92068. طلث3 92069. طَلَثَ1 92070. طلجارة1 92071. طلجهالة1 92072. طَلَحَ1 92073. طلح1992074. طَلَحَ 1 92075. طَلْحَاوِي1 92076. طلحب1 92077. طَلْحَة1 92078. طلحث1 92079. طَلْحَثَهُ1 92080. طلحف4 92081. طلحم2 92082. طلحن1 92083. طُلَحْيان1 92084. طَلَخَ1 92085. طلخ4 92086. طلخَ1 92087. طَلَخَ 1 92088. طَلْخَا1 92089. طَلْخَان1 92090. طَلْخَة1 92091. طَلْخَثَه2 92092. طلخشقوق1 92093. طلخف3 92094. طلخَف1 92095. طلخَم1 92096. طلخم3 92097. طلخن1 92098. طَلَسَ1 92099. طَلَس1 92100. طِلْس1 92101. طَلِسَ1 92102. طلس15 92103. طَلَسَ 1 92104. طلسأ1 92105. طَلْسَمَ1 92106. طلسم7 92107. طَلْسَم1 92108. طلسه1 92109. طلش1 92110. طلشأ1 92111. طلط2 92112. طلطل1 92113. طلع20 92114. طَلَعَ2 92115. طَلَعَ 1 92116. طَلْعَة1 92117. طُلَعَة1 92118. طلعت1 92119. طَلْعَت الله1 92120. طَلْعِجِيّ1 92121. طُلَّعِيّ1 92122. طِلعِيّ1 92123. طَلْعِيّ1 92124. طلغ3 92125. طلف10 92126. طَلَفَ 1 92127. طلفأ4 92128. طِلْفَاح1 92129. طَلْفَحَ1 92130. طلفح5 92131. طَلَفِيّ1 92132. طلق16 92133. طَلْق1 92134. طَلَقَ1 92135. طَلُقَ1 92136. طَلَق1 92137. طَلْق الولادة1 92138. طَلَقَ 1 92139. طَلْقَا1 92140. طُلَقاءٌ1 92141. طَلْقات1 92142. طلقت2 92143. طلقه1 92144. طُلُقِيّ1 92145. طُلَقِيّ1 92146. طَلْقِيّ1 92147. طَلَقِيّ1 92148. طلل14 92149. طَلُلَ1 92150. طلم13 92151. طَلَمَ1 92152. طَلَمَ 1 92153. طلمبة1 92154. طلمس4 92155. طلمس وتطلمس1 92156. طلمنك1 92157. طلمه1 92158. طُلْمِيّ1 92159. طَلْمِيّ1 92160. طلن1 92161. طلنس3 92162. طلنط1 92164. طلنف3 92164. طلنف3 92165. طَلَنْفَحٌ1 92166. طله5 92167. طَلَهَ1 Prev. 100
«
Previous

طلح

»
Next
(طلح) أطلح وَالْبَعِير وَنَحْوه أطلحه وَعَلِيهِ ألح عَلَيْهِ حَتَّى أتعبه وأجهده
(ط ل ح) : (الطَّلِيحُ) التَّعِبُ الْبَعِيرُ الْمَعْبِيُّ وَأَصْلُهُ الْهَزِيلُ فَعِيلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ.
(طلح) - ذُكِر في الأَخبارِ: "طَلْحَة الطَّلَحات"
قيل: جَمَعَ بين مائة عربِىٍّ وعَربيَّة بالمَهْر والعَطاء الواسِعَيْن، فوُلد لكُلِّ واحدٍ منهم وَلَدٌ سُمِّى طَلْحة، وهو رَجُلٌ من خُزاعَة
(طلح)
طلحا وطلاحا تَعب من السّير وَنَحْوه وَفُلَان طلاحا فسد وَالْبَعِير وَنَحْوه طلحا جعله يعيى أَو يهزل

(طلح) الْمَكَان طلحا كثر طلحه وَالْإِبِل اشتكت بطونها من أكل الطلح فَهِيَ طلاحى وَالْبَعِير خلا جَوْفه من الطَّعَام فَهُوَ طلح
طلح
الطَّلْحُ شجرٌ، الواحدةُ طَلْحَةٌ. قال تعالى:
وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ
[الواقعة/ 29] ، وإبل طِلَاحِيٌّ: منسوبٌ إليه، وطَلِحَةٌ: مشتكية من أكله. والطَّلْحُ والطَّلِيحُ: المهزولُ المجهود، ومنه: ناقة طَلِيحُ أسفارٍ ، والطَّلَاحُ منه، وقد يُقَابَلُ به الصّلاح.
ط ل ح: (الطَّلْحُ) بِوَزْنِ الطَّلْعِ شَجَرٌ عِظَامٌ مِنْ شَجَرِ الْعِضَاهِ، الْوَاحِدَةُ (طَلْحَةٌ) وَ (الطَّلْحُ) أَيْضًا لُغَةٌ فِي الطَّلْعِ. قُلْتُ: جُمْهُورُ الْمُفَسِّرِينَ عَلَى أَنَّ الْمُرَادَ مِنَ الطَّلْحِ فِي الْقُرْآنِ الْمَوْزُ. 
ط ل ح : الطَّلْحُ الْمَوْزُ الْوَاحِدَةُ طَلْحَةٌ مِثْلُ تَمْرٍ وَتَمْرَةٍ وَالطَّلْحُ مِنْ شَجَرِ الْعِضَاهِ الْوَاحِدَةُ طَلْحَةٌ أَيْضًا وَبِالْوَاحِدَةِ سُمِّيَ الرَّجُلُ وَبَعِيرٌ طَلِيحٌ مَهْزُولٌ فَعِيلٌ بِمَعْنَى مَفْعُولٍ يُقَالُ طَلَحْتُهُ أَطْلَحُهُ بِفَتْحَتَيْنِ إذَا هَزَلْتُهُ. 
ط ل ح

هذه طلحة من الطلح والطلاح وهي شجر أم غيلان. وطلحت الإبل: اشتكت من أكل الطلح. وإبل طلحة وطلاحى. ثم قيل: طلح البعير فهو طلح، وطلح فهو طليح، كقولهم: هزل فهو هزيل وإن كان الهزال من تعب أو مرض. وطلحه السفر وطلحه وأطلحه. وإبل طلاح. وناقة طليح أسفار.

ومن المجاز: طلح على غريمه: ألح عليه حتى أتعبه. وفلان طلح مال: للازم له ولرعايته كما يلزم الطلح وهو القراد المهزول. وطلح فلان: فسد، وهو طالح: بيّن الطلاح.
[طلح] نه: في ح إسلام عمر: فما برح بقاتلهم حتى "طلح" أي أعيا، وناقة طليح بغير هاء. ومنه: على جمل "طليح"، أي معي. غ: ""طلح" منضود"، هو شجر الموز عند العرب. نه: وفي شعر كعب: وجلدها من أطوم لا يؤيسه "طلح"؛ هو بالكسر القراد، أي لا يؤثر القراد في جلدها لملاسته. و"طلحة الطلحات" رجل من خزاعة ابن عبيد الله غير الصحابي، قيل: إنه جمع بين مائة عربي وعربية بالمهر والعطاء الواسعين فولد لكل منهم ولد سمي طلحة فأضيف إليهم، وهو لغة واحدة الطلح شجر عظام من شجر العضاه. شا: له نور طيب الرائحة. ومنه: لا يعضد "طلحكم"- بضم تحتية وفتح ضاد، أي يقطع؛ وأما قوله تعالى: "وطلح منضود"، فقال المفسرون: شجر الموز، وقيل: الطلع.
طلح
طَالِح [مفرد]: ج طالحون وطُلَّح: شرِّير، فاسد خلاف صالح "لا يعرف الصَّالح من الطّالح- شابٌّ طالح لم يجد من يوجّهه- الثناء يزيد الصَّالحين صلاحًا والطَّالحين سوءًا" ° لم يبق منهم صالحٌ ولا طالحٌ. 

