100954. علم فضيلة كسر الشهوتين...1 100955. علم فواصل الآي1 100956. علم قرض الشعر1 100957. علم قوانين الكتابة1 100958. علم قود العساكر والجيوش...1 100959. علم قوس قزح1100960. علم كتابة التقاويم1 100961. علم كشف الدك وإيضاح الشك...1 100962. علم كيفية إنزال القرآن...1 100963. علم كيفية الأرصاد1 100964. علم مبادئ الإنشاء وأدواته...1 100965. علم مبادئ الشعر1 100966. علم مبهمات القرآن1 100967. علم متشابه القرآن1 100968. علم متن الحديث1 100969. علم مخارج الألفاظ1 100970. علم مخارج الحروف1 100971. علم مخارج اللسان1 100972. علم مراكز الأثقال1 100973. علم مسالك البلدان والأمصار...1 100974. علم مسامرة الملوك1 100975. علم معرفة آداب تلاوة القرآن وتاليه...1 100976. علم معرفة أسماء القرآن وأسماء سوره...1 100977. علم معرفة أسماء من نزل فيهم القرآن...1 100978. علم معرفة أفضل القرآن وفاضله...1 100979. علم معرفة أقسام القرآن...1 100980. علم معرفة أمثال القرآن...1 100981. علم معرفة أول ما نزل...1 100982. علم معرفة إعجاز القرآن...1 100983. علم معرفة إعرابه1 100984. علم معرفة الآيات المشتبهات...1 100985. علم معرفة الإمالة والفتح وما بينهما...1 100986. علم معرفة الإيجاز والإطناب...1 100987. علم معرفة الاقتباس1 100988. علم معرفة الحضري والسفري...1 100989. علم معرفة الخبر والإنشاء...1 100990. علم معرفة الخواص الروحانية...1 100991. علم معرفة الشتائي والصيفي...1 100992. علم معرفة الشواذ وتفرقتها من المتوا...1 100993. علم معرفة العالي والنازل...1 100994. علم معرفة العلوم المستنبطة من القرآ...1 100995. علم معرفة الفراشي والنومي...1 100996. علم معرفة المتواتر والمشهور والآحاد...1 100997. علم معرفة المحكم والمتشابه...1 100998. علم معرفة المعاد1 100999. علم معرفة المكي والمدني...1 101000. علم معرفة الملائكة1 101001. علم معرفة النهاري والليلي...1 101002. علم معرفة بيان الموصول...1 101003. علم معرفة تأخر حكم الآيات...1 101004. علم معرفة تشبيه القرآن واستعاراته...1 101005. علم معرفة تفسير القرآن...1 101006. علم معرفة تكرر نزول الآيات...1 101007. علم معرفة جدل القرآن...1 101008. علم معرفة جمع القرآن...1 101009. علم معرفة حفاظه ورواته...1 101010. علم معرفة حقيقة القرآن ومجازها...1 101011. علم معرفة حكم الشرائع...1 101012. علم معرفة خواتم السور...1 101013. علم معرفة خواص القرآن...1 101014. علم معرفة سبب النزول...1 101015. علم معرفة شروط المفسر وآدابه...1 101016. علم معرفة عام القرآن وخاصه ومجمله و...1 101017. علم معرفة عدد سور1 101018. علم معرفة غرائب التفسير...1 101019. علم معرفة غريب القرآن...1 101020. علم معرفة فضائل القرآن...1 101021. علم معرفة فواتح السور...1 101022. علم معرفة فواصل الآي...1 101023. علم معرفة قواعد مهمة...1 101024. علم معرفة كنايات القرآن وتريضاته...1 101025. علم معرفة كيفية إنزال القرآن...1 101026. علم معرفة كيفية تحمل القرآن...1 101027. علم معرفة ما نزل على لسان بعض الصحا...1 101028. علم معرفة ما نزل مشيعا وما نزل مفرد...1 101029. علم معرفة ما نزل مفرقا وما نزل جمعا...1 101030. علم معرفة ما وقع في القرآن من الأسم...1 101031. علم معرفة ما وقع في القرآن من غير ل...1 101032. علم معرفة ما وقع في القرآن من غير ل...1 101033. علم معرفة مشكل القرآن وموهم الاختلا...1 101034. علم معرفة مطلق القرآن ومقيده...1 101035. علم معرفة معاني الأدوات التي يحتاج ...1 101036. علم معرفة مفردات القرآن...1 101037. علم معرفة مناسبات الآيات والسور...1 101038. علم معرفة ناسخ القرآن ومنسوخه...1 101039. علم معرفة وجوه مخاطبات القرآن...1 101040. علم مقادير العلويات...1 101041. علم مقالات الفرق1 101042. علم منازل القمر1 101043. علم مناسبات الآيات والسور...1 101044. علم مناظر الإنشاء1 101045. علم مواقيت الصلاة1 101046. علم نزول الغيث1 101047. علم وحدة الوجود1 101048. علم وضع الأصطرلاب1 101049. علم وضع ربع الدائرة1 101050. علم وقائع الأمم ورسومهم...1 101051. عَلَمَ 1 101052. عُلَمَا1 101053. عَلْما1 Prev. 100
«
Previous

علم قوس قزح

»
Next
علم قوس قزح
هو علم باحث عن كيفية حدوثه وسبب حدوثه وسبب استدارته واختلاف ألوانه وحصوله عقيب الأمطار وطرفي النهار وحصوله في النهار كثيرا وفي ضوء القمر في الليل أحيانا وأحكام حدوثه في عالم الكون والفساد إلى غير ذلك من الأحوال ذكره أبو الخير وعده من علم الطبيعي ومثله في مدينة العلوم. علم القيافة
هو على قسمين:
قيافة الأثر ويقال لها العيافة وقد مرت.
