Kâtip Çelebi aka Ḥājī Khalīfa, Kashf al-Ẓunūn ʿan Asāmī al-Kutub wa-l-Funūn (d. 1657 CE) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة

ا
ب
ت
ث
ج
ح
ش
ع
ف
ك
ل
م
و
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4057
3944. علم البرد، ومسافاتها...1 3945. علم البنكامات2 3946. علم البيان2 3947. علم البيزرة1 3948. علم البيطرة2 3949. علم التأويل23950. علم التاريخ3 3951. علم التجويد2 3952. علم الترسل2 3953. علم التشريح1 3954. علم التصحيف2 3955. علم التصرف، بالاسم الأعظم...1 3956. علم التصريف2 3957. علم التصريف، بالحروف والأسماء...1 3958. علم التصوف3 3959. علم التعابي العددية، في الحروب...1 3960. علم التعديل2 3961. علم التفسير2 3962. علم الثقات والضعفاء من رواة الحديث...1 3963. علم الجبر والمقابلة...2 3964. علم الجدل2 3965. علم الجراحة2 3966. علم الجرح والتعديل2 3967. علم الجفر والجماعة1 3968. علم (العلم) الإلهي1 3969. علم بدائع القرآن1 3970. علم تاريخ الخلفاء2 3971. علم تحسين الحروف2 3972. علم تدبير المدينة1 3973. علم تدبير المنزل2 3974. علم ترتيب العساكر2 3975. علم ترتيب حروف التهجي...2 3976. علم تركيب أشكال بسائط الحروف...1 3977. علم تركيب المداد2 3978. علم تسطيح الكرة2 3979. علم تشبيه القرآن، واستعاراته...1 3980. علم تعبير الرؤيا2 3981. علم تعلق القلب2 3982. علم تقاسيم العلوم2 3983. علم تلفيق الحديث2 3984. علم جر الأثقال2 3985. علم جغرافيا2 3986. علوم اللسان العربي1 3987. فائدة2 3988. فرض عين1 3989. فصل20 3990. فصل في الأبحاث1 3991. فهرس كتب التاريخ: (حرف الألف)...1 3992. فهرس كتب التاريخ (حرف الباء)...1 3993. فهرس كتب التاريخ (حرف التاء)...1 3994. فهرس كتب التاريخ (حرف الثاء)...1 3995. فهرس كتب التاريخ (حرف الجيم)...1 3996. فهرس كتب التاريخ (حرف الحاء)...1 3997. فهرس كتب التاريخ (حرف الخاء)...1 3998. فهرس كتب التاريخ (حرف الدال)...1 3999. فهرس كتب التاريخ (حرف الذال)...1 4000. فهرس كتب التاريخ (حرف الراء)...1 4001. فهرس كتب التاريخ (حرف الزاي)...1 4002. فهرس كتب التاريخ (حرف السين)...1 4003. فهرس كتب التاريخ (حرف الشين)...1 4004. فهرس كتب التاريخ (حرف الصاد)...1 4005. فهرس كتب التاريخ (حرف الضاد)...1 4006. فهرس كتب التاريخ (حرف الطاء)...1 4007. فهرس كتب التاريخ (حرف الظاء)...1 4008. فهرس كتب التاريخ (حرف العين)...1 4009. فهرس كتب التاريخ (حرف الغين)...1 4010. فهرس كتب التاريخ (حرف الفاء)...1 4011. فهرس كتب التاريخ (حرف القاف)...1 4012. فهرس كتب التاريخ (حرف الكاف)...1 4013. فهرس كتب التاريخ (حرف اللام)...1 4014. فهرس كتب التاريخ (حرف الميم)...1 4015. فهرس كتب التاريخ (حرف النون)...1 4016. فهرس كتب التاريخ (حرف الهاء)...1 4017. فهرس كتب التاريخ (حرف الواو)...1 4018. فهرس كتب التاريخ (حرف الياء)...1 4019. كتاب الأربعين، لأبي بكر الآجري...1 4020. كتب الأربعينات، في الحديث، وغيره...1 4021. لشعيا – عليه السلام -....1 4022. ليوشع – عليه السلام -....1 4023. مصر18 4024. وأما بقية أسماء الكتب في التاريخ:...1 4025. والأمالي على الدرة الفاخرة...1 4026. وتعليقة3 4027. وتعليقة: العالم، الفاضل، مصلح الدين...1 4028. وتعليقة: المولى: مصطفى بن محمد، الش...1 4029. وتعليقة: عجم سنان المحشي...1 4030. وتعليقة: نصر الله الرومي....1 4031. وحاشية1 4032. وحاشية: ابن التمجيد1 4033. وحاشية: الآيديني1 4034. وحاشية: الأسفرايني1 4035. وحاشية: السروري1 4036. وحاشية: السيوطي1 4037. وحاشية: الشرواني1 4038. وحاشية: الصادقي الكيلاني...1 4039. وحاشية: القاضي: زكريا بن محمد الأنص...1 4040. وحاشية: القراماني1 4041. وحاشية: الكازروني1 4042. وحاشية: الكرماني1 4043. وحاشية: المولى: محمد بن عبد الوهاب،...1 Prev. 100
«
Previous

