Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 1608
920. ظعن17 921. ظفر18 922. ظلل14 923. ظلم20 924. ظمأ13 925. ظن8926. ظهر19 927. عاب1 928. عبأ13 929. عبث15 930. عبد19 931. عبر15 932. عبس18 933. عبقر14 934. عتب19 935. عتد18 936. عتق20 937. عتل16 938. عتو11 939. عثر18 940. عثى1 941. عجب16 942. عجز17 943. عجف17 944. عجل18 945. عجم20 946. عد8 947. عدا8 948. عدس16 949. عدل22 950. عدن19 951. عذب16 952. عذر22 953. عرَّ2 954. عرب22 955. عرج18 956. عرجن12 957. عرش21 958. عرض22 959. عرف20 960. عرم20 961. عرى4 962. عز8 963. عزا6 964. عزب18 965. عزر19 966. عزل19 967. عزم17 968. عسر19 969. عسعس6 970. عسل17 971. عسى4 972. عشا8 973. عشر20 974. عصا7 975. عصب20 976. عصر21 977. عصف17 978. عصم18 979. عض6 980. عضد20 981. عضل19 982. عضه17 983. عطا7 984. عطف19 985. عطل19 986. عظم19 987. عف6 988. عفا7 989. عفر20 990. عقب26 991. عقد20 992. عقر20 993. عقل24 994. عقم19 995. عكف18 996. علا7 997. علق21 998. علم21 999. علن16 1000. عم5 1001. عمد19 1002. عمر23 1003. عمق15 1004. عمل16 1005. عمه11 1006. عمى9 1007. عن8 1008. عنا7 1009. عنب12 1010. عنت19 1011. عند16 1012. عنق17 1013. عهد23 1014. عهن15 1015. عوج15 1016. عود21 1017. عوذ17 1018. عور16 1019. عوق16 Prev. 100
«
Previous

ظن

»
Next
ظن
الظَّنُّ: اسم لما يحصل عن أمارة، ومتى قويت أدّت إلى العلم، ومتى ضعفت جدّا لم يتجاوز حدّ التّوهّم، ومتى قوي أو تصوّر تصوّر القويّ استعمل معه (أنّ) المشدّدة، و (أن) المخفّفة منها. ومتى ضعف استعمل أن المختصّة بالمعدومين من القول والفعل ، فقوله: الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ
[البقرة/ 46] ، وكذا: يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ [البقرة/ 249] ، فمن اليقين، وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِراقُ
[القيامة/ 28] ، وقوله:
أَلا يَظُنُّ أُولئِكَ
[المطففين/ 4] ، وهو نهاية في ذمّهم. ومعناه: ألا يكون منهم ظَنٌّ لذلك تنبيها أنّ أمارات البعث ظاهرة. وقوله: وَظَنَّ أَهْلُها أَنَّهُمْ قادِرُونَ عَلَيْها [يونس/ 24] ، تنبيها أنهم صاروا في حكم العالمين لفرط طمعهم وأملهم، وقوله: وَظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ
[ص/ 24] ، أي: علم، والفتنة هاهنا. كقوله:
وَفَتَنَّاكَ فُتُوناً [طه/ 40] ، وقوله: وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ
[الأنبياء/ 87] ، فقد قيل: الأولى أن يكون من الظَّنِّ الذي هو التّوهّم، أي: ظَنَّ أن لن نضيّق عليه . وقوله: وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنا لا يُرْجَعُونَ
[القصص/ 39] ، فإنّه استعمل فيه (أنّ) المستعمل مع الظَّنِّ الذي هو للعلم، تنبيها أنهم اعتقدوا ذلك اعتقادهم للشيء المتيقّن وإن لم يكن ذلك متيقنا، وقوله: يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجاهِلِيَّةِ
[آل عمران/ 154] ، أي:
يَظُنُّونَ أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلم لم يصدقهم فيما أخبرهم به كما ظَنَّ الجاهليّة، تنبيها أنّ هؤلاء المنافقين هم في حيّز الكفار، وقوله: وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ
[الحشر/ 2] ، أي: اعتقدوا اعتقادا كانوا منه في حكم المتيقّنين، وعلى هذا قوله:
وَلكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيراً مِمَّا تَعْمَلُونَ
[فصلت/ 22] ، وقوله: الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ
[الفتح/ 6] ، هو مفسّر بما بعده، وهو قوله: بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ [الفتح/ 12] ، إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا
[الجاثية/ 32] ، والظَّنُّ في كثير من الأمور مذموم، ولذلك قال تعالى: وَما يَتَّبِعُ أَكْثَرُهُمْ إِلَّا ظَنًّا
[يونس/ 36] ، وَإِنَّ الظَّنَ
[النجم/ 28] ، وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَما ظَنَنْتُمْ
[الجن/ 7] ، وقرئ: وما هو على الغيب بِظَنِينٍ أي: بمتّهم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Rāghib al-Iṣfahānī, al-Mufradāt fī Gharīb al-Qurʾān المفردات في غريب القرآن للراغب الأصفهاني are being displayed.