Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
783. ضنبس4 784. ضنط7 785. ضنفس3 786. ضهأ8 787. ضهس5 788. ضوأ13789. ضوس2 790. ضوط8 791. ضوف5 792. ضيأ4 793. ضيس4 794. ضيط6 795. ضيف21 796. طأطأ9 797. طبأ2 798. طبرس3 799. طبس9 800. طثأ4 801. طحس5 802. طخرف1 803. طخس4 804. طخف5 805. طرأ13 806. طربلس2 807. طرخف2 808. طردس3 809. طرس16 810. طرط7 811. طرطبس3 812. طرف21 813. طرفس5 814. طرمس9 815. طرهف5 816. طسأ6 817. طسس11 818. طشأ5 819. طعس4 820. طعسف3 821. طغغ2 822. طغمس4 823. طفأ12 824. طفرس4 825. طفس10 826. طفشأ2 827. طفف18 828. طلأ2 829. طلحف4 830. طلخف3 831. طلس16 832. طلسأ1 833. طلط2 834. طلغ4 835. طلف11 836. طلفأ4 837. طلمس5 838. طلنس3 839. طلنف3 840. طلهبس1 841. طمرس7 842. طمس19 843. طمغ4 844. طملس6 845. طنأ8 846. طنس3 847. طنف13 848. طنفس10 849. طهس5 850. طهف8 851. طهلس4 852. طوأ5 853. طوس11 854. طوط6 855. طوف20 856. طيس8 857. طيط5 858. طيف13 859. ظأظأ5 860. ظأف3 861. ظبأ2 862. ظرأ2 863. ظربغ3 864. ظرط3 865. ظرف17 866. ظرمط2 867. ظفف4 868. ظلف16 869. ظما2 870. ظوأ2 871. ظوف7 872. ظيأ1 873. عبأ13 874. عبدس2 875. عبس19 876. عبط17 877. عبقس3 878. عبلط1 879. عترس12 880. عترف8 881. عتس2 882. عتف5 Prev. 100
«
Previous

ضوأ

»
Next
ضوأ
ضوء بن سلمة اليشكري وضوء ابن اللَّجلاج الشيباني - بالفتح فيهما -: شاعران.
والضَّوْءُ والضُّوْءُ - بالفتح والضم -: الضِّياء، يقال: ضاءَت النار ضَوْءً وضُوْءً، وأضَاءَتْ مِثلُه، وأضَاءَتْ مِثلُه، وأضَاءَتْه النار لازم ومُتعدٍّ، قال النابغة الجعدي - رضي الله عنه -:
فَلَمّا دَنَوْنا لجَرْسِ النُّبُوْحِ 
... ولا نُبْصِرُ الحَيَّ إلا التِماساً
أضاءَتْ لنا النّارُ وَجْهاً أغَرَّ ... مُلْتَبِساً بالفؤاد التِباسا
وقوله تعالى:) يَكادُ زَيْتُها يُضِيء ولو لم تَمْسَسْه نارٌ (قال ابن عَرَفة: هذا مَثَل ضَرَبه الله تعالى لرسوله - صلى الله عليه وسلم - يقول يكاد مَنْظَرُه يدل على نُبوَّته وإن لم يتل قرآنا، كما قال عبد الله ابن رواحة الأنصاري - رضي الله عنه -:
لو لم تكنْ فيه آياتٌ مُبَيِّنَةٌ ... كانتْ بَديهتَهُ تُنْبِئْكَ بالخَبَرِ
وقوله - صلى الله عليه وسلم - لا تَسْتَضِيئوا بنار أهل الشِّرك ولا تَنْقشوا في خواتِمِكم عَربيا. ضرب الاستضاءة بنارهم مثلاً لاستشارتهم في الأمور واستطلاع آرائهم؛ لأن من التَبَس عليه أمْره كأنه في ظُلمة، وأراد بالنَّقش العربي: " محمد رسول الله " لما رُوي أنه - صلى الله عليه وسلم - اتَّخذ خاتماً ونقَشَ فيه: محمد رسول الله؛ " محمدٌ " سَطْر؛ وقال: لا يَنْقُشْ أحد على نَقْشِه، وقوله: " عَربيّاً " أي نبياً عربياً، لاختصاص النبي العربي به من بين سائر الأنبياء - صلوات الله عليه وعليهم -.
والإمام المستضيئ بأمر الله: أبو محمد الحسن بن يوسف أنار الله بُرهانَه.
والتركيب يدل على النور.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.