طَلْح [جمع]: جج طلوح، مف طلحة:
1 - شجر ضخم، كثير الورق، شديد الخضرة، طويل الشَّوك، له زهرة طيّبة الرِّيح، وثمرة تتغذّى عليها الإبل "ترعى الإبلُ الطَّلْحَ- {وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} ".
2 - موز " {وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ} ". 
طلح الطَّلْحُ شَجَرُ أُمِّ غَيْلانَ، والواحِدَةُ طَلْحَةٌ. وقيل المَوْزُ. وابِلٌ طَلاحى وطَلِحَةٌ اشْتَكَتْ من أكْلِ الطَّلْحِ. وابِلٌ طُلاَحِيَّةٌ ألْقَتِ الطَّلْحَ وأكَلَتْه. والطَّلاَحُ نَقِيْضُ الصَّلاَحِ، والفِعْلُ طَلَحَ يَطْلَحُ. والطَّلَحُ النِّعْمَةُ، من قَوْلِ الأعْشى
وأرَيْنا المَلْكَ عَمْراً بِطَلَحْ
والطَّلاَحَةُ: الإِعْيَاءُ الشَّديدُ، بَعِيرٌ طَلِيْحٌ، وناقَةٌ طَلِيْحٌ وطِلْحٌ. والمَهْزُوْلُ من القِرْدانِ يُسَمّى: طِلْحاً، والجَميعُ: الأطْلاحُ. وذو طَلَحٍ: المَكانُ الذي ذَكَرَه الحُطَيْئةُ:
ماذا تقولُ لأفْراخٍ بذي طَلَحٍ
وطَلَحٌ - أيضاً -، ذَكَرَه الأعْشى. ورَجُلٌ طِلْحٌ: خالي الجَوْفِ من الطَّعَام. وفلانٌ طِلْحُ مالٍ: أي مُصْلِحُه. وطِلْحُ نِسَاءٍ: أي تِبْعُهُنَّ. وطَلَّحَ فلانٌ على فلانٍ: ألَحَّ عليه في المَسْألة.
طلح: اطَّلح: أعيا، اشتد تعبه (معجم مسلم).
اطَّلح: فسد، تعفّن (معجم مسلم).
للطَّلح في الكلام: النمام، المفترى الواشي (معجم مسلم).
المُطْلِح: تنعَّم ففي محيط المحيط: واطَّلح الرجل تنعَّم. قال الأعشى
كم رأينا من أناس هلكوا ... ورأينا الملك عمراً يطَّلح
وقد رويت الكلمة بصورة أخرى انظر (ياقوت 3: 542). طَلْح. طلحة الملك: شجرة تشبه شجر الصفصفاف إلا إنها أعظم منه وتستعمل حداً بين أراضي مكة وأراضي اليمن (الادريسي عند جوبرت 1: 144).
طَلْح: تطلق في الشام على ورقة القرطاس (مونج ص135).
طلح البحر: زبد البحر (سنج).
طَلْحِيَّة: تجمع على طَلاحّي (محيط المحيط، همبرت ص112) غير أن العامة تقول طَرْحّية وتطلقها على قطعة صحيحة من القرطاس كما خرجت من المعمل (محيط المحيط).
طالح، وتجمع على طُلحاء (السعدية النشيد 75): ظالم، جائز، غير عادل (المعجم اللاتيني العربي، فوك).
طالح: نصّاب، محتال، أشر (همبرت ص248.) يوم طالح: يوم مشؤوم (الثعالبي لطائف ص90
[طلح] الطَلْحُ: شجرٌ عظامٌ من شجر العضاه، وكذلك الطلاح، الواحدة طَلْحَةٌ. يقال إبل طِلاحِيَّةٌ، للتي ترعى الطِلاحَ، وطُلاحِيَّةٌ أيضاً بالضم على غير قياس. قال الراجز: كيف ترى مر طلاحياتها * والغضويات على علاتها والطلح: لغة في الطَلْع . وطَلَحَ البعير: أعْيا، فهو طَليح. وأطْلَحْتُهُ أنا وطَلَّحْتُهُ: حَسَرته. وناقة طليحُ أسفارٍ، إذا جَهَدَها السيرُ وهَزَلها. وإبل طُلَّحٌ وطَلائح. والطِلحُ بالكسر: المُعْيِي من الإبل وغيرها، يستوي فيه الذكر والأنثى، والجمع أطلاح. قال الحطيئة وذكر إبلاً وراعيها: إذا نامَ طِلحٌ أشْعَثُ الرأسِ خَلفَها * هَداهُ لها أنفاسها وزَفيرُها يقول: إنَّها قد بَطِنَتْ، فهي تَزفِر فيسمع الراعى أصوات أجوافها فيجئ إليها. وربما قيل للقراد طلح وطليح. وطَلِحت الإبل بالكسر، إذا اشْتكت بطونَها من أكلِ الطَلْحِ، فهي طَلِحَةٌ. وإبلٌ طَلاحى مثل حَباجى. وطلحة الطلحات: طلحة بن عبيد الله ابن خلف الخزاعى. وأما طلحة بن عبيد الله ابن عثمان من الصحابة فتيمى. وذو طلوح: موضع. والطلح، بالفتح: النعمة، عن أبى عمرو. قال الاعشى: كم رأينا من ملوك هلكوا * ورأينا الملك عمرا بطلح ويقال: طلح موضع. والطلاح: ضد الصلاح. والطالح: ضد الصالح. والطليحتان: طليحة بن خويلد الاسدي، وأخوه.
باب الحاء والطاء واللام معهما ط ل ح، ط ح ل، ل ط ح، ح ل ط مستعملات

طلح: شَجَرُ أمِّ َغْيلان، شَوْكُه أَحْجَنُ، من أعظم العِظاه شَوْكاً، وأصلبِه عُوداً واجوده صَمْغاً، الواحدة طَلْحة. والطَّلْح في القرآن المَوْز. والطَّلاح نقيض الصَّلاح، والفعل طلح يطلح طَلاحاً. وذو طَلَح: مَوضِع: قال:

ورأيْتُ المرءَ عَمْراً بِطَلَحْ

قال بعضهم: رأيته يَنْعُمُ بنعمة، وهو غلط، إنما عمرو هذا بموضعٍ يقال له: ذو طَلَح، وكان مَلِكاً. والطَّلاحة: الإِعياء وبَعيرٌ طَليحٌ، وناقةٌ طَليح، وطِلْح أيضاً، قال:

فقد لَوَى أنْفَه بمِشْفَرها ... طِلْحُ قَراشيمَ شاحِبٌ جَسَدُهْ

والقُرْشُوم: شَجَرَةٌ تزعمُ العرب أنّها تُنْبِتُ القِرْدان، والقُرْشُوم: القُراد الضَّخْم.

طحل: الطُّحْلة: لوْنٌ بين الغُبْرة والبَياض في سَوادٍ قليل كسَواد الرَّماد. وشَرابٌ طاحِل: ليس بصافي اللَّوْن، والفعل طَحِلَ يطْحَل طَحَلاً. وذِئبٌ أطحَلُ، ورَماد أطحَلُ. والطِّحال معروف. ورجل مطحول إذا ديء طِحالُه.

لطح: اللَّطْح كاللَّطْخ إذا جَفَّ ويُحَكُّ لم يبْقَ له أثَرٌ. واللَّطْحُ كالضرب باليد. حلط: حَلَطَ فلان إذا نَزَل بحال مَهْلكة. والاحتِلاط: الاجتِهادُ في مَحْكٍ ولَجاجة. وأحْلَطَ الرجل بالمكان إذا أقامَ به، قال ابن أحمر:

وأحْلَطَ هذا: لا أريمُ مَكانيا
(ط ل ح)

طَلِحَ طَلاحا: فسد.

والطَّلْحُ والطَّلاحَةُ: الإعياء والسقوط من السّفر. وَقد طَلِحَ طَلحا وطُلِحَ. وبعير طَلْحٌ وطَلِيحٌ وطِلْحٌ. وناقة طِلْحَةٌ وطَليحَةٌ وطَليحٌ وطِلْحٌ وطالِحٌ، الْأَخِيرَة عَن ابْن الْأَعرَابِي وَأنْشد:

عَرَضْنا وقُلنا: إيهِ سِلْمٌ، فسلَّمتْ ... كَمَا اكْتَلَّ بالبرْقِ الغَمامُ اللَّوائحُ

وَقَالَت لنا أبصارُهُن تَفَرسّا ... فَتى غَيْرُ زُمَّيْلٍ وأدْماءُ طالِحُ

يَقُول: لما سلَّمنا عَلَيْهِنَّ بَدَت ثغورهن كبرق فِي جَانب غمام، ورضيننا فَقُلْنَ: فَتى غير زميل. وَجمع طِلْحٍ، أطْلاحٌ. وَجمع طَليحَةٍ طَلائحُ وطَلْحَى، الْأَخِيرَة على غير قِيَاس لِأَنَّهَا بِمَعْنى فاعلة، وَلكنهَا شبهت بمريضة، وَقد يقتاس ذَلِك للرجل، وَمن كَلَام الْعَرَب: رَاكب النَّاقة طَلِيحانِ، تَقْدِيره: رَاكب النَّاقة والناقة طَليحانِ، لكنه حذف الْمَعْطُوف لأمرين: أَحدهمَا تقدم ذكر النَّاقة، وَالشَّيْء إِذا تقدم دلّ على مَا هُوَ مثله، وَمثله من حذف الْمَعْطُوف قَول الله تَعَالَى جَدُّه: (فقُلنا اضرِبْ بعَصَاكَ الحجَرَ فانفَجرَتْ مِنْهُ) أَي فَضرب فانفجرت، فَحذف " فَضرب " وَهُوَ مَعْطُوف على قَوْله: فَقُلْنَا. وَكَذَلِكَ قَول التغلبي:

إِذا مَا المَاءُ خالَطَها سَخِينَا

أَي فشربناها سخينا. فَإِن قلت: فَهَلا كَانَ التَّقْدِير على حذف الْمَعْطُوف عَلَيْهِ، أَي النَّاقة وراكب النَّاقة طَليحانِ؟ قل: يبعد ذَلِك من وَجْهَيْن: أَحدهمَا أَن الْحَذف اتساع، والاتساع بَابه آخر الْكَلَام وأوسطه لَا صَدره وأوله، أَلا ترى أَن من اتَّسع بِزِيَادَة كَانَ حَشْوًا أَو آخرا، لَا يُجِيز زيادتها أَولا. وَالْآخر، أَنه لَو كَانَ تَقْدِيره: النَّاقة وراكب النَّاقة طَلِيحانِ لَكَانَ قد حذف الْعَطف وَبَقِي الْمَعْطُوف بِهِ. وَهَذَا شَاذ، إِنَّمَا حكى مِنْهُ أَبُو عُثْمَان: أكلت خبْزًا سمكًا تَمرا.وَالْآخر، أَن يكون الْكَلَام مَحْمُولا على حذف الْمُضَاف، أَي: رَاكب النَّاقة أحد طَلِيحَين، فَحذف الْمُضَاف وَأقَام الْمُضَاف إِلَيْهِ مقَامه.

