93619. صُهَاب1 93620. صُهابجٌّ1 93621. صُهَابِي1 93622. صَهَّال1 93623. صهانج1 93624. صهب1693625. صَهِبَ1 93626. صَهَبَ 1 93627. صَهْبَا1 93628. صُهْبَا1 93629. صَهْبَاء1 93630. صَهْبَانِيّ1 93631. صهبج1 93632. صهبح1 93633. صهبه1 93634. صهتم2 93635. صهج3 93636. صَهَدَ1 93637. صهد6 93638. صَهَدَ 1 93639. صهده1 93640. صهر15 93641. صهر1 93642. صِهْر1 93643. صَهَرَ1 93644. صَهَرَ 1 93645. صهرج9 93646. صهصل1 93647. صهصلق5 93648. صهصليق1 93649. صهصه4 93650. صهصى1 93651. صهطل1 93652. صهك3 93653. صهل12 93654. صَهل1 93655. صَهَلَ1 93656. صَهَلَ 1 93657. صهلب1 93658. صهلق1 93659. صهم5 93660. صَهَمَ 1 93661. صهمم1 93662. صهن1 93663. صهه2 93664. صهو6 93665. صَهَوَ 1 93666. صَّهُود1 93667. صَهَى1 93668. صهي1 93669. صَهْيان1 93670. صُهَيْب1 93671. صُهَيْبَة1 93672. صُهَيْبُون1 93673. صهين1 93674. صهيون2 93675. صَهْيُونِيَّة1 93676. صو1 93677. صوأ3 93678. صَوْأرٌ1 93679. صَوّاب1 93680. صَوَاب1 93681. صواب2 93682. صَوّابِي1 93683. صَوَابِي1 93684. صَوَاد1 93685. صوَّار1 93686. صُوَار1 93687. صواع1 93688. صَوّاف1 93689. صَوّافِي1 93690. صَوالح1 93691. صَوَالحة1 93692. صَوَالِحِيَّة1 93693. صَوَّان1 93694. صُوَان1 93695. صَوَبَ1 93696. صوب18 93697. صَوَبَ 1 93698. صوبج1 93699. صوبن1 93700. صُوَّة1 93701. صَوت2 93702. صَوْت1 93703. صَوُتَ1 93704. صوت15 93705. صَوَتَ 1 93706. صوج5 93707. صَوِحَ1 93708. صوح12 93709. صَوَحَ 1 93710. صوخ5 93711. صوَّدَ1 93712. صود5 93713. صَوْدَا1 93714. صودا1 93715. صَوْدِي1 93716. صُودِي1 93717. صوديوم1 93718. صور19 Prev. 100
«
Previous

صهب

»
Next
باب الهاء والصاد والباء معهما ص هـ ب، هـ ب ص مستعملات فقط

صهب: الصَّهَبُ والصُّهْبة: لوَن حمرة في شَعَر الرأسِ واللِّحية إذا كان في الظاهر حُمرة وفي الباطن سواد. وبعيرٌ أَصْهب وصُهابيٌّ، وناقةٌ صَهْباءُ وصُهابيَّةٌ. والصُّهابيّة أيضاً نعتٌ للجراد، قال:

صُهابيّةٌ زُرقٌ بعيدٌ مَسيرُها

ومن الظُّلْمانِ: أَصْهبُ البَلَد، أي: جِلْده.

هبص: الهبصُ: من النَّشاطِ والعَجَلة. يقال: هَبِصَ الكلبُ هَبَصاً، إذا حَرَصَ على الصَّيْد، أو الشْيء يأكله فتراه قَلِقاً لذلك، وكذلك الإنسان الهبص. 
صهب: أَصْهَب: يطلق البوذيون اسم الصُهْب على المهارى، أو الجمال السريعة الجري (ابن بطوطة 1: 110، 2: 161).
(صهب)
اللَّوْن صهبا وصهبة كَانَ أصفر ضَارِبًا إِلَى حمرَة وَبَيَاض

(صهب) صهوبة وصهبا صهب
[صهب] إن جاءت به "أصهب" - أو: أصهيب، مصغرًا - فهو لفلان، هو من يعلو لونه صهبة وهي كالشقرة، والمعروف أنها مختصة بالشعر وهي حمرة يعلوها سواد. ج: هو في الإبل ما يخالط بياضه حمرة وذا بأن يحمر أعلى الوبر ويبيض أجوافه. نه: ومنه: وكان يرمي الجمار على ناقة له "صهباء"، و"الصهباء" موضع على روحة من خيبر.
صهب وَقَالَ أَبُو عبيد: فِي حَدِيث النَّبِي عَلَيْهِ السَّلَام فِي الْمُلَاعنَة: إِن جَاءَت بِهِ أصيَهَب أثَيُبجَ حَمش السَّاقَيْن فَهُوَ لزَوجهَا وَإِن جَاءَت بِهِ أَوْرَق جَعدًا جُماليا خَدلج السَّاقَيْن سابغ الإليتين فَهُوَ للَّذي رميت بِهِ. 
(صهب) - في حديث الملاعنة: "إن جاءت به أُصَيْهب فهو لفلان"
الأُصَيْهب: تصغير الَأصْهَب. والصُّهْبَة: حُمرَة شعر الرأس يعلوه سَوادٌ وصُفْرة، فإذا احمَرّ فهو أَصْهبُ، وقد اصْهابَّ اصْهِيباباً.
قال الخَطَّابي: الَأصْهَبُ: الذي تعلوه صُهْبَة، وهو كالشُّقْرَة. كأنه ذهب به إلى لون الجِلْد دون الشَّعر.
صهب
الصَّهَبُ والصُّهْبَةُ: حُمْرَةٌ في شَعر الرأْسِ واللِّحْيَةِ، وبَعِيْرٌ أصْهَبُ وصُهَابيٌّ، وناقَةٌ صَهْبَاءُ صُهَابِيَّةٌ، نَعْتٌ للجَوَاد. والصَّيْهَبَةُ: الناقَةُ فيها صُهْبَةُ. والعَدُوُّ أصْهَبُ السِّبَالِ. والصَّيْهَبَةُ: الأرْضُ المُسْتَوِيَةُ. والصَّيَاهِبُ: الصُّخُوْرُ الصِّلابُ. واحْدَتُها صَيْهَبٌ. وهي - أيضاً -: الأرضُ المُسْتَوِيَةُ. واليَوْمُ الحارُّ. والضَّأْنُ يُدْعى للحَلَبِ فيُقال: أصْهَبْ صاهِبْ، وهو اسْمٌ لها.
ص هـ ب : الصُّهْبَةُ وَالصُّهُوبَةُ احْمِرَارُ الشَّعْرِ وَصَهِبَ صَهَبًا مِنْ بَابِ تَعِبَ فَالذَّكَرُ أَصْهَبُ وَالْأُنْثَى صَهْبَاءُ وَالْجَمْعُ صُهْبٌ مِثْلُ أَحْمَرَ وَحَمْرَاءَ وَحُمْرٍ وَيُصَغَّرُ عَلَى الْقِيَاسِ فَيُقَالُ أُصَيْهِبُ.
وَفِي حَدِيثِ هِلَالِ بْنِ أُمَيَّةَ إنْ جَاءَتْ بِهِ أُصَيْهِبَ أُثَيْبِجَ حَمْشَ السَّاقَيْنِ سَابِغَ الْأَلْيَتَيْنِ فَهُوَ لِلَّذِي رُمِيَتْ بِهِ وَيُصَغَّرُ أَيْضًا تَصْغِيرَ التَّرْخِيمِ فَيُقَالُ صُهَيْبٌ وَبِهِ سُمِّيَ. 
[صهب] الصُهْبَة: الشُقْرَة في شعَر الرأس، وهي الصُهوبة. والرجل أصهبُ. والصهباء: الخمر، سمِّيتْ بذلك للونها. والأصهب من الإبل: الذي يخالط بياضَه حُمرة، وهو أن يحمرّ أعلى الوبر وتبيضَّ أجوافه. وجملٌ صهابى، أي أصهب اللون. ويقال هو منسوب إلى صهاب: اسم فحل أو موضع. وقال الأصمعي: يقال للأعداء: صُهْبُ السِبالِ، وسود الأكباد، وإن لم يكونوا صهب السبال، فكذلك يقال لهم. قال ابن قَيسِ الرُقَيّات: فظِلال السُيوف شَيَّبْنَ رأسي * واعتناقي في القوم صُهْبَ السِبالِ ويقال أصله للروم، لأنَّ الصُهوبة فيهم، وهم أعداء العرب. وصهبى: اسم فرس للنمر . والمصهب: صفيف الشواء، والوحش المختلط .
ص هـ ب

