103496. ضنفط2 103497. ضَنُكَ1 103498. ضنك17 103499. ضَنْكٌ1 103500. ضَنَكَ 1 103501. ضَنْكًا1103502. ضَنْكانُ1 103503. ضنكه1 103504. ضَنَنَ1 103505. ضنن12 103506. ضَنَنْتُ1 103507. ضنو2 103508. ضنى3 103509. ضَنَى 1 103510. ضني9 103511. ضِنيَّة1 103512. ضَنِيَة1 103513. ضه1 103514. ضهء1 103515. ضهأ8 103516. ضَهَا1 103517. ضُهاً1 103518. ضها2 103519. ضهب11 103520. ضَهَبَ 1 103521. ضَهَبَهُ1 103522. ضهت3 103523. ضَهَتَهُ1 103524. ضهج4 103525. ضَهَدَ1 103526. ضهد10 103527. ضَهَدَ 1 103528. ضَهَدَه1 103529. ضهده1 103530. ضهر6 103531. ضَهَرَ 1 103532. ضهز4 103533. ضهزم2 103534. ضَهَزَهُ1 103535. ضهس5 103536. ضَهَسَ 1 103537. ضَهَسَهُ1 103538. ضهضب2 103539. ضَهَلَ2 103540. ضهل8 103541. ضَهَلَ 1 103542. ضَهَّهُ1 103543. ضهه1 103544. ضهو4 103545. ضهى3 103546. ضهي6 103547. ضَهِيَ 1 103548. ضهيأ1 103549. ضهيت1 103550. ضَهْيَدُ1 103551. ضُهَيْرِي1 103552. ضو1 103553. ضَو1 103554. ضُوء1 103555. ضوء3 103556. ضَوْء1 103557. ضَوْء البيت1 103558. ضَوْء النعيم1 103559. ضَوُأَ1 103560. ضوأ13 103561. ضَوَأَ 1 103562. ضَوَا1 103563. ضوا3 103564. ضَوَاحِي1 103565. ضَواحِي1 103566. ضَوّاط1 103567. ضوب5 103568. ضَوَبَ 1 103569. ضَوْتٌ2 103570. ضوت3 103571. ضوَج1 103572. ضَوَجَ1 103573. ضوج8 103574. ضَوَجَ 1 103575. ضَوْجِيَّة1 103576. ضوح3 103577. ضوخ2 103578. ضود4 103579. ضَوَرَ1 103580. ضور13 103581. ضَوَرَ 1 103582. ضَوْرَانُ1 103583. ضَوْراني1 103584. ضوز8 103585. ضَوَزَ 1 103586. ضوس2 103587. ضوض3 103588. ضَوَضَ 1 103589. ضوضأ2 103590. ضَوْضَاء عَالِية1 103591. ضَوْضَو1 103592. ضوضو1 103593. ضوضى1 103594. ضوضي1 103595. ضوط8 Prev. 100
«
Previous

ضَنْكًا

»
Next
{ضَنْكًا}
وسأل نافع بن الأزرق عن قوله تعالى: {مَعِيشَةً ضَنْكًا}
فقال ابن عباس: الضنك الشديد. واستشهد بقول الشاعر:
والخيل قد لحقتْ بها في مأزقٍ. . . ضَنْكٍ نواحيه، شديد المقدمِ
(تق، ك)
= الكلمة من آية طه 124:
{وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125) قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى}
وحيدة في القرآن صيغة ومادة.

معناها عند الفراء، الضيقة الشديدة، بالتأنيث، لأن الضيقّ لست كضنك:
يستوي فيه الواحد والاثنان والجمع، والمذكر والمؤنث: عيش ضنك ومعيشة ضنك، وُصِفَ بالمصدر. وهي عند أهل التأويل كذلك الضيق، أو الضيق الشديد واختلاف أقوالهم فيها إنما هو في وجه هذا الضنك: قيل عذاب القبر، وقيل الكسب الحرام، وقيل الزقوم (الطبري، القرطبي.) والقرآن لم يستعمل ضنكاً إلا في هذا الموضع، نذيراً لمن أعرض عن ذكره تعالى، يحشره سبحانه يوم القيامة أعمى.
وأما الضيق، فجاء في ضيق النفس والأرض على الثلاثة الذين خلفوا عن الخروج مع الرسول - صلى الله عليه وسلم - في غزوة تبوك، لغير نفاق: {حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا} التوبة 118 وفي ضيق الصدر بآيات الحجر 97، والشعراء 13، والأنعام 135 ومعها، آيات: النحل 127 {وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ} والنمل 71، وهود 12 {فَلَعَلَّكَ تَارِكٌ بَعْضَ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَضَائِقٌ بِهِ صَدْرُكَ} والخطاب في الآيات الثلاث، للنبي عليه الصلاة والسلام. وآيتا هود 77، والعنكبوت 33 في ضيق لوط عليه السلام بضيفه: {سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا}
وجاء الضيق في سياق عذاب الآخرة، في آية الفرقان 13:
{بَلْ كَذَّبُوا بِالسَّاعَةِ وَأَعْتَدْنَا لِمَنْ كَذَّبَ بِالسَّاعَةِ سَعِيرًا (11) إِذَا رَأَتْهُمْ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ سَمِعُوا لَهَا تَغَيُّظًا وَزَفِيرًا (12) وَإِذَا أُلْقُوا مِنْهَا مَكَانًا ضَيِّقًا مُقَرَّنِينَ دَعَوْا هُنَالِكَ ثُبُورًا}
يبدو أن الضنك، في البيان القرآني، أشد الضيق وهو في الشاهد للمأزق وضنك السعال يأخذ بالخناق.
وأما الضيق، فأعمُّ في الدلالة من الضنك، يكون من عذابٍ كآية الفرقان، ويكون من ضيق الصدر هماً وكربا، كما يكون من ضيق الأرض والمكان. والله أعلم.
أو بعبارة موجزة: الضيق نقيض السعة، على الحقيقة أو المجاز. والضنك: أشد الضيق والمأزق. "ويقال: إن المال الحرام ضنك، وإن كثر واتُّسِعَ فيه" الأساس.