100826. علم الفقه1 100827. علم الفلاحة1 100828. علم الفلسفيات1 100829. علم الفلقطيرات1 100830. علم القافية1 100831. علم القراءة1100832. علم القرانات1 100833. علم القرعة1 100834. علم القضاء1 100835. علم القوافي1 100836. علم الكحالة1 100837. علم الكسر والبسط1 100838. علم الكشف1 100839. علمُ الكلام1 100840. عِلمُ الكَلامِ1 100841. علم الكلام2 100842. علم الكهانة1 100843. علم الكون والفساد1 100844. علم الكيمياء1 100845. علم اللدني1 100846. علم اللغة1 100847. علم المحاضرات1 100848. علم المراحيات1 100849. علم المرايا المحرقة...1 100850. علم المساحة1 100851. علم الْمصدر1 100852. علم المعاد1 100853. علم المعادن1 100854. علم المعاملات1 100855. علم المعاملة1 100856. علم المعاني2 100857. عِلْمُ المَعانِي1 100858. علم الْمعَانِي1 100859. علم المعمى1 100860. علم المغازي والسير1 100861. علم المقلوب1 100862. علم المكاشفة1 100863. علم الملاحة1 100864. علم الملاحم1 100865. علم المناظر1 100866. علم المناظرة2 100867. عِلْمُ المنطقِ1 100868. علم المنطق1 100869. علم المواقيت1 100870. علم الموسيقى1 100871. علم الموعظة1 100872. علم الموهبة1 100873. علم الميزان1 100874. علم الميقات1 100875. علم النباتات1 100876. علم النجوم1 100877. علم النحو1 100878. عِلْمُ النَّحْوِ1 100879. علم النظر1 100880. علم النّظر والاستدلال...1 100881. علم النفوس1 100882. علم الهندسة1 100883. علمُ الهَيْئة1 100884. عِلْم الهَيْئَةِ1 100885. علم الهيئة1 100886. علم الوجوه والنظائر...1 100887. علم الوصايا1 100888. علم الوضع1 100889. علم الوعظ1 100890. علم الوفق1 100891. علم الوقوف1 100892. عِلْمُ اليَقِينِ1 100893. علم اليقين1 100894. علم اليوم والليلة1 100895. علم باحث عن لمية القراءات كما إن عل...1 100896. علم بدائع القرآن1 100897. علم تاريخ الخلفاء2 100898. علم تبيين المصالح1 100899. علم تحسين الحروف2 100900. علم تدبير المدينة1 100901. علم تدبير المنزل2 100902. علم ترتيب العساكر2 100903. علم ترتيب حروف التهجي...2 100904. علم تركيب أشكال بسائط الحروف...1 100905. علم تركيب المداد2 100906. علم تسطيح الكرة2 100907. علم تشبيه القرآن واستعاراته...1 100908. علم تشبيه القرآن، واستعاراته...1 100909. علم تعبير الرؤيا2 100910. علم تعلق القلب2 100911. علم تعمير المساكن1 100912. علم تقاسيم العلوم2 100913. علم تلفيق الحديث2 100914. علم جر الأثقال2 100915. علم جغرافيا2 100916. علم حكايات الصالحين...1 100917. علم خواص الأقاليم1 100918. علم خواص الحروف1 100919. علم دراية الحديث1 100920. علم دعوة الكواكب1 100921. علم دفع مطاعن الحديث...1 100922. علم دفع مطاعن القرآن...1 100923. علم دلائل الإعجاز1 100924. علم ربع الدائرة1 100925. علم رجال الأحاديث1 Prev. 100
«
Previous

علم القراءة

»
Next
علم القراءة
هو: علم يبحث فيه عن صور ونظم كلام الله تعالى من حيث وجوه الاختلاف المتواترة ومباديه مقدمات وتواترية وله أيضا استمداد من العلوم العربية.
والغرض: منه تحصيل ملكة ضبطا الاختلافات المتواترة.
وفائدته: صون كلام الله تعالى عن تطريق التحريف والتغيير وقد يبحث أيضا عن صور نظم الكلام من حيث اختلافات الغير المتواترة الواصلة إلى حد الشهرة.
ومباديه مقدمات مشهورة أو مروية عن الآحاد الموثوق بهم ذكره صاحب مفتاح السعادة ومثله في مدينة العلوم.
وقال: وأشهر الكتب في هذا الفن القصيدة اللامية للشيخ أبي القاسم بن فيرة1 الشاطبي ومعناه بلغة عجم الأندلس الجديد.
وشاطبة: قرية قريبة من أندلس.
ولد رحمه الله أعمى وله قصيدة رائية ضمنها رسوم المصحف وهي أخت القصيدة المذكورة في الشهرة ونباهة الشأن ولها شروح منها لأبي الحسن السخاوي وسماه بفتح الوصيد في شرح القصيد ولأبي إسحاق الجعبري سماه بكنز المعاني وله شرح القصيدة الرائية.
ومنها شرح الإمام محمد بن محمد الجزري ولها شروح كثيرة غير هذا بحيث لا يمكن تعدادها ومن أتقن الشروح المذكورة فله غنى عن غيرها.