شعر أصهب: بيّن الصهب والصهبة وهي حمرة في سواد. ويقال: مسك أصهب، وعنبر أشهب. وجمل أصهب وصهابي وناقة صهباء وصهابية وإبل صهب وصهابية. قال ذو الرمة:

صهابية غلب الرقاب كأنما ... تناط بألحيها فراعلة غثر

وقيل منسوبة إلى صهاب: فحل.

ومن المجاز: يوم أصهب: شديد البرد. وموت صهابي، كقولهم: موت أحمر. قال النابغة:

فجئنا إلى الموت الصهابي بعدما ... تجرد عريان من الشر أحدب

" وهو أصهب السبال ": للعدو. قال:

فظلال السيوف شيّبن رأسي ... واعتناقي في الحرب صهب السبال

وشربوا الصهباء. وأكلوا المصهب وهو اللحم المختلط بالشحم.
(ص هـ ب) : (الصَّهَبُ) وَالصُّهْبَةُ وَالصُّهُوبَةُ حُمْرَةٌ فِي شَعَرِ الرَّأْسِ وَاللِّحْيَةِ وَهِيَ إذَا كَانَ فِي الظَّاهِرِ حُمْرَةٌ وَفِي الْبَاطِنِ اسْوِدَادٌ وَهُوَ أَصْهَبُ وَهِيَ صَهْبَاءُ وَالْفِعْلُ صَهِبَ بِكَسْرِ الْهَاءِ وَالْأُصَيْهِبُ تَصْغِيرُ الْأَصْهَبِ (وَفِي حَدِيثِ) هِلَالِ بْنِ أُمَيَّةَ إنْ جَاءَتْ بِهِ أُصَيْهِبَ أُثَيْبِجَ وَيُرْوَى أُرَيْصِحَ حَمْشَ السَّاقَيْنِ فَهُوَ لِزَوْجِهَا وإنْ جَاءَتْ بِهِ أَوْرَقَ جَعْدًا جُمَالِيًّا خَدَلَّجَ السَّاقَيْنِ سَابِغَ الْأَلْيَتَيْنِ فَهُوَ لِلَّذِي رُمِيَتْ بِهِ وَالْأَثْبَجُ النَّاتِئُ الثَّبَجِ وَالْأَرْسَحُ بِالسِّينِ وَالصَّادِ الْأَزَلُّ هُوَ الَّذِي لَا لَحْمَ عَلَى كَفَلِهِ وَالْحَمْشُ الدَّقِيقُ وَالْأَوْرَقُ الْآدَمُ وَالْخَدَلَّجُ الْخَدْلُ أَيْ الضَّخْمُ وَالْجَعْدُ خِلَافُ السَّبْطِ وَالْجُمَالِيُّ بِضَمِّ الْجِيمِ الْعَظِيمُ الْخَلْقِ كَالْجَمَلِ وَالسَّابِغُ الْأَلْيَتَيْنِ خِلَافُ الْأَزَلِّ.
صهـب
صهُبَ يَصهُب، صَهَبًا وصُهوبةً، فهو أَصْهَبُ
• صهُب اللَّونُ: كان أصفَر ضاربًا إلى حمرة وبياض "صهُب شعرُ الفتاة". 

صهِبَ يَصهَب، صَهَبًا وصُهْبةً، فهو أَصْهَبُ
• صهِب اللَّونُ: صَهُب، كان أصفر ضاربًا إلى حمرة وبياض "صهِب الشَّعرُ". 

صهَّبَ يصهِّب، تصهيبًا، فهو مُصهِّب، والمفعول مُصهَّب
• صهَّب شعرَه: جعله ذا لونٍ أصهب. 

أَصْهَبُ [مفرد]: ج صُهْب، مؤ صَهْباءُ، ج مؤ صَهْباوات وصُهْب: صفة مشبَّهة تدلّ على الثبوت من صهُبَ وصهِبَ: ذو لون أصفر ضارب إلى شيء من الحمرة والبياض "حصانٌ أصهبُ- مسكٌ أصهبُ وعنبر أشهبُ" ° يَوْمٌ أصهبُ: شديد البرد. 

صهَب [مفرد]: مصدر صهُبَ وصهِبَ. 

صَهْباءُ [مفرد]: ج صَهْباوات وصُهْب:
1 - مؤنَّث أَصْهَبُ: "فرسٌ صَهْباءُ".
2 - اسم من أسماء الخمر وهي المعصورة من عنب أبيض "شربوا الصَّهباءُ". 

صُهْبة [مفرد]: ج صُهُبات (لغير المصدر) وصُهْبَات (لغير المصدر):
1 - مصدر صهِبَ.
2 - احمرار الشَّعر. 

صُهوبة [مفرد]:
1 - مصدر صهُبَ.
2 - صُهبة؛ احمرار الشَّعر. 
(ص هـ ب)

الصَّهَب والصُّهبَة: أَن تعلو الشّعْر حمرَة وأصوله سود، فَإِذا دهن خيل إِلَيْك انه أسود، وَقيل، هُوَ أَن يحمر الشّعْر كُله، صَهِبَ صهَبا، واصهَبَّ، واصهابَّ، وَهُوَ أصهَبُ. وَقيل: الأصهبُ من الشّعْر: الَّذِي تخلط بياضه حمرَة.

والأصهَب من الْإِبِل: الَّذِي لَيْسَ بشديد الْبيَاض، وَقَالَ ابْن الْأَعرَابِي: الْعَرَب قَول: قُرَيْش الْإِبِل: صُهْبُها وأدمها، يذهبون فِي ذَلِك إِلَى تشريفها على سَائِر الْإِبِل، وَقد أوضحُوا ذَلِك بقَوْلهمْ: خير الْإِبِل صُهُبها وحمرها، فجعلوها خير الْإِبِل، كَمَا أَن قُريْشًا خير النَّاس عِنْدهم.

