94844. طَأَ 1 94845. طأر2 94846. طأَر1 94847. طَأْطَأَ2 94848. طأطأ9 94849. طأمن194850. طأو2 94851. طُؤْرِيٌّ1 94852. طا1 94853. طَائِرات1 94854. طَائِع1 94855. طَائِلة1 94856. طَابَ1 94857. طابَ1 94858. طَاب الله1 94859. طابِخَة1 94860. طَابِع1 94861. طَابَع1 94862. طَابِع البَرِيد1 94863. طَابِع التُّقَى1 94864. طَابَعْجِي1 94865. طابق1 94866. طابَق1 94867. طَابِق1 94868. طَابَقِي1 94869. طَابَك1 94870. طَابِلة1 94871. طَابِليّ1 94872. طابنه1 94873. طابه1 94874. طابَو1 94875. طَابُور1 94876. طابور1 94877. طابوس1 94878. طَابُونَة1 94879. طَابِية1 94880. طَابِيَّة1 94881. طابية1 94882. طاتويت1 94883. طَاجِن1 94884. طاح2 94885. طاحَ1 94886. طَاحّ1 94887. طَاحَّان1 94888. طَاحَّة1 94889. طَاحِن1 94890. طَاحّو1 94891. طَاحُون1 94892. طَاحُونَة1 94893. طَاحُونِيَّة1 94894. طاخَ1 94895. طاخ1 94896. طاد2 94897. طار1 94898. طَار2 94899. طَارَ صَوَابُه1 94900. طارء1 94901. طَارء1 94902. طَارِئِي1 94903. طارحه1 94904. طارده1 94905. طَارِس1 94906. طَارِش1 94907. طَارِشِي1 94908. طارطقة1 94909. طَارِق1 94910. طَارق1 94911. طَارقِيّ1 94912. طَارِك1 94913. طَارُوب1 94914. طاروس1 94915. طَارُوسة1 94916. طَارِي1 94917. طاس2 94918. طَاسَّا1 94919. طَاسَّة1 94920. طاسَة1 94921. طاسة1 94922. طاسو1 94923. طاسي1 94924. طَاسِيّ1 94925. طَاسِّيّ1 94926. طَاسِيَّة1 94927. طاش2 94928. طاشَة1 94929. طاشجيان1 94930. طاشِر، طاشير، طشور1 94931. طَاشْكَنْدِيّ1 94932. طَاشْهَنديّ1 94933. طَاشِيّ1 94934. طَاشِّيّ1 94935. طاشي1 94936. طَاشِّيَّة1 94937. طاص1 94938. طاطا1 94939. طَاطة1 94940. طاطَرِيّ1 94941. طاطلة1 94942. طاطم1 94943. طاطه1 Prev. 100
«
Previous

طأمن

»
Next
[ط أم ن] طَأْمَنَ الشَّيءَ: سَكَّنَه. [ط م أن] والطُّمَأْنِينَةُ: السُكُونُ، وأطْمَأَنَّ: سَكَنَ! . ذَهَبَ سِيبَويَهْ إلى أَنَّ أطْمَأَن مَقْلُوبٌ، وأَنَّ أَصْلَه من طَأْمَنَ، وخَالَفَه أَبو عُمَر، فَرأَى ضِدَّ ذلك، وحُجَّةُ سِيْبَويِهْ فيه أَنْ طَأَمْن غَيْرُُ ذِي زِيادةٍ، واطْمَأَنَّ ذُو زِيادةٍ، والزِّيادَةُ إذا لَحِقَتِ الكَلِمَةَ لَحقَها ضَرْبٌ من الوَهِنِ لذلك، وذلك أَنَّ مُخالَطَتَها شَيءٌ ليسَ من أَصلِها مُزاحمَةُ لها، وتَسْوَِيَةٌ في الَتزِامه بَيْنَها وَبيْنَه، وهو وإن لم تَبْلُغِ الزَّيادَة على الأُصولِ فُحْشَ الحَذْفِ منها، فإنَّه على كُلِّ حالٍ على صَدَدٍ مِنَ التَّوْهِينِ لها، إذْ كانَ زِيادةً عليها يُحْتاجُ إلى تَحمُّلِها، كما تَتَحامَلُ بِحَذْفِ ما حُذِفَ منها، وإذا كان في الزيادةِ طَرَفٌ من الإعْلالِ للأَصْلِ كانَ كأَنْ يكونَ القَلْبُ مع الزِّيادةِ أَوْلَى، وذلك أَنَّ الكَلِمةَ إذا لَحِقَها ضَرْبٌ من الضَّعْفِ أَسْرَعَ إليها ضَعْفٌ آخَرُ، وذلك كَحَذْفَهم ياءَ حَنِيفةَ في الإضافةِ إليها لحَذفِ تائِها في قَوْلِهم: حَنَفِيٌّ، ولمَّا لم يكُنْ في حَنِيفٍ تاءٌ تَخذَفُ، فُتخذَفُ ياؤُها، جاءَ في الإضافةِ إِليه على أَصْلِه، فَقالُوا: حَنِيفٌّ ي. فإن قَالَ أبو عُمَرَ: جَرْى المَصْدَرِ على اطْمأَنَّ يَدُلُّ على أَنّه هو الأَصلُ، وذلك قَوْلُهم: الاطْمِئنانُ. قِيلَ: قَوْلُهم: الطَّأْمَنةُ بإزاءِ قَوْلِكَ: الاطْمِئْنانُ، فَمَصْدَرٌ. بَمصْدَرٍ. وبَقَيَ على أَبي عُمَرَ أَنّ الزِّيادةَ جَرَتْ في المَصْدَرِ جِرْيَها في الفِعلِ، فالعِلةُ في المَوْضِعَيْنِ واحدةٌ. وكذلك الطُّمَأْنينَةُ ذاتُ زِيادة، فهي إلى الاعْتِلال أَقْرَبُ. ولم يُقْنعْ أَبا عُمرأن يَقُولَ: هما أَصْلاِن مُتَقاودانِ، كجذَبَ وجَبَذَ، حتى مكَّنَ خِلافَه لصاحِبِ الكتابِ بأن عكسَ عليه الأمْرَ البَتَّةَ. وقَولُه تَعالَى: {الَّذِينَءَامَنُوا وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهمُ بِذِكْرِ الله} [الرعد: 28] ، معناهُ إذا ذُكِرَ اللهُ بوَحْدانِيِتَّه آمَنُوا به غَيْرَ شاكِّينَ. وقَوْلُه تَعَالى: {قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين} [الإسراء: 95] قَالَ الزّجَّاجُ: مَعْناهُ مُسْتَوْطِنِينَ الأَرْضَ. واطْمَأَنَّتِ الأَرْضُ، وتَطَأَمَنَتْ: انْخَفَضَتْ. وطَمْأَنَ ظَهْرَه، كَطَأَمَنَه، حَكَاه يَعْقُوبُ.