علم التأويل

»
Next
علم التأويل
أصله من الأول، وهو: الرجوع.
فكان المأول: صرف الآية إلى ما يحتمله من المعاني.
وقيل: من الإيالة، وهي: السياسة.
فكأنه ساس الكلام، ووضع المعنى موضعه.
واختلف في التفسير والتأويل:
فقال أبو عبيد، وطائفة: هما بمعنى.
وقد أنكر ذلك قوم.
وقال الراغب الأصبهاني: التفسير أعم من التأويل؛ وأكثر استعماله في الألفاظ، ومفرداتها؛ وأكثر استعمال التأويل في المعاني، والجمل؛ وأكثر ما يستعمل في الكتب الإلهية.
وقال غيره: التفسير: بيان لفظ، لا يحتاج إلا وجها واحدا، والتأويل: توجيه لفظ متوجه، إلى معان مختلفة، إلى واحد منها، بما يظهر من الأدلة.
وقال الماتريدي: التفسير: القطع على أن المراد من اللفظ هذا، والشهادة على الله - سبحانه وتعالى - أنه عني باللفظ هذا؛ والتأويل: ترجيح أحد المحتملات بدون القطع والشهادة.
وقال أبو طالب التغلبي: التفسير: بيان وضع اللفظ، إما: حقيقة، أو مجازا؛ والتأويل: تفسير، باطن اللفظ، مأخوذ من الأول، وهو الرجوع لعاقبة الأمر، فالتأويل: إخبار عن حقيقة المراد، والتفسير: إخبار عن دليل المراد.
مثاله: قوله - سبحانه وتعالى -: (إن ربك لبالمرصاد)، تفسيره: إنه من الرصد مفعال منه، وتأويله: التحذير من التهاون بأمر الله - سبحانه وتعالى -.
وقال الراغب الأصبهاني: التفسير: تكشف معاني القرآن، وبيان المراد أعم من أن يكون بحسب اللفظ، وبحسب المعنى؛ والتأويل: أكثره في المعاني، والتفسير.
إما أن يستعمل في غريب الألفاظ، أو في وجيز يبين بشرحه، وإما في كلام متضمن لقصة لا يمكن تصويره، إلا بمعرفتها، وأما التأويل: فإنه يستعمل مرة عاما، ومرة خاصا، نحو: الكفر المستعمل تارة في: الجحود المطلق، وتارة في: جحود الباري خاصة، وإما في لفظ مشترك بين معان مختلفة.
وقيل: يتعلق التفسير بالرواية والتأويل بالدراية.
وقال أبو نصر القشيري: التفسير: مقصور على السماع، والاتباع، والاستنباط فيما يتعلق بالتأويل.
وقال قوم: ما وقع مبينا في كتاب الله - تعالى -، وسنة رسوله - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يسمى: تفسيرا، وليس لأحد أن يتعرض إليه باجتهاد، بل يحمل على المعنى الذي ورد فلا يتعداه؛ والتأويل: ما استنبطه العلماء العالمون، بمعنى: الخطاب الماهرون في آلات العلوم.
وقال قوم - منهم: البغوي، والكواشي -: هو: صرف الآية إلى معنى موافق لما قبلها وبعدها، تحتمله الآية، غير مخالف للكتاب والسنة، من طريق الاستنباط. انتهى.
ولعله هو الصواب، هذا خلاصة ما ذكره: أبو الخير في (مقدمة علم التفسير).
وقد ذكر في فروع علم الحديث: علم تأويل أقوال النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -، وقال: هذا علم معلوم موضوعه، وبين نفعه، وظاهر غايته، وغرضه.
وفيه: رسالة.
لمولانا: شمس الدين الفناري.
وقد استخرج للأحاديث تأويلات موافقة للشرع، بحيث يقول: من رآها لله دره، وعلى الله أجره.
وأيضا: للشيخ: صدر الدين القنوي.
شرح بعض الأحاديث على التأويلات.
لكن بعضها مخالف لما عرف من ظاهر الشرع، مثل قوله: إن الفلك الأطلس، المسمى بلسان الشارع: (العرش)، وفلك الثوابت، المسمى عند أهل الشرع: (الكرسي) : قديمان، وأحال ذلك إلى الكشف الصحيح، والعيان الصريح، وادعى: أن هذا غير مخالف للشرع، لأن الوارد فيه: حدوث السموات السبع، والأرضين، إلا أن هذا الشيخ قد أبدع في سائر التأويلات، بحيث ينشرح الصدور والبال، والله - سبحانه وتعالى - أعلم بحقيقة الحال. انتهى.
أقول: شرح تسعة وعشرين حديثا.
وسماه: (كشف أسرار جواهر الحكم).
وسيأتي.
وما ذكره من القول القدم، ليس هو أول من يقول به، بل هو مذهب شيخه: ابن عربي، وشيوخ شيخه، كما لا يخفى على من تتبع كلامهم.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Kâtip Çelebi aka Ḥājī Khalīfa, Kashf al-Ẓunūn ʿan Asāmī al-Kutub wa-l-Funūn (d. 1657 CE) كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون لحاجي خليفة are being displayed.