واطْلأَحَّ الْبَعِير: كطَلَح. قَالَ طريح:

حى اطْلأَحَّتْ واتَّقتْ أحْلاسَها ... بمِسْحَجٍ من ظهرهَا ومُلَهَّدِ

والطِّلْحُ: القراد، وَقيل: هُوَ المهزول قَالَ:

وَقد لَوَى أنْفَه بِمَنْخَرِها ... طِلْحُ قراشيمَ شاحِبٌ جَسَدُه

ويروى: قراشين. وَقيل: الطِّلْحُ، الْعَظِيم من القردان، وَقَول الحطيئة:

إِذا نَام طِلْحٌ أشْعَثُ الرأسِ خَلْفَها ... هَدَاهُ لَهَا أنْفاسُها وزَفِيرُها

قيل: الطِّلْحُ هُنَا القراد، وَقيل: الرَّاعِي المعيي، يَقُول: إِن هَذِه الْإِبِل تتنفس من البطنة تنفسا شَدِيدا فَيَقُول: إِذا نَام راعيها عَنْهَا وندت، تنفست فَوَقع عَلَيْهَا وَإِن بَعدت.

والطَّلَحُ: النِّعْمَة، قَالَ الْأَعْشَى:

كم رَأينَا من أُناسٍ هَلَكُوا ... ورأينا المَلْكَ عَمْراً بطَلَحْ

هَذَا قَول ابْن السّكيت، وَقَالَ بَعضهم: هَذَا غلط، إِنَّمَا ذُو طَلَحٍ مَوضِع، كَانَ هَذَا الْملك سَاكِنا بِهِ، فاجترأ الشَّاعِر فَقَالَ: بطَلَحَ. قَالَ الحطيئة:

مَاذَا تقولُ لأفرَاخٍ بِذِي طَلَحٍ ... حُمْرِ الحواصِلِ لَا ماءٌ وَلَا شَجَرُ

والطَّلْحُ: مَا بَقِي فِي الْحَوْض من المَاء الكدر.

والطَّلْحُ: شَجَرَة حجازية، جناتها كجناة السمرَة، وَلها شوك أحْجَنُ، ومنابتها بطُون الأودية، وَهِي أعظم العضاه شوكا وأصلبها عودا وأجودها صمغا. وَقَالَ أَبُو حنيفَة الطَّلْحُ أعظمُ العضاه وَأَكْثَره وَرقا وأشَدُّه خضرَة، وَله شوك ضخام طوال، وشوكه أقل الشوك أَذَى، وَلَيْسَ لشوكته حرارة فِي الرجل، وَله برمة طيبَة الرّيح، وَلَيْسَ فِي العضاه أَكثر صمغا مِنْهُ وَلَا اضخم، وَلَا ينْبت الطَّلْحُ إِلَّا بِأَرْض غَلِيظَة شَدِيدَة حصبة. واحدتها طَلْحَةُ، وَبهَا سمي الرجل وَجَمعهَا عِنْد سِيبَوَيْهٍ طُلوحٌ، كصخرة وصخور، وطِلاحٌ. قَالَ: شبهوه بقصعة وقصاع. يَعْنِي أَن الْجمع الَّذِي على فعال إِنَّمَا هُوَ للمصنوعات كالجرار والصحاف. وَالِاسْم الدَّال على الْجمع، أَعنِي الَّذِي لَيْسَ بَينه وَبَين واحده إِلَّا هَاء التَّأْنِيث، إِنَّمَا هُوَ للمخلوقات نَحْو النّخل وَالتَّمْر، وَإِن كَانَ كل وَاحِد من الحيزين دَاخِلا على صَاحبه، قَالَ:

أَن تهبطين بلادَ قو ... م يرْتَعونَ من الطِّلاحِ

وَأَن، هَاهُنَا، يجوز أَن تكون الناصبة للاسم مُخَفّفَة مِنْهَا غير أَنه أولاها الْفِعْل بِلَا فصل. وَجمع الطَّلْحِ أطْلاحٌ. وَأَرْض طَلِحَةٌ: كَثِيرَة الطَّلْحِ، على النّسَب. وإبل طُلاحِيةٌ: وطِلاحِيةٌ: ترعى الطَّلْحَ. وطَلاحَي وطَلِحةٌ: تَشْتَكِي بطونها من أكل الطَّلْحِ. وَقد طَلِحَتْ طَلَحا. وَقَوله تَعَالَى: (وطَلْحٍ مَنْضُودٍ) فسر بِأَنَّهُ الطّلع، وَفسّر بِأَنَّهُ الموز، وَهَذَا غير مَعْرُوف فِي اللُّغَة.

والطُّلاحُ: نبت.

وطَلَحٌ، وَذُو طَلَحِ، وَذُو طُلُوحٍ: أَسمَاء مَوَاضِع.

طلح

1 طَلِحَتِ الإِبِلُ, (S, A,) [aor. طَلَحَ,] inf. n. طَلَحٌ, (TA,) The camels had a complaint (S, A) of their bellies (S) from eating of the trees called طَلْح. (S, A. [But see إِبِلٌ.]) b2: and طَلِحَ, aor. طَلَحَ, (K,) inf. n. as above, (TK,) He (a man, TK,) was, or became, empty, or void of food, in his belly; as also طُلِحَ, like عُنِىَ. (K.) A2: طَلَحَ, (S, M, A, K,) aor. طَلَحَ, inf. n. طَلْحٌ and طَلَاحَةٌ, (M, K,) said of a camel, (S, M, A, K,) He was, or became, lean, or emaciated, by reason of fatigue, or of disease: (A:) or fatigued, or wearied: (ISk, S, K:) or injured, or hurt, by fatigue: (AZ, T, TA:) or he was, or became, fatigued, and fell down by reason of travel: (M, TA:) or طَلِحَ, aor. طَلَحَ, inf. n. طَلَحٌ; and طَلَحَ, aor. طَلَحَ, inf. n. طَلْحٌ; he was, or became, fatigued: or lean, by reason of fatigue, or of disease. (MA.) b2: And طَلَحَ, inf. n. طَلَاحٌ, (tropical:) He (a man) was, or became, bad, corrupt, or vicious. (A, L. [See طَلَاحٌ below.]) A3: طَلَحَهُ, aor. طَلَحَ, [inf. n. طَلْحٌ,] He, or it, (a man, MA, Msb, or journeying, A,) rendered him lean, or emaciated him; (A, MA, Msb;) namely, a camel: (A, Msb:) [or] he fatigued him; (MA, K;) i. e., a camel; (S, K;) and (K) so ↓ اطلحهُ; and ↓ طلّحهُ, (S, K,) inf. n. of the latter تَطْلِيحٌ. (TA.) 2 طَلَّحَ see the last sentence above. b2: [Hence, app.,] طلّح عَلَيْهِ, (A, K,) inf. n. تَطْلِيحٌ, (K,) (tropical:) He importuned him, (A, K,) i. e., his debtor, so that he wearied him. (A.) 4 أَطْلَحَ see 1, last sentence.

طَلْحٌ, [a coll. gen. n.,] (S, A, Msb, K, &c.,) and طِلَاحٌ; (S, A, K;) the latter said to be pl. of طَلْحَةٌ, (TA,) which is the n. un. of طَلْحٌ, (S,) or, accord. to Sb, the pl. of طَلْحَةٌ is طُلُوحٌ, like as صُخُورٌ is pl. of صَخْرَةٌ; and طِلَاحٌ also; and the pl. of طَلْحٌ is أَطْلَاحٌ; (M;) [The acacia, or mimosa, gummifera; an appellation applicable also to the سَنْط, which produces the gum-arabic: (see صَمْغٌ:) the former tree is termed by Forskål (Flora Ægypt. Arab. p. cxxiv.) “ mimosa gummifera; ” but it is more commonly termed an “ acacia: ” its pods are termed عُلَّفٌ, q. v.:] a species of large trees, (S, K,) of the kind called عِضَاهٌ; (S, Msb;) growing in El-Hijáz [and Egypt and Nubia and other countries]; the fruit of which is like that of the سَمُرَة; having curved thorns: the places in which it grows are the interiors of valleys; and it is that species of the عضاه which is the largest in its thorns, and the hardest in respect of its wood, and the best in respect of its gum: Lth describes it as above, and says that it is the same as the أُمُّ غَيْلَانَ [and the like is said in the A]: ISh says that it is a tall tree, affording a shade in which men and camels repose, with few leaves, long and large branches, with many thorns, [more] than the prickles of the palm-tree, and a great trunk, which a man's arm cannot embrace; the same as the امّ غيلان; and grows in the mountains: AHn says that it is, of the trees called عضاه, the largest, and that which has most leaves, and the greenest, and has thick and long thorns, but these are of the least hurtful of thorns, producing no heat in the foot; it has a fruit (بَرَمَةٌ) of pleasant odour; and there is not among the trees called عضاه any that produces more gum than it, nor any more bulky; and it grows only in rugged, hard, fertile ground. (TA.) By طَلْح in the Kur lvi. 28 may be meant the trees called امّ غيلان, because they have a blossom of a very pleasant odour. (Zj.) [But see below.] b2: طَلْحٌ signifies also Banana-trees; syn. شَجَرُ المَوْزِ; and is said [by some] to have this meaning in the Kur lvi. 28: (Zj, T, TA:) or i. q. مَوْزٌ [which some expl. as meaning the trees above-mentioned; but others as meaning the fruit of those trees]: (Msb, K:) this, however, is said to be unknown in the [classical] language. (TA.) b3: And i. q. طَلْعٌ [generally meaning The spadix of the palmtree; but sometimes the spathe thereof]: (K:) a dial. var. of the latter word: (S:) mentioned by ISk among words formed by the substitution of one letter for another: and this meaning, also, it is said [by some] to have in the Kur lvi. 28. (TA.) A2: And Remains of turbid water in a watering-trough or tank. (K.) A3: And Having the belly void of food. (K.) b2: See also طَلِيحٌ.