وَيُقَال للأعداء: صُهْبُ السبال وَإِن لم يَكُونُوا كَذَلِك، قَالَ:

جَاءُوا يَجرُّون الحديدَ جَرَّا

صُهبَ السِّبالِ يَبتغونَ الشَّرَّا

وَإِنَّمَا يُرِيد أَن عداوتهم لنا كعداوة الرّوم، وَالروم صُهبُ السبال والشعور، وَإِلَّا فهم عرب، وألوانهم الأدمة والسمرة والسواد.

والصَّهباءُ: الْخمر، قيل: هِيَ الَّتِي عصرت من عِنَب بيض، وَقيل: هِيَ تكون مِنْهُ وَمن غَيره، وَذَلِكَ إِذا ضربت إِلَى الْبيَاض، قَالَ أَبُو حنيفَة: الصَّهباءُ: اسْم لَهَا كَالْعلمِ، وَقد جَاءَ بِغَيْر ألف وَلَام، لِأَنَّهَا فِي الأَصْل صفة. قَالَ الْأَعْشَى: وصَهباءَ طافَ يَهودِيُّها ... وأبْرزَها وَعَلَيْهَا خَتَم

وأصهَبَ الرجل: ولد لَهُ أَوْلَاد صُهْبٌ.

والصُّهابِيُّ كالأصهَبِ، وَقَول هميان:

يُطيرُ عَنْهَا الوبَرَ الصُّهابِجا

أَرَادَ الصُّهابِيَّ، فَخفف وأبدل، وَقَول العجاج:

بِشعْشَعانِيٍّ صُهابِيٍّ هَدلْ

إِنَّمَا عَنى بِهِ المشفر وَحده، وَصفه بِمَا تُوصَف بِهِ الْجُمْلَة.

وصُهْبَى: اسْم فرس النمر بن تولب، وَإِيَّاهَا عَنى بقوله:

لقد غدَوتْ بِصُهْبَي وَهِي مُلهِبةٌ ... إلهابُها كضِرامِ النارِ فِي الشِّيحِ

وَلَا أَدْرِي أشتقه من الصِّهَب الَّذِي هُوَ اللَّوْن، أم ارتجله علما.

والصُّهابِيُّ: الوافر الَّذِي لم ينقص.

وَنعم صُهابِيٌّ: لم تُؤْخَذ صدقته، بل هُوَ بوفره.

والصُّهابِيُّ من الرِّجَال: الَّذِي لَا ديوَان لَهُ.

وَرجل صَيْهَبٌ: طَوِيل.

وصخرة صَيْهَبٌ: صلبة.

وَيَوْم صَيْهَبٌ: شَدِيد الْحر.

والصَّيْهَب: شدَّة الْحر، عَن ابْن الْأَعرَابِي وَحده، وَلم يحكه غَيره إِلَّا وَصفا.

وصُهابُ: مَوضِع: جَعَلُوهُ اسْما للبقعة، وَأنْشد الْأَصْمَعِي:

وأَّبِى الَّذِي تركَ الملوكَ وجَمعَهم ... بِصُهابَ هامِدُة كأمسِ الدابرِ وصُهَيبُ بن سِنَان: رجل، وَهُوَ الَّذِي أَرَادَهُ الْمُشْركُونَ مَعَ نفر مَعَه على ترك الْإِسْلَام وَقتلُوا بعض النَّفر الَّذين كَانُوا مَعَه، فَقَالَ لَهُم صُهَيبٌ: أَنا شيخ كَبِير إِن كنت عَلَيْكُم لم أضركم وَإِن كنت مَعكُمْ لم أنفعكم، فخلوني وَمَا أَنا عَلَيْهِ وخذوا مَالِي، فقبلوا مِنْهُ، وأتى الْمَدِينَة فَلَقِيَهُ أَبُو بكر الصّديق، فَقَالَ لَهُ: ربح البيع يَا صُهَيبُ، فَقَالَ لَهُ: وَأَنت ربح بيعك يَا أَبَا بكر، وتلا قَوْله تَعَالَى: (ومن الناسِ مَن يْشِري نَفسَه ابتِغاءَ مَرضاةِ اللهِ) .

صهب

1 صَهِبَ, (Mgh, L, Msb, TA,) aor. صَهَبَ, (Msb,) inf. n. صَهَبٌ (Mgh, * L, Msb, TA) [and app. صُهُوبَةٌ also, and perhaps صُهْبَةٌ, q. v.], said of hair, [and of a camel's fur or hair,] It was, or became, such as is termed أَصْهَب, i. e., of the colour termed صُهْبَة; (Mgh, L, Msb, TA;) as also ↓ اصهبّ and ↓ اصهابّ. (L, TA.) A2: See also صَاهِبْ.4 اصهب He (a stallion [meaning a stallion camel]) had young ones such as are termed صُهْب [pl. of أَصْهَبُ] born to him: (K:) or, accord. to the M and L, he (a man) had children such as are so termed born to him. (TA.) A2: See also صَاهِبْ.9 إِصْهَبَّand 11: see the first paragraph.

صَهَبٌ: see what next follows.

صُهْبَةٌ (S, A, Mgh, Msb, K) and ↓ صُهُوبَةٌ (S, Mgh, Msb, K) and ↓ صَهَبٌ, (A, Mgh, K,) [the last said in the L and Msb and TA to be an inf. n., (see 1,) and so may be each of the others, used as simple substs.,] Redness, (T, Mgh, Msb, K,) or [a redness such as is termed] شُقْرَة, (S, K,) in the hair (T, S, Mgh, Msb, K) of the head (T, S, Mgh) and of the beard, when the exterior is red, with blackness in the interior: (T, Mgh:) or a tinge of redness over the hair, the roots being black, so that the hair when anointed appears as though it were black: (As, TA:) or redness in blackness: (A:) or redness, of the hair, tinged over with blackness: or, as some say, redness of the whole of the hair. (TA.) صُهُوبَةٌ: see the next preceding paragraph.

