Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3529. طيف13 3530. طيم6 3531. طين14 3532. طيي1 3533. ظأب7 3534. ظأر133535. ظأظأ5 3536. ظأف3 3537. ظأم6 3538. ظبب4 3539. ظبو5 3540. ظبي10 3541. ظرب16 3542. ظرر9 3543. ظرف17 3544. ظرو1 3545. ظري3 3546. ظعن18 3547. ظفر19 3548. ظلع15 3549. ظلف16 3550. ظلل15 3551. ظلم21 3552. ظمأ13 3553. ظمي6 3554. ظنب11 3555. ظنن16 3556. ظوب3 3557. ظوف7 3558. ظوي3 3559. ظين3 3560. ظيي4 3561. عب6 3562. عبء3 3563. عبث16 3564. عبد20 3565. عبر16 3566. عبس19 3567. عبش5 3568. عبط17 3569. عبق14 3570. عبك9 3571. عبل14 3572. عبم8 3573. عبن7 3574. عبو7 3575. عبي4 3576. عت6 3577. عتب20 3578. عتذ1 3579. عتر20 3580. عتف5 3581. عتق21 3582. عتل17 3583. عتم17 3584. عتن5 3585. عتو12 3586. عتي2 3587. عث5 3588. عثب3 3589. عثر19 3590. عثك4 3591. عثل8 3592. عثم13 3593. عثن13 3594. عثو7 3595. عثي3 3596. عج6 3597. عجب17 3598. عجث1 3599. عجد6 3600. عجذ1 3601. عجر19 3602. عجز18 3603. عجس11 3604. عجش1 3605. عجص1 3606. عجض1 3607. عجط1 3608. عجظ1 3609. عجف18 3610. عجل19 3611. عجم21 3612. عجن17 3613. عجه5 3614. عجو8 3615. عجي4 3616. عخ1 3617. عخب1 3618. عخت1 3619. عخث1 3620. عخد1 3621. عخذ1 3622. عخر1 3623. عخز1 3624. عخش1 3625. عخض1 3626. عخف1 3627. عخل1 3628. عخم1 Prev. 100
«
Previous

ظأر

»
Next
[ظ أر] الظِّئْرُ العاطِفَةُ عَلَى وَلدِ غَيْرِها المُرْضِعَةُ له من الناسِ والإِبلِ الذَّكَرُ والأُنْثَى في ذلك سَواءٌ والجَمْعُ أَظْؤُرٌ وأَظْآرٌ وظُؤُورٌ وظُؤُورَةٌ وظُؤَارٌ الأَخيرةٌ من الجمعِ العَزِيز وظُؤْرَةٌ وهو عند سِيبَوَيْهِ اسمُ للجمع كفُرْهَةٍ لأَنَّ فِعْلاً ليس مما يُكَسَّرُ على فُعْلَةٍ عنده وقِيلَ جَمْعُ الظِّئْرِ من الإِبِلِ ظُؤارٌ ومن النِّساءِ ظُؤُورَةٌ وناقَةٌ ظَئُورٌ لازِمَةٌ للفَصِيلِ أو البَوِّ وقِيلَ مَعْطُوفَةٌ على غيرِ وَلَدِها والجمع ظُؤارٌ وقد ظَأَرَها عليهِ يَظْأَرُها ظَأْرًا وظِئارًا فاظَّأَرَتْ وهي الظُّؤُورَةُ وقد تكونُ الظُّؤُورَةُ التي هِيَ المَصْدَرِ في المَرْأَةِ وتفسيرُ يَعْقُوبَ لقَوْلِ رُؤْبَةَ

(إِنَّ تَمِيماً لم تُراضَعْ مُسْبَعَا ... )

بأنه لَمْ يُدْفَعْ إِلى الظُّؤُورَةِ يجوزُ أن تكونَ جَمْعَ ظِئْرٍ كما قالُوا الفُحُولَة والبُعُولَة وقالَ أبو حَنِيفَةَ الظَّأْرُ ويُرْوَى بالضّادِ والطّاءِ وقد تَقَدَّمَ أن تُعْطَفَ النّاقَةُ والنّاقَتانِ وأكثرُ من ذلِك على فَصِيلٍ واحِدٍ حَتّى تَرْأَمَه ولا أَولادَ لها وإنَّما يَفْعَلُون ذلِك ليَسْتَدِرُّوها بهِ وإلاّ لم تَدِرَّ وبَيْنَهما مَظاءَرَةٌ أَي أَنَّ كُلَّ واحِدٍ منهُما ظِئرٌ لصاحِبه وظاءَرَت المَرْأَةُ اتَّخَذَت ولداً تُرْضِعُه واظْطَأَرَ لولَدِه ظِئْرًا اتَّخَذَها وقالُوا الطَّعْنُ ظِئارُ قَوْمٍ مُشْتَقٌّ من النّاقَةِ يُؤْخَذُ عنها وَلَدُها فتَظْأَرُ غيرَه إِذا عَطَفُوها عليهِ فتُحبُّه وتَرْأَمُه يقولُ فأَخِفْهُم حَتّى يُحِبُّوكَ والظُّؤارُ الأَثافِيُّ شُبِّهَتْ بالإِبِلِ لتَعَطُّفِها حولَ الرَّمادِ قال

(سُفْعًا ظُؤارًا حَوْلَ أَوْرَقَ جاثِمٍ ... لَعِبَ الرِّياحُ بتُرْبِه أَحْوالا)

وظَأَرَنِي عن الأَمْرِ راوَدَنِي
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.