وفي هذا الفن مصنفات غير القصيدة المذكورة منها التيسير.
ومنها: النشر في القراءات العشر للجزري وغير ذلك من المختصرات والمطولات انتهى.
قال في كشف الظنون: قال الجعبري في شرح الشاطبية: واعلم أن القراء اصطلحوا على أن يسموا القراءة باسم الإمام والرواية للأخذ عنه مطلقا والطريق للأخذ عن الرواية فيقال: قراءة نافع رواية قالون طريق أبي نشيط ليعلم منشأ الخلاف فكما أن لكل إمام راو فلكل راو طريق انتهى.
قال ابن الجزري في نشره: كان أول إمام معتبر جمع القراءات في كتاب أبو عبيد القاسم بن سلام وجعلها فيما أحسب خمسة وعشرين قراءة مع السبعة مات سنة أربع وعشرين ومائتين انتهى.
وقال ابن خلدون: القرآن هو كلام الله تعالى المنزل على نبيه المكتوب بين دفتي المصحف وهو متواتر بين الأمة إلا أن الصحابة رووه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم على طرق مختلفة في بعض ألفاظه وكيفيات الحروف في أدائها وتنوقل ذلك واشتهر إلى أن استقرت منها سبع طرق معينة تواتر نقلها أيضا بأدائها واختصت بالانتساب إلى من اشتهر بروايتها من الجم الغفير فصارت هذه القراءات السبع أصولا للقراءة وربما زيد بعد ذلك قراءات أخر لحقت بالسبع إلا أنها عند أئمة القراءة لا تقوى قوتها في النقل وهذه القراءات السبع معروفة في كتبها وقد خالف بعض الناس في تواتر طرقها لأنها عندهم كيفيات للأداء وهو غير منضبط وليس ذلك عندهم بقادح في تواتر القرآن وأباه الأكثر وقالوا بتواترها وقال آخرون بتواتر غير الأداء منها كالمد والتسهيل لعدم الوقوف على كيفيته بالسمع دونت فكتبت فيما كتب من العلوم وصارت صناعة مخصوصة وعلما منفردا وتناقله الناس بالمشرق والأندلس في جيل بعد جيل إلى أن ملك بشرق الأندلس مجاهد من موالي العامريين واجتهد في تعليمه وعرضه على من كان أئمة القراء بحضرته فكان سهمه في ذلك وافرا واختص مجاهد بعد ذلك بإمارة دانية والجزائر الشرقية فنفقت بها سوق القراء خصوصا فظهر لعهده أبو عمرو الداني وبلغ الغاية فيها وعول الناس عليها وعدلوا عن غيرها واعتمدوا من بينها كتاب التيسير له.
ثم ظهر بعد ذلك فيما يليه من العصور والأجيال أبو القاسم ابن فيرة من أهل شاطبة فعمد إلى تهذيب ما دونه أبو عمرو وتلخيصه فنظم ذلك كله في قصيدة لغز فيها أسماء القراء بحروف اب ج د ترتيبا أحكمه ليتيسر عليه ما قصده من الاختصار وليكون أسهل للحفظ الأجل نظمها فاستوعب فيها الفن استيعابا حسنا وعنى الناس بحفظها وتلقينها للولدان المتعلمين وجرى العمل على ذلك في أمصار المغرب والأندلس وربما أضيف إلى فن القراءات فن الرسم أيضا وهي أوضاع حروف القرآن في المصحف ورسومه الخطية لأن فيه حروفا كثيرة وقع رسمها على غير المعروف من قياس الخط كزيادة الياء في بأييد وزيادة الألف في لا أذبحنه ولا أوضعوا والواو في جزاؤ الظلمين وحذف الألفات في مواضع دون أخرى وما رسم فيه من التاءات ممدودا والأصل فيه مربوط على شكل الهاء وغير ذلك.
وقد مر تعليل هذا الرسم المصحفي عند الكلام في الخط فلما جاءت هذه المخالفة لأوضاع الخط وقانونه احتيج إلى حصرها فكتب الناس فيها أيضا عند كتبهم في العلوم وانتهت بالمغرب إلى أبي عمرو الداني المذكور فكتب فيها كتاب من أشهرها كتاب المقنع وأخذ به الناس وعولوا فيه ونظمه أبو القاسم الشاطبي في قصيدته المشهورة على روي الراء وولع الناس بحفظها.
ثم كثر الخلاف في الرسم في كلمات وحروف أخرى ذكرها أبو داود سليمان بن نجاح من موالي مجاهد في كتبه وهو من تلاميذ أبي عمرو الداني والمشتهر بحمل علومه ورواية كتبه.
ثم نقل بعده خلاف آخر فنظم الخراز من المتأخرين بالمغرب أرجوزة أخرى زاد فيها على المقنع خلافا كثيرا وعزاه لناقليه واشتهرت بالمغرب واقتصر الناس على حفظها وهجروا بها كتب أبي داود وأبي عمرو والشاطبي في الرسم والله أعلم.