طِلْحٌ The tick; syn. قُرَادٌ; (S, A, K;) sometimes applied thereto; (S;) as also ↓ طَلِيحٌ: (S, K:) or a large tick. (TA. [See حَمْنَانٌ.]) b2: [Hence,] طِلْحُ مَالٍ (tropical:) One who keeps to camels, or cattle, and to the care of them, like as cleaves the طِلْح, i. e. tick: (A:) a manager, tender, or superintendent, of camels, or cattle; or a good pastor thereof. (K.) b3: And طِلْحُ نِسَآءِ (tropical:) One who follows, or goes after, women (K, TA) much, or often. (TA.) b4: And طِلْحٌ is also expl. as signifying A pastor fatigued, or wearied: (K, TA:) and [its pl.] طُلُحٌ, as signifying [simply] pastors. (L.) El-Hotei-ah says, after mentioning certain camels and their pastors, إِذَا نَامَ طِلْحٌ أَشْعَثُ الرَّأْسِ خَلْفَهَا هَدَاهُ لَهَا أَنْفَاسُهَا وَزَفِيرُهَا When a pastor, dusty and shaggy or matted in the hair of the head, sleeps behind them, [and they become lost to him,] their breathing and their vehement respiration occasioned by the fulness of their bellies guides him to them, so that he finds them, even if they be distant. (S, * L.) b5: See also طَلِيحٌ, in four places.

طَلَحٌ (thus correctly written, not طَلْحٌ as in [some of the copies of] the S, TA) Enjoyment of a life of ease and plenty. (S, K.) طَلِحٌ an epithet applied to a camel. (A.) You say إِبِلٌ طَلِحَةٌ and طَلَاحَى [the latter being the pl.] Camels having a complaint (S, A, K) of their bellies (S, K) from eating of the trees called طَلْح: (S, A, K:) but [the meaning seems to be, from eating thereof immoderately, for] Aboo-Sa'eed disapproves of the phrase ابل طلاحى as meaning camels that have eaten of the طلح [and become disordered thereby, though it appears from what is said in art. عضه that camels are sometimes disordered by eating of any of the trees called عِضَاه], asserting it to signify camels that are fatigued, or wearied; for [he says that] the طلح do not disorder camels, but are wholesome food for them. (TA.) See also طَلِيحٌ, in two places. b2: And أَرْضٌ طَلِحَةٌ Land abounding with the trees called طَلْح. (K.) طَلْحَةٌ n. un. of طَلْحٌ [q. v.]. (S.) A2: أُمُّ طَلْحَةُ The louse. (TA.) طَلْحِيَّةٌ meaning A piece of paper is a postclassical word. (K.) طَلَاحٌ, as an attribute of a man, (tropical:) Badness, corruptness, or viciousness: (A:) contr. of صَلَاحٌ. (S, L, K.) طَلِيحٌ, (A, Mgh, Msb,) of the measure فَعِيلٌ in the sense of the measure مَفْعُولٌ, (Mgh, Msb,) Rendered lean, or emaciated, (A, Mgh, Msb,) applied to a camel; (A, Msb;) as also ↓ طَلِحٌ, (A,) or ↓ طِلْحٌ, (K,) and ↓ طَالِحٌ, so applied, by reason of fatigue, or of disease. (A.) Also, (S, Mgh, K,) applied to a camel, and ↓ طِلْحٌ, (S, K,) the latter, (S, MF,) and the former likewise, (MF,) applied to the male and to the female of camels and of other animals, (S, MF,) and ↓ طَلْحٌ, (K,) and ↓ طَلِحٌ, (L, TA,) Fatigued: (S, Mgh, K, TA:) and in like manner, applied to a she-camel, طَلِيحَةٌ and ↓ طِلْحَةٌ, (K, in the CK طَلْحةٌ,) but the forms commonly known of these two epithets thus applied are without ة, because each has the signification of a pass. part. n., (MF,) and ↓ طَالِحٌ: (IAar, K:) the pls. are طُلَّحٌ and طَلَائِحٌ, (S, K,) [both pls. of طَلِيحٌ,] meaning fatigued, or jaded, and rendered lean, by travel, (S,) and طَلْحَى, which last is [said by SM to be] anomalous, because [he holds that] it has the meaning of an act. part. n., [app. on the ground that some expl. طَلِيحٌ as syn. with مُعْىٍ and تَعِبٌ,] (TA,) and طُلُحٌ is another pl., [app. of the second and third and fourth of the sings. mentioned above,] signifying fatigued: (L, TA;) and أَطْلَاحٌ is pl. [of pauc.] of طِلْحٌ. (S.) One says نَاقَةٌ طَلِيحُ أَسْفَارٍ meaning A she-camel jaded, and rendered lean, by journeys: (T, S:) and طَلِيحُ سَفَرٍ, and سَفَرٍ ↓ طَلْحُ. (IAar, TA.) رَاكِبُ النَّاقَةِ طَلِيحَانِ means The rider of the she-camel and the she-camel are both fatigued, or jaded: (L, K:) for رَاكِبُ النَّاقَةِ وَالنَّاقَةُ طَلِيحَانِ: or for رَاكِبُ النَاقَةِ أَحَدُ الطَّليحَيْنِ. (L.) A2: See also طِلْحٌ.

إِبِلٌ طِلَاحِيَّةٌ and طُلَاحِيَّةٌ, (S, K,) the latter anomalous, (S,) or the latter is a dial. var. of the former, which is not a rel. n. from the pl. طِلَاحٌ, because, when a rel. n. is formed from a pl., the pl. is reduced to its sing. form, unless it is used as a name of a particular thing, (from a marginal note in copies of the S, [see also Ham pp.

791-2,]) Camels feeding upon the trees called طِلَاح [or طَلْح]. (S, K.) طَالِحٌ: see طَلِيحٌ, in two places. b2: Also, as an epithet applied to a man, (tropical:) Bad, corrupt, or vicious; (A, L;) in whom is no good: (L:) contr. of صَالِحٌ. (S, L.) مُطَلِّحٌ (assumed tropical:) One who acts wrongfully, unjustly, or injuriously, فِى المَالِ [with respect to property, or camels, or cattle]. (Az, L.) b2: And, accord. to Az, One who breathes hard, or emits the voice with a moaning sound, فِى الكَلَامِ [in speaking]; syn. نَهَّاتٌ [but the first letter in this word is written in the L without any diacritical point; so that the word may perhaps be بَهَّاتٌ, meaning a great, or frequent, calumniator, slanderer, or false-accuser: see art. بهت]. (L, TA.)

طلح: الطِّلاحُ: نقيض الصَّلاح.

والطالِحُ: خلاف الصالح.

طَلَحَ يَطْلُح طَلاحاً: فسد. الأَزهري: قال بعضهم رجل طالح أَي فاسد لا

خير فيه.

ابن السكيت: الطَّلْحُ مصدر طَلِحَ البعيرُ يَطْلَحُ طَلْحاً إِذا أَعيا

وكَلَّ؛ ابن سيده: والطَّلْحُ والطَّلاحة الإِعياء والسقوط من السفر؛

وقد طَلَح طَلْحاً وطُلِحَ؛ وبعير طَلْحٌ وطَلِيح وطِلْحٌ وطالِحٌ،

الأَخيرة عن ابن الأَعرابي؛ وأَنشد:

عَرَضْنا فقلنا: إِيه سِلمٌ فِسَلَّمَتْ،

كما انْكَلَّ بالبَرْقِ الغَمامُ اللَّوائِحُ

وقالت لنا أَبصارُهُنَّ تَفَرُّساً:

فَتًى غيرُ زُمَّيْلٍ، وأَدْماءُ طالِحُ

يقول: لما سلَّمْنا عليهن بدت ثغورهن كبرق في جانب غمام، ورضيننا فقلن:

فَتًى غيرُ زُمَّيْلٍ، وجمع طِلْحٍ أَطْلاحٌ وطِلاحٌ، وجمع طَلِيح

طَلائِحُ وطَلْحَى، الأَخيرة على غير قياس لأَنها بمعنى فاعلة، ولكنها شبهت

بمريضة، وقد يُقْتَاسُ ذلك للرجل. الأَزهري عن أَبي زيد قال: إِذا أَضمره

الكَلالُ والإِعياءُ قيل: طَلَحَ يَطْلَحُ طَلْحاً، قال وقال شمر: يقال سار

على الناقة حتى طَلَحَها وطَلَّحَها.

وحكي عن ابن الأَعرابي: إِنه لَطَلِيحُ سفر وطِلْحُ سفر ورجيعُ سفر

ورَذِيَّةُ سفر بمعنى واحد. قال وقال الليث: بعير طَلِيح وناقة طَلِيح.

الأَزهري: أَطلحته أَنا وطَلَّحته حَسَرْتُه؛ ويقال: ناقة طَلِيحُ أَسفار إِذا

جَهَدَها السيرُ وهَزَلها؛ وإِبل طُلَّحٌ وطَلائحُ. ومن كلام العرب:

راكبُ الناقة طَلِيحانِ أَي والناقةُ، لكنه حذف المعطوف لأَمرين: أَحدهما

تقدّم ذكر الناقة، والشيء إِذا تقدم دل على ما هو مثله؛ ومثلُه من حذف

المعطوف قولُ الله عز وجل: فقلنا اضرب بعصاك الحجر فانفجرت منه أَي فضرب

فانفجرت، فحذف فضرب، وهو معطوف على قوله فقلنا؛ وكذلك قول التَّغْلَبي:

إِذا ما الماءُ خالَطَها سَخِينا

أَي فَشَرِبْناها سَخِيناً، فإِن قلت: فهلا كان التقدير على حذف المعطوف

عليه أَي الناقةُ وراكبُ الناقةِ طَليحانِ، قيل لبُعْدِ ذلك من وجهين:

أَحدهما أَن الحذف اتساع، والاتساع بابه آخِرُ الكلام وأَوسطُه، لا صدره

وأَوّله، أَلا ترى أَن من اتسع بزيادة كان حشواً أَو آخراً لا يجيز

زيادتها أَوّلاً؛ والآخر أَنه لو كان تقديره «الناقة وراكب الناقة طليحان» كان

قد حذف حرف العطف وبَقَاء المعطوفِ به، وهذا شاذ، إِنما حكى منه أَبو

عثمان: أَكلت خبزاً سمكاً تمراً؛ والآخر أَن يكون الكلام محمولاً على حذف

المضاف أَي راكب الناقة أحد طَليحين، فحذف المضاف وأَقام المضاف إِليه

مقامه.