صُهَابِىٌّ, applied to a camel, i. q. أَصْهَبُ [q. v.]; (S, K;) and its fem., with ة, is syn. with صَهْبَآءُ [fem. of أَصْهَبُ]: or a camel of which the origin is referred to a certain stallion, or a place, named صُهَابٌ: (S, K:) or, if not used as a prefixed noun, it means sprung from a stallion named صُهَابٌ: Tarafeh uses the fem. as a prefixed noun in the phrase صُهَابِيَّةُ العُثْنُونِ [A she-camel of the colour termed صُهْبَة in the long hairs beneath the lower jaw]: (T, TA:) but Himyán [without using it as a prefixed noun] says, يُطِيرُ عَنْهَا الوَبَرَ الصُّهَابِجَا [Making to fly from her, or it makes to fly from her, the fur of the colour termed صُهْبَة]; meaning الصُّهَابِىَّ; contracting it, and changing the ى into ج: and El-'Ajjáj applies صُهَابِىّ in a similar manner, as an epithet, to a camel's lip. (TA.) b2: Also Full, or complete, without lack or defect. (K.) b3: And applied to camels (نَعَمٌ) as meaning From which the poor-rate has not been taken; (K, TA;) they being left complete, without lack or deficiency. (TA.) b4: And, applied to a man, (K, TA,) Low, ignoble, or mean; (TA;) for whom, or to whom, there is no دِيوَان [or register of the names of pensioners or the like]. (K, TA.) b5: And Hard, strong, vehement, or violent. (A, K.) Hence, مَوْتٌ صُهَابِىٌّ (tropical:) A hard, or violent, death; like مَوْتٌ أَحْمَرُ. (A, TA.) صَاهِبْ ↓ اِصْهَبْ, (O,) or صَاهِبْ ↓ أَصْهِبْ, (so in a copy of the K, in the CK اَصْهَبْ صَاهِبْ,) a call to ewes to be milked: (O, K:) it [i. e. صاهب] is a name for Ewes: (O:) in one copy of the K, a call to the stallion [meaning the stallion camel] on the occasion of covering. (TA.) صَيْهَبٌ A hard place: (Sh, K:) pl. صَيَاهِبُ. (Sh, TA.) Level ground: (K:) so some say: (Sh, TA:) pl. as above: (TA:) or ضَيْهَبٌ has this meaning. (O.) Any place, (K,) or any high, or rugged, or high and rugged, ground, or place of a mountain, (O,) upon which the sun is vehemently hot so that flesh-meat is broiled upon it: (O, K:) Lth assigns this meaning to ضَيْهَبٌ; but AM says that the right word is صَيْهَبٌ. (TA in art. ضهب.) And A hard rock: and stones: (K:) [or] by stones are here meant hard rocks: (O:) [but] this is a meaning of the pl. صَيَاهِبُ. (JK.) b2: A hard, or strong, camel; fem. with ة: likened to the stones so called. (T, O, TA.) b3: b4: And A tall man. (K.) b5: And A hot day: (K:) or a day intensely hot: (O, TA:) and so صَيْهَدٌ. (TA.) b6: And Intenseness of heat: (K:) so on the authority of IAar alone; others explaining it as an epithet. (TA.) أَصْهَبُ, applied to hair, (A, TA,) [and to camel's fur or hair,] and to a man, (S,) and to a camel, (A,) or to a male [of mankind and of camels], (Mgh, Msb,) fem. صَهْبَآءُ: (A, Mgh, Msb:) pl. صُهْبٌ: (S, A, Msb, K:) Of the colour termed صُهْبَة [expl. above]: (S, A, Mgh, Msb:) as some say, (TA,) applied to hair, it means having redness intermixed with its whiteness: (K, TA:) accord. to As, it is nearly the same as أَصْبَحُ: (TA:) applied to a camel, having redness intermixed with his whiteness, the upper part of the fur being red, and the inner parts white: (S:) or not having the inner parts [of the fur] intensely white, the flanks and sides having somewhat of whiteness; the اصهب being less white than what is termed آدَمُ, having a dusky hue in the upper parts and a whiteness in the lower parts: (T, TA:) or not intensely white: (K:) or, accord. to IAar, white: and he says that the صُهْب and أُدْم were called by the Arabs “ the Kureysh of camels,” i. e. the most noble, and the best, as Kureysh were considered by them the best of them; also, that صُهْبَة was said to be the most famous and the best of colours, and that a she-camel of that colour was said to be the most swift of all: [see also أَحْمَرُ as applied to a camel:] but accord. to As, آدَمُ applied to a camel signifies white; and أَصْهَبُ, white intermixed with redness: (TA:) [see also صُهَابِىٌّ:] the dim. is ↓ أُصَيْهِبُ. (Msb.) b2: صُهْبُ السِّبَالِ [lit. Persons red, or reddish, &c., in respect of the mustaches, &c.,] is a designation of (tropical:) enemies; and is applied to them even if not really صُهْبُ السِّبَالِ: (As, S, A, * L, K:) originally applied to the Greeks (الرُّوم), because redness of the hair was [common] among them, and they were enemies of the Arabs: (S, L, TA:) applied to others, it designates them as being as great enemies as the Greeks. (TA.) b3: الأَصْهَبُ is an appellation of The lion: (K:) because of his colour. (TA.) b4: And [for the same reason]

أَصْهَبُ is a designation of The male ostrich. (L, TA.) b5: Hence also (S, TA) الصَّهْبَآءُ signifies Wine: (S, K:) or wine expressed from white grapes: (K:) used in this sense as a proper name: (AHn, K:) but also used without the article ال; being originally an epithet. (TA.) b6: يَوْمٌ أَصْهَبُ (tropical:) A cold day: (K:) or a day intensely cold. (A, TA.) أُصَيْهِبُ dim. of أَصْهَبُ, q. v. (Msb.) مُصَهَّبٌ (tropical:) Flesh-meat mixed with fat. (A, TA.) b2: (assumed tropical:) What is termed صَفِيف [here app. meaning cut into strips or slices, and laid upon live coals, or upon rocky ground vehemently heated by the sun (see صَيْهَبٌ)], (O, K, and so in a copy of the S, in some copies of the K غَلِيظ, and in one copy ضَعِيف,) of roast flesh-meat. (S, O, K.) b3: and Wild animals (وَحْش) [of various kinds or species] mixed together. (O, K, and in one of my copies of the S.)

صهب: الصُّهْبةُ: الشُّقْرة في شعر الرأْس، وهي الصُّهُوبةُ.

الأَزهري: الصَّهَبُ والصُّهْبة: لونُ حُمْرةٍ في شعر الرأْس واللحية، إِذا كان في الظاهر حُمْرةٌ، وفي الباطن اسودادٌ، وكذلك في لون الإِبل؛ بعيرٌ أَصْهَبُ وصُهابيٌّ وناقة صَهْباء وصُهابِـيَّةٌ؛ قال طَرَفة:

صُهابِـيَّةُ العُثْنُونِ، مُؤْجَدَةُ القَرَا، * بَعيدةُ وَخْدِ الرِّجْلِ، مَوَّارَةُ اليَدِ

الأَصمعي: الأَصْهَبُ: قريبٌ من الأَصْـبَح. والصَّهَبُ والصُّهْبَة:

أَن يَعْلُوَ الشعرَ حُمْرَةٌ، وأُصُولُه سُودٌ، فإِذا دُهِنَ خُيِّل إِليك أَنه أَسود. وقيل: هو أَن يَحْمَرَّ الشعر كُـلُّهُ.

صَهِبَ صَهَباً واصْهَبَّ واصْهابَّ وهو أَصْهَبُ. وقيل: الأَصْهَبُ من الشَّعر الذي يُخالط بياضَه حمرةٌ.

وفي حديث اللِّعانِ: إِن جاءَت به أَصْهَبَ فهو لفلان؛ هو الذي يَعْلُو لونَه صُهْبَةٌ، وهي كالشُّقْرة، قاله الخطابي. والمعروف أَن الصُّهْبة مختصة بالشعر، وهي حُمْرَة يعلوها سواد.

