Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 6588
3905. عوق16 3906. عوك4 3907. عول18 3908. عوم16 3909. عون15 3910. عوي63911. عيب16 3912. عيث14 3913. عيج8 3914. عيذ3 3915. عير15 3916. عيس13 3917. عيص10 3918. عيط14 3919. عيق9 3920. عيك3 3921. عيل19 3922. عيم11 3923. عين19 3924. غءو1 3925. غءي1 3926. غاغ1 3927. غب4 3928. غبء1 3929. غبر18 3930. غبش13 3931. غبص4 3932. غبض4 3933. غبم1 3934. غبو4 3935. غبي6 3936. غت5 3937. غتب1 3938. غتد1 3939. غترف4 3940. غتف1 3941. غتل3 3942. غتم13 3943. غتن1 3944. غتو1 3945. غتي2 3946. غث6 3947. غثب1 3948. غثر12 3949. غثل1 3950. غثلب3 3951. غثم6 3952. غثمر6 3953. غثن1 3954. غثو3 3955. غثي7 3956. غجب1 3957. غجذ1 3958. غجل1 3959. غجم2 3960. غجن1 3961. غجو1 3962. غد4 3963. غدب4 3964. غدر19 3965. غدف18 3966. غدفل3 3967. غدل3 3968. غدم3 3969. غدن10 3970. غدو9 3971. غدي2 3972. غذ6 3973. غذر7 3974. غذرم5 3975. غذف3 3976. غذل1 3977. غذم7 3978. غذمر8 3979. غذن2 3980. غذو10 3981. غذي2 3982. غر5 3983. غرب22 3984. غربل13 3985. غرث13 3986. غرد13 3987. غرز15 3988. غرس14 3989. غرض16 3990. غرضف7 3991. غرطم3 3992. غرف17 3993. غرقل7 3994. غرل12 3995. غرم17 3996. غرمل6 3997. غرن8 3998. غرنف3 3999. غرنق10 4000. غرو9 4001. غري5 4002. غز4 4003. غزب1 4004. غزد5 Prev. 100
«
Previous

عوي

»
Next
الْعين وَالْوَاو وَالْيَاء

عوى الْكَلْب وَالذِّئْب يعوي عيا وعواء، وعوة وعوية كِلَاهُمَا نَادِر: لوى خطمه ثمَّ صَوت. وَقيل: مد صَوته وَلم يفصح.

واعتوى كعوى. قَالَ جرير:

أَلا إِنَّمَا العكلى كلب فَقل لَهُ ... إِذا مَا اعتوى إخسأ والق لَهُ عرقا

وَكَذَلِكَ الْأسد.

والعوة: الصَّوْت.

وكلب عواء: كثير العواء.

وَفِي الدُّعَاء " عَلَيْهِ العفاء، وَالْكَلب العواء " ز عاوت الْكلاب الكلبة: نابحتها.

وَمُعَاوِيَة: اسْم وَهُوَ مِنْهُ.

وَفِي الْمثل " لَو لَك اعوي مَا عويت " واصله أَن الرجل كَانَ إِذا امسى بالقفر عوى ليسمع الْكلاب، فَإِن كَانَ قربه انيس اجابته الْكلاب فاستدل بعوائها. فعوى هَذَا الرجل فجَاء الذِّئْب فَقَالَ " لَو لَك اعوي مَا عويت ". وَمَا لَهُ عاو وَلَا نابح. أَي مَا لَهُ غنم يعوي فِيهَا الذِّئْب وينبح دونهَا الْكَلْب.

وَرُبمَا سمي رُغَاء الفصيل إِذا ضعف عواء، قَالَ:

بهَا الذِّئْب مَحْزُونا كَأَن عواءه ... عواء فصيل آخر اللَّيْل محثل

وعوى الشَّيْء عيا، واعتواه: عطفه قَالَ:

فَلَمَّا جرى ادركنه فاعوينه ... عَن الْغَايَة الكرمي وَهن قعُود

وعوى رَأس النَّاقة فانعوى: عاجه.

وعوت النَّاقة الْبرة: لوتها بخطمها.

وكل مَا عطف من حَبل وَنَحْوه فقد عواه عيا.

وَقل: العي اشد من اللي.

وعوى الرجل: بلغ الثَّلَاثِينَ فَقَوِيت يَده فعوى يَد غَيره أَي لواها ليا شَدِيدا.

والعوا: منزل من منَازِل الْقَمَر يمد وَيقصر وَالْألف فِي آخِره للتأنيث بِمَنْزِلَة بشرى وحبلى وعينها ولامها واوان فِي اللَّفْظ كَمَا ترى، أَلا ترى أَن الْوَاو الْآخِرَة هِيَ الَّتِي لَام بدل من يَاء، واصلها عوياء، وَهِي فعلى من عويت.

