97064. علم عقود الأبنية2 97065. عَلَّم على1 97066. علم عمل الإصطرلاب1 97067. علم عمل ربع الدائرة1 97068. علم غرائب لغات الحديث...1 97069. علم غريب الحديث والقرآن...197070. علم فضائل القرآن1 97071. علم فضيلة كسر الشهوتين...1 97072. علم فواصل الآي1 97073. علم قرض الشعر1 97074. علم قوانين الكتابة1 97075. علم قود العساكر والجيوش...1 97076. علم قوس قزح1 97077. علم كتابة التقاويم1 97078. علم كشف الدك وإيضاح الشك...1 97079. علم كيفية إنزال القرآن...1 97080. علم كيفية الأرصاد1 97081. علم مبادئ الإنشاء وأدواته...1 97082. علم مبادئ الشعر1 97083. علم مبهمات القرآن1 97084. علم متشابه القرآن1 97085. علم متن الحديث1 97086. علم مخارج الألفاظ1 97087. علم مخارج الحروف1 97088. علم مخارج اللسان1 97089. علم مراكز الأثقال1 97090. علم مسالك البلدان والأمصار...1 97091. علم مسامرة الملوك1 97092. علم معرفة آداب تلاوة القرآن وتاليه...1 97093. علم معرفة أسماء القرآن وأسماء سوره...1 97094. علم معرفة أسماء من نزل فيهم القرآن...1 97095. علم معرفة أفضل القرآن وفاضله...1 97096. علم معرفة أقسام القرآن...1 97097. علم معرفة أمثال القرآن...1 97098. علم معرفة أول ما نزل...1 97099. علم معرفة إعجاز القرآن...1 97100. علم معرفة إعرابه1 97101. علم معرفة الآيات المشتبهات...1 97102. علم معرفة الإمالة والفتح وما بينهما...1 97103. علم معرفة الإيجاز والإطناب...1 97104. علم معرفة الاقتباس1 97105. علم معرفة الحضري والسفري...1 97106. علم معرفة الخبر والإنشاء...1 97107. علم معرفة الخواص الروحانية...1 97108. علم معرفة الشتائي والصيفي...1 97109. علم معرفة الشواذ وتفرقتها من المتوا...1 97110. علم معرفة العالي والنازل...1 97111. علم معرفة العلوم المستنبطة من القرآ...1 97112. علم معرفة الفراشي والنومي...1 97113. علم معرفة المتواتر والمشهور والآحاد...1 97114. علم معرفة المحكم والمتشابه...1 97115. علم معرفة المعاد1 97116. علم معرفة المكي والمدني...1 97117. علم معرفة الملائكة1 97118. علم معرفة النهاري والليلي...1 97119. علم معرفة بيان الموصول...1 97120. علم معرفة تأخر حكم الآيات...1 97121. علم معرفة تشبيه القرآن واستعاراته...1 97122. علم معرفة تفسير القرآن...1 97123. علم معرفة تكرر نزول الآيات...1 97124. علم معرفة جدل القرآن...1 97125. علم معرفة جمع القرآن...1 97126. علم معرفة حفاظه ورواته...1 97127. علم معرفة حقيقة القرآن ومجازها...1 97128. علم معرفة حكم الشرائع...1 97129. علم معرفة خواتم السور...1 97130. علم معرفة خواص القرآن...1 97131. علم معرفة سبب النزول...1 97132. علم معرفة شروط المفسر وآدابه...1 97133. علم معرفة عام القرآن وخاصه ومجمله و...1 97134. علم معرفة عدد سور1 97135. علم معرفة غرائب التفسير...1 97136. علم معرفة غريب القرآن...1 97137. علم معرفة فضائل القرآن...1 97138. علم معرفة فواتح السور...1 97139. علم معرفة فواصل الآي...1 97140. علم معرفة قواعد مهمة...1 97141. علم معرفة كنايات القرآن وتريضاته...1 97142. علم معرفة كيفية إنزال القرآن...1 97143. علم معرفة