Kâtip Çelebi aka Ḥājī Khalīfa, Kashf al-Ẓunūn ʿan Asāmī al-Kutub wa-l-Funūn (d. 1657 CE) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة

ا
ب
ت
ث
ج
ح
ش
ع
ف
ك
ل
م
و
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4057
3934. علم الإيجاز والإطناب...2 3935. علم الاحتساب2 3936. علم الاختلاج1 3937. علم الاختيارات، وهو من فروع علم الن...1 3938. علم الاستعانة، بخواص الأدوية والمفر...1 3939. علم الاشتقاق23940. علم الاهتداء: بالبراري والأقفار...1 3941. علم الباطن2 3942. علم الباه2 3943. علم البديع2 3944. علم البرد، ومسافاتها...1 3945. علم البنكامات2 3946. علم البيان2 3947. علم البيزرة1 3948. علم البيطرة2 3949. علم التأويل2 3950. علم التاريخ3 3951. علم التجويد2 3952. علم الترسل2 3953. علم التشريح1 3954. علم التصحيف2 3955. علم التصرف، بالاسم الأعظم...1 3956. علم التصريف2 3957. علم التصريف، بالحروف والأسماء...1 3958. علم التصوف3 3959. علم التعابي العددية، في الحروب...1 3960. علم التعديل2 3961. علم التفسير2 3962. علم الثقات والضعفاء من رواة الحديث...1 3963. علم الجبر والمقابلة...2 3964. علم الجدل2 3965. علم الجراحة2 3966. علم الجرح والتعديل2 3967. علم الجفر والجماعة1 3968. علم (العلم) الإلهي1 3969. علم بدائع القرآن1 3970. علم تاريخ الخلفاء2 3971. علم تحسين الحروف2 3972. علم تدبير المدينة1 3973. علم تدبير المنزل2 3974. علم ترتيب العساكر2 3975. علم ترتيب حروف التهجي...2 3976. علم تركيب أشكال بسائط الحروف...1 3977. علم تركيب المداد2 3978. علم تسطيح الكرة2 3979. علم تشبيه القرآن، واستعاراته...1 3980. علم تعبير الرؤيا2 3981. علم تعلق القلب2 3982. علم تقاسيم العلوم2 3983. علم تلفيق الحديث2 3984. علم جر الأثقال2 3985. علم جغرافيا2 3986. علوم اللسان العربي1 3987. فائدة2 3988. فرض عين1 3989. فصل20 3990. فصل في الأبحاث1 3991. فهرس كتب التاريخ: (حرف الألف)...1 3992. فهرس كتب التاريخ (حرف الباء)...1 3993. فهرس كتب التاريخ (حرف التاء)...1 3994. فهرس كتب التاريخ (حرف الثاء)...1 3995. فهرس كتب التاريخ (حرف الجيم)...1 3996. فهرس كتب التاريخ (حرف الحاء)...1 3997. فهرس كتب التاريخ (حرف الخاء)...1 3998. فهرس كتب التاريخ (حرف الدال)...1 3999. فهرس كتب التاريخ (حرف الذال)...1 4000. فهرس كتب التاريخ (حرف الراء)...1 4001. فهرس كتب التاريخ (حرف الزاي)...1 4002. فهرس كتب التاريخ (حرف السين)...1 4003. فهرس كتب التاريخ (حرف الشين)...1 4004. فهرس كتب التاريخ (حرف الصاد)...1 4005. فهرس كتب التاريخ (حرف الضاد)...1 4006. فهرس كتب التاريخ (حرف الطاء)...1 4007. فهرس كتب التاريخ (حرف الظاء)...1 4008. فهرس كتب التاريخ (حرف العين)...1 4009. فهرس كتب التاريخ (حرف الغين)...1 4010. فهرس كتب التاريخ (حرف الفاء)...1 4011. فهرس كتب التاريخ (حرف القاف)...1 4012. فهرس كتب التاريخ (حرف الكاف)...1 4013. فهرس كتب التاريخ (حرف اللام)...1 4014. فهرس كتب التاريخ (حرف الميم)...1 4015. فهرس كتب التاريخ (حرف النون)...1 4016. فهرس كتب التاريخ (حرف الهاء)...1 4017. فهرس كتب التاريخ (حرف الواو)...1 4018. فهرس كتب التاريخ (حرف الياء)...1 4019. كتاب الأربعين، لأبي بكر الآجري...1 4020. كتب الأربعينات، في الحديث، وغيره...1 4021. لشعيا – عليه السلام -....1 4022. ليوشع – عليه السلام -....1 4023. مصر18 4024. وأما بقية أسماء الكتب في التاريخ:...1 4025. والأمالي على الدرة الفاخرة...1 4026. وتعليقة3 4027. وتعليقة: العالم، الفاضل، مصلح الدين...1 4028. وتعليقة: المولى: مصطفى بن محمد، الش...1 4029. وتعليقة: عجم سنان المحشي...1 4030. وتعليقة: نصر الله الرومي....1 4031. وحاشية1 4032. وحاشية: ابن التمجيد1 4033. وحاشية: الآيديني1 Prev. 100
«
Previous

