Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3366. ضيك4 3367. ضيل7 3368. ضيم10 3369. طأر2 3370. طأطأ9 3371. طأمن13372. طأو2 3373. طبب12 3374. طبح3 3375. طبخَ1 3376. طبر7 3377. طبرزذ7 3378. طبس8 3379. طبش4 3380. طبع18 3381. طبق16 3382. طبل12 3383. طبن10 3384. طبو5 3385. طبي7 3386. طثث4 3387. طثر7 3388. طثي1 3389. طحح4 3390. طحس4 3391. طحل11 3392. طحم8 3393. طحن15 3394. طحو5 3395. طحي1 3396. طخَخَ1 3397. طخَر1 3398. طخَس2 3399. طخَف2 3400. طخَم2 3401. طخَو1 3402. طخَي1 3403. طرأ13 3404. طرب17 3405. طرث9 3406. طرح16 3407. طرخَ1 3408. طرد16 3409. طرر13 3410. طرز15 3411. طرس15 3412. طرسم4 3413. طرش13 3414. طرط6 3415. طرطب8 3416. طرطبس3 3417. طرغش4 3418. طرغم3 3419. طرف20 3420. طرفس5 3421. طرق19 3422. طرم10 3423. طرمث4 3424. طرمذ5 3425. طرمس8 3426. طرن7 3427. طرو6 3428. طزر4 3429. طزع6 3430. طسأ6 3431. طست10 3432. طسس10 3433. طسع4 3434. طسق8 3435. طسل7 3436. طسم10 3437. طسي3 3438. طشأ5 3439. طشش8 3440. طشي1 3441. طعر4 3442. طعز3 3443. طعس4 3444. طعع3 3445. طعم17 3446. طعن15 3447. طغر5 3448. طغم11 3449. طغو5 3450. طغي7 3451. طفأ12 3452. طفح12 3453. طفر16 3454. طفرس4 3455. طفس9 3456. طفش8 3457. طفف17 3458. طفق14 3459. طفل16 3460. طفن5 3461. طفو9 3462. طفي2 3463. طق5 3464. طلب19 3465. طلح19 Prev. 100
«
Previous

طأمن

»
Next
[ط أم ن] طَأْمَنَ الشَّيءَ: سَكَّنَه. [ط م أن] والطُّمَأْنِينَةُ: السُكُونُ، وأطْمَأَنَّ: سَكَنَ! . ذَهَبَ سِيبَويَهْ إلى أَنَّ أطْمَأَن مَقْلُوبٌ، وأَنَّ أَصْلَه من طَأْمَنَ، وخَالَفَه أَبو عُمَر، فَرأَى ضِدَّ ذلك، وحُجَّةُ سِيْبَويِهْ فيه أَنْ طَأَمْن غَيْرُُ ذِي زِيادةٍ، واطْمَأَنَّ ذُو زِيادةٍ، والزِّيادَةُ إذا لَحِقَتِ الكَلِمَةَ لَحقَها ضَرْبٌ من الوَهِنِ لذلك، وذلك أَنَّ مُخالَطَتَها شَيءٌ ليسَ من أَصلِها مُزاحمَةُ لها، وتَسْوَِيَةٌ في الَتزِامه بَيْنَها وَبيْنَه، وهو وإن لم تَبْلُغِ الزَّيادَة على الأُصولِ فُحْشَ الحَذْفِ منها، فإنَّه على كُلِّ حالٍ على صَدَدٍ مِنَ التَّوْهِينِ لها، إذْ كانَ زِيادةً عليها يُحْتاجُ إلى تَحمُّلِها، كما تَتَحامَلُ بِحَذْفِ ما حُذِفَ منها، وإذا كان في الزيادةِ طَرَفٌ من الإعْلالِ للأَصْلِ كانَ كأَنْ يكونَ القَلْبُ مع الزِّيادةِ أَوْلَى، وذلك أَنَّ الكَلِمةَ إذا لَحِقَها ضَرْبٌ من الضَّعْفِ أَسْرَعَ إليها ضَعْفٌ آخَرُ، وذلك كَحَذْفَهم ياءَ حَنِيفةَ في الإضافةِ إليها لحَذفِ تائِها في قَوْلِهم: حَنَفِيٌّ، ولمَّا لم يكُنْ في حَنِيفٍ تاءٌ تَخذَفُ، فُتخذَفُ ياؤُها، جاءَ في الإضافةِ إِليه على أَصْلِه، فَقالُوا: حَنِيفٌّ ي. فإن قَالَ أبو عُمَرَ: جَرْى المَصْدَرِ على اطْمأَنَّ يَدُلُّ على أَنّه هو الأَصلُ، وذلك قَوْلُهم: الاطْمِئنانُ. قِيلَ: قَوْلُهم: الطَّأْمَنةُ بإزاءِ قَوْلِكَ: الاطْمِئْنانُ، فَمَصْدَرٌ. بَمصْدَرٍ. وبَقَيَ على أَبي عُمَرَ أَنّ الزِّيادةَ جَرَتْ في المَصْدَرِ جِرْيَها في الفِعلِ، فالعِلةُ في المَوْضِعَيْنِ واحدةٌ. وكذلك الطُّمَأْنينَةُ ذاتُ زِيادة، فهي إلى الاعْتِلال أَقْرَبُ. ولم يُقْنعْ أَبا عُمرأن يَقُولَ: هما أَصْلاِن مُتَقاودانِ، كجذَبَ وجَبَذَ، حتى مكَّنَ خِلافَه لصاحِبِ الكتابِ بأن عكسَ عليه الأمْرَ البَتَّةَ. وقَولُه تَعالَى: {الَّذِينَءَامَنُوا وتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهمُ بِذِكْرِ الله} [الرعد: 28] ، معناهُ إذا ذُكِرَ اللهُ بوَحْدانِيِتَّه آمَنُوا به غَيْرَ شاكِّينَ. وقَوْلُه تَعَالى: {قل لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين} [الإسراء: 95] قَالَ الزّجَّاجُ: مَعْناهُ مُسْتَوْطِنِينَ الأَرْضَ. واطْمَأَنَّتِ الأَرْضُ، وتَطَأَمَنَتْ: انْخَفَضَتْ. وطَمْأَنَ ظَهْرَه، كَطَأَمَنَه، حَكَاه يَعْقُوبُ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.