Al-Khalīl b. Aḥmad al-Farāhīdī, Kitāb al-ʿAin كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 2723
1657. عضمر3 1658. عضنك3 1659. عضه18 1660. عضو9 1661. عط6 1662. عطب201663. عطبل5 1664. عطد6 1665. عطر15 1666. عطرد8 1667. عطس16 1668. عطش17 1669. عطف20 1670. عطل20 1671. عطمس5 1672. عطن17 1673. عطو11 1674. عظ4 1675. عظب7 1676. عظل13 1677. عظلم8 1678. عظم20 1679. عظي4 1680. عف6 1681. عفت8 1682. عفجل3 1683. عفرز2 1684. عفرناة1 1685. عفقر1 1686. عفلق3 1687. عفنج3 1688. عفنط4 1689. عفنظ1 1690. عفهم3 1691. عفو11 1692. عق5 1693. عقب27 1694. عقبل7 1695. عقد21 1696. عقر21 1697. عقرب12 1698. عقرس4 1699. عقص17 1700. عقف14 1701. عقل25 1702. عقم20 1703. عك7 1704. عكب11 1705. عكبر5 1706. عكد12 1707. عكر18 1708. عكرش8 1709. عكرم5 1710. عكز15 1711. عكس16 1712. عكسم3 1713. عكش14 1714. عكظ13 1715. عكف19 1716. عكل11 1717. عكلس1 1718. عكلط4 1719. عكم15 1720. عكمس6 1721. عكن12 1722. عكنكع2 1723. عكو7 1724. عل8 1725. علب17 1726. علث14 1727. علجم6 1728. علجن5 1729. علش5 1730. علطميس1 1731. علف19 1732. علقم10 1733. علكد5 1734. علكس6 1735. علكم6 1736. علم22 1737. علن17 1738. علهب3 1739. علهج4 1740. علهز8 1741. علهس3 1742. علهص4 1743. علهم3 1744. علو11 1745. علوس1 1746. عم5 1747. عمثل4 1748. عمرس7 1749. عمرط6 1750. عملس7 1751. عملق11 1752. عمهج3 1753. عمي10 1754. عن9 1755. عنب13 1756. عنبج4 Prev. 100
«
Previous

عطب

»
Next
باب العين والطاء والباء معهما ع ط ب- ع ب ط- ب ع ط- ط ب ع مستعملات ط ع ب- ب ط ع مهملان

عطب: عَطِبَ الشيءُ يَعْطَبُ عَطَباً، أي: هلك، وأَعْطَبَهُ مَعطبة. ويقال: أجدُ ريحَ عُطْبَةٍ، أي ريحَ خِرْقَةٍ، أو قطنة مُحْتَرِقة. قال :

كأنّما في ذرى عمائمهم ... موضع من منادف العُطُبِ

وكلُّ شيء من ثياب القُطْنِ أَخَذَتْ فيه النّارُ فهو عُطْبَةٌ خَلَقاً أو جديداً.

عبط: عَبَطْتُ النّاقَةَ عَبْطاً، واعتبطتُها اعتباطاً إذا نحرتُها من غير داءٍ وهي سمينة فتيّة. واعْتُبِطَ فلانٌ: مات فَجْأَةً من غيرِ علّةٍ ولا مَرَضٍ. وقولهم: الرّجل يَعْبِط بسيفه في الحرب عَبْطاً، اشتقّ من ذلك. ويَعْبطْ نَفْسَهُ في الحَرْبِ إذا ألقاها فيها، غير مُكْرَهٍ. قال أبو ذؤيب : بنوافذٍ ... كنوافذ العُبُطِ التي لا تُرْقعُ

واحد العُبُطِ: عبيط. والرّجلُ يعبط الأرض عبطاً، ويعتبطها إذا حفر موضعاً لم يحفره قبل ذلك، وكلّ مبتدأ من حَفْرٍ أو نَحْرٍ أو ذبح أو جرح فهو عبيط. قال مرّار بن منقذ :

ظلّ في أعلى يفاعٍ جاذلاً ... يُعْبِطُ الأرْضَ اعتباطَ المُحْتَفِرْ

ومات فلان عبطة، أي: شابّاً صحيحاً. قال أمية بن أبي الصلت :

من لم يَمُتْ عَبْطَةً يَمُتْ هَرَماً ... الموتُ كأسٌ والمَرْءُ ذائِقُها

واعتبطه الموت. ولحم عبيط: طريّ، وكذلك دم عبيط. وزعفران عبيط شبيه بالدّم بيّن العبط. وعَبَطَتْهُ الدّواهي، أي: نالته من غير استحقاق لذلك. قال حميد الأريقط :

