100895. علم الأسماء1 100896. علم الأسماء الحسنى1 100897. علم الأطعمة والمزورات...2 100898. علم الأكتاف2 100899. علم الأكر1 100900. علم الألغاز2100901. علم الأمثال2 100902. علم الأنساب2 100903. علم الأوائل2 100904. علم الأوراد المشهورة والأدعية المأث...1 100905. علم الأوراد المشهورة، والأدعية المأ...1 100906. علم الأوزان والمقادير...1 100907. علم الأوزان والمقادير المستعملة في ...1 100908. علم الأوزان والموازين...1 100909. علم الإخفاء1 100910. علم الإسناد1 100911. علم الإعراب1 100912. علم الإلهي1 100913. علم الإنشاء2 100914. علم الإيجاز والإطناب...2 100915. علم الاحتساب2 100916. علم الاختلاج1 100917. علم الاختيارات1 100918. علم الاختيارات، وهو من فروع علم الن...1 100919. علم الاستعانة1 100920. علم الاستعانة، بخواص الأدوية والمفر...1 100921. علم الاشتقاق2 100922. علم الاهتداء1 100923. علم الاهتداء: بالبراري والأقفار...1 100924. علم الباطن2 100925. علم الباه2 100926. علم البديع2 100927. عِلْمُ البَدِيع1 100928. علم البرد ومسافاتها...1 100929. علم البرد، ومسافاتها...1 100930. علم البلاغة2 100931. علم البنكامات2 100932. علمُ البَيَان1 100933. علم البيان2 100934. علم البيرزة1 100935. علم البيزرة1 100936. علم البيطرة2 100937. علم التأويل2 100938. علم التاريخ3 100939. علم التجويد2 100940. علم الترسل2 100941. علم التشريح1 100942. علم التصحيف2 100943. علم التصرف بالاسم الأعظم...1 100944. علم التصرف بالحروف والأسماء...1 100945. علم التصرف، بالاسم الأعظم...1 100946. علم التصريف2 100947. علم التصريف، بالحروف والأسماء...1 100948. علم التصوف3 100949. علم التعابي العددية في الحروب...1 100950. علم التعابي العددية، في الحروب...1 100951. علم التعديل2 100952. علم التفسير2 100953. علم التّوحيد والصّفات...1 100954. علم الثقات والضعفاء...1 100955. علم الثقات والضعفاء من رواة الحديث...1 100956. علم الجبر والمقابلة...2 100957. عِلْمُ الجدلِ1 100958. علم الجدل2 100959. علم الجراحة2 100960. علم الجرح والتعديل2 100961. علم الجفر والجامعة1 100962. علم الجفر والجماعة1 100963. علم الجنس1 100964. علم الْجِنْس1 100965. علم الجهاد1 100966. علم الجواهر1 100967. علم الحجامة1 100968. علم الحَدِيث1 100969. علم الحديث1 100970. علم الحديث الشريف1 100971. علم الحروف النورانية والظلمانية...1 100972. علم الحروف والأسماء...1 100973. عِلمُ الحِسابِ1 100974. علم الحساب1 100975. علم الحضري والسفري من الآيات...1 100976. علمُ الْحِكْمَة1 100977. علم الحكمة1 100978. علم الحمامات1 100979. علم الحيل الساسانية...1 100980. علم الحيل الشرعية1 100981. علم الحيوان1 100982. علم الْخط1 100983. علم الخط1 100984. علم الخطأين1 100985. علم الخفاء1 100986. علم الْخلاف1 100987. علم الخلاف1 100988. علم الخواص1 100989. علم الدّراية1 100990. عَلَم الدِّين1 100991. علم الذكر والأنثى1 100992. علم الرصد1 100993. علم الرقص1 100994. علم الرقى1 Prev. 100
«
Previous

علم الألغاز

»
Next
علم الألغاز
هو علم يتعرف منه دلالة الألفاظ على المراد دلالة خفية في الغاية لكن لا بحيث تنبو عنها الأذهان السليمة بل تستحسنها وتنشرح إليها بشرط أن يكون المراد من الألفاظ الذوات الموجودة في الخارج وبهذا يفترق من المعمى لأن المراد من الألفاظ اسم شيء من الإنسان وغيره.
وهو من فروع علم البيان لأن المعتبر فيه وضوح الدلالة كما سيأتي.
والغرض فيهما: الإخفاء وستر المراد ولما كان إرادة الإخفاء على وجه الندرة عند امتحان الأذهان لم يتلفت إليهما البلغاء حتى لم يعد وهما أيضا من الصنائع البديعة التي يبحث فيها عن الحسن العرضي.
ثم هذا المدلول الخفي إن لم يكن ألفاظا وحروفا بلا قصد دلالتهما على معان أخر بل ذوات موجودة يسمى اللغز.
وإن كان ألفاظا وحروفا دالة على معان مقصودة يسمى معمى.
وبهذا يعلم أن اللفظ الواحد يمكن أن يكون معمى ولغزا باعتبارين.