كيفية تحمل القرآن...1 97144. علم معرفة ما نزل على لسان بعض الصحا...1 97145. علم معرفة ما نزل مشيعا وما نزل مفرد...1 97146. علم معرفة ما نزل مفرقا وما نزل جمعا...1 97147. علم معرفة ما وقع في القرآن من الأسم...1 97148. علم معرفة ما وقع في القرآن من غير ل...1 97149. علم معرفة ما وقع في القرآن من غير ل...1 97150. علم معرفة مشكل القرآن وموهم الاختلا...1 97151. علم معرفة مطلق القرآن ومقيده...1 97152. علم معرفة معاني الأدوات التي يحتاج ...1 97153. علم معرفة مفردات القرآن...1 97154. علم معرفة مناسبات الآيات والسور...1 97155. علم معرفة ناسخ القرآن ومنسوخه...1 97156. علم معرفة وجوه مخاطبات القرآن...1 97157. علم مقادير العلويات...1 97158. علم مقالات الفرق1 97159. علم منازل القمر1 97160. علم مناسبات الآيات والسور...1 97161. علم مناظر الإنشاء1 97162. علم مواقيت الصلاة1 97163. علم نزول الغيث1 Prev. 100
«
Previous

علم غريب الحديث والقرآن

»
Next
علم غريب الحديث والقرآن
قال أبو سليمان محمد الخطابي الغريب من الكلام إنما هو الغامض البعيد من الفهم كما إن الغريب من الناس إنما هو البعيد عن الوطن المنقطع عن الأهل والغريب من الكلام يقال به على وجهين:
أحدهما: أن يراد به أأأنه بعيد المعنى غامضه لا يتناوله الفهم إلا عن بعد ومعاناة فكر.
والوجه الآخر: يراد به كلام من بعدت به الدار من شواذ قبائل العرب فإذا وقعت إلينا الكلمة من كلامهم استغربناها انتهى.
وقال ابن الأثير في النهاية: وقد عرفت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أفصح العرب لسانا حتى قال له علي رضي الله عنه وقد سمعه يخاطب وفد بني نمر: يا رسول الله نحن بنو أب واحد ونراك تكلم وفود الغرب بما لا نفهم أكثره فقال: أدبني ربي فأحسن تأديبي.
فكان عليه الصلاة والسلام يخاطب العرب على اختلاف شعوبهم وقبائلهم بما يفهمونه فكان الله عز وجل قد أعلمه ما لم يكن يعلمه غيره وكان أصحابه يعرفون أكثر ما يقوله وما جهلوه سألوه عنه فيوضحه لهم واستمر عصره إلى حين وفاته عليه الصلاة والسلام.
وجاء عصر الصحابة جاريا على هذا النمط فكان اللسان العربي عندهم صحيحا لا يتداخله الخلل إلى أن فتحت الأمصار وخالط العرب غير جنسهم فامتزجت الألسن ونشأ بينهم الأولاد فتعلموا من عصر الصحابة وجاء التابعون فسلكوا سبيلهم فما انقضى زمانهم إلا واللسان العربي قد استحال أعجميا فلما أعضل الداء الهم الله سبحانه وتعالى جماعة من أولي المعارف انصرفوا إلى هذا الشأن طرفا من عنايتهم فشرعوا فيه حراسة لهذا العلم الشريف
فقيل إن أول من جمع في هذا الفن شيئا أبو عبيدة معمر بن المثنى التميمي البصري المتوفى سنة عشر ومائتين فجمع كتابا صغيرا ولم تكن قلته لجهله بغيره وإنما ذلك لأمرين:
أحدهما: إن كل مبتدئ بشيء لم يسيق إليه يكون قليلا ثم يكثر.
والثاني: إن الناس كان فيهم يؤمئذ بقية وعندهم معرفة فلم يكن الجهل قد عم وله تأليف آخر في غريب القرآن وقد صنف عبد الواحد بن أحمد المليح المتوفى سنة اثنتين وستين وأربعمائة كتابا في رده وأبو سعيد أحمد بن خالد الضرير وموفق الدين عبد اللطيف بن يوسف البغدادي المتوفى سنة تسع وعشرين وستمائة صنفا في رد غريب الحديث.