والأَصْهَبُ من الإِبل: الذي ليس بشديد البياض. وقال ابن الأَعرابي: العرب تقول: قُريشُ(1)

(1 قوله «قريش الإبل إلخ» بـإضافة قريش للإبل كما ضبطه

في المحكم ولا يخفى وجهه) . الإِبل صُهْبُها وأُدْمُها؛ يذهبون في ذلك إِلى تشريفها على سائر الإِبل. وقد أَوضحوا ذلك بقولهم: خيرُ الإِبل صُهْبُها وحُمْرُها، فجعلوها خير الإِبل، كما أَن قريشاً خيرُ الناس عندهم.

وقيل: الأَصْهَبُ من الإِبل الذي يخالط بياضَه حُمْرةٌ، وهو أَن يَحْمَرَّ أَعلى الوَبَر وتَبْيَضَّ أَجْوافُه. وفي التهذيب: وليستْ أَجوافُه

بالشديدةِ البياضِ، وأَقْرابُه ودُفُوفه فيها تَوضِـيحٌ أَي بَياض. قال:

والأَصْهَبُ أَقلُّ بياضاً من الآدَم، في أَعاليه كُدْرة، وفي أَسافله بياضٌ. ابن الأَعرابي: الأَصْهَبُ من الإِبل الأَبيضُ. الأَصمعي: الآدَمُ من الإِبل: الأَبيضُ، فإِن خالطته حُمْرة، فهو أَصْهَبُ. قال ابن الأَعرابي: قال حُنَيْفُ الـحَناتِم، وكان آبَلَ الناس: الرَّمْكَاءُ بُهْيَا، والـحَمْراءُ صُبْرَى، والخَوَّارَةُ غُزْرَى، والصَّهْبَاءُ سُرْعَى. قال: والصُّهْبَةُ أَشْهَرُ الأَلوان وأَحسنُها، حين تَنْظُر إِليها؛ ورأَيتُ في حاشيةٍ: البُهْيا تأْنيث البَهِـيَّةِ، وهي الرائعة.

وجَمَلٌ صُهابيٌّ أَي أَصْهَبُ اللون، ويقال: هو منسوب إِلى صُهابٍ: اسم فَحل أَو موضع. التهذيب: وإِبل صُهابِـيَّةٌ: منسوبة إِلى فحل اسمه صُهابٌ. قال: وإِذا لم يُضِـيفُوا الصُّهابِـيَّة، فهي من أَولاد صُهابٍ؛ قال ذو الرمة:

صُهابِـيَّةٌ غُلْبُ الرِّقابِ، كأَنـَّما * يُناطُ بأَلْحِـيها فَراعِلَةٌ غُثْرُ

قيل: نُسبت إِلى فَحْل في شِقِّ اليمن. وفي الحديث: كان يَرْمي الجِمارَ على ناقةٍ له صَهْباء.

ويقال للأَعداء: صُهْبُ السِّبالِ، وسُود الأَكباد، وإِن لم يكونوا

صُهْبَ السِّبال، فكذلك يقال لهم؛ قال:

جاؤوا يَجُرُّونَ الـحَديدَ جَرَّا، * صُهْبَ السِّبالِ يَبْتَغُونَ الشَّـرَّا

وإِنما يريد أَنَّ عداوتهم لنا كعداوة الروم. والرومُ صُهْبُ السِّبال

والشعور، وإِلاّ فهم عَرَبٌ، وأَلوانهم: الأُدْمَةُ والسُّمْرةُ والسَّوادُ؛ وقال ابنُ قَيْسِ الرُّقَيَّاتِ:

فَظِلالُ السُّيوفِ شَيَّبْنَ رأْسِـي، * واعْتِناقي في القَوْمِ صُهْبَ السِّبالِ

ويقال: أَصله للروم، لأَن الصُّهُوبةَ فيهم، وهم أَعداءُ العرب.

الأَزهري: ويقال للجَراد صُهابِـيَّةٌ؛ وأَنشد:

صُهابِـيَّةٌ زُرْقٌ بعيدٌ مَسيرُها

والصَّهْباءُ: الخَمْر؛ سميت بذلك للونها. قيل: هي التي عُصِرَت من عنب أَبيضَ؛ وقيل: هي التي

تكون منه ومن غيره، وذلك إِذا ضَرَبَتْ إِلى البَياض؛ قال أَبو حنيفة: الصَّهْباءُ اسم لها كالعَلَم، وقد جاءَ بغير أَلف ولام لأَنها في الأَصل صفة؛ قال الأَعشى:

وصَهْباءَ طافَ يَهودِيها، * وأَبْرَزَها، وعليها خَتَمْ

ويقال للظَّلِـيم: أَصْهَبُ البَلَدِ أَي جِلْدُه.

والموتُ الصُّهابيُّ: الشديد كالموت الأَحمر؛ قال الجَعْدِيُّ:

فَجِئْنا إِلى الـمَوتِ الصُّهابيِّ بعدما * تَجَرَّدَ عُرْيانٌ، من الشَّرِّ، أَحدَبُ

وأَصْهَبَ الرجلُ: وُلِدَ له أَولادٌ صُهْبٌ. والصُّهابيُّ: كالأَصْهَب؛ وقولُ هِمْيانَ:

يُطيرُ عنها الوَبَرَ الصُّهَابِجَا

أَراد الصُّهَابيَّ، فخفَّف وأَبدل؛ وقول العجاج:

بِشَعْشَعانيٍّ صُهابيٍّ هَدِلْ

إِنما عنى به الـمِشْفَرَ وحدَه، وصفه بما توصف به الجملة. وصُهْبى: اسم فرسِ النَّمِر بن تَوْلَب، وإِياها عَنَى بقوله:

لقد غَدَوْتُ بصُهْبَـى ، وهي مُلْهِبَةٌ، * إِلْهَابُها كضِرامِ النارِ في الشِّيحِ

قال: ولا أَدري أَشْـتَقَّه من الصَّهَبِ، الذي هو اللون، أَم

ارْتَجَلَه عَلَماً.

والصُّهَابيُّ: الوافر الذي لم يَنْقُصْ. ونَعَمٌ صُهَابيٌّ: لم تُؤْخَذْ صَدَقتُه بل هو بِوَفْرِه. والصُّهَابيُّ من الرجال: الذي لا ديوان

له.ورَجُلٌ صَيْهَبٌ: طَويلٌ. التهذيب: جَمَلٌ صَيْهَبٌ، وناقة صَيْهَبَة

إِذا كانا شديدين، شُبِّها بالصَّيْهَبِ، الـحِجارةِ؛ قال هِمْيَانُ:

حَتَّى إِذا ظَلْماؤُها تَكَشَّفَتْ * عَنِّي، وعَنْ صَيْهَبَةٍ قد شَدِفَتْ

أَي عن ناقةٍ صُلْبَةٍ قد تَحَنَّتْ. وصَخرةٌ صَيْهَبٌ: صُلْبَة.

والصَّيْهَبُ الحجارة؛ قال شمر: وقال بعضهم هي الأَرض المستوية؛ قال القُطاميّ:

حَدا، في صَحَارَى ذي حماسٍ وعَرْعَرٍ، * لِقاحاً يُغَشِّيها رُؤُوسَ الصَّياهِب(1)

(1 « ذي حماس وعرعر» موضعان كما في ياقوت والبيت في التكملة أيضاً.)