الأَزهري: المُطَّلِحُ في الكلام البَهَّاتُ. والمُطَّلِحُ في المال:

الظالِمُ.

والطِّلْحُ: القُرادُ، وقيل: هو المهزول؛ قال الطِّرِمَّاحُ:

وقد لَوَى أَنْفَه، بِمشْفَرِها،

طِلْحٌ قَراشِيمُ، شَاحِبٌ جَسَدُهْ

ويروى: قراشين؛ وقيل: الطِّلْح العظيم من القِردان. الجوهري: وربما قيل

للقُراد طِلْح وطَلِيح؛ وفي قصيد كعب:

وجِلْدُها من أَطُومٍ لا يُؤَيِّسُه

طِلْحٌ، بضاحِيَةِ المَتْنَيْنِ، مَهزُولُ

أَي لا يؤثر القُرادُ في جلدها لمَلاسَته؛ وقول الحطيئة:

إِذا نامَ طِلْحٌ أَشْعَثُ الرأْسِ خَلْفَها،

هَداه لها أَنفاسُها وزَفِيرُها

قيل: الطِّلحُ هنا القُرادُ؛ وقيل: الراعي المُعْيي؛ يقول: إِن هذه

الإِبل تتنفس من البِطْنَة تَنَفُّساً شديداً فيقول: إِذا نام راعيها عنها

ونَدَّت تنفست فوقع عليها وإِن بعدت.

الأَزهري: والطُّلُح التََّعِبون. والطُّلُح: الرُّعاةُ. الجوهري:

والطِّلْحُ، بالكسر، المُعْيِي من الإِبل وغيرها يَسْتَوي فيه الذكر والأُنثى،

والجمع أَطلاح؛ وأَنشد بيت الحطيئة، وقال: قال الحطيئة يذكر إِبلاً

وراعيها «إِذا نام طِلحٌ أَشعثُ الرأْسِ» وفي حديث إِسلام عمر: فما بَرِحَ

يقاتلُهم حتى طَلَح أَي أَعيا؛ ومنه حديث سَطِيح على جمل طَلِيح أَي

مُعْيٍ. والطَّلَحُ، بالفتح: النِّعْمةُ

(* قوله «والطلح، بالفتح: النعمة»

عبارة المختار والقاموس والطلح، بالتحريك: النعمة.)؛ قال الأَعشى:

كم رأَينا من أُناسٍ هَلَكوا،

ورأَينا المَلْكَ عَمْراً بِطَلَحْ

قاعداً يُجْبَى إِليه خَرْجُه،

كلُّ ما بينَ عُمَانٍ فالمَلَحْ

قال ابن بري: يريد بعمرو هذا عمرو بن هند؛ حكى الأَزهري عن ابن السكيت

أَيضاً قال: قيل طَلَحٌ بي بيت الأَعشى موضع. قال وقال غيره: أَتى الأَعشى

عمراً وكان مسكنه بموضع يقال له ذو طَلَحٍ، وكان عمرو ملكاً فاجتزأَ

الشاعر بذكر طَلَحٍ دليلاً على النعمة، وعلى طَرْح ذي منه، قال: وذو طَلَح

هو الموضع الذي ذكره الحطيئة، فقال وهو يخاطب عمر بن الخطاب، رضي الله

عنه:ماذا تقول لأَفْراخٍ بذي طَلَحٍ،

حُمْرِ الحواصِلِ، لا ماءٌ ولا شجرْ؟

أَلْقَيْتَ كاسِبَهم في قَعْرِ مُظْلِمةٍ،

فاغْفِرْ، عليك سلامُ الله، يا عُمَرُ

والطَّلْحُ، ما بقي في الحوض من الماءِ الكَدِرِ. والطَّلْحُ: شجرة

حجازية جَناتها كجَناةِ السَّمْرَةِ، ولها شَوْك أَحْجَنُ ومنابتها بطون

الأَودية؛ وهي أَعظم العِضاه شوكاً وأَصْلَبُها عُوداً وأَجودها صَمْغاً؛

الأَزهري: قال الليث: الطَّلْحُ شجرُ أُمِّ غَيْلانَ ووصفه بهذه الصفة،

وقال: قال ابن شميل: الطَّلْحُ شجرة طويلة لها ظل يستظل بها الناس والإِبل،

وورقها قليل ولها أَغصان طِوالٌ عِظامٌ تنادي السماء من طولها، ولها شوك

كثير من سُلاَّء النخل، ولها ساق غظيمة لا تلتقي عليه يدا الرجل، تأْكل

الإبل منها أَكلاً كثيراً، وهي أُم غَيْلانَ تنبت في الجبل، الواحدة

طَلْحَة؛ وأَنشد:

يا أُمَّ غَيْلانَ لَقِيتِ شَرَّا،

لقد فَجَعْتِ أَمِناً مُغْبَرَّا،

يَزُورُ بيتَ اللهِ فِيمَنْ مَرَّا،

لاقَيْتِ نَجَّاراً يَجُرُّ جَرَّا،

بالفأْسِ لا يُبْقِي على ما اخْضَرَّا

يقال: إِنه ليجرّ بفأْسه جرّاً إِذا كان يقطع كل شيء مَرَّ به، وإِن كان

واضعها على عُنُقِه؛ وقال:

يا أُمَّ غَيْلانَ، خُذِي شَرَّ القومْ،

ونَبِّهِيهِ وامْنَعِي منه النَّوْم

وقال أَبو حنيفة: الطَّلْح أَعظم العِضاه وأَكثره ورقاً وأَشدَّه

خُضْرة، وله شوك ضِخامٌ طِوالٌ وشوكه من أَقل الشوك أَذًى، وليس لشوكته حرارة

في الرِّجْل، وله بَرَمَةٌ طيبة الريح، ليس في العِضاه أَكثر صمغاً منه

ولا أَضْخَمُ، ولا يَنْبُتُ الطَّلْحُ إِلا بأَرض غليظة شديدة خِصبَة،

واحدته طَلْحَة، وبها سمي الرجل؛ قال ابن سيد: وجَمْعُها، عند سيبويه، طلُوح

كصَخْرة وصُخُور، وطِلاحٌ؛ قال: شبهوه بقصْعَة وقِصاع يعني أشن الجمع

الذي هو على فِعال إِنما هو للمصنوعات كالجِرار والصِّحافِ، والاسم الدال

على الجمع أَعني الذي ليس بينه وبين واحده إِلا هاء التأْنيث إِنما هو

للمخلوقات نحو النخل والتمر، وإِن كان كل واحد من الحَيِّزَيْنِ داخلاً على

الآخر؛ قال:

إِني زَعِيمٌ يا نُوَيْـ

ـقةُ، إِن نَجَوْتِ من الزَّوَاحْ

أَن تَهْبِطِينَ بلادَ قَوْ

مٍ، يَرْتَعُونَ من الطِّلاحْ

وأَن ههنا يجوز أَن تكون أَن الناصبة للاسم مخففة منها غير أَنه أَولاها

الفعل بلا فصل. وجمعُ الطَّلح أَطْلاحٌ.

وأَرض طَلِحَة: كثيرة الطَّلْح على النسب.

وإِبل طِلاحِيَّة وطُلاحِيَّة: ترعة الطَّلْح. وطَلاحَى وطَلِحَة: تشتكي

بطونَها من أَكل الطَّلْح؛ وقد طَّلِحَت طَلَحاً

(* قوله «وقد طلحت

طلحاً» كفرح فرحاً وزاد في القاموس كعنى أَيضاً.)؛ قال الأَزهري: ورجل

نِياطِيٌّ ونُباطِيّ: منسوب إِلى النَّبَط؛ وأَنشد:

كيف تَرَى وَقْعَ طِلاحِيَّاتِها

بالغَضَوِيَّاتِ، على عِلاَّتِها؟

ويروى بالحَمَضِيَّاتِ؛ وأَنكر أَبو سعيد: إِبل طَلاحَى إِذا أَكلت

الطَّلْح؛ قال: والطَّلاحَى هي الكالَّةُ المُعْيِيَةُ؛ قال: ولا يُمْرِضُ

الطَّلْحُ الإِبلَ لأَن رَعْيَ الطَّلْح ناجعٌ فيها، قال: والأَراكُ لا

تَمْرَضُ عنه الإِبلُ؛ ابن سيده: والطَّلْحُ لغة في الطَّلْع، وقوله تعالى:

وطَلْحٍ مَنْضُود؛ فُسِّرَ بأَنه الطَّلْعُ وفُسِّرَ بأَنه المَوْزُ،

قال: وهذا غير معروف في اللغة. الأَزهري: قال أَبو اسحق في قوله تعالى:

وطَلْحٍ منضود؛ جاء في التفسير أَنه شجر الموز، قال: والطَّلْحُ شجر أُمِّ

غَيْلان أَيضاً، قال: وجائز أَن يكون عنى به ذلك الشجر لأَن له نَوْراً طيب

الرائحة جدّاً، فَخُوطِبُوا به ووُعِدُوا بما يحبون مثله، إِلا أَن فضله

على ما في الدنيا كفضل سائر ما في الجنة على سائر ما في الدنيا، وقال

مجاهد: أَعْجَبَهم طَلْحُ وَجٍّ وحُسْنُه، فقيل لهم: وطَلْحٍ مَنْضُودٍ.