ثم جمع أبو الحسن النضر بن شميل المازني النحوي بعده أكثر منه المتوفى سنة أربع ومائتين ثم جمع عبد الملك بن قريب الأصمعي كتابا أحسن فيه وأجاد وكذلك محمد بن المستنير المعروف بقطرب وغيره من الأئمة جمعوا أحاديث وتكلموا على لغتها في أوراق ولم يكد أحدهم ينفرد عن غيره بكثير حديث لم يذكره الآخر. ثم جاء أبو عبيد القاسم بن سلام بعد المائتين فجمع كتابه فصار هو القدوة في هذا الشأن فإنه أفنى فيه عمره حتى لقد قال فيما يروى عنه: أني جمعت كتابي هذا في أربعين سنة وربما كنت استفيد الفائدة من الأفواه فأضعها في موضعها فكان خلاصة عمري وبقي كتابه في أيدي الناس يرجعون إليه في غريب الحديث وعليه كتاب مختصر لمحب الدين أحمد بن عبد الله الطبري المتوفى سنة أربع وتسعين وستمائة سماه بقريب المرام في غريب القاسم بن سلام مبوبا على الحروف.
ثم جاء عصر أبي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري المتوفى سنة ست وسبعين ومائتين فصنف كتابه المشهور حذا فيه حذو أبي عبيدة فجاء كتابه مثل كتابه أو أكبر.
وقال في مقدمته: أرجو أن لا يكون بقي بعد هذين الكتابين من غريب الحديث ما يكون لأحد فيه مقال.
وقد كان في زمانه الإمام إبراهيم بن إسحاق الحربي الحافظ وجمع كتابه فيه وهو كبير في خمس مجلدات بسط القول فيه واستقصى الأحاديث بطرق أسانيدها وأطاله بذكر متونها وإن لم تكن فيها إلا كلمة واحدة غريبة فطال ذلك كتابه فترك وهجر وإن كان كثير الفوائد توفي رحمه الله ببغداد سنة خمس وثمانين ومائتين.
ثم صنف الناس غير من ذكر منهم شمر بن حمدويه وأبو العباس أحمد بن يحيى المعروف بثعلب المتوفى سنة خمس وثمانين ومائتين وأبو بكر محمد بن قاسم الأنباري المتوفى سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة وأحمد بن حسن الكندي وأبو عمر ومحمد بن عبد الواحد الزاهد صاحب ثعلب المتوفى سنة خمس وأربعين وثلث مائة وغريبه غريب مسند الإمام أحمد. وغير هؤلاء أقول كأبي الحسين عمر بن محمد القاضي المالكي المتوفى سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة ولم يتم وأبي محمد سلمة بن عاصم النحوي وأبي مروان عبد الملك بن حبيب المالكي المتوفى سنة تسع وثلاثين ومائتين وأبي القاسم محمود بن أبي الحسن بن الحسين النيسابوري الملقب ببيان الحق وقاسم بن محمد الأنباري المتوفى سنة أربع وثلاثمائة وأبي شجاع محمد بن علي بن الدهان البغدادي المتوفى سنة تسعين وخمسمائة وهو كبير في ستة عشر مجلدا. وأبي الفتح سليم بن أيوب الرازي المتوفى سنة اثنتين وأربعين وأربعمائة وابن كيسان محمد بن أحمد النحوي المتوفى سنة تسع وستين ومائتين ومحمد بن حبيب البغدادي النحوي المتوفى سنة خمس وأربعين ومائتين وابن درستويه عبد الله بن جعفر النحوي المتوفى سنة سبع وأربعين وثلاثمائة وإسماعيل بن عبد الغافر راوي صحيح مسلم المتوفى سنة خمس وأربعين وأربعمائة وكتابه جليل الفائدة مجلد مرتب على الحروف.
