَصْلُ النَّخْلَةِ) الَّتِي تَشَعَّبَت مِنْهَا العُرُوق، قَالَه أَبو حنيفَة.
وَقَالَ غيرُه: الصُّنْبُورُ: النَّخْلَةُ تَخْرُجُ من أَصلِ النَّخْلَةِ الأُخْرَى من غير أَن تُغْرَس.
(و) الصُّنْبُورُ: (الرّجلُ الفَرْدُ الضَّعِيفُ الذَّلِيلُ بِلَا أَهلٍ و) لَا (عَقِبٍ و) لَا (ناصِرٍ) ، وَفِي الحَدِيث: (إِنّ كُفّارَ قُرَيْش كانُوا يَقُولُونَ فِي النَّبِيّ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مُحَمَّدٌ صُنْبُورٌ) ، وقالُوا: (صُنَيْبِيرٌ) أَي: أَبْتَر لَا عَقِبَ لَهُ، وَلَا أَخٌ، فإِذا ماتَ انْقَطَعَ ذِكْرُه، فأَنْزَلَ اللَّهُ عزّ وجلّ: {إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الاْبْتَرُ} (الْكَوْثَر: 3) .
وَفِي التَّهْذِيب: أَصلُ الصُّنْبُور: سَعَفَةٌ تَنْبُتُ فِي جِذْعِ النخلةِ لَا فِي الأَرْضِ. قَالَ أَبُو عُبَيْدةَ: الصُّنْبُور: النَّخْلَة تَبْقَى منفردَةً، ويَدِقُّ أَسفَلُها ويَنْقَشِرُ، يُقَال: صَنْبَرَ أَسفَلُ النَّخلة، ومُرَادُ كفّار قريشِ بقَوْلهمْ صُنْبُور، أَي أَنّه إِذا قُلِعَ انقطَع ذِكْرُه، كَمَا يَذْهَبُ أَصلُ الصُّنْبُور؛ لأَنّه لَا عَقِبَ لَهُ.
ولقِيَ رجُلٌ رجلا من العَرَب فسأَله عَن نَخْلِهِ، فَقَالَ: صَنْبَرَ أَسْفَلُه، وعَشَّشَ أَعلاه، يَعْنِي دَقَّ أَسفَلُه، وقَلَّ سَعَفُه ويَبِسَ، قَالَ أَبو عُبَيْدة: فشَبَّهُوا النَّبيّ صلَّى اللَّهُ تَعَالى عَلَيْهِ وسلَّم بهَا، يَقُولُونَ: إِنّه فَردٌ لَيْسَ لَهُ وَلدٌ، فإِذا مَاتَ انقَطَع ذِكْرُه، وَقَالَ أَوْسٌ يَعِيبُ قوما:
مُخَلَّفُونَ وَيَقْضِي النّاسُ أَمْرَهُم
غُشُّ الأَمَانَةِ صُنْبُورٌ فصُنْبُورُ
وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: الصُّنْبُورُ من النَّخْلَة سَعَفَاتٌ تَنْبُت فِي جِذْع النَّخْلَةِ غير مُسْتَأْرِضَةٍ فِي الأَرْض، وَهُوَ المُصَنْبِرُ من النَّخْلِ، وإِذَا نَبَتَت الصّنابِيرُ فِي جِذْعِ النَّخلةِ أَضْوَتْها؛ لأَنَّهَا تَأْخُذ غِذَاءَ الأَمّهاتِ، وَقَالَ: وعلاجُهَا أَن تُقْلَعَ تِلْكَ الصَّنَابِيرُ مِنْهَا. فأَراد كفّارُ قُرَيْش أَنّ مُحَمَّداً صلى الله عَلَيْهِ وسلمصُنْبُورٌ نَبَتَ فِي جِذْعِ نَخلة، فإِذا قُلِعَ انقَطَعَ، وكذالك محمّدٌ إِذا ماتَ فَلَا عَقِبَ لَهُ.
وَقَالَ ابْن سمْعَان: الصَّنابِيرُ يُقَال لَهَا: العِقَّانُ، والرّواكِيبُ، وَقد أَعَقَّت النَّخْلَة، إِذا أَنْبَتَت العِقّانَ، قَالَ: وَيُقَال للفَسِيلَةِ الَّتِي تَنْبُت فِي أُمِّهَا: الصُّنْبُورُ، وأَصْلُ النَّخْلَةِ أَيضاً صُنْبُورُهَا.
وَقَالَ أَبو سعيد: المُصَنْبِرَةُ من النَّخِيل: الَّتِي تَنْبُتُ الصّنَابِيرُ فِي جُذُوعِها، فتُفْسِدُها؛ لأَنها تأْخُذُ غِذَاءَ الأُمَّهَات، فتُضْوِيها، قَالَ الأَزهريّ: وهاذا كُلّه قولُ أَبي عُبيدة.
وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابيّ: الصُّنْبُور: الوَحِيدُ، والصُّنْبورُ: الضعيفُ، والصُّنْبُور: الَّذِي لَا وَلدَ لَهُ وَلَا عَشِيرةَ وَلَا ناصِرَ من قَرِيب وَلَا غَريب. (و) الصُّنْبُور: (اللَّئيمُ) .