والطِّلاحُ: نبت. وطَلْحَةُ الطَّلَحات: طَلْحَةُ ابن عبيد الله بن خلف

الخُزاعي؛ ورأَيت في بعض حواشي نسخ الصحاح بخط من يوثق به: الصواب طلحة

بن عبد الله بن بري، رحمه الله؛ ذكر ابن الأَعرابي في طَلْحةَ هذا أَنه

إِنما سمِّي طَلْحة الطلحات بسبب أُمه، وهي صَفِيَّة بنت الحرث بن طلحة بن

أَبي طلحة؛ زاد الأَزهري: ابن عبد مناف، قال: وأَخوها أَيضاً طلحة بن

الحرث فقد تكَنَّفَه هؤلاء الطلحات كما ترى وقبره بسِجِسْتانَ؛ وفيه يقول

ابن قَيس الرُّقَيَّاتِ:

رَحِمَ اللهُ أَعْظُماً دَفَنُوها

بسِجِسْتانَ: طَلْحَةَ الطَّلَحاتِ

ابن الأَثير قال: وفي بعض الحديث ذكر طلحة الطَّلحات، قال: هو رجل من

خُزاعة اسمه طلحة ابن عبيد الله بن خلف، قال: وهو غير طلحة بن عبيد الله

التَّيْمِيّ الصحابيّ، قيل: إِنه جمع بين مائة عربي وعربية بالمَهْر

والعطاء الواسعين فولد لكل واحد منهم ولد فسمي طلحة فأُضيف إِليهم. قال ابن

بري: ومن الطَّلَحات طلة بن عبيد الله بن عوف الزُّهْرِيّ وقبره بالمدينة،

ومنهم طلحة بن عمر بن عبيد الله بن مَعْمَرٍ التَّيْمِيُّ، ويقال له طلحة

الجُودِ، ومنهم طلحة بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أَبي بكر الصدّيق، رضي

الله تعالى عنه، ويقال له طلحة الدراهم؛ ومدح سَحْبانُ وائلٍ الباهليُّ

طلحةَ الطَّلَحاتِ، فقال:

يا طَلْحُ، أَكرمَ من مَشَى

حَسَباً، وأَعْطاهُمْ لِتالِدْ

منكَ العَطاءُ، فأَعْطِنِي،

وعليَّ مَدْحُك في المَشاهِدْ

فقال له طلحة: احْتَكِمْ، فقال: بِرْذَوْنَكَ الوَرْدَ وغُلامَكَ

الخَبَّازَ وقَصْرَك الذي بمكان

(* قوله «وقصرك الذي بمكان إلخ» عبارة شرح

القاموس: وقصرك الذي بزرنج، إِلى أَن قال: وإِنما سألتني على قدرك وقدر

قبيلتك باهلة. والله لو سألتني كل فرس وقصر وغلام لي لأَعطيتكه. ثم أمر له بما

سأل، وقال: والله ما رأيت مسألة محتكم ألأم منها.) كذا وعشرة آلاف درهم؛

فقال طلحة: أفٍّ لك سأَلتني على قدرك لم تسأَلني على قدري، لو سأَلتني

كل عبد وكل دابة وكل قصر لي لأَعطيتك، وأَما طلحة بن عبيد الله بن عثمان

من الصحابة فتَيْمِيٌّ؛ حكى الأَزهري عن ابن الأَعرابي قال: كان يقال

لطلحة بن عبيد الله: طلحة الخير، وكان من أَجواد العرب وممن قال له النبي،

صلى الله عليه وسلم، يوم أُحُد: إِنه قد أَوجَبَ. روى الأَزهري بسنده عن

موسى بن طلحة عن أَبيه قال: سماني النبي، صلى الله عليه وسلم، يوم أُحد:

طلحة الخَيْر، ويوم غزوة ذات العُشَيْرةِ: طلحة الفَيَّاض، ويوم حُنَيْن:

طلحة الجودِ.

والطُّلَيْحَتانِ: طُلَيْحَة بن خُوَيْلِدٍ الأَسَدِيُّ وأَخُوه.

وطَلْحٌ وذو طَلَحٍ وذو طُلُوح: أَسماء مواضع.