علم الاشتقاق

»
Next
علم الاشتقاق
وهو علم باحث عن: كيفية خروج الكلم بعضها عن بعض، بسبب مناسبة بين المخرج والخارج بالأصالة والفرعية، باعتبار جوهرها، والقيد الأخير يخرج الصرف، إذ يبحث فيه أيضا عن الأصالة الفرعية بين الكلم، لكن لا بحسب الجوهرية، بل بحسب الهيئة.
مثلا: يبحث في الاشتقاق، عن مناسبة نهق ونعق بحسب المادة، وفي الصرف عن مناسبته بحسب الهيئة، فامتاز أحدهما عن الآخر، واندفع توهم الاتحاد.
وموضوعه: المفردات من الحيثية المذكورة.
ومباديه: كثيرة، منها:
قواعد مخارج الحروف.
ومسائله: القواعد التي يعرف منها أن الأصالة والفرعية بين المفردات، بأي طريق يكون، وبأي وجه يعلم.
ودلائله: مستنبطة من قواعد علم المخارج، وتتبع مفردات ألفاظ العرب، واستعمالاتها.
والغرض منه: تحصيل ملكة يعرف بها الانتساب على وجه الصواب.
وغايته: الاحتراز عن الخلل في الانتساب.
واعلم: أن مدلول الجواهر بخصوصها يعرف من اللغة.
وانتساب البعض إلى البعض على وجه كلي، إن كان في الجوهر: فالاشتقاق.
وإن كان في الهيئة: فالصرف.
فظهر الفرق بين العلوم الثلاثة.
وإن الاشتقاق واسطة بينهما، ولهذا استحسنوا تقديمه على الصرف، وتأخيره عن اللغة في التعليم.
ثم إنه كثيرا ما يذكر في كتب التصريف، وقلما يدون مفردا عنه، إما لقلة قواعده، أو لاشتراكهما في المبادي، حتى إن هذا من جملة البواعث على اتحادهما.
والاتحاد في التدوين، لا يستلزم الاتحاد في نفس الأمر.
قال صاحب (الفوائد الخاقانية) : اعلم: أن الاشتقاق يؤخذ تارة باعتبار العلم، وتارة باعتبار العمل، وتحقيقه: أن الضارب مثلا يوافق الضرب في الحروف الأصول والمعنى، بناء على أن الواضع عين بإزاء المعنى حروفا، وفرع منها ألفاظا كثيرة بإزاء المعاني المتفرعة على ما يقتضيه رعاية التناسب.
فالاشتقاق: هو هذا التفريع والأخذ، فتحديده بحسب العلم بهذا التفريع الصادر عن الوضع، هو أن نجد بين اللفظين تناسبا في المعنى والتركيب، فتعرف رد أحدهما إلى الآخر، وأخذه منه.
وإن اعتبرناه من حيث احتياج أحد إلى عمله، عرفناه باعتبار العمل، فنقول: هو أن تأخذ من أصل فرعا، توافقه في الحروف الأصول، وتجعله دالا على معنى يوافق معناه. انتهى.
والحق: أن اعتبار العمل زائد غير محتاج إليه، وإنما المطلوب العلم باشتقاق الموضوعات، إذ الوضع قد حصل وانقضى، على أن المشتقات مرويات عن أهل اللسان، ولعل ذلك الاعتبار لتوجه التعريف المنقول عن بعض المحققين، ثم إن المعتبر فيهما الموافقة في الحروف الأصلية ولو تقديرا، إذ الحروف الزائدة في الاستفعال والافتعال لا تمنع.
وفي المعنى أيضا: إما بزيادة أو نقصان، فلو اتحدا في الأصول وترتيبها، كضرب من الضرب، فالاشتقاق صغير.
ولو توافقا في الحروف دون الترتيب، كجبذ من الجذب، فهو كبير.
ولو توافقا في أكثر الحروف، مع التناسب في الباقي، كنعق من النهق، فهو أكبر.
وقال الإمام الرازي: الاشتقاق: أصغر، وأكبر.
فالأصغر: كاشتقاق صيغ الماضي، والمضارع، واسم الفاعل، والمفعول، وغير ذلك من المصدر.
والأكبر: هو تقلب اللفظ المركب من الحروف إلى انقلاباته المحتملة.
مثلاً: اللفظ المركب من ثلاثة أحرف، يقبل ستة انقلابات، لأنه يمكن جعل كل واحد من الحروف الثلاثة أول هذا اللفظ.
وعلى كل من هذه الاحتمالات الثلاثة، يمكن وقوع الحرفين الباقيين على وجهين.
مثلاً: اللفظ المركب من ك ل م يقبل ستة انقلابات: كلم، كمل، ملك، لكم، لمك، مكل.
واللفظ المركب من أربعة أحرف: يقبل أربعة وعشرون انقلابا، وذلك لأنه يمكن جعل كل واحد من الأربعة ابتداء تلك الكلمة.
وعلى كل من هذه التقديرات الأربعة: يمكن وقوع الأحرف الثلاثة الباقية على ستة أوجه، كما مر.
والحاصل من ضرب الستة في الأربعة: أربعة وعشرون، وعلى هذا القياس المركب من الحروف الخمسة.
والمراد من الاشتقاق الواقع في قولهم: هذا اللفظ مشتق من ذلك اللفظ، هو: الاشتقاق الأصغر غالبا.
والتفصيل في مباحث الاشتقاق من الكتب القديمة في الأصول.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Kâtip Çelebi aka Ḥājī Khalīfa, Kashf al-Ẓunūn ʿan Asāmī al-Kutub wa-l-Funūn (d. 1657 CE) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة are being displayed.