قال شمر: ويقال الصَّيْهَبُ الموضع الشديد؛ قال كثير:

على لاحِبٍ، يَعْلُو الصَّيَاهِبَ، مَهْيَعِ

ويومٌ صَيْهَبٌ وصَيْهَدٌ: شَديد الـحَرِّ. والصَّيْهَبُ شِدَّةُ الـحَرِّ؛ عن ابن الأَعرابي وحده ولم يَحْكِهِ غيرهُ إِلا وَصْفاً. وصُهابُ:

موضع جعلوه اسماً للبُقْعة؛ أَنشد الأَصمعي:

وأَبي الذي تَرَكَ الـمُلُوكَ وجَمْعَهم، * بصُهابِ هامِدةٍ، كأَمْسِ الدَّابِر

وبين البَصْرة والبحرين عينٌ تُعرف بعين الأَصْهَبِ. قال ذو الرمة، فجمعه على الأَصْهَبِـيَّات:

دَعاهُنَّ من ثَـأْجٍ، فأَزْمَعْنَ وِرْدَه، * أَو الأَصْهَبِـيَّات، العُيُونُ السَّوائحُ

وفي الحديث ذِكْرُ الصَّهْباءِ، وهو موضع على رَوْحةٍ من خَيْبَر.

وصُهَيْبُ بنِ سِنانٍ: رجل، وهو الذي أَراده المشركون مع نَفَرٍ معه على ترك الإِسلام، وقتلوا بعض النَّفَرِ الذين كانوا معه، فقال لهم صُهَيْبٌ:أَنا شيخ كبير، إِنْ كنتُ عليكم لم أَضُرَّكُم، وإِن كنتُ معكم لم أَنفعكم، فخَلُّوني وما أَنا عليه، وخُذُوا مالي. فقَبلوا منه، وأَتى المدينةَ فلقيه أَبو بكر الصديقُ، رضي اللّه عنه، فقال له: رَبِحَ البيع يا صُهَيْبُ. فقال له: وأَنتَ رَبِحَ بيعُك يا أَبا بكر. وتلا قوله تعالى: ومن الناسِ من يَشْري نَفْسَه ابتغاءَ مَرْضاةِ اللّه. وفي حاشيةٍ: والـمُصَهَّبُ: صَفِـيفُ الشِّواءِ والوَحْشِ الـمُخْتَلِطُ.