طلح
: (الطَّلْح) بِفَتْح فَسُكُون: (شَجَرٌ عِظَامٌ) ، حِجَازِيّة، جَناتُها كجَنَاةِ السَّمُرَةِ. وَلها شَوْكٌ أَحْجَنُ، ومَنابِتُهَا بُطُونُ الأَوْدِيَةِ، وَهِي أَعْظَمُ العِضَاهِ شَوْكاً وأَصْلَبُهَا عُوداً وأَجْوَدُهَا صَمْغاً. وَقَالَ الأَزهري: قَالَ اللَّيْث: الطَّلْحُ: شَجَرُ أُمِّ غَيْلاَنَ، ووَصفَه بهاذه الصِّفةِ، وَقَالَ: قَالَ ابْن شُميل: الطَّلْح: شَجرةٌ طَوِيلةٌ، لَهَا ظِلٌّ يَسْتَظِلُّ بهَا النَّاسُ والإِبلُ، ووَرَقُها قليلٌ، وَلها أَغصانٌ طِوالٌ عِظَامٌ، وَلها شَوْكٌ كثيرٌ من سُلاّءِ النَّخل، وَلها ساقٌ عَظيمة لَا تَلتقِي عَلَيْهِ يدُ الرَّجُل، وَهِي أُمّ غَيْلانَ، تَنْبُتُ فِي الجَبَل، الواحِدَة طَلْحَةٌ. وَقَالَ أَبو حَنِيفَةَ: الطَّلْحُ: أَعظَمُ العِضَاهِ، وأَكْثَرُه وَرَقاً، وأَشدُّه خُضْرَةٌ، وَله شَوْكٌ ضِخَامٌ طِوَالٌ، وشَوْكُه من أَقلِّ الشَّوْكِ أَذًى، وَلَيْسَ لشَوْكته حَرَارةٌ فِي الرِّجْل، وَله بَرَمَةٌ طَيِّبَةُ الرِّيحِ، وَلَيْسَ فِي العِضَاهِ أَكثرُ صَمغاً مِنْهُ وَلَا أَضْخم، وَلَا يَنبُتُ إِلاّ فِي أَرضٍ غَلِيظَةٍ شَدِيدةٍ خِصْبة. واحدتها طَلْحَةٌ. وَبهَا سُمِّيَ الرَّجلُ، (كالطِّلاَح، ككِتَابٍ) ، قَالَ:
إِنّي زعيمٌ يَا نُويْ
قةُ إِنْ نجوْتِ من الزَّواحْ أَنْ تَهْبطينَ بِلاَدَ قومٍ يَرْتَعون مِن الطِّلاحْ
وَيُقَال: إِن الطِّلاَحَ: جمْعُ طَلْحةٍ. قَالَ ابْن سَيّده: جمْعُها عِنْد سِيبَوَيْهٍ طُلهوحٌ، كصَخْرةٍ وصُخورٍ، وطِلاَحٌ، شَبَّهوه بقَصْعَة وقِصاعٍ، ويُجْمٍ ع الطَّلْح على أَطْلاح.
(وإِبلٌ طُلاحِيّةٌ) ، بِالْكَسْرِ (ويُضَمّ) ، على غير قِياسٍ، كَمَا فِي (الصّحاح) إِذا كَانَت (تَرْعاهَا) أَي الطِّلاَح. ووجدْت فِي هامِش (الصّحاح) مَا نَصُّه: طُلاَحِيّة، لُغَة فِي طِلاَحيّة، وَلَا يَنبغي أَن تكون نِسْبَةً إِلى طِلاَح جَمْعاً كَمَا قَالَ، لأَن الجمعَ إِذا نُسب إِليه رُدَّ إِلى الوَاحِدِ إِلاّ أَن يُسمَّى بِهِ شيءٌ فاعْلَمْه. (و) إِبلٌ (طَلِحةٌ، كفَرِحَة، وطَلاَحى) مثل حبَاجَى كَمَا فِي (الصّحاح) إِذا كانتْ (تَشْتَكِي بُطُونَها مِنْهَا) ، أَي من أَكْلِ الطَّلاَحِ. وَقد طَلِحَت، بِالْكَسْرِ طَلَحاً. وأَنكرَ أَبو سعيد: إِبلٌ طَلاَحَى، إِذا أَكَلَت الطَّلْحَ. قَالَ: والطَّلاَحى: هِيَ الكَالَّة المُعْيِيَة. قَالَ: وَلَا يُمْرِض الطَّلْحُ الإِبلَ، لأَنّ رَعْي الطَّلْحِ ناجعٌ فِيهَا.
(وأَرْضٌ طَلِحةٌ) ، كفَرِحة: (كَثيرتُها) ، على النَّسب. وتأْنيثُ الضَّمِير هُنَا وَفِيمَا سبقَ باعتبارِ أَنَّها شَجَرةٌ، أَو اسمُ جِنْسٍ جمْعيّ، وَيجوز فِيهِ الوَجهانِ؛ قَالَه شَيخنَا.
(و) فِي (الْمُحكم) : الطَّلْح: لُغَة فِي (الطَّلْع) بِالْعينِ، ذكره ابْن السِّكّيت فِي الإِبدال، وَهُوَ فِي (الصّحاح) . وَقَوله تَعَالَى: {وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ} (الْوَاقِعَة: 29) فُسِّر بأَنه الطَّلْع، (و) فُسِّر بأَنه (المَوْز) . قَالَ: وهاذا غير مَعْرُوف فِي اللّغة. وَفِي (التّهذِيب) قَالَ أَبو إِسحاقَ فِي قَوْله تَعَالَى: {وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ} : جَاءَ فِي التَّفْسِير أَنه شجَرُ المَوزِ، وجازَ أَن يكونَ عُنِيَ بِهِ شَجَرُ أُمِّ غَيْلاَنَ، لأَنّ لَهُ نَوْراً طيِّب الرائِحَةِ جدًّا، فخُوطِبوا بِهِ، ووُعِدُوا بِمَا يُحبُّون مثلَه إِلاّ أَن فَضْلَه على مَا فِي الدُّنّيا كفَضْلِ سائرِ مَا فِي الجَّنَّة على سائرِ مَا فِي الدُّنْيا. وَقَالَ مُجاهِدٌ: أَعْجبَهُم طَلْحُ وَجًّ وحُسْنُه فَقيل هم: وطَلْح منّضُود.
(و) الطَّلْح: (الخالِي الجَوْفِ من الطَّعام) ، والّذِي فِي (الْمُحكم) : الطَّلْحُ والطَّلاَحَةُ: الإِعْيَاءُ والسُّقُوط من السَّفَر. (وَقد طُلِح كفَرِح وعُنِيَ) .
(و) الطَّلْحُ: (مَا بقِيَ فِي الحَوض من الماءِ الكَدِرِ) .
(والطَّلْحيَّة، للورقَة من القِرْطَاسِ، مُوَلَّدةٌ) .
(و) عَن ابْن السِّكّيت: (طَلَحَ البَعيرُ) كمَنَعَ يَطْلَح (طَلْحاً وطَلاَحَةً) ، بِالْفَتْح، إِذا (أَعْيا) وكَلَّ، ومِثْلُه فِي أَبي (الْمُحكم) . وَفِي (التَّهْذِيب) عَن أَبي زيد. قَالَ: إِذا أَضَرَّه الكَلاَلُ والإِعياءُ قيلَ: طَلَحَ يَطْلَح طَلْحاً.
(و) طَلَحَ (زَيْدٌ بَعيرَه: أَتْعَبه) وأَجْهَدَه، (كأَطْلَحَه وطَلَّحَه) تَطْليحاً (فيهمَا) . وَفِي (التَّهْذِيب) عَن شَمِر يُقَال: سارَ على النَّاقَةِ حَتّى طَلَحَها وطَلَّحَها.
(و) ، أَي الْبَعِير، (طَلْحٌ) ، بِالْفَتْح، (وطِلْح) ، بِالْكَسْرِ، (وطَلِيحٌ) ، كأَميرٍ، وطَلِح كَكتِف الأَخيرة فِي (اللِّسَان) (وناقةٌ طِلْحَة) ، بِالْكَسْرِ، (وطَلِيحةٌ) قَالَ شَيخنَا: الْمَعْرُوف تَجرُّدُهما من الهاءِ لأَنهما بمعنَى المفعولِ كطِحْن وقَتِيل (وطِلْحٌ) ، بِالْكَسْرِ (وطَالحٌ) ، بِالْكَسْرِ (وطَالحٌ) ، الأَخيرة عَن ابْن الأَعرابيّ. وحُكيَ عَنهُ أَيضاً: إِنه لَطَليحُ سَفَرٍ، وطِلْحُ سَفَرِ، ورَجيعُ سَفَر، ورَذِيَّةُ سَفَر، بِمَعْنى واحدٍ، وَقَالَ اللّيث. بَعيرٌ طَلِيحٌ وناقةٌ طَلِيحٌ. (و) فِي (التَّهْذِيب) : يُقَال: ناقةٌ طَليحُ أَسْفارٍ: إِذا جَهَدَها السَّيْرُ وهَزَلَها. (إِبل طُلَّحٌ، كرُكَّعٍ، وطَلائِحُ) وطَلْحَى، الأَخيرة على غير قِيَاس لأَنّهَا بمعنَى فاعلَة ولاكنها شُبِّهَت بمَرِيضَة، وَقد يُقْتاس ذالك للرّجل. وَجمع الطِّلْح أَطْلاحٌ (وطِلاَح) .
(و) من كَلَام الْعَرَب: (راكبُ النَّاقَةِ طَليحانِ، أَي هُوَ والنَّاقَةُ) ، حُذِف المعطوفُ لأَمْرينِ: أَحدهما تَقدُّم ذِكْرِ النّاقَة، والشّيءُ إِذا تَقدَّمَ دَلّ على مَا هُوَ مثلُه. ومثلُه مِنْ تَقدَّمَ دَلّ على مَا هُوَ مثلُه. ومثلُه مِنْ حَذْفِ الْمَعْطُوف قَوْله عزّ وجلّ: {فَقُلْنَا اضْرِب بّعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ مِنْهُ} (الْبَقَرَة: 60) أَي فضَرَب فانْفَجَرَتْ. فَحَذَف (فَضرب) وَهُوَ مَعْطُوف على قَوْله: فَقُلنا. وكذالك قولُ التَّغْلَبيّ:
إِذَا مَا المَاءُ خالَطَهَا سَخِينَا
أَي فشَرِبْناها سَخِينَا. فإِن قلت: فهلاّ كَانَ التقديرُ على حَذْف المعطوفِ عَلَيْهِ، أَي الناقةُ وراكبُ النَّاقة طَليحانِ؟ قيل: لبُعْدِ ذالك من وَجْهَينِ: أَحدهما أَنّ الحذفَ اتِّساعٌ، والاتِّساع بابُهُ آخرُ الْكَلَام وأَوْسَطُه، لَا صَدْرُه وأَوّله، أَلاَ تَرَى أَنّ مَن اتَّسَع بِزِيَادَة كَانَ حَشْواً أَو آخرا لَا يُجِيزُها أَوّلاً؛ والآخَرُ أَنه لَو كانَ تقديرُه: (النَّاقَة ورَاكب النّاقةِ طليحانِ) لَكَانَ قد حذفَ حرّف العَطف، وبَقِي الْمَعْطُوف بِهِ، وهاذا شاذٌّ، إِنما حَكَى مِنْهُ أَبو عثمانَ: أَكلْتُ خُبزاً سَمكاً تَمْراً؛ والآخَر أَن يكون الكلامُ مَحْمُولا على حَذْف المُضَاف، أَي راكبُ النَّاقةِ أَحدُ طَلِيحَيْن، فحذَف المُضَافَ، وأَقام المضافَ إِليه مُقامَه؛ كَذَا فِي اللِّسَان. وأَمّا شيخُنا فإِنه قَالَ: هاذه من مسائلِ النَّحْوِ لَا دَخْلَ لَهَا فِي اللُّغَة. وسكَتَ على ذالك.
(و) من الْمجَاز قَوْلهم: يَلْزم لُزُمَ (الطِّلْح، بِالْكَسْرِ) ، هُوَ (القُرَادُ، كالطَّلِيحِ) ، كأَميرٍ. وعبارةُ (الصّحاح) : ورُبما قيل للقُرَاد: طِلْحٌ وطَليحٌ. (و) قيل: هُوَ (المَهْزول) ، كَذَا فِي (مُختَصَر العَيْن) للزُّبيديّ. قَالَ الطِّرِمّاح:
وقَدْ لَوَى أَنْفَه بمِشْفَرِهَا
طلْحُ قَرَائيمَ شاحبٌ جَسَدُهْ وَقيل: الطِّلْح: العَظِيمُ من القِرْدَانِ. وَفِي قصيدة كَعْب بن زُهَيْر:
وجِلْدُهَا مِنْ أَطُومٍ لَا يُؤَيِّسُهُ
طِلْحٌ بِضَاحِيةِ المَتْنَيْنِ مَهزولُ
أَي لَا يُؤثّر القُرَادُ فِي جِلْدِهَا لمَلاسَتِه (و) قَول الحُطيئة:
إِذا نَامَ طِلْحٌ أَشْعَثُ الرَّأْسِ خَلْفَها
هَدَاهُ لَهَا أَنْفاسُها وزَفِيرُها
قيل: الطِّلْح هُنَا: القُرَادُ. وَقيل: (الرّاعِي المُعْيِي) . يَقُول: إِنّ هاذه الإِبلَ تَتنَفَّس من البِطْنَة تَنْفُّساً شَديداً، فَيَقُول: إِذا نامَ راعيها عَنْهَا ونَدَّتْ تَنفَّستْ فوقَعَ عَلَيْهَا وإِن بَعُدت. وَعبارَة الجوهريّ: والطِّلْح، بِالْكَسْرِ: المُعْيِي من الإِبل وغيرِهَا، يَستوِي فِيهِ الذَّكر والأُنْثَى، والجمْع أَطْلاحٌ. قَالَ الحَطيئةُ، وذكرَ إِبلاً وراعيَهَا:
إِذا نَام طُلْحٌ ... إِلخ
(و) من الْمجَاز: (هُوَ طِلْحُ مالٍ) بِالْكَسْرِ، أَي (إِزاؤُه) ، وَهُوَ اللاّزِم لَهُ ولرِعايَته كَمَا يَلْزَم الطِّلْحُ، وَهُوَ القُرادُ، كَذَا فِي (الأَساس) .
(و) من ذالك أَيضاً: هُوَ (طِلْحُ نِساءٍ) ، إِذا كَانَ (يَتْبَعُهُنَّ) كثيرا.
(و) الطَّلَحَ بِالْفَتْح، كَذَا فِي (الصّحاح) ، والصوابُ (بالتَّحريك) كَمَا للمصنّف (: النِّعْمَة) عَن أَبي عَمرٍ و، وأَنشد للأَعشى:
كمْ رَأَينا مِن مُلوكٍ هَلَكُوا
ورَأَيْنَا المَلْكَ عَمْراً بِطَلَحْ
قاعِداً يُجْبَى إِليه خَرْجُه
كلُّ مَا بَيْنَ عُمان فالمَلَحْ
قَالَ ابنَ بَرّيّ: يُرِيد بعَمرٍ وهاذا عَمْرَو بن هِنْد. (و) يُقَال: طَلَحٌ (: ع) ، وَهُوَ المُرَاد هُنَا، حكاهُ الأَزهريّ عَن ابْن السِّكِّيت. وَقَالَ غَيره: أَتى الأَعشى عَمْراً، وَكَانَ مَسكنُه بِموضع يُقَال لَهُ ذُو طَلَحْ، وَكَانَ عَمْرٌ ومَلكاً نَاعِمًا، فاجتزأَ الشّاعر بذِكر طَلَح دَليلاً على النّعمَة، وعَلى طَرْح (ذِي) مِنْهُ.
(و) من الْمجَاز: طَلَح فلانٌ: فَسَدَ. وَهُوَ طالِحٌ بَيِّنُ (الطَّلاَح: ضِدّ الصّلاحِ) . وَقَالَ بَعضهم: رجلٌ طالِحٌ: أَي فاسدٌ لَا خَيْرَ فِيهِ.
(والطُّلَيْحَتَانُ طُلَيْحَةُ بنُ خُوَيْلِد) بنِ نَوْفَلِ بنِ نَضْلةَ الأَسَديّ الفَقْعَسيّ كَانَ يُعَدّ بأَلفِ فارسٍ ثمَّ تَنَبَّأَ ثمَّ أَسلَمَ وحَسُنَ إِسلامُه، (وأَخُوه) ، على التَّغْليب.
(و) روَى الأَزهريّ بسندِه عَن مُوسَى بن طَلْحةَ أَنه (سَمَّى النّبي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَباه (طَلْحَةَ بن عُبَيْدِ الله) بن مُسافِعِ بنِ عِياضِ بن صَخْرِ بنِ عَامِرِ بن كَعْب بن سَعْدِ بن تَيْم التَّيْميّ (يومَ أُحُدٍ طَلْحَةَ الخَيْرِ) . جزمَ بِهِ كثيرٌ من أَهلِ السِّيَرَ، وَقيل: إِن هاذا فِي غَزْوة بدْر، كَمَا نقلَه السُّهَيْليّ فِي (الرّوض) ؛ (ويومَ غَزْوَةِ ذَات العُشَيْرة) مُصغَّراً (: طَلْحَةَ الفَيّاض؛ ويومَ حُنَيْن: طَلْحَةَ الجُودِ) . قَالَ شَيخنَا: ظاهرُ المصنّف أَنّ هاذه الأَلقاءَ، كلَّها لطَلْحَةَ رَضِي الله عَنهُ، وأَن مُسَمّاهَا واحدٌ. وَفِي التواريخ أَنها أَلقابٌ لَطَلَحَاتٍ آخرينَ، كَمَا سيأْتي.
(وطَلْحَةُ بن عُبَيْدِ الله بن عُثْمَانَ) بن عَمْرِو بنِ كعْبِ بن سَعْدِ بن تَيْمٍ: (صحابيٌّ تَيْميٌّ) ، كُنْيته أَبو محمّدٍ، من العَشَرةِ. قَالَ شيخُنَا ظاهرُه أَنه غيرُ الأَوّل، وصَوَّبوا أَنه هُوَ لَا غَيره. انتهَى.
قلت: والصّواب أَنه غيرُ الأَوّل، كَمَا عَرفت من أَنسابِهم. وحكَى الأَزهَرِيّ عَن ابْن الأَعرابيّ قَالَ: كَانَ يُقَال لطَلْحةَ بنِ عُبَيد الله: طَلْحَةُ الخيْر، وَكَانَ من أَجْوادِ الْعَرَب، وَمِمَّنْ قَالَ لَهُ النّبيّ صلى الله عَلَيْهِ وسلميومَ أُحُد (إِنه قد أَوْجَبَ) .
(و) طَلْحَةُ (بن عُبيد الله بن خَلَفٍ) الخُزَاعيّ، كُنْيته أَبُو حَرْب، ولَقَبُه (طَلْحَةُ الطَّلحَاتِ) . ورأَيْت فِي بعضِ نُسخِ الصّحاح بخطِّ من يُوثَق بِهِ: الصَّوَابُ طَلْحةُ بنُالطَّلحاتِ بسِجِسْتَانَ. وَفِيه يَقُول ابْن قَيْسِ الرُّقَيَّات:
رَحِمَ اللَّهُ أَعْظُماً دَفَنُوها
بسِجِسْتَانَ طَلْحَةَ الطَّلحاتِ
والنّحاة كثيرا مَا يُنشدونه فِي البَدل وغيرِه. كَانَ والياً على سِجِسْتَان من قِبَلِ سالمِ بن زيادِ بن أُميَّة والِي خُراسانَ. وَفِي (المستقصى) : قَالَ سحْبانُ وائلٍ البليغُ الْمَشْهُور فِي طَلْحةِ الطّلحاتِ:
يَا طلْحُ، أَكْرم منْ مَشَى
حسباً وأَعْطَاهُم لتالِدْ
مِنْك العطاءُ فأَعْطِني
وعَليّ مدْحُك فِي المَشاهِدْ
فحَكَّمَه، فَقَالَ: فَرسُك الوَرْدُ، وقَصْرُك بزَرنْجَ، وغُلامك الخبَّازُ، وعَشرةُ آلافِ دِرْهم. فقَال طَلْحةُ: أُفَ لَك، لم تَسْأَلْني على قَدْرِي، وإِنما سأَلتني على قَدْرِك وقَدْرِ قَبيلتِك باهِلةَ. واللَّهِ لَو سأَلتني كلَّ فَرسٍ وقصْرٍ وغُلامٍ لي لأَعْطيْتُكه. ثمَّ أَمر لَهُ بِمَا سأَلَ وَقَالَ: واللَّهِ مَا رأَيتُ مسأَلَةَ مُكَّمٍ أَلأَم مِنْهَا.
(وطَلْح) ، بِفَتْح فَسُكُون: (ع بَين الْمَدِينَة) ، على ساكِنِهَا أَفضلُ الصّلاة والسّلام (و) بَين (بَدْرٍ) القَرْيةِ المعروفةِ.
(وطَلْحُ الغَبَارِيِّ) ، بِفَتْح الغَين الْمُعْجَمَة (: ع لبني سِنْبِس) ، بِكَسْر السِّين الْمُهْملَة، لقبيلةٍ من بني طِّيىءٍ.
(وَذُو طَلَحٍ محرّكةً) ومَطْلَحٌ، كمَسْكن، مَوْضِعَانِ، أَمّا ذُو طَلَحٍ فَهُوَ الموضعُ الّذي ذكَره الحُطيئةُ فَقَالَ وَهُوَ يُخَاطب عُمَرَ بن الخَطّاب رَضِي الله تَعَالَى عَنهُ:
ماذَا تقولُ لأَفْرَاخٍ بذِي طَلَحٍ
حُمْرِ الحَواصِلِ لَا مَاءٌ وَلَا شَجَرُ
أَلْقيْتَ كاسِبَهُمْ فِي قَعْرِ مُظْلمةٍ
فاغْفِرْ عليكَ سلامُ اللَّهِ يَا عُمَرُ
(و) طُلَيْحٌ (كزُبَيْرٍ: ع بالحِجَاز) .
(ومَطْلُوحُ: ة لبَجيلَةَ) . (وَذُو طُلُوحٍ) بالضّمّ: لقب (رَجُل من بني ودِيعةَ بنِ تَيْمِ اللَّهِ. و) ذُو طُلوحٍ (: ع) بَين اليَمَامَةِ ومكَّةَ.
(و) من الْمجَاز: (طَلَّحَ عَلَيْهِ) أَي على غَرِيمِه (تَطليحاً) ، إِذا (أَلَحَّ) عَلَيْهِ حتّى أَنْصَبه؛ كَذَا فِي (الأَساس) .
وَمِمَّا يسْتَدرك عَلَيْهِ:
من (التّهذيب) : قَالَ الأَزهريّ: المُطَّلِح فِي الكلامِ: البَهَّاتُ. والمُطَّلِحُ فِي المالِ: الظّالم.
والطُّلُحُ: التَّعِبُون. والطُّلْحُ الرُّعاةُ.
وأَبو طَلْحَة زيدُ بنُ سهْلٍ، صَحابيٌّ مشهورٌ، وَهُوَ الْقَائِل:
أَنا أَبو طَلْحة واسْمِي زَيْدْ
وكلَّ يَوْمٍ فِي سِلاحِي صَيْد
وأُمُّ طَلْحَةَ: كُنْيَةُ القَمْلةِ.
وطَلْحَةُ الدَّوْمِ: مَوْضعٌ. قَالَ المُجاشِعيّ:
حَيِّ دِيَارَ الحَيِّ بَيْن الشّهْبَيْن
وطَلْحَةِ الدَّوْمِ وَقد تَعَفَّيْنْ
ووادي الطَّلح: من مُتنَزَّهاتِ الأَندَلس، فِي شَرْقِيّ إِشْبِيلِيَةَ، مُلتَفّ الأَشجار، كثيرُ اتَرنُّمِ الأَطيارِ.
وَبَنُو طَلْحَةَ: قَبِيلَةٌ من سِجِلْماسَةَ، وَمِنْهُم طَوائفُ بفَاس، استدركه شَيخنَا.
والمُسمَّوْن بطَلْحَةَ من الصَّحابة غَير الّذِين ذُكِرُوا ثلاثةَ عشر رَجلاً، مذكورون فِي التّجريد للذّهبيّ.
وطَلَحٌ، محرّكَةً: موضِعٌ دون الطائِف لبني مُحْرِزٍ.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com