Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 3729
1868. صهم5 1869. صهو6 1870. صوب18 1871. صوت15 1872. صوح12 1873. صور191874. صوع14 1875. صوغ15 1876. صوف16 1877. صوك7 1878. صول14 1879. صوم18 1880. صون13 1881. صوي5 1882. صيب9 1883. صيح11 1884. صيخ6 1885. صيد17 1886. صير16 1887. صيف17 1888. ضأضأ8 1889. ضأل13 1890. ضأن11 1891. ضبب12 1892. ضبث11 1893. ضبح14 1894. ضبر16 1895. ضبط18 1896. ضبع18 1897. ضبن11 1898. ضجج10 1899. ضجر14 1900. ضجع17 1901. ضجم10 1902. ضحضح3 1903. ضحك16 1904. ضحل14 1905. ضحو9 1906. ضخم10 1907. ضرب22 1908. ضرج14 1909. ضرح14 1910. ضرر10 1911. ضرس17 1912. ضرط17 1913. ضرع19 1914. ضرغم11 1915. ضرك10 1916. ضرم14 1917. ضري6 1918. ضزن9 1919. ضعضع5 1920. ضعف19 1921. ضغب5 1922. ضغث17 1923. ضغط16 1924. ضغل7 1925. ضغم10 1926. ضغن16 1927. ضغو5 1928. ضفر16 1929. ضفز11 1930. ضفط11 1931. ضفف12 1932. ضفو9 1933. ضلع16 1934. ضلل13 1935. ضمخ12 1936. ضمد14 1937. ضمر15 1938. ضمز8 1939. ضمم12 1940. ضمن17 1941. ضنك16 1942. ضنن11 1943. ضني8 1944. ضهأ8 1945. ضهب10 1946. ضهي5 1947. ضوأ13 1948. ضوج7 1949. ضور12 1950. ضوع12 1951. ضول3 1952. ضوي8 1953. ضيح10 1954. ضير13 1955. ضيز9 1956. ضيع15 1957. ضيف20 1958. ضيق14 1959. ضيك4 1960. ضيم10 1961. طأطأ9 1962. طبب12 1963. طبخ13 1964. طبع18 1965. طبق16 1966. طبل12 1967. طبن10 Prev. 100
«
Previous

صور

»
Next
ص و ر

في عنقه صور: ميل وعوج، ورجل أصور، وهو أصور إلى كذا إذا مال عنقه ووجهه إليه. قال:

فقلت لها غضّي فإني إلى التي ... تريدين أن أحبو بها غير أصور

وصار عنقه إليه، وصار وجهه إليّ: أقبل به، وصرت أنا عنقه، وصرت الغصن لأجتني الثمر. وعن مجاهد أنه كره أن يصور شجرة مثمرة لأن ذلك يضرها. وعصفور صوّار: يجيب إذا دعي. وصار الحاكم الحكم: قطعه وفصله. وأجد في رأسي صورة: حكة لأنه يصوره حينئذ إلى الفالي. وأراد أعرابيّ أن يتزوج امرأة فقال له آخر: إذاً لا تشفيك من الصورة، ولا تسترك من الغوره؛ أي لا تفليك ولا تظلّك عند الغائرة. وتقول: لا أنساك متى لاح الصوار، أو فاح الصوار؛ أي البقر والنافجة. قال:

إذا لاح الصوار ذكرت ليلى ... وأذكرها إذا نفح الصوار

وصوره فتصور. وتصورت الشيء. ولا أتصور ما تقول.

ومن المجاز: هو يصور عروفه إلى الناس. وقال:

من فقد مولًى تصور الحيّ جفنته

وأرى لك إليه صورة: ميلة بالمودة. وعن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما: إني لأدني الحائض وما بي إليها صورة إلا ليعلم الله أني لا أجتنبها لحيضها.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Zamakhsharī, Asās al-Balāgha أساس البلاغة للزمخشري are being displayed.