96746. علم آداب التوبة1 96747. علم آداب الحسبة1 96748. علم آداب الدرس1 96749. علم آداب السفر1 96750. علم آداب السماع والوجد...1 96751. علم آداب الكسب والمعاش...196752. علم آداب الملوك1 96753. علم آداب النبوة1 96753. علم آداب النبوة1 96754. علم آداب النكاح1 96755. علم آداب كتابة المصحف...1 96756. علم آفات الجاه1 96757. علم آفات الدنيا1 96759. علم آفات الرياء1 96759. علم آفات العجب1 96760. علم آفات الغرور1 96761. علم آفات الغضب1 96762. علم آفات الكبر1 96763. علم آفات اللسان1 96765. علم آلات الساعة1 96766. علم أحوال رواة الحديث...1 96767. علم أخبار الأنبياء1 96768. علم أدوات الخط1 96769. علم أسباب النزول1 96770. علم أسباب ورود الأحاديث...1 96771. علم أسرار الحج1 96772. علم أسرار الحروف1 96773. علم أسرار الزكاة1 96774. علم أسرار الصلاة1 96775. علم أسرار الصوم1 96776. علم أسرار الطهارة1 96776. علم أسرار الطهارة1 96778. علم أصول الحديث1 96779. علم أصول الدين1 96780. علم أصول الفقه1 96781. علم أعداد الوفق1 96782. علم أفضل القرآن وفاضله...1 96783. علم أقسام القرآن1 96784. علم أمارات النبوة1 96785. علم أنباط المياه1 96786. علم أيام العرب1 96787. علم إسطرلاب1 96788. علم إعجاز القرآن1 96789. علم إعراب القرآن1 96790. علم إملاء الخط1 96791. علم استعمال الألفاظ...1 96792. علم استنباط المعادن والمياه...1 96793. علم استنزال الأرواح...1 96794. علم الآثار1 96796. علم الآثار العلوية والسفلية...1 96796. علم الآثار العلوية والسفلية...1 96797. علم الآكر1 96798. علم الآلات الحربية1 96799. علم الآلات الرصدية1 96800. علم الآلات الروحانية...1 96801. علم الآلات العجيبة الموسيقائية...1 96802. علم الآيات المتشابهات...1 96803. علم الأبعاد والأجرام...1 96804. علم الأحاجي والأغلوطات...1 96805. علم الأحكام1 96806. عِلمُ الأخلاقِ1 96807. علم الأخلاق2 96808. علم الأدعية والأوراد...1 96809. علم الأدوار والأكوار...1 96810. علم الأرتماطيقي1 96811. علم الأزياج1 96812. علم الأسارير1 96813. علم الأسماء الحسنى1 96814. علم الأطعمة والمزورات...1 96815. علم الأكتاف1 96816. علم الألغاز1 96817. علم الأمثال1 96818. علم الأنساب1 96819. علم الأوائل1 96820. علم الأوراد المشهورة والأدعية المأث...1 96821. علم الأوزان والمقادير...1 96822. علم الأوزان والموازين...1 96823. علم الإخفاء1 96824. علم الإسناد1 96825. علم الإعراب1 96826. علم الإلهي1 96827. علم الإنشاء1 96828. علم الإيجاز والإطناب...1 96829. علم الاحتساب1 96830. علم الاختيارات1 96831. علم الاستعانة1 96832. علم الاشتقاق1 96833. علم الاهتداء1 96834. علم الباطن1 96835. علم الباه1 96836. علم البديع1 96837. عِلْمُ البَدِيع1 96838. علم البرد ومسافاتها...1 96839. علم البلاغة2 96840. علم البنكامات1 96841. علمُ البَيَان1 96842. علم البيان1 96843. علم البيرزة1 96844. علم البيطرة1 96845. علم التأويل1 Prev. 100
«
Previous

علم آداب الكسب والمعاش

»
Next
علم آداب الكسب والمعاش
وهي أن لا يغابن صاحبه فيما يتغابن فيه وأن يحتمل الغبن إن اشترى من ضعيف أو فقير. وأن يسامح في طلب الثمن وأن يحط فيه وأن لا يتقاضى المديون وأن يحتمل أذى الدائن وأن يقيل من يستقيله وأن يعلم مراتب الحلال والحرام والشبهات. أما مراتب الحرام فأربع.
إحداها: ورع العدول وهو أن يترك ما يحرمه فتاوى الفقهاء.
وثانيتها: ورع الصالحين وهو الامتناع عما يتطرق إليه احتمال التحريم.
وثالثتها: أن يترك ما لا بأس به مخافة أن يقع فيما فيه بأس.
ورابعتها: ورع الصديقين وهو ترك ما لا بأس به أصلا ولكن يخاف أن يكون لغير الله أولا على نية التقوى وعبادة الله أو يتطرق إلى أسبابه المسهلة له كراهية أو معصية.
وأما مراتب الشبهات: فمعرفتها موقوفة على معرفة مراتب الحرام وقد مر ذكرها وعلى معرفة مراتب الحلال.
وهي أن الحلال المطلق ما لا تتطرق إليه أسباب التحريم والكراهة ويقابله الحرام المحض وهذان العرفان ظاهران ليس فيهما شبهة وهو قوله عليه الصلاة والسلام: الحلال بين والحرام بين
وإنما مثار الشبهة خمسة:
الأول: الشك في السبب المحلل والمحرم فهذه أربعة أقسام.
الأول: أن يعلم المحلل قبل ويقع الشك في التحريم.
والثاني: أن يعرف الحل من قبل ويشك في التحريم.
الثالث: أن يكون الأصل التحريم وطرأ عليه سبب التحليل.
الرابع: أن يكون الحل معلوما ولكن يغلب على الظن طريان محرم بسبب معتبر في غلبة الظن شرعا.
والمثار الثاني: الشبهة شك منشأ الاختلاط بين الحلال والحرام.
والمثار الثالث: المشبهة أن يتصل بالسبب المحلل معصية.
المثار الرابعة: للشبهة الاختلاط في الأدلة وهذا كالاختلاط في السبب ثم إنه إذا وقع الحرام في ذمة أحد فإن وجد مالكه يدفعه إليه وإلا يرده وارثه وإن كان صاحب الحق غائبا ينتظر إليه وإن انقطع الرجاء عنه ولم يكن له وارث أو كان المال لم يمكن رده لكثرة الملاك كالغلول في مال الغنيمة فحكم هذا المال أن يتصدق به لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - أهديت له شاة مصلية فكلمته الشاة بأنها حرام قال: "أطعموها الأسارى" وكذلك ورد في ذلك الأثر عن بعض الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين إلى يوم الدين.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com