واستمر الحال إلى عهد الإمام أبي سليمان أحمد بن محمد الخطابي البستي المتوفى سنة ثمان وثمانين وثلاثمائة فألف كتابه المشهور سلك فيه نهج أبي عبيدة وابن قتيبة فكانت هذه الثلاثة فيه أمهات الكتب إلا أنه لم يكن كتاب صنف مرتبا يرجع الإنسان عند طلبه إلا كتاب الحربي وهو على طوله لا يوجد إلا بعد تعب وعناء فلما كان زمان أبي عبيد أحمد بن محمد الهروي المتوفى سنة إحدى وأربعمائة صاحب الأزهري وكان في زمن الخطابي صنف كتابه المشهور في الجمع بين غريبي القرآن والحديث ورتبه على حروف المعجم على وضع لم يسبق فيه وجمع ما في كتب من تقدمه فجاء جامعا في الحسن إلا أنه جاء الحديث مفرقا في حروف كلماته فانتشر فصار هو العمدة فيه وما زال الناس بعده يتبعون أثره على عهد أبي القاسم محمود بن عمر الزمخشري فصنف الفائق ورتبه على وضع اختاره مقفى على حروف المعجم ولكن في العثور على طلب الحديث منه كلفة ومشقة لأنه جمع في التقفية بين إيراد الحديث مسرودا جميعه أو أكثره ثم شرح ما فيه من غريب فيجيء بشرح كل كلمة غريبة يشتمل عليها ذلك الحديث في حرف وأحد فرد الكلمة في غير حروفها وإذا طلبها الإنسان تعب حتى يجدها فكان كتاب الهروي أقرب متناولا وأسهل مأخذاً.
وصنف الحافظ أبو موسى محمد بن أبي بكر الأصفهاني كتابا فيه ما فات الهروي من غريب القرآن والحديث مناسبة وفائدة ورتبه كما رتبه ثم قال: واعلم أنه سيبقى بعد كتابي أشياء لم تقع لي ولا وقفت عليها لأن كلام العرب لم ينحصر. وتوفي سنة إحدى وثمانين وخمسمائة سماه كتاب الغث كمل به الغريبين ومعاصره أبو الفرج عبد الرحمن بن علي الإمام ابن الجوزي صنف كتابا في غريب الحديث نهج فيه طريق الهروي مجردا عن غريب القرآن وكان فاضلا لكنه يغلب عليه الوعظ وقال فيه: قد فاتهم أشياء فرأيت أن أبذل الوسع في جمع غريب وأرجو أن لا يشذ عني مهم من ذلك قال ابن الأثير: ولقد تتبعت كتابه فرأيته مختصرا من كتاب الهروي منتزعا من أبوابه شيئا فشيئا ولم يزد عليه إلا الكلمة الشاذة وأما أبو موسى فإنه لم يذكر في كتابه مما ذكره الهروي لا كلمة اضطر إلى ذكرها فإن كتابه أيضا يضاهي كتاب الهروي لأن وضعه استدراك ما فات الهروي ولما وقفت على ذينك الكتابين وهما في غاية من الحسن وإذا أراد أحد كلمة غريبة يحتاج إليهما وهما كبيران ذوا مجلدات عدة فرأيت أن أجمع بين ما فيهما من غريب الحديث مجرد من غريب القرآن وأضيف كل كلمة إلى أختها وتمادت بين الأيام فحينئذ أمعنت النظر في الجمع بين ألفاظهما فوجدتهما على كثرة ما أودع فيهما قد فاتهما الكثير فإني في بادئ الأمر مر بذكري كلمات غريبة من أحاديث البخاري ومسلم لم يرد شيء منها في هذين الكتابين فحيث عرفت نبهت لاعتبار ما سوى هذين من كتب الحديث فتتبعتها واستقصيت قديما وحديثا فرأيت فيها من الغريب كثيرا وأضفت ما عثرت عليه.
وأنا أقول: كم يكون ما قد فاتني من الكلمات الغريبة تشتمل عليها أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وتابعيهم ذخيرة لغيري انتهى كلام ابن الأثير من كتابه المسمى بالنهاية ملخصاً.
أقول: وصنف الأرموي بعده كتابه في تتمة كتابه وصنف مهذب الدين بن الحاجب عشر مجلدات وتصنيف قاسم بن ثابت بن حزم السرقسطي المتوفى سنة ثلاثين وثلاثمائة بسرقسطة كان في عصر الحربي ذلك في الشرق هذا في الغرب ولم يطلع أحدهما على ما صنع الأخر ذكره البقاعي رحمه الله تعالى.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com