Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
860. ضاهى1 861. ضبح14 862. ضحك16 863. ضحى4 864. ضد5 865. ضر5866. ضرب22 867. ضرع19 868. ضعف19 869. ضغث17 870. ضغن16 871. ضل5 872. ضم6 873. ضمر15 874. ضن5 875. ضنك16 876. ضوأ13 877. ضير13 878. ضيز9 879. ضيع15 880. ضيف20 881. ضيق14 882. طبع18 883. طبق16 884. طحا6 885. طرح16 886. طرد16 887. طرف20 888. طرق19 889. طرى1 890. طس5 891. طعم17 892. طعن15 893. طغى1 894. طف5 895. طفق14 896. طفل16 897. طفى2 898. طلب19 899. طلت3 900. طلح19 901. طلع20 902. طلق16 903. طلل14 904. طم5 905. طمث15 906. طمس18 907. طمع13 908. طمن12 909. طهر16 910. طود15 911. طور14 912. طوع16 913. طوف19 914. طوق16 915. طول17 916. طوى8 917. طيب18 918. طير16 919. طين13 920. ظعن17 921. ظفر18 922. ظلل14 923. ظلم20 924. ظمأ13 925. ظن8 926. ظهر19 927. عاب1 928. عبأ13 929. عبث15 930. عبد19 931. عبر15 932. عبس18 933. عبقر14 934. عتب19 935. عتد18 936. عتق20 937. عتل16 938. عتو11 939. عثر18 940. عثى1 941. عجب16 942. عجز17 943. عجف17 944. عجل18 945. عجم20 946. عد8 947. عدا8 948. عدس16 949. عدل22 950. عدن19 951. عذب16 952. عذر22 953. عرَّ2 954. عرب22 955. عرج18 956. عرجن12 957. عرش21 958. عرض22 959. عرف20 Prev. 100
«
Previous

ضر

»
Next
ضر
الضُّرُّ: سوءُ الحال، إمّا في نفسه لقلّة العلم والفضل والعفّة، وإمّا في بدنه لعدم جارحة ونقص، وإمّا في حالة ظاهرة من قلّة مال وجاه، وقوله: فَكَشَفْنا ما بِهِ مِنْ ضُرٍّ
[الأنبياء/ 84] ، فهو محتمل لثلاثتها، وقوله: وَإِذا مَسَّ الْإِنْسانَ الضُّرُّ [يونس/ 12] ، وقوله: فَلَمَّا كَشَفْنا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنا إِلى ضُرٍّ مَسَّهُ
[يونس/ 12] ، يقال: ضَرَّهُ ضُرّاً: جلب إليه ضُرّاً، وقوله: لَنْ يَضُرُّوكُمْ إِلَّا أَذىً
[آل عمران/ 111] ، ينبّههم على قلّة ما ينالهم من جهتهم، ويؤمّنهم من ضَرَرٍ يلحقهم نحو: لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئاً
[آل عمران/ 120] ، وَلَيْسَ بِضارِّهِمْ شَيْئاً
[المجادلة/ 10] ، وَما هُمْ بِضارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
[البقرة/ 102] ، وقال تعالى: وَيَتَعَلَّمُونَ ما يَضُرُّهُمْ وَلا يَنْفَعُهُمْ
[البقرة/ 102] ، وقال:
يَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا يَضُرُّهُ وَما لا يَنْفَعُهُ
[الحج/ 12] ، وقوله: يَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ
[الحج/ 13] . فالأوّل يعنى به الضُّرُّ والنّفع، اللّذان بالقصد والإرادة، تنبيها أنه لا يقصد في ذلك ضَرّاً ولا نفعا لكونه جمادا. وفي الثاني يريد ما يتولّد من الاستعانة به ومن عبادته، لا ما يكون منه بقصده، والضَّرَّاءُ يقابل بالسَّرَّاء والنّعماء، والضرّ بالنّفع. قال تعالى: وَلَئِنْ أَذَقْناهُ نَعْماءَ بَعْدَ ضَرَّاءَ
[هود/ 10] ، وَلا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلا نَفْعاً [الفرقان/ 3] ، ورجلٌ ضَرِيرٌ: كناية عن فقد بصره، وضَرِيرُ الوادي: شاطئه الذي ضَرَّهُ الماءُ، والضَّرِيرُ:
المَضَارُّ، وقد ضَارَرْتُهُ. قال تعالى: وَلا تُضآرُّوهُنَ
[الطلاق/ 6] ، وقال: وَلا يُضَارَّ كاتِبٌ وَلا شَهِيدٌ
[البقرة/ 282] ، يجوز أن يكون مسندا إلى الفاعل، كأنه قال: لا يُضَارِرْ، وأن يكون مفعولا، أي: لا يُضَارَرْ، بأن يشعل عن صنعته ومعاشه باستدعاء شهادته، وقال:
لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها
[البقرة/ 233] ، فإذا قرئ بالرّفع فلفظه خبر ومعناه أمر، وإذا فتح فأمر . قال تعالى: ضِراراً لِتَعْتَدُوا
[البقرة/ 231] ، والضَّرَّةُ أصلُها الفَعْلة التي تَضُرُّ، وسمّي المرأتان تحت رجل واحد كلّ واحدة منهما ضَرَّةٌ، لاعتقادهم أنّها تَضُرُّ بالمرأة الأخرى، ولأجل هذا النّظر منهم قال النبيّ صلّى الله عليه وسلم:
«لا تسأل المرأة طلاق أختها لتكفئ ما في صحفتها» والضَّرَّاءُ: التّزويج بِضَرَّةٍ، ورجلٌ مُضِرٌّ: ذو زوجين فصاعدا. وامرأةٌ مُضِرٌّ: لها ضَرَّةٌ. والاضْطِرَارُ: حمل الإنسان على ما يَضُرُّهُ، وهو في التّعارف حمله على أمر يكرهه، وذلك على ضربين: أحدهما: اضطرار بسبب خارج كمن يضرب، أو يهدّد، حتى يفعل منقادا، ويؤخذ قهرا، فيحمل على ذلك كما قال: ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلى عَذابِ النَّارِ
[البقرة/ 126] ، ثُمَّ نَضْطَرُّهُمْ إِلى عَذابٍ غَلِيظٍ

[لقمان/ 24] .
والثاني: بسبب داخل وذلك إمّا بقهر قوّة له لا يناله بدفعها هلاك، كمن غلب عليه شهوة خمر أو قمار، وإمّا بقهر قوّة يناله بدفعها الهلاك، كمن اشتدّ به الجوع فَاضْطُرَّ إلى أكل ميتة، وعلى هذا قوله: فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ باغٍ وَلا عادٍ
[البقرة/ 173] ، فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ [المائدة/ 3] ، وقال: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ
[النمل/ 62] ، فهو عامّ في كلّ ذلك، والضَّرُورِيُّ يقال على ثلاثة أضرب:
أحدها: إما يكون على طريق القهر والقسر، لا على الاختيار كالشّجر إذا حرّكته الرّيح الشّديدة.
والثاني: ما لا يحصل وجوده إلّا به نحو الغذاء الضَّرُورِيِّ للإنسان في حفظ البدن.
والثالث: يقال فيما لا يمكن أن يكون على خلافه، نحو أن يقال: الجسم الواحد لا يصحّ حصوله في مكانين في حالة واحدة بالضَّرُورَةِ.
وقيل: الضَّرَّةُ أصلُ الأنملة، وأصلُ الضّرع، والشّحمةُ المتدلّيةُ من الألية.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.