Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3768. عظي4 3769. عف6 3770. عفت8 3771. عفج10 3772. عفد7 3773. عفر213774. عفز5 3775. عفس9 3776. عفص16 3777. عفط9 3778. عفق11 3779. عفك8 3780. عفل12 3781. عفم1 3782. عفن16 3783. عفو11 3784. عفي1 3785. عق5 3786. عقب27 3787. عقث1 3788. عقد21 3789. عقذ3 3790. عقر21 3791. عقرطل3 3792. عقز4 3793. عقس4 3794. عقش5 3795. عقص17 3796. عقض1 3797. عقط5 3798. عقظ1 3799. عقف14 3800. عقل25 3801. عقم20 3802. عقن4 3803. عقو7 3804. عقي5 3805. عك7 3806. عكب11 3807. عكت2 3808. عكث5 3809. عكد12 3810. عكر18 3811. عكز15 3812. عكس16 3813. عكش14 3814. عكص6 3815. عكض1 3816. عكظ13 3817. عكف19 3818. عكل11 3819. عكم15 3820. عكن12 3821. عكو7 3822. عكي3 3823. عل8 3824. عل عل2 3825. علب17 3826. علث14 3827. علج17 3828. علد8 3829. علز10 3830. علس12 3831. علش5 3832. علص9 3833. علض5 3834. علط11 3835. عَلْطَمِيسُ1 3836. علف19 3837. علق22 3838. علك14 3839. علم22 3840. علن17 3841. علهـ1 3842. علو11 3843. علي5 3844. عم5 3845. عمء1 3846. عمت6 3847. عمج9 3848. عمد19 3849. عمر24 3850. عمس13 3851. عمش14 3852. عمص4 3853. عمق16 3854. عمل17 3855. عمن9 3856. عمهـ1 3857. عمو2 3858. عمي10 3859. عن9 3860. عنب13 3861. عنت20 3862. عنث4 3863. عنج11 3864. عند17 3865. عَنْدَلِيبُ1 3866. عنذ4 3867. عنس18 Prev. 100
«
Previous

عفر

»
Next
(ع ف ر)

والعَفْرُ والعَفَرُ: ظَاهر التُّرَاب وَالْجمع أعْفارٌ.

وعفَرَهُ فِي التُّرَاب يَعْفِرُه عَفْراً وعَفَّرَه فانْعَفَر وتَعَفَّر: مرَّغه فِيهِ أَو دسه. وَقَول جرير:

وسارَ لِبَكْرٍ نُخْبَةٌ من مُجَاشِعٍ ... فَلَمَّا رأَى شيبانَ والخيْلَ عَفَّرَا

قيل فِي تَفْسِيره: أَرَادَ تَعَفَّرَ، وَيحْتَمل عِنْدِي أَن يكون أَرَادَ عَفَّرَ جنبه، فَحذف الْمَفْعُول.

وعَفَرَه واعْتَفَرَه: ضرب بِهِ الأَرْض. وَقَول أبي ذُؤَيْب:

ألْفَيْتَ أغْلَبَ مِنْ أُسْدِ المَسَدّحَدِ ... يدَ النَّابِ أخْذَتُهُ عَفْرٌ فَتَطْريحُ

قَالَ السكرِي: عَفْرٌ أَي يَعْفِره فِي التُّرَاب. وَقَالَ أَبُو نصر: عَفْرٌ: جذب، قَالَ ابْن جني: قَول أبي نصر هُوَ الْمَعْمُول بِهِ، وَذَلِكَ أَن الْفَاء مرتبَة، وَإِنَّمَا يكون التَّعْفِير فِي التُّرَاب بعد الطرح لَا قبله فالعَفْرُ إِذا هَاهُنَا هُوَ الجذب، فَإِن قلت: فَكيف جَازَ أَن يُسمى الجذب عَفْراً؟ قيل: جَازَ ذَلِك لتصور معنى التَّعْفير بعد الجذب وانه إِنَّمَا يصير إِلَى العَفَر الَّذِي هُوَ التُّرَاب بعد أَن يجذبه ويساوره، أَلا ترى مَا أنْشدهُ الْأَصْمَعِي:

وهُنَّ مَداًّ غَضَنُ الأَفِيق

فَسمى جلودها وَهِي حَيَّة أفِيقا وَإِنَّمَا الافيق الْجلد مَا دَامَ فِي الدّباغ، وَهُوَ قبل ذَلِك جلد وإهاب وَنَحْو ذَلِك، وَلكنه لما كَانَ يصير إِلَى الدّباغ سَمَّاهُ أفيقا، أطلق ذَلِك عَلَيْهِ قبل وُصُوله إِلَيْهِ على وَجه تصور الْحَال المتوقعة، وَنَحْو مِنْهُ قَول الله سُبْحَانَهُ (إِنِّي أرَاني أعْصِرُ خَمْراً) وَقَول الشَّاعِر

إذَا مَا ماتَ مَيْتٌ منْ تَمِيم ... فَسَرَّكَ أنْ يَعِيش فَجِيء بزاد

فَسَماهُ مَيتا وَهُوَ حَيّ لِأَنَّهُ سيموت لَا محَالة، وَعَلِيهِ قَوْله أَيْضا (إنَّك مَيِّتٌ وإنَّهُمْ مَيِّتُون) أَي إِنَّكُم ستموتون. قَالَ الفرزدق:

قتلتُ قَتِيلا لم يَرَ النَّاسُ مِثْلَهُ ... أُقَلِّبه ذَا تُومَتَيْنِ مُسَوَّرَا

وَإِذا جَازَ أَن يُسمى الجذب عفرا لِأَنَّهُ يصير إِلَى العفر - وَقد يُمكن أَلا يصير الجذب إِلَى العفر - كَانَ تَسْمِيَته الْحَيّ مَيتا - لِأَنَّهُ ميت لَا محَالة - أَجْدَر بِالْجَوَازِ.

واعْتَفَرَ ثَوْبه فِي التُّرَاب كَذَلِك.

والعُفْرَةُ غبرة فِي حمرَة، عَفِرَ عَفَراً وَهُوَ أعْفَرُ.

والأعْفَرُ من الظباء: الَّذِي تعلو بياضه حمرَة، وَقيل: الأعفُر مِنْهَا: الَّذِي فِي سراته حمرَة وأقرابه بيض.

وثريد أعفَرُ: مبيض، مِنْهُ، وَقد تعافر، وَمن كَلَام بَعضهم وَوصف الحروقة فَقَالَ:

حَتَّى تَتَعافَرَ منْ تَفْتِها أَي تبيضَّ

وَقَول بعض الأغفال:

وجَرْدَبَتْ فِي سَمَلٍ عُفَيرِ

وَيجوز أَن يكون تَصْغِير أعفر على تَصْغِير التَّرْخِيم أَي مصبوغ بصبغ الْبيَاض والحمرة.

وماعزة عَفْراءُ: خَالِصَة الْبيَاض.

وَأَرْض عَفْراءُ: بَيْضَاء لم تُوطأ، كَقَوْلِهِم فِيهَا: هجان اللَّوْن.

والعُفْر من ليَالِي الشَّهْر: السَّابِعَة وَالثَّامِنَة والتاسعة وَذَلِكَ لبياض الْقَمَر، وَقَالَ ثَعْلَب: العُفْر مِنْهَا: الْبيض، وَلم يعين، قَالَ: وَقَالَ أَبُو رزمة:

مَا عُفُرُ اللَّيالي كالدَّآدي ... وَلَا تَوَالي الخيْلِ كالهَوَادي تواليها: أواخرها وعَفَّر الرجل: خلط سود غنمه وَإِبِله بِعُفْرٍ وَفِي الحَدِيث " أَن امْرَأَة شكت إِلَيْهِ قلَّة نسل غنمها وإبلها ورسلها وَأَنَّهَا لَا تنمي، فَقَالَ: مَا ألوانها؟ قَالَت: سود. فَقَالَ: عفِّرِي " التَّفْسِير للهروي فِي الغريبين.

