Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1573
863. ظربغ3 864. ظرط3 865. ظرف16 866. ظرمط2 867. ظفف3 868. ظلف15869. ظما2 870. ظوأ2 871. ظوف6 872. ظيأ1 873. عبأ13 874. عبدس2 875. عبس18 876. عبط16 877. عبقس3 878. عبلط1 879. عترس11 880. عترف7 881. عتس2 882. عتف4 883. عثلط4 884. عجرف9 885. عجس10 886. عجف17 887. عجلط4 888. عجلف2 889. عجنس4 890. عدأ3 891. عدبس4 892. عدس16 893. عدف9 894. عدمس3 895. عذط8 896. عذف8 897. عذفط2 898. عذلط2 899. عربس5 900. عرجف2 901. عردس5 902. عرس21 903. عرصف6 904. عرط5 905. عرطس5 906. عرف20 907. عرفس3 908. عرفط7 909. عرقط4 910. عركس6 911. عرمس6 912. عرنس5 913. عزف17 914. عسس12 915. عسط5 916. عسطس5 917. عسف18 918. عسقف5 919. عسلط2 920. عسمط3 921. عشط4 922. عشف4 923. عشنط4 924. عصف17 925. عضرس7 926. عضرط7 927. عضرفط5 928. عضط4 929. عضفط2 930. عطرس2 931. عطس15 932. عطط6 933. عطف19 934. عطلس3 935. عطمس5 936. عظط4 937. عفرس3 938. عفس8 939. عفط8 940. عفف11 941. عفقس4 942. عفلط3 943. عفنط4 944. عقبس3 945. عقرس4 946. عقط5 947. عقف13 948. عقفس3 949. عكبس3 950. عكس15 951. عكف18 952. عكلط4 953. عكمس5 954. علدس1 955. علس11 956. علسط3 957. علشط2 958. علط10 959. علطبس4 960. علطس4 961. علطمس3 962. علف18 Prev. 100
«
Previous

ظلف

»
Next
ظلف
الظِّلْفُ: للبقرة والشّاة والظبي وما أشبهها، والجمع: ظُلُوْفٌ وأظْلافٌ، وقال الليث والزهري وابن فارسٍ: ألا أن عمرو بن معدي كرب - رضي الله عنه - قال اضطراراً:
وخيلي تَطأكم بأظْلافِها
قال الليث: أراد الحوافر واضطر إلى القافية؛ واعتمد على الأظْلافِ لأنها في القوائم.
ويقال: ظُلُوْفٌ ظُلَّفٌ: أي شِدَادُ، وهو توكيد لها، فال العجاج:
وإن أصاب عدواء احرورفا ... عنها وولاها الظُّلُوْفَ الظُّلَّفا
وقال ابن السكيت: رميت الصيد فَظَلَفْتُه: أي أصبت ظِلْفَه.
وقال ابن عبّاد: وجد فلانٌ ظِلْفَه: أي وجد ما كان يهوى ويحب.
وفي المثل: وجدت الدابة ظِلْفَها. وجاءت الإبل على ظِلْفٍ واحدٍ.
وقال الأموي: أرضٌ ظَلِفَةٌ بينة الظَّلَفِ: أي غليظة لا تؤدي أثراً. ومنه حديث عمر - رضي الله عنه - أنه مر على راعٍ فقال: يا راعي عليك الظَّلَفَ من الأرض لا تُرَمِّضْها فإنك راعٍ، وكل راعٍ مسؤول. أي لا تُصِبِ الغنم بالرمضاء وهي حر الشمس وإنه يشتد في الدَّهَاس والرمل.
والظَّلَفُ - أيضاً -: الشِّدَّةُ في المعيشة. وقال سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه -: كان يصيبنا ظَلَفُ العيش بمكة، فلما أصابنا البلاء اعتزمنا لذلك، وكان مصعب بن عمير - رضي الله عنه - أنعم غلام بمكة؛ فجهد في الإسلام حتى لقد رأيت جلده يتحسف تَحَسُّفَ جلد الحية عنها. وعن عامر بن ربيعة؟ رضي الله عنه -: كان مصعب؟ رضي الله عنه - مترفاً يدَّهِنُ بالعبير ويُذَيِّلُ يُمْنَةَ اليمن ويمشي في الحضرمي، فلما هاجر أصابه ظَلَفٌ شديد، فكاد يهمد من الجوع.