(مدنسات الريب العوابط) والعَبِيطَةُ: الشّاةُ أو الناقةُ المعتَبَطة، ويُجْمَعُ عبائط قال :

وله، لا يني، عبائط من كوم ... إذا كان من دقاقٍ وبُزْلِ

بعط: البَعْطُ منه الإِبعاط، وهو الغلو في الجهل والأمر القبيح. يقال: منه إبعاط وإفراط إذا لم يقل قولاً على وجهه، وقد أَبْعَطَ إبعاطاً. قال رؤبة :

وقلتُ أقوالَ امْرىءٍ لم يُبْعِطِ ... أعرِضْ عن النّاسِ ولا تَسَخَّطِ

ويُقال للرّجُلِ إذا استامَ بسلْعَتِهِ فتباعَدَ عن الحقِّ في السَّوْم: قد أَبْعَطَ وتَشَحَّى. أو شَطَّ وأَشَطَّ.

طبع: الطَّبْعُ: الوسَخُ الشّديد على السَّيف. والرّجُلُ إذا لم يكن له نفاذٌ في مكارِمِ الأُمور، كما يَطْبَعُ السيفُ إذا كَثُرَ عليه الصّدأ. قال :

بيضٌ صوارِمُ نَجْلوها إذا طَبِعَتْ ... تَخالُهُنَّ على الأبطال كتّانا

أي بيضٌ كأنّهُنَّ ثيابُ كتّانٍ، قال :

وإذا هَزَزْتُ قَطَعْتُ كلَّ ضريبةٍ ... فخرجتُ لا طَبِعاً ولا مَبْهورا وفلانٌ طَبَعٌ طَمِعٌ إذا كان ذا خُلُقٍ دنيء. قال المغيرة بن حبناء يهجو أخاه صخراً :

وأُمُّكَ حين تُذْكَرُ، أمُّ صدقٍ ... ولكنَّ ابنَها طَبِعٌ سخيفُ

وفلانٌ مطبوع على خُلُق سيّء، وعلى خُلُق كريم. والطباع: الذي يأخذ فيطبعها، يقرضها أو يسوّيها، فيطبع منها سيفاً أو سكيناً، ونحوه. طبعت السيف طبعاً. وصَنْعَتُهُ: الطّباعة. وما جُعِلَ في الإنسان من طِباع المأكل والمشرب وغيره من الأَطْبِعَة التي طُبِعَ عليها. والطّبيعة الاسم بمنزلة السّجيّة والخليقة ونحوه. والطَّبْعُ: الختم على الشيء. وقال الحَسَنُ: إنّ بين الله وبين العبد حدّاً إذا بلغه طُبع على قلبه، فوُفِّق بعده للخير. والطّابَعُ: الخاتَمُ. وطَبَعَ الله الخَلْقَ: خَلَقَهُم. وطُبِعَ على القلوب: خُتِمَ عليها. والطِّبْعُ ملءُ المكيال. طبّعته تطبيعاً، أي: ملأته حتّى ليس فيه مَزِيدٌ. وطبّعت الإناء تطبيعاً. وتطبّع النّهْرُ حتّى إنّه لَيتدفّق. والطَّبْعُ: ملؤك سقاء حتّى لا يتّسع فيه شيءُ من شدَّةِ مَلْئِهِ، والطَّبعُ كالمِلء، والتّطْبيعُ مصدر كالتّمليء، ولا يقال للمصدر: طّبْع، لأنّ فعله لا يخفف كما يُخَفَّف فعل ملأت، لأنّك تقول: طبّعتُه [تطبيعاً] ولا تقول طَبَعْتُه طبعا. وقول لبيد :

كَرَوَايا الطِّبْعِ ضحّت بالوحلْ

فالطبع هاهنا الماء الذي مُلِىء به الراوية. يعني الربيع بن زياد ومن نازعه عند الملك. يقول: أوقرتُهم وأثقلتُ أكتافهم للّذي سمعوا من كلامي وحجتي فصاروا كأنّهم روايا قد أُثْقِلَتْ وأُوقِرَتْ ماءً حتى همّت أن توحل حول الماء. ويقال: من طِباعِهِ السّخاء، ومن طِباعِهِ الجفاء. والأطباع مغايض الماء. ويُقالُ: هي الأنهار. الواحد: طِبْعٌ. قال :

ولم تُثْنِهِ الأطْباعُ دوني ولا الجدر 
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Al-Khalīl b. Aḥmad al-Farāhīdī, Kitāb al-ʿAin كتاب العين للخليل بن أحمد الفراهيدي are being displayed.