واليَعْفُور واليُعْفُورُ: الظبي الَّذِي لَونه لون العَفَر وَهُوَ التُّرَاب، وَقيل: هُوَ الظبي عَامَّة وَالْأُنْثَى يَعْفُورةٌ، وَقيل: اليَعْفور: الخشف يُسمى بذلك لصغره وَكَثْرَة لزوقه بِالْأَرْضِ.

واليَعْفُورُ أَيْضا: جُزْء من أَجزَاء اللَّيْل الْخَمْسَة الَّتِي يُقَال لَهَا سدفة وستفة وهجمة ويعفور وخدرة. وَقَول طرفَة:

جازَتِ البيدَ إِلَى أرْحُلِنا ... آخرَ اللَّيْل بِيعْفُورٍ خَدِرْ

أَرَادَ: بشخص إِنْسَان مثل اليَعْفُورِ، فالخدر على هَذَا: المتخلف عَن القطيع، وَقيل: أَرَادَ باليعفور: الْجُزْء من أَجزَاء اللَّيْل، فالخدر على هَذَا: المظلم.

وعَفَّرَتِ الوحشية وَلَدهَا: قطعت عَنهُ الرَّضَاع يَوْمًا أَو يَوْمَيْنِ ثمَّ ردته ثمَّ قطعته وَذَلِكَ إِذا أَرَادَت فطامه، وَحَكَاهُ أَبُو عبيد فِي الْمَرْأَة والناقة.

وَرجل عِفْرٌ وعِفْرِيَةٌ وعِفارِيَةٌ وعِفْرِيتٌ: بيِّن العَفارَةِ خَبِيث مُنكر.

وَقَالَ الزّجاج العِفْريتُ: النَّافِذ فِي الْأَمر المبالغ فِيهِ خبث ودهاء، وَقد تَعَفْرَتَ، وَهَذَا مِمَّا تحملوا فِيهِ تبقية الزَّائِد مَعَ الأَصْل فِي حَال الِاشْتِقَاق تَوْفِيَة للمعنى وَدلَالَة عَلَيْهِ، وَحكى اللحياني امْرَأَة عِفْرِيتَةٌ.

وَرجل عِفْرِينٌ وعِفِرِّينٌ كَعَفْريتٍ.

والعِفْرُ: الشجاع الْجلد، وَقيل: الغليظ الشَّديد، وَالْجمع أعْفارٌ وعِفارٌ قَالَ:

خَلا الجوْفُ منْ أعْفارِ سَعدٍ فَمَا بِهِ ... لِمُسْتَصْرِخٍ يَشْكُو التُبُّولَ نَصِيرُ

وَأسد عِفْرٌ وعِفْرِيةٌ وعُفارِيَةٌ وعِفْرِيتٌ وعَفرْنَي: شَدِيد، ولبؤة عَفَرْناةٌ وَقيل العفرناة للذّكر وَالْأُنْثَى، إِمَّا أَن يكون من العَفَرِ الَّذِي هُوَ التُّرَاب، وَإِمَّا أَن يكون من العَفْر الَّذِي هُوَ الاعتفار، وَإِمَّا أَن يكون من الْقُوَّة وَالْجَلد.

وَلَيْث عِفِرّينَ: دويبة مأواها التُّرَاب فِي أصُول الْحِيطَان تَدور دوارة ثمَّ تندس فِي جوفها فَإِذا أهيجت رمت بِالتُّرَابِ صعدا، وَهُوَ من الْمثل الَّتِي لم يحكها سِيبَوَيْهٍ، قَالَ ابْن جني: أما عِفِرّين فقد ذكر سِيبَوَيْهٍ فعلا كطمر وَحبر فَكَأَنَّهُ أُلحق علم الْجمع كالبرحين والفتكرين إِلَّا أَن بَينهمَا فرقا وَذَلِكَ أَن هَذَا يُقَال البرحون والفتكرون وَلم نسْمع فِي عفرين الْوَاو. وَجَوَاب هَذَا انه لم يسمع عفرين - فِي الرّفْع - بِالْيَاءِ وَإِنَّمَا سمع فِي مَوضِع الْجَرّ وَهُوَ قَوْلهم لَيْث عفرين فَيجوز أَن يُقَال فِيهِ فِي الرّفْع: هَذَا عِفِرُّونَ. لَكِن لَو سمع - فِي مَوضِع الرّفْع - بِالْيَاءِ، لَكَانَ أشبه بِأَن يكون فِيهِ النّظر، فَأَما وَهُوَ فِي مَوضِع الْجَرّ فَلَا يُستنكر فِيهِ الْيَاء.