صهب
: (الصَّهَبُ محركة) : لَوْنُ (حُمْرَةٍ أَو شُقْرَةٍ فِي الشَّعَر (أَي شَعَرِ الرَّأْسِ (كالصُّهْبَة، بالضَّمِّ) (و) هِيَ (الصُّهُوبَةُ) أَيْضاً.
(والأَصْهَبُ: بِعِيرٌ لَيْسَ بِشَدِيدٍ البَيَاضِ) . وَقَالَ ابنُ الأَعْرَابِيّ: العَرَبُ تَقُولُ: قُرَيْشُ الإِبِلِ صُهْبُهَا وأُدْمُهَا، يَذْهَبُون فِي ذَلِك إِلَى تَشْرِيفها عَلَى سَائِرِ الإِبِلِ. وَقد أَوْضَحُوا ذَلِكَ بِقَوْلهِم: خَيْرُ الإِبِل صُهْبُهَا وحُمْرُهَا فجعَلُوهَا خيْرَ الإِبِل، كَمَا أَنَّ قُرَيْشاً خَيْرُ النَّاسِ عِنْدَهُم. وَقيل: الأَصْهَبُ من الإِبِل: الَّذِي يُعَالِطُ بياضَه حُمْرَةٌ وَهُوَ أَنْ يَحْمَرَّ أَعْلَى الوَبَرِ وتَبْيَضَّ أَجْوَافُه.
وَفِي التَّهْذِيبِ: ولَيْسَت أَجْوَافُه بالشَّدِيدَةِ البَيَاضِ، وأَقْرَانبُه ودُفُوفُه فِيهَا تَوْضِيحُ، أَي بَيَاضٌ. قَالَ: والأَصْهَبُ: أَقَلُّ بَيَاضاً من الآدَمِ، فِي أَعَاليه كِدْرَةٌ، وَفِي أَسَافِلِه بَيَاضٌ.
وَعَن ابْن الأَعْرَابِيِّ: الأَصْهَبُ من الإِبِلِ: الأَبْيَضُ.
وَعَن الأَصْمعيّ: الآدمُ مِن الإِبِل: الأَبْيَضُ، فإِن خَالَطَتْه حُمْرَةٌ فَهُوَ الارءَصْهَبُ.
قَالَ ابْن الأَعْرَابِيّ: قَالَ حُنَيْفُ الحَنَاتِمِ وكَانَ آبَلَ النَّاسِ: الرَّمْكَاءُ بُهْيَا، والحَمْرَاءُ صُبْرَى، والخَوَّارَةُ غُزْرَى، والصَّهْبَاءُ سُرْعَى. قَالَ: والصُّهْبَةُ: أَشْهَرُ الأَلْوَانِ وأَحْسَنُهَا حِينَ تَنْظُر إِلَيْهَا. ورأَيْتُ فِي حَاشِية: البُهْيَا تَأْنِيثُ البَهِة، وَهِي الرائعة، كَذَا فِي لِسَان الْعَرَب والمحكم والتَّهْذِيبِ والأَسَاسِ والمِصْبَاحِ.
(كالصُّهَابِيّ) بالضَّمِّ. يُقَال: جَمَلٌ صُهَابِيٌّ أَي أَصْهَبُ اللَّوْنِ، وسَيَأْتِي الاخْتِلَافُ فِيه.
(و) الأَصْهَبُ: (الأَسَدُ) لِصُهْبَةِ لَوْنِه.
(و) الأَصْهَبُ: (عَيْنٌ بالبحْرَيْن) ، هُوَ عَيْنُ الأَصْهَب الَّذِي بَيْنَ البَصْرة واليَحْرَيْنِ على الصَّواب على مَا فِي لِسَانِ الْعَرَب، وَقد جَعَلَه المُصَنِّفُ مَوْضِعَيْن. (و) هُوَ الَّذِي (جَمَعَ ذُو الرُّمَّةِ) فِي شِعْرِه (على الأَصْهَبِيَّات) ، وَهُوَ قَوْلُه:
دَعَاهُنَّ مِنْ ثَأْج فأَزْمَعْنَ وِرْدَه
أَو الأَصْهَبِيَّات العُيُونُ السَّوَائِحُ
وَفِي المُعْجَم: فأَزْمَعَ وِرْدَهُ.
والأُصَيْهِبُ بِلَفْظِ تَصْغِيرِ الأَصْهَبِ وَهُوَ الأَشْقَرُ: مَاءٌ قُرْبَ المَرُّوتِ فِي دِيَارِ بَنِي تَمِيمِ، ثمَّ لِبَنِي حِمَّان، أَقْطَعَه النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَم حُصَيْنَ بْن َ مُشَمِّت لَمَّا وَفد عَلَيْه مُسَلِّماً، مَعَ مِيَاهٍ أُخَر.
(و) مِنَ المَجَازِ: الأَصْهَبُ: (اليَوْمُ البَارِدُ) . يُقَالٌ: يومٌ أَصْهَبُ: شَدِيدُ البَرْدِ، كَذَا فِي الأَسَاس.
(و) قيل الأَصْهَبُ: (شَعَرٌ يُخَالِطُ باضَه حُمْرَةٌ) . وَفِي حَدِيثِ اللِّعَان: (إِنْ جَاءَتْ بِهِ أَصْهَب فَهُوَ لِفُلَانٍ) . هُوَ الَّذِي يَعْلُو لَوْنَه صُهْبَةٌ، وَهِي كالشُّقْرَة، قَالَه الخَطَّابِيّ والمَعْرُوفُ أَن الصّهْب مُخْتَصَّةٌ بالشَّعَرِ، وَهِيَ حُمْرَةٌ يَعْلُوهَا سَوَادٌ.
وَفِي التَّهْذِيبِ: الأَصْهَبُ والصُّهْبَةُ: لَوْنُ حُمْرَة فِي شَعَر الرَّأْسِ واللِّحْيَةِ إِذَا كَانَ فِي الظَّاهِرِ حُمْرَةٌ وَفِي الْبَاطِن. اسْوِدَادٌ. وعَنِ الأَصْمَعِيّ: الأَصْهَبُ قرِيبٌ من الأَصْبَح. والصَّهَبُ أَن تَعْلُوَ الشعرَ حُمْرَةٌ وأُصُولُه سُودٌ، فإِذا دُهِنَ خُيِّلَ إِلَيْكَ أَنَّه أَسْوَدُ، وَقل: هُوَ أَن يَحْمَرَّ الشَّعَرُ كُلُّه.
صَهِبَ صَهَباً، واصْهَابَّ، وَهُوَ أَصْهَب، كَذَا فِي المِصْبَاح ولِسَانِ الْعَرَب.
(و) مِنَ المَجَازِ: (الأَعْدَاءُ صُهْبُ السِّبَالِ) وسُودُ الأَكْبَادِ (وإِنْ لَمْ يكونُوا كَذَلِكَ) أَي صُهؤْبَ السِّبَالِ، فكذَلِك يُقَال لَهُم. قَالَ:
جَاءُوا يَجُرّونَ الحَدِيدَ جَرَّا
صُهْبَ السِّبَال يَبْتَغُونَ الشَّرَّا
وإِنَّمَا يُرِيدُون أَنَّ عَدَاوَتَهم لَنَا كَعَدَاوَةِ الرُّومِ، والرُّومُ صُهْبُ السِّبَال والشَّعَرِ، وإِلا فَهُم عَرَبٌ وأَلْوَانُهم الأُدْمَةُ والسُّمْرَةُ والسَّوَادُ. وَقَالَ ابْنُ قَيْسِ الرُّقَيَّات:
فظِلَالُ السُّيُوفِ شَيَّبْن رَأْسِي
واعْتِنَاقِي فِي القَوْم صُهْبَ السِّبَالِ
وَيُقَال: أَصْلُه للِرومِ؛ لأَنَّ الصُّهُوبَةَ فِيهِم وَهُمْ أَعْدَاءٌ لَنَا، كَذا فِي لِسَان الْعَرَب، ونَقَلَه الجَوْهَرِيّ عَن الأَصْمَعِيّ:
(والصَّهْبَاءُ) : الناقَة الصّهَابِيَّةُ. وَفِي الحَدِيثِ: (كَان يَرْمِي الجمَارَ على ناقَةٍ (لَهُ) صَهْبَاء) .
(و) الصَّهْبَاءُ: (الخَمْر) ، سُمِّيَتْ بذَلِكَ لِلَوْنِهَا (أَو المَعْصُورَةُ من عِنَبٍ أَبْيَض) .
وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة: الصَّهْبَاءُ: (اسْمٌ لَهَا كالْعَلَم) ، وَقد جَاءَ بِغَيْرِ أَلِفٍ ولَام؛ لأَنَّهَا فِي الأَصْل صُفَةٌ قَالَ الأَعْشَى:
وصَهْبَاءَ طَافَ يَهُودِيُّها
وأَبْرَزَهَا وعَلَيْهَا خَتَمْ
(و) الصَّهْبَاءُ: (ع قرب خَيْبَر) على مَرْحَلَةٍ أَو مَرْحَلَتينِ، قَالَه شَيْخُنَا. قُلْتُ: وَقد جَاءَ ذكره فِي الحَدِيثِ، وَهُوَ عَلَى رَوْحَةٍ مِنْ خَيْبَر.