(و) الصُّنْبُور: (فَمُ القَنَاةِ. و) الصُّنْبُور: (قَصَبَةٌ) تكون (فِي الإِداوَةِ يُشْرَبُ مِنْهَا، حَدِيداً أَو رَصاصاً أَو غيرَه و) الصُّنْبُور: (مَشْعَبُ الحَوْضِ) خاصّةً، حَكَاهُ أَبو عُبَيْدِ، وأَنشدَ:
مَا بَيْنَ صُنْبُورٍ إِلى الإِزاءِ
(أَو) هُوَ (ثَقْبُه) الَّذِي (يَخْرُجُ مِنْهُ الماءُ إِذا غُسِلَ) .
(و) الصُّنْبُورُ: (الصَّبِيُّ الصَّغِيرُ) وَقيل: الضَّعِيفُ.
(و) قيل: الصُّنْبُورُ: (الدَّاهِيَةُ) .
(و) الصُّنْبُور: (الرِّيحُ البارِدَةُ والحَارَّةُ) ، ضدّ.
(والصَّنَوْبَرُ شَجَرٌ) مُخْضَرٌّ شِتَاءً وصَيْفاً، وَيُقَال: ثَمَرُه.
(أَو هُوَ ثَمَرُ الأَرْزِ) ، بِفَتْح فَسُكُون.
وَقَالَ أَبو عُبَيْد: الصَّنَوْبَرُ: ثَمَرُ الأَرْزَةِ، وَهِي شَجَرة، قَالَ: وتسَمَّى الشَّجَرَةُ صَنَوْبَرَةً، من أَجل ثَمرِها.
(وغَدَاةٌ صِنَّبْرٌ، وصِنِّبْرٌ، بِكَسْر النُّون المُشَدَّدة وفتحِهَا: بارِدَةٌ وحَارَّةٌ) ، وَحَكَاهُ ابنُ الأَعرابيّ، قَالَ ثَعْلَب: (ضِدٌّ) ، وضَبَط الصّاغانيّ الأَوّل مِثَال هِزَبْر.
(والصِّنَّبْرُ) ، بِكَسْر الصَّاد وَالنُّون المشدّدة: (الرِّيحُ البارِدَةُ) فِي غَيْمٍ قَالَ طَرَفَةُ:
بجِفَانٍ نَعْتَرِي نادِيَنَا
وسَدِيفٍ حينَ هاجَ الصِّنَّبِرْ
قَالَ ابْن جِنِّي: أَرادَ الصِّنَّبْرَ، فَاحْتَاجَ إِلى تحريكِ الباءِ، فتَطَرّقَ إِلى ذالِك، فَنقل حركةَ الإِعراب إِليها، قَالَه ابنُ سَيّده.
(و) الصِّنَّبْرُ، بتسكين الباءِ: اليومُ (الثّانِي مِنْ أَيّامِ العَجُوزِ) ، قَالَ:
فإِذا انْقَضَتْ أَيّامُ شَهْلَتِنَا
صِنٌّ وصِنَّبْرٌ مَعَ الوَبْرِ
(و) الصَّنْبَرُ، (كجَعْفَرٍ: الدَّقِيقُ الضَّعِيفُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ) ، من الحَيوانِ والشّجَرِ.
(و) صِنْبِر (كزِبْرِج: جَبَلٌ، وليسَ بِتَصْحِيفِ ضَيْبَرٍ) ، كَمَا حقّقه الصّاغانِيّ.
(والصَّنْبَرَةُ: مَا غَلُظَ فِي الأَرْضِ من البَوْلِ والأَخْثَاءِ) ونحوِهَا.
(وصَنَابِرُ الشِّتَاءِ: شِدَّةُ بَرْدِهِ) ، وَاحِدهَا صُنْبُور.
(وأَما قولُ الشَّاعِر) الَّذِي أَنشَدَه الفَرّاءُ:
(نُطْعِمُ الشَّحْمَ والسَّدِيفَ ونَسْقِي ال مَحْضَ فِي الصِّنَّبِرِّ والصُّرَّادِ بتَشْدِيدِ النّونِ والرّاءِ وكَسْرِ الباءِ فللضَّرُورَةِ) .
قَالَ الصّاغانيّ: والأَصْلُ فِيهِ صِنْبَرٌ مِثَال هِزَبْر، ثمَّ شَدّد النُّون، واحتَاج الشاعرُ مَعَ ذالك إِلى تَشْدِيدِ الرَّاءِ فلمْ يُمْكِنْه إِلاّ بتحريك الباءِ لِاجْتِمَاع الساكنين، فحركها إِلى الْكسر.
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
الصَّنَابِرُ: السِّهَامُ الدِّقاقُ، قَالَ ابْن سَيّده: وَلم أَجِدْه إِلاّ عَن ابْن الأَعْرَابِيّ، وأَنشد:
لِيَهنِىء تُرَاثِي لامْرِىءٍ غَيْرِ ذِلَّةٍ
صَنَابِرُ أُحْدَانٌ لهُنَّ حَفِيفُ
سَرِيعَاتُ مَوْتٍ رَيّثاتُ إِفَاقَةٍ
إِذَا مَا حَمَلْنَ حَمْلُهُنَّ خَفِيفُ
وهاكذا فسّره وَلم يأْتِ لَهَا بواحِدٍ.
وَفِي التَّهْذِيب فِي شَرْح الْبَيْتَيْنِ: أَراد بالصَّنابِرِ سِهَاماً دِقَاقاً، شُبِّهَتْ بصنابِيرِ النَّخْلة.
والصَّنْبَرُ، كجَعْفَر: مَوضِعٌ بالأُرْدُنِّ، كَانَ مُعاوِيَةُ يَشْتُو بِهِ.