وَلَيْث عِفِرّينَ: الرجل الْكَامِل ابْن الْخمسين. وَقيل: ابْن عشر لعَّاب بالقُلين، وَابْن عشْرين باغي نسين، وَابْن الثَّلَاثِينَ أسعى الساعين، وَابْن الْأَرْبَعين أبطش الأبطشين، وَابْن الْخمسين لَيْث عفرين. وَابْن السِّتين مؤنس الجليسين، وَابْن السّبْعين أحكم الْحَاكِمين، وَابْن الثَّمَانِينَ أسْرع الحاسبين، وَابْن التسعين وَاحِد الأرذلين، وَابْن الْمِائَة لاجا ولاسا. يَقُول لَا رجل وَلَا امْرَأَة وَلَا جن وَلَا إنس.

وعِفِرُّون: بلد.

وعِفْرِيَةُ الديك: ريش عُنُقه.

وعِفْرِية الرَّأْس وعِفْرَاتُهُ: شعره، وَقيل هِيَ من الْإِنْسَان شعر الْقَفَا وَمن الدَّابَّة شعر الناصية. وَقيل: العِفْريَةُ والعِفْرَاةُ: الشعرات النابتات فِي وسط الرَّأْس يقشعررن عِنْد الْفَزع.

وَجَاء ناشرا عِفْرِيتَهُ وعِفْرَاتَه: أَي ناشرا شعره من الطمع والحرص.

والعِفْرُ: الذّكر من الْخَنَازِير.

والعُفْرُ: طول الْعَهْد. مَا أَلْقَاهُ إِلَّا عَن عُفْرٍ وعُفُرٍ أَي بعد حِين، وَقيل بعد شهر. قَالَ جرير:

دِيارَ الجميعِ الصَّالِحين بذِي السِّدْرِ ... أبيني لنا إنَّ التحيَّةَ عَنْ عُفْرِ

وَقَول الشَّاعِر، أنْشدهُ ابْن الْأَعرَابِي:

فَلَئِنْ طَأْطأْتُ فِي قَتْلِهِمُ ... لَتُهاضَنَّ عِظامي عَنْ عُفُرْ

عَن عُفُرٍ: أَي عَن بعد من أخوالي، لأَنهم وَإِن كَانُوا أقرباء فليسوا فِي الْقرب مثل الْأَعْمَام، وَيدل على أَنه عَنى أَخْوَاله قَوْله قبل هَذَا:

إنَّ أخوالي جَمِيعًا من شَقِرْ ... لَبِسوا لي عَمَساً جِلْد النمِرْ

العمس هُنَا كالحمس وَهِي الشدَّة، وَأرى الْبَيْت لضباب بن وَاقد الطهوي.

وَوَقع فِي عافُور شَرّ كعاثور شَرّ، وَقيل هِيَ على الْبَدَل.

والعَفار - بِالْفَتْح - تلقيح النّخل.

وعَفَر النّخل: فرغ من تلقيحه.

وعَفَرَ النّخل وَالزَّرْع: سقَاهُ أول سقية، يَمَانِية.

وَقَالَ أَبُو حنيفَة: عَفَرَ النَّاس يعفرون عَفْرًا:

إِذا سَقَوُا الزَّرْع بَعْد طَرْح الحبّ

والعَفاُر: شجر يتَّخذ مِنْهُ الزِّنَاد، وَفِي مثل " فِي كُلّ الشَّجَرِ نَار، واسْتَمْجدَ المَرْخُ والعَفَار " أَي كثرت فيهمَا على مَا فِي سَائِر الشّجر وَمثل أَيْضا " اقْدَحْ بِعَفارٍ أَو مرخ ثمَّ اشْدُد إِن شِئْت أَو أرخ ".