(والصهَابِيّ كغُرَابيّ: الوَافِرُ الَّذِي لم يَنْقُص) . (و) الصّهَابِيُّ: (الرجُلُ) الَّذِي (لَا دِيوَانَ لَهُ) .
(و) الصُّهَابِيُّ: (النَّعَمُ) الَّذِي (لم تُؤْخَذْ صَدَقَتُه) بَلْ هِيَ مُوَفَّرَةٌ. (و) الصُّهَابِيّ: (الشَّدِيدُ. وَمِنْه) من الْمجَاز قولُهُم: (مَوْتٌ صُهَابِيٌّ) أَي شَدِيدٌ كالمَوْتِ الأَحْمَرِ. قَالَ الجَعْدِيُّ:
فجِئنَا إِلَى المَوْتِ الصُّهَابِيِّ بَعْدَمَا
تَجَرَّدَ عُرْيَانٌ مِن الشَّرِّ أَحْدَبُ
وَفِي لِسَان الْعَرَب: وَقَول هِمْيانَ:
يُطِيرُ عَنْهَا الوَبَرَ الصُّهَابِجَا
أَراد الصُّهَابِيَّ، فخفَّفَ وأَبْدَلَ.
وَقَول العَجَّاج:
بشَعْشَعَانِيَ صُهَابِيَ هَدِلْ
وإِنما عَنَى بِه المِشْفَرَ وَحْدَه، وَصَفَه بِمَا تُوصَفُ بِهِ الجُمْلَةُ.
(والصَّيْهَبُ كَصَيْقَل: شِدَّةُ الحَرِّ) عَن ابْن الأَعْرَابِيّ وَحده، وَلم يَحْكِه غيرُه إِلا وَصْفا.
(و) الصَّيْهَبُ: (اليومُ الحَارُّ) . يَوْم صَهْدٌ وصَيْهَدٌ؛ شَدِيدُ الحَرِّ.
(و) الصَّيْهَبُ: (الرَّجُلُ الطوِيلُ) .
(و) الصَّيْهَبُ: (الصَّخْرَةُ الصُّلْبَةُ) . قَالَ شَمِر: (و) يُقَالُ: الصَّيْهَبُ: (المَوْضِعُ الشَّدِيدِ) جَمْعُه صَيَاهِبُ. قَالَ كُثَيِّر: تُوَاهِقُ واحْتَثَّ الحُدَاةُ بِطَاءَهَا
عَلَى لَا حِبٍ يَعْلُو الصَّيَاهِبَ مَهْيَعِ
قَالَ شَمِر: (و) قَالَ بَعْضُهُم: الصَّيْهَبُ (الأَرْضُ المُسْتَوِيَةُ) . قَالَ القُطَامِيُّ:
حَدَا فِي صَحَارى ذِي حِمَاسٍ وَعَرْعَرٍ
لِقَاحاً يُغَشِّيهَا رُءُوسَ الصَّيَاهِبِ
(و) الصَّيْهَبُ: (الحجارَةُ) .
وَفِي التَّهْذِيبِ: جَمَلٌ صَيْهَبٌ، ونَاقَةٌ صَيْهَبَةٌ إِذا كَانَا شَدِيدَيْن، شُبِّهَا الصَّيْهَبِ: الحِجَارَةِ.
قَالَ هِمْيَانُ:
حَتَّى إِذَا ظَلْمَاؤُهَا تَكَشَّفَتْ
عَنِّي وعَنْ صَيْهَبَةٍ قد شَدِفَتْ
أَي عَن نَاقَةٍ صُلْبَةِ قد تَحَنَّتْ.
(وكُلُّ مَوْضِع) من الجَبَل أَوقُفَ أَو حَزْن (تَحْمَى عَلَيْهِ الشَّمْسُ حَتَّى يَنْشَوِيَ اللَّحْمُ عَلَيْه) فَهو صَيْهَبٌ. قَالَ:
وَغْر تَجِيشُ قُدُورُه بِصَياهِبِ
قَالَ الأَزْهَرِيّ، وَقَالَ اللَّيْثُ: هُوَ بالضَّادِ مُعْجمَة.
(و) صُهَابٌ (كَغْرَاب: ع) جَعَلُوهُ اسْما للبُقْعَةِ. أنْشَد الأَصْمَعِيّ:
وأَبِي الَّذِي تَرَكَ المُلُوكَ وجَمْعَهُم
بصُهَابَ هَامِدَةً كأَمْسِ الدَّابِرِ
(أَو فَحل) فِي شقّ اليَمَن (يُنْسَبُ إِلَيْه الجَمَلُ الصُّهَابِيّ) . فِي التَهذيب: وإِبِلٌ صُهَابِيَّةٌ: مَنْسُوبَةٌ إِلى فَحْل اسْمُه صُهَابٌ. قَالَ: وإِذَا لم يُضِيفُوا الصُّهَابِيَّة فَهِيَ من أَوْلَادِ صهَاب وناقة صَهْبَاءُ وصُهَابِيَّة. قَالَ طرفَة:
صُهَابِيَّةُ العُثْنُونِ مُؤْجَدَةُ القَرَا
بَعِيدةُ وَخْدِ الرِّجْلِ مَوَّارَةُ اليَدِ
وَفِي لِسَان العَرَب فِي آخر المَادة مَا نَصه: (والمُصَهَّبُ) أَي (كَمُعظَّم: صَفِيفُ الشواء) . (والوَحْشُ المُخْتَلِطُ) وَهَكَذَا هُوَ فِي التَّكْمِلَةِ، وقَيّد الوَحْشَ مَجْرُوراً بالإِضَافَة، والمُختَلِط مَرْفُوعاً بالنَّعْتِ.
وَفِي الأَسَاسِ: مِنَ المَجَازِ: والمُصَّهَّبُ: لحْمٌ مُخْتَلِط بشَحْم.
(وأَصْهَبَ الفَحْلُ) ، هَكَذَا فِي النَّسَخ، وَهُوَ نَصُّ الزَّجَّاجِ. والَّذِي فِي الْمُحكم ولِسَانِ العَرَبِ: وأَصْهَبَ الرَّجُلُ: (وُلِدَ لَهُ الصّهْبُ) من الأَوْلَادِ.
(و) يُقَال: (أَصْهَبَ صَاهِبْ: دُعَاءُ للضَّأْنِ عِنْد الحَلْب) ، وهُو اسْمٌ لَهَا، نَقَلَه الصَّاغَانِيّ وَفِي نُسْخَة دُعَاءٌ للفَحْل عِنْدَ الضِّرَابِ.
(وعَيْنُ الأَصْهَب: بَيْنَ البَصْرَةِ والبَحْرَين) ، قد تَقَدَّمَ مَا فِيهِ فَهُوَ كالمكَرَّرِ مَعَ مَا قَبْلَه، وَلم يُنَبّه على ذَلك شَيْخُنَا على عَادَتِه فِي عَدِّ سَيَّآتِه.
وَمِمَّا اسْتَدْرَكَه شَيْخُنا على المُؤَلِّف: صُهَيْبُ بنُ سِنَانٍ مَوْلَى عَبدِ اللْهِ بْنِ جُدْعَان التَّيْمِيّ صَحَابِيٌّ من وَلَد النَّمِر بْنِ قَاسِطٍ، سَبَتْه الرومُ لمَّا غزَتْ فَارِسَ. فَقيل لَهُ الرُّومِيُّ، انْتهى. قلت: وهُو الذِي قَال لَه أَبو بكرٍ الصِّدّيق رَضِي الله عَنهُ: رَبِحَ البَيْعُ يَا صُهَيْب، فَقَال لَهُ: وأَنتَ رَبِح بيعُك يَا أَبَا بَكر، وتلا قولَه: {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِى نَفْسَهُ ابْتِغَآء مَرْضَاتِ اللَّهِ} (الْبَقَرَة: 207) . . الْآيَة وَقد ذكره ابنُ مَنْظُورٍ وغَيْرُه. وهُو فِي مُعجَم ابْنِ فَهْد. وأَبُو بَكْر محمدُ بْن نَصْرِ بْنِ صُهَيْب، كَزُبَيْر، مَوْلَى المَهْدِيّ مُحَدِّثٌ، أَورده البنْدَارِيّ فِي الذَّيْل.
والأَصهَبُ بنُ يَزِيدَ بْنِ حَلَاوة الذُّعَافر من بني الصَّعْب بن سَعْدِ العَشِيرة، وَهُوَ الجَدُّ الأَعْلَى لعَبْدِ اللهِ بن إِدرِيسَ المُحَدِّث، أَوْرَدَهُ الخَطِيبُ فِي تَارِيخه.
وَفِي لِسَان الْعَرَب: يُقَالُ لِلظَّلِيمِ أَصْهَبُ.
وصُهْبَى: اسمُ فَرَسِ النَّمِرِ بْنِ تَوْلَب، وإِيَّاهَا عَنَى بِقَوْلِه: لقد غَدَوْتُ بصُهْبَى وَهْيَ مُلْهِبَةٌ
إِلْهَابُهَا كضِرَام النَّارِ فِي الشِّيحِ
قَالَ: وَلَا أَدْرى أَمُشْتَقَّةٌ مِن الصَّهَبِ الَّذي هُوَ اللَّوْنُ أَم ارْتَجَلَه عَلَماً.
وعَلِيّ بْنُ عَاصِم بنِ صُهَب أَبُو الحَسَن الوَاسِطِيّ مَوْلَى قُرَيْبَةَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللهُ عَنْه، توفّي سنة 201 هـ.