لأن المدلول إذا كان ألفاظا: فإن قصد بها معان أخر يكون معمى.
وإن قصد ذوات الحروف على أنها من الذات: يكون لغزا.
وأكثر مبادئ هذين العلمين مأخوذ من تتبع كلام الملغزين وأصحاب المعمى وبعضها أمور تخييلية تعتبرها الأذواق.
ومسائلها راجعة إلى المناسبة الذوقية بين الدال والمدلول الخفي على وجه يقبلها الذهن السليم
ومنفعتها تقويم الأذهان وتشحيذها:.
ومن أمثلة الألغاز قول القائل في القلم:
وما غلام راكع ساجد ... أخو نحول دمعه جاري
ملازم الخمس لأوقاتها ... منقطع في خدمة الباري
وآخر في الميزان:
وقاضي قضاة يفصل الحق ساكتا ... وبالحق يقضي لا يبوح فينطق
قضى بلسان لا يميل وإن يمل ... على أحد الخصمين فهو مصدق
ومن الكتب المصنفة فيه أيضا كتاب: الألغاز للشريف عز الدين حمزة بن أحمد الدمشقي الشافعي المتوفى سنة أربع وسبعين وثمانمائة.
وصنف فيه جمال الدين عبد الرحيم بن حسن الأسنوي - المتوفى سنة إحدى وسبعين وسبعمائة.
ومن الكتب المصنفة فيه: الذخائر الأشرفية في الألغاز الخفية للقاضي عبد البر بن شحنة الحلبي - المتوفى سنة إحدى وعشرين وتسعمائة - وهو الذي انتخب ابن نجيم في الفن الرابع من الأشباه وذكر أن خبرة الفقهاء والعدة اشتملا على كثير من ذلك لكن الجميع ألغاز فقهية.
علم الألغاز
وهو: علم يتعرف منه دلالة الألفاظ على المراد، دلالة خفية في الغاية، لكن لا بحيث تنبو عنها الأذهان السليمة، بل تستحسنها، وتنشرح إليها، بشرط أن يكون المراد من الألفاظ الذوات الموجودة في الخارج، وبها يفترق من المعمى، لأن المراد من الألفاظ: اسم شيء من الإنسان، وغيره.
وهو من: فروع علم البيان، لأن المعتبر فيه وضوح الدلالة، كما سيأتي.
والغرض فيهما: الإخفاء، وستر المراد، ولما كان إرادة الإخفاء على وجه الندرة، عند امتحان الأذهان، لم يلتفت إليهما البلغاء، حتى لم يعدوهما أيضا من الصنائع البديعة، التي يبحث فيها عن الحسن العرضي.
ثم هذا المدلول الخفي: إن لم يكن ألفاظا، وحروفا، بلا قصد دلالتهما على معان آخر، بل ذوات موجودة يسمى: اللغز، وإن كان ألفاظا وحروفا دالة على معان مقصودة، يسمى: معمي.
وبهذا يعلم: أن اللفظ الواحد، يمكن أن يكون: معمى، ولغزا، باعتبارين، لأن المدلول إذا كان ألفاظا، فإن قصد بها معان أخر يكون: معمى.
وإن قصد: ذوات الحروف، على أنها من الذوات، يكون: لغزا.
وأكثر مبادي هذين العلمين: مأخوذ من تتبع كلام الملغزين، وأصحاب المعمى.
وبعضها: أمور تخييلية، تعتبرها الأذواق، ومسائلها: راجعة إلى المناسبات الذوقية، بين الدال والمدلول الخفي، على وجه يقبلها الذهن السليم.
ومنفعتهما: تقويم الأذهان، وتشحيذها.
ومن أمثلة الألغاز:
قول القائل في القلم:
(شعر)
وما غلام راكع ساجد * أخو نحول دمعه جاري
ملازم الخمس لأوقاتها * منقطع في خدمة الباري
وآخر في الميزان:
(شعر)
وقاضي قضاة يفصل الحق ساكتا * وبالحق يقضي لا يبوح فينطق
قضى بلسان لا يميل، وإن يمل * على أحد الخصمين فهو مصدق
ومن الكتب المصنفة فيه أيضا:
كتاب: (الألغاز).
للشريف، عز الدين: حمزة بن أحمد الدمشقي، الشافعي.
المتوفى: سنة أربع وسبعين وثمانمائة.
وصنف فيه: جمال الدين: عبد الرحيم بن حسن الأسنوي، الشافعي.
المتوفى: سنة اثنتين وسبعين وسبعمائة.
وتاج الدين: عبد الوهاب بن السبكي.
المتوفى: سنة إحدى وسبعين وسبعمائة.
ومن الكتب المصنفة فيه:
(الذخائر الأشرفية، في الألغاز الحنفية).
للقاضي: عبد البر بن الشحنة الحلبي.
وهو الذي انتخبه: ابن نجيم، في الفن الرابع من (الأشباه)، وذكر أن: (حيرة الفقهاء)، و(العدة)، اشتملا على كثير من ذلك، لكن الجميع ألغاز فقهية.