والظَّلِفَةُ - بكسر اللام -: واحدة ظَلِفاتِ الرَّحْل والقتب وهن الخشبات الأربع اللواتي يكن على جنبي البعير تصيب أطرافها السفلى الأرض إذا وضعت عليها. وفي الواسط ظَلِفَتانِ، وكذلك في المؤخرة، وهما ما سفل من الحِنْوَيْن، لأن ما علاهما مما يلي العراقي هما العضدان. وأما الخشبات المطولة على جنبي البعير فهي الأحناء. وفي حديث بلال - رضي الله عنه - أنه كان يؤذن على أُطُمٍ في دارِ حفصة - رضي الله عنها - يرقى على ظَلِفاتِ أقتاب مغرزة في الجدار.
وتجمع الظَّلِفَةُ: الظَّلِفَ أيضاً، قال حميد الأرقط: وعض منها الظَّلِفُ الدَّئيّا ... عضَّ الخُرُصَ الخَطِّيّا
ورجل ظَلِيْفٌ: أي سيئ الحال.
ومكان ظَلِيْفٌ: أي خشن.
وشر ظَلِيْفٌ: أي شديد، قال صخر الغي الهذلي:
ولا أبغينك بعد النُّهى ... وبعد الكرامة شراً ظَلِيْفا
وقال ابن دريد: كل شيء صعب عليك مطلبه فهو ظّلِيْفٌ.
ورجل ظَلِفُ النفس وظَلِيْفُ النفس: أي نَزِهُها.
والظَّلِيْفُ - أيضاً -: الشدة.
وقال أبو زيد: يقال ذهب فلان بغلامي ظَلِيْفاً: أي بغير ثمن مجاناً، قال قيس بن مسعود:
أيأكلها ابن وعلة في ظَلِيْفٍ ... ويأمن هيثم وابنا سنان
وأخذه بِظَلِيْفِ رقبته: أي بأصلها.
والظَّلِيْفُ: الذليل.
وأخذ الشيء بظَلِيْفَتِه وظَلَفِه: إذا أخذه كله ولم يترك منه شيئاً.
وقال أبو عمرو: ذهب دمه ظَلَفاً وظَلْفاً وطَلَفاً وطَلْفاً - بالطاء والظاء -: أي هدراً باطلاً.
والأُظْلُوْفَةُ: أرض فيها حجارة حداد كان خِلْقَةَ تلك الأرض خِلْقَةُ جبل، والجمع: الأظالِيْفُ.
وظَلَفَ نفسه عن الشيء يَظْلِفُها ظَلْفاً: أي منعها من أن تفعله أو تأتيه، قال:
لقد أظْلِفُ النفسِ عن مطعم ... إذا ما تهافت ذِّبانُهُ
وظَلَفْتُ أثري: إذا مشيت في الحزونة لئلا يتبين أثرك فيها، قال عوف بن الأحوص:
ألم أظْلفْ عن الشُّعراءِ عرضي ... كما ظُلِفَ الوسيقة بالكراعِ
يقول: ألم امنعهم أن يؤثروا فيه، والوسيقة: الطريدة، وقوله: " ظُلِفَ " أي أخذ بها في ظَلَفٍ من الأرض كيلا يقتص أثرها.
والظَّلْفَاءُ: صَفَاةٌ قد استوت في الأرض ممدودة.
والظَّلْفَةُ او الظَّلِفَةُ: سمة من سمات الإبل.
والظُّلَيْفُ: موضع، قال عبيد بن أيوب العنبري:
ألا ليت شعري هل تغير بدعنا ... عن العهد قارات الظُّلَيْفِ الفَوَاردُ
وقال ابن عباد: مكان ظَلَفٌ وظَلِفٌ: أي مرتفع عن الماء والطين.
وقال ابن الأعرابي: أظْلَفَ الرجل: إذا وقع في موضع صُلب.
وظَلَّفَ على الخمسين وطَلَّفَ تَظْلِيْفاً: أي زاد.
والتركيب يدل على أدنى قوةٍ وشدةٍ.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Ṣaghānī, al-ʿUbāb al-Zākhir wa-l-Lubāb al-Fākhir العباب الزاخر للصغاني are being displayed.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com