وقيافة البشر وهي المرادة ههنا وهو علم باحث عن كيفية الاستدلال بهيئات أعضاء الشخصين على المشاركة والاتحاد بينهما في النسب والولادة في سائر أحوالهما وأخلاقهما.
والاستدلال بهذا الوجه مخصوص ببني مدلج وبني لعب ومن العرب وذلك لمناسبة طبيعة حاصلة فيهم لا يمكن تعلمه.
وحكمة الاختصاص تؤول إلى صيانة النسبة النبوية كما قال بعض الحكماء.
وخص ذلك بالعرب ليكون سببا لارتداع نسائهم عما يورث خبث الحس وشوب النسب من فساد البذر والزرع وحصول هذا العلم بالحدس والتخمين لا بالاستدلال واليقين والله سبحانه وتعالى أعلم.
حكي أن الإمام الشافعي ومحمد بن الحسن رأيا رجلا فقال محمد: أنه نجار.
وقال الشافعي: إنه حداد فسألاه عن صنعته فقال: كنت حدادا والآن نجار.
وإنما سمي بقيافة البشر لكون صاحبه متتبع بشرات الإنسان وجلوده وأعضاءه وأقدامه.
وهذا العلم لا يحصل بالدراسة والتعليم ولهذا لم يصنف فيه.
وذكروا أن إقليمون صاحب الفراسة كان يزعم في زمانه أنه يستدل بتركيب الإنسان على أخلاقه فأراد تلامذة بقراط أن يمتحنوه به فصوروا صورة بقراط ثم نهضوا بها إليه وكانت يونان تحكم الصورة بحيث تحاكي المصورة من جميع الوجوه في قليل أمرها وكثيره لأنهم كانوا يعظمون الصورة ويعبدونها فلذلك يحكمونها وكل الأمم تبع لهم في ذلك ولذلك يظهر التقصير من التابعين في التصوير وظهورا بينا فلما حضروا عند إقليمون ووقف على الصورة وتأملها وأمعن النظر فيها قال: هذا رجل يحب الزنا وهو لا يدري من هو فقالوا له: كذبت هذه صورة بقراط فقال: لا بد لعملي أن يصدق فاسألوه فلما رجعوا إليه وأخبروه بما كان قال: صدق إقليمون أنا أحب الزنا ولكن أملك نفسي كذا في تاريخ الحكماء.
قال في مدينة العلوم: ومبنى هذا العلم ما يثبت في المباحث الطبية من وجود المناسبة والمشابهة بين الولد ووالديه وقد تكون تلك المناسبة في الأمور الظاهرة بحيث يدركها كل أحد وقد يكون في أمور خفية لا يدركها إلا أرباب الكمال.
ولهذا اختلف أحوال الناس في هذا العلم كمالا وضعفا إلى حيث لا يشتبه عليه شيء أصلا لسبب كماله في القوتين أي القوة الباصرة والقوة الحافظة اللتين لا يحصل هذا العلم إلا بهما وهذا العلم موجود في قبائل العرب ويندر في غيرهم لأن هذا العلم لا يحصل إلا بالتجارب والمزاولة عليه مددا متطاولة ولهذا لم يقع في هذا العلم تصنيف وإنما هو متوارث ولاهتمام العرب بهذا العلم اختص بهم وتوارثه خلف عن سلف ولهذا لم يوجد في غيرهم انتهى.
أقول: وقد اعتبر القيافة الشارع أيضا في بعض الأحكام كما ورد في الصحيح من حديث مجزز الأسلمي أنه دخل فرأى أسامة بن زيد وزيدا وعليهما قطيفة قد غطيا رؤوسهما وبدت أقدامها فنظر
إليهما مجزز الأسلمي وقال: إن هذه الأقدام بعضها من بعض فسر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم قال الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: وجه إدخال هذا الحديث في كتاب الفرائض الرد على من زعموا أن القائف لا يعتبر به فإن اعتبر قوله فعمل به لزم منه حصول التوارث بين الملحق والملحق به انتهى. وقد بسط القول في ذلك القاضي العلامة محمد بن علي الشوكاني في مؤلفاته فارجع إليها.