101088. علهب3 101089. علهج3 101090. علهد3 101091. عَلْهَدْتُ1 101092. عَلْهَزَ1 101093. علهز8101094. علهس3 101095. عَلْهَسَ1 101096. عَلْهَسَ 1 101097. علهص3 101098. علْهَصَ 1 101099. عَلْهَضَ1 101100. علهض2 101101. علهـ1 101102. علهف2 101103. علهم3 101104. عُلُوّ1 101105. عُلْو1 101106. عُلْوُ1 101107. علو10 101108. عُلْو الدِّين1 101109. عُلُوّ الدّين1 101110. علو الشيء1 101111. علوّ وارتفاع، واسم ملوك جاهليين يما...1 101112. عَلَوَ 1 101113. علوا1 101114. عُلْوان1 101115. عَلْوان1 101116. عَلْوانِيّ1 101117. عُلْوانيّ1 101118. عُلُوايَة1 101119. عَلُوب1 101120. عُلُوب1 101121. عَلُوبة1 101122. عُلْوَة1 101123. عَلُوت1 101124. عُلُوج1 101125. عَلُوج1 101126. عَلُّوجة1 101127. عَلُوجة1 101128. عَلُوجِي1 101129. عُلُوجِي1 101130. علوس1 101131. عَلُوس1 101132. عِلَّوْش1 101133. علوص1 101134. عِلوص1 101135. عِلّوظ1 101136. عِلّوْظِي1 101137. عَلُوف1 101138. علوقس1 101139. عَلُولُو1 101140. علوم اللسان العربي1 101141. علون2 101142. عَلُونة1 101143. عِلْوَهجي1 101144. عُلْوِيّ1 101145. عَلَوِيّ1 101146. عُلْوي1 101147. عُلْوِيّة1 101148. عَلَوِيّة1 101149. عَلَى1 101150. على4 101151. على الأغلب1 101152. على الأقَلّ1 101153. عَلَى البَاب1 101154. على رأي1 101155. على شَرَف فلان1 101156. عَلى ضَوْء1 101157. على يساري1 101158. على يمينه1 101159. عَليّ2 101160. علي3 101161. عُلَيَّا1 101162. عَلْيا1 101163. عُلْيا2 101164. عَلْيَاء1 101165. عُلَيَّات1 101166. عَلِيَّات1 101167. عَلْيَان1 101168. عِلْيان1 101169. عُلَيَّان1 101170. عَلْيَانَة1 101171. عَلِيَّة1 101172. عُلَيَّة1 101173. عُلْيَة1 101174. عِلْيَتِي1 101175. عَلِيث1 101176. عُلَيْث1 101177. عَلِيجة1 101178. عُلَيْجة1 101179. عُلَيْد1 101180. عَلِيسة1 101181. عُلَيْسة1 101182. عُلَيْشة1 101183. عُلَيْطُو1 101184. عُلَيْعِل1 101185. عَلَيْك بالصدق1 101186. عُلَيْكَة1 101187. عَلِيم1 Prev. 100
«
Previous

علهز

»
Next
[علهز] في دعائه صلى الله عليه وسلم بالقحط: فابتلوا بالجوع حتى أكلوا "العلهز"، هو دم يخلطونه بأوبار الإبل ثم يشوونه بالنار ويأكلونه في سني المجاعة، وقيل: كانوا يخلطون فيه القردان، والقراد الضخم: علهز، وقيل: هو شيء ينبت له أصل كأصل البردي. ومنه ح الاستسقاء:
ولا شيء مما يأكل الناس عندنا سوى الحنظل العامي و"العلهز" الفسل وح: كان طعام الجاهلية "العلهز".
ع ل هـ ز

تقول: جاعوا حتى أكلوا العلهز، وتمنّوا الموت المجهز.
[علهز] العِلْهِزُ بالكسر: طعامٌ كانوا يتَّخذونه من الدم ووبرِ البعير في سني المجاعة. ولحمٌ مُعَلْهَزُ، إذا لم ينضج.
(ع ل هـ ز) : (الْعِلْهِزُ) الْوَبَرُ مَعَ دَمِ الْحَلَمِ يُؤْكَلُ فِي الْمَجَاعَةِ وَقِيلَ شَيْءٌ يَنْبُتُ فِي بِلَادِ بَنِي سُلَيْمٍ لَهُ أَصْلٌ رَخْصٌ كَأَصْلِ الْبَرْدِيِّ.
علهز: العِلْهزِ كان يُفْعَلُ في الجاهلية، يُعالَج الوَتر بدماءِ الحَلَمَ فيأكلونه، قال:

وإنَّ قِرى قحطانَ قِرْفٌ وَعِلْهِزٌ ... فَأَقبَح بهذا وَيحَ نَفسِك مِن فِعْلِ 1»

والعِلْهِز: القرادُ الضَّخم: والقِرفُ: نبتُ يَنْبُتُ نبْتةَ الطَّرانيث يخرجُ مع المَطر في وقت الصَّيف وفي وقت الخريف مِثلَ جِروِ القِثّاء، إلاَّ أنَّها حمراءُ مُنْتَنَةُ الريح. قال عرّام: والعِلْهِزُ يَنبتُ ببلادِ بني سليم وهو نبت شِبْهُ الجِراءِ إلاّ أنَّها مُعَنْقَرةٌ أي لها عُنْقُرةٌ. قال: وأقول شاةٌ مُعَلْهَزَة أي ليست بسمينة .

علهز: العِلْهِزُ: وَبَرٌ يخلط بدماءِ الحَلَمِ كانت العرب في الجاهلية

تأْكله في الجَدْب، وفي حديث عِكْرِمَة: كان طعام أَهل الجاهلية

العِلْهِزَ. الأَزهري: العِلْهِزُ الوَبَرُ مع دَمِ الحَلَمِ، وإِنما كان ذلك في

الجاهلية يعالج بها الوَبَرُ مع دماء الحَلَم يأْكلونه؛ وأَنشد ابن شميل:

وإِنَّ قِرَى قَحْطانَ قِرْفٌ وعِلْهِزٌ،

فأَقْبِحْ بهذا وَيْحَ نفسِكَ من فِعْلِ

وقال أَبو الهيثم: العِلْهِزُ دم يابسٌ يُدَقُّ به أَوْبار الإِبل في

المجاعات ويؤْكل؛ وأَنشد:

عن أَكْلِيَ العِلْهِزَ أَكْلَ الحَيْسِ

وفي الحديث في دعائه، عليه السلام، على مُضَرَ: اللهم اجعلها عليهم

سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ، فابْتُلُوا بالجوع حتى أَكلوا العِلْهِزَ؛ قال ابن

الأَثير: هو شيءٌ يتخذونه في سني المجاعة يخلطون الدم بأَوبار الإِبل ثم

يَشْوُونه بالنار ويأْكلونه، قال: وقيل كانوا يخلطون فيه القِرْدانَ.

ويقال للقُراد الضخم: عِلْهِزٌ، وقيل: العِلْهِزُ شيءٌ ينبت ببلاد بني

سُلَيم له أَصل كأَصل البَرْدِيِّ؛ ومنه حديث الاستسقاء:

ولا شيءَ مما يأْكلُ الناسُ عندنا،

سِوَى الحَنْظَلِ العاميّ والعِلْهِزِ الفَسْلِ

وليسَ لنا إِلاَّ إِليكَ فِرارُنا،

وأَينَ فِرارُ الناسِ إِلا إِلى الرُّسْل؟

ابن الأَعرابي: العِلْهِزُ الصوفُ يُنْفَشُ ويُشْرَبُ بالدماءِ ويُشْوَى

ويؤْكل، قال: ونابٌ عِلْهِزٌ ودِرْدِحٌ، قال ابن شميل: هي التي فيها

بقيةٌ وقد أَسَنَّتْ.

قال ابن سيده: المُعَلْهَزُ الحَسَنُ الغِذاءِ كالمُعَزْهَل. الجوهري:

لحم مُعَلْهَزٌ إِذا لم يَنْضَجْ.

علهز: العِلْهِزُ: وَبَرٌ يخلط بدماءِ الحَلَمِ كانت العرب في الجاهلية

تأْكله في الجَدْب، وفي حديث عِكْرِمَة: كان طعام أَهل الجاهلية

العِلْهِزَ. الأَزهري: العِلْهِزُ الوَبَرُ مع دَمِ الحَلَمِ، وإِنما كان ذلك في

الجاهلية يعالج بها الوَبَرُ مع دماء الحَلَم يأْكلونه؛ وأَنشد ابن شميل:

وإِنَّ قِرَى قَحْطانَ قِرْفٌ وعِلْهِزٌ،

فأَقْبِحْ بهذا وَيْحَ نفسِكَ من فِعْلِ

وقال أَبو الهيثم: العِلْهِزُ دم يابسٌ يُدَقُّ به أَوْبار الإِبل في

المجاعات ويؤْكل؛ وأَنشد:

عن أَكْلِيَ العِلْهِزَ أَكْلَ الحَيْسِ

وفي الحديث في دعائه، عليه السلام، على مُضَرَ: اللهم اجعلها عليهم

سِنِينَ كَسِنِي يُوسُفَ، فابْتُلُوا بالجوع حتى أَكلوا العِلْهِزَ؛ قال ابن

الأَثير: هو شيءٌ يتخذونه في سني المجاعة يخلطون الدم بأَوبار الإِبل ثم

يَشْوُونه بالنار ويأْكلونه، قال: وقيل كانوا يخلطون فيه القِرْدانَ.

ويقال للقُراد الضخم: عِلْهِزٌ، وقيل: العِلْهِزُ شيءٌ ينبت ببلاد بني

سُلَيم له أَصل كأَصل البَرْدِيِّ؛ ومنه حديث الاستسقاء:

ولا شيءَ مما يأْكلُ الناسُ عندنا،

سِوَى الحَنْظَلِ العاميّ والعِلْهِزِ الفَسْلِ

وليسَ لنا إِلاَّ إِليكَ فِرارُنا،

وأَينَ فِرارُ الناسِ إِلا إِلى الرُّسْل؟

ابن الأَعرابي: العِلْهِزُ الصوفُ يُنْفَشُ ويُشْرَبُ بالدماءِ ويُشْوَى

ويؤْكل، قال: ونابٌ عِلْهِزٌ ودِرْدِحٌ، قال ابن شميل: هي التي فيها

بقيةٌ وقد أَسَنَّتْ.

قال ابن سيده: المُعَلْهَزُ الحَسَنُ الغِذاءِ كالمُعَزْهَل. الجوهري:

لحم مُعَلْهَزٌ إِذا لم يَنْضَجْ.

علهز
العِلْهِزُ، بالكسْر: القُرادُ الضَّخْمُ، قَالَه ابْن شُمَيْل. فِي حَدِيث عِكرِمَة: كَانَ طعامُ أَهل الجاهليّةِ العِلْهِزَ. قَالَ ابْن الأَثير: هُوَ طعامٌ من الدَّم والوَبَر كَانَ يُتَّخَذُ فِي أَيّام المَجَاعة فِي الجَاهليَّة، وَذَلِكَ أَن يُخلَطَ الدَّمُ بأَوبار الْإِبِل، ثمّ يُشْوَى فِي النّار، قيل: وَكَانُوا يَخلِطونَ فِيهِ القِرْدانَ. وَقَالَ الأَزْهَرِيّ: العِلْهِز: الوَبَر مَعَ دَمِ الحَلَمِ، وأَنشد ابْن شُمَيْل:
(وإنّ قِرَى قَحْطانَ قِرْفٌ وعِلْهِزٌ ... فأَقْبِحْ بِهَذَا وَيْحَ نَفسِكَ من فِعْلِ)
وَقَالَ ابْن الأَعرابيّ: العِلْهِزُ: الصُّوفُ يُنْفَشُ ويُشْرَبُ بالدِّماءِ ويُشْوَى ويُؤْكَل، قَالَ: والنَّابُ المُسِنَّة عِلْهِزٌ ودِرْدِحٌ. قَالَ ابْن شُمَيل: هِيَ الَّتِي فِيهَا بقيَّةٌ وَقد أَسَنَّت. العِلْهِز: نَباتٌ بِبِلَاد بني سُلَيْم، لَهُ أَصْلٌ كأَصل البَرْدِيّ، وَمِنْه حَدِيث الاستسقاءِ:
(وَلَا شيءَ ممّا يأْكُلُ النّاسُ عِندَنا ... سِوى الحَنْظَلِ العامِيِّ والعِلْهِزِ الفَسْلِ)

(وَلَيْسَ لنا إلاّ إليكَ فِرارُنا ... وأَينَ فِرارُ النّاسِ إلاّ إِلَى الرُّسْلِ)
فِي الصِّحاح: المُعَلْهَز: اللَّحْمُ النَّيءُ، أَي الَّذِي لم ينضَج. فِي التكملة: المُعَلْهَزَة، بِهاءٍ: الشَّاةُ العَجْفاءُ. وَمِمَّا يُستدرك عَلَيْهِ: عَن ابْن سِيده المُعَلْهَز: الحَسَن الغِذاءِ، كالمُعَزْهَل.
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com