قَالَ أَبُو حنيفَة: اخبرني بعض أَعْرَاب السراة أَن العَفار شَبيه بشجرة الغبيراء الصَّغِيرَة إِذا رَأَيْتهَا من بعيد لم تشك إِنَّهَا شَجَرَة غُبيراء ونورها أَيْضا كنورها، وَهُوَ شجر خوَّار وَلذَلِك جاد للزناد، واحدته عَفارَةٌ.

وعَفارَةُ، اسْم امْرَأَة مِنْهُ. قَالَ الْأَعْشَى:

بانَتْ لِتَحْزُنَنا عَفَارة ... يَا جارَتا مَا أنْتِ جَارَهْ

والعَفِيرُ: لحم يجفف على الرمل فِي الشَّمْس.

وَسَوِيق عَفِيرٌ وعَفَارٌ: لَا يلت بأدم، وَكَذَلِكَ خبز عَفير وعَفَارٌ، عَن ابْن الْأَعرَابِي.

والعَفيِر: الَّذِي لَا يهدى شَيْئا، الْمُذكر والمؤنث فِيهِ سَوَاء، قَالَ:

وَإذَا الخُرَّدُ اغْبَرَرْنَ من المَحْ ... ل وصَارَت مِهْداؤُهُنَّ عَفيرا وَكَانَ ذَلِك فِي عُفُرَّةِ الْبرد وَالْحر وعفُرَّتِهما: أَي فِي أَولهمَا.

ونصل عُفارِىّ: جيد.

وبذير عَفِيرٌ كثير، إتباع.

وَحكى ابْن الْأَعرَابِي: عَلَيْهِ العَفارُ والدَّبارُ وَسُوء الدَّار. وَلم يفسره.

ومَعَافِرُ: قَبيلَة. قَالَ سِيبَوَيْهٍ: مَعَافِرُ بن مُرّ - فِيمَا يَزْعمُونَ - أَخُو تَمِيم بن مر.

ومَعافِرُ: بلد بِالْيمن. وثوب مَعافِرِيّ وَلَا يُقَال بِضَم الْمِيم، وَقيل إِنَّمَا هُوَ: مَعافِرُ غير مَنْسُوب وَقد جَاءَ فِي الرجز الفصيح مَنْسُوبا.

وَرجل مَعافِرِيّ: يمشي مَعَ الرِّفق فينال فَضلهمْ. قَالَ ابْن دُرَيْد: لَا أَدْرِي أعربي هُوَ أم لَا.

وعُفَيرٌ وعَفَارٌ ويَعْفُور ويَعْفُر أَسمَاء وَحكى السيرافي: الْأسود بن يَعْفُرَ ويُعْفِرَ ويُعْفُرَ قَالَ: فَأَما يَعْفُرُ ويُعْفِرُ فأصلان، وَأما يُعْفُر فعلى إتباع الْيَاء ضمة الْفَاء، وَقد يكون على إتباع الْفَاء من يَعْفُرَ ضمة الْيَاء من يُعْفِرَ.

ويَعْفُورُ: حمَار النَّبِي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

وعَفْرَاءُ وعُفَيرَةُ وعَفارَى من أَسمَاء النِّسَاء.

وعُفْرٌ وعِفْرَى: موضعان، قَالَ أَبُو ذُؤَيْب:

لَقَدْ لَاقَى المَطِيَّ بِنَجْدِ عُفْرٍ ... حَدِيثٌ إنْ عَجِبْتَ لَهُ عَجِيبُ

وَقَالَ عدي بن الرّقاع:

غَشِيتُ بِعِفْرَى أوْ بِرِجْلَتِها رَبْعا ... رَماداً وأحْجاراً بَقِينَ لَهَا سُفْعا
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.