قَالَ ابْن جني: قَالَ لي أَبُو عَليّ: إِنَّمَا قيل: العواء لِأَنَّهَا كواكب ملتوية، قَالَ: وَهِي من عويت يَده أَي لويتها. فَإِن قيل: فَإِذا كَانَ اصلها عوياء وَقد اجْتمعت الْوَاو وَالْيَاء وسبقت الأولى بِالسُّكُونِ، وَهَذِه حَال توجب قلب الْوَاو يَاء، وَلَيْسَت تَقْتَضِي قلب الْيَاء واوا، أَلا تراهم قَالُوا طويت طيا وشويت شيا. فَالْجَوَاب أَن فعلى إِذا كَانَت اسْما لَا وَصفا وَكَانَت لامها يَاء قلبت ياؤها واوا وَذَلِكَ نَحْو التَّقْوَى، اصلها وقى لِأَنَّهَا فعلى من وقيت، والثنوى وَهِي فعلى من ثنيت، والبقوى وَهِي فعلى من بقيت، والرعوى وَهِي فعلى من رعيت، فَكَذَلِك العوى فعلى من عويت، وَهِي مَعَ ذَلِك اسْم لَا صفة بِمَنْزِلَة التَّقْوَى والبقوى وَالْفَتْوَى فقلبت الْيَاء الَّتِي هِيَ لَام واوا وَقبلهَا الْعين الَّتِي هِيَ وَاو، فالتقت واوان، الأولى سَاكِنة فادغمت فِي الْآخِرَة فَصَارَت عوى كَمَا ترى، وَلَو كَانَت فعلى صفة لما قلبت ياؤها واوا ولبقيت بِحَالِهَا نَحْو: الخزيا والصديا وَلَو كَانَت قبل هَذِه الْيَاء وَاو لقلبت الْوَاو يَاء كَمَا يجب فِي الْوَاو وَالْيَاء إِذا التقتا وَسكن الأول مِنْهُمَا. وَذَلِكَ نَحْو مراة طيا وريا واصلهما طويا ورويا لانهما من طويت وَرويت فقلبت الْوَاو مِنْهُمَا يَاء وادغمت فِي الْيَاء بعْدهَا فَصَارَت طيا وريا، وَلَو كَانَت ريا اسْما لوَجَبَ أَن يُقَال روى وحالها كَحال العوى. قَالَ: وَقد حكى عَنْهُم العواء بِالْمدِّ فِي هَذَا الْمنزل من منَازِل الْقَمَر، وَالْقَوْل عِنْدِي فِي ذَلِك انه زَاد للمد الْفَاصِل ألف التانيث الَّتِي فِي العوى فَصَارَ التَّقْدِير مِثَال العواا الفين كَمَا ترى ساكنين فقلبت الْآخِرَة الَّتِي هِيَ علم التانيث همزَة لما تحركت لالتقاء الساكنين. وَالْقَوْل فِيهَا القَوْل فِي حمراا وصحراا وصلفاا وخبراا.

فَإِن قيل: فَلَمَّا نقلت من فعلى إِلَى فعلاء فَزَالَ الْقصر عَنْهَا هلا ردَّتْ إِلَى الْقيَاس فقلبت الْوَاو يَاء لزوَال وزن فعلى الْمَقْصُورَة كَمَا يُقَال رجل الوى وَامْرَأَة لياء، فَهَلا قَالُوا على هَذَا: العياء؟ فَالْجَوَاب انهم لم يبنوا الْكَلِمَة على إِنَّهَا ممدودة الْبَتَّةَ وَلَو أَرَادوا ذَلِك لقالوا العياء، فمدوا واصله العوياء كَمَا قَالُوا امْرَأَة لياء وَأَصلهَا لوياء وَلَكنهُمْ إِنَّمَا أَرَادوا الْقصر الَّذِي فِي العوى ثمَّ انهم اضطروا إِلَى الْمَدّ فِي بعض الْمَوَاضِع ضَرُورَة فبقوا الْكَلِمَة بِحَالِهَا الأولي من قلب الْيَاء الَّتِي هِيَ لَام واوا وَكَانَ تَركهم الْقلب بِحَالَة ادل شَيْء على انهم لم يعتزموا الْمَدّ الْبَتَّةَ وانهم إِنَّمَا اضطروا إِلَيْهِ فركبوه وهم حِينَئِذٍ للقصر ناوون وَبِه معنيون قَالَ الفرزدق:

فَلَو بلغت عوى السماك قَبيلَة ... لزادت عَلَيْهَا نهشل وتعلت

وعواه عَن الشَّيْء عيا: صرفه.

وعوى عَن الرجل: كذب عَنهُ ورده.

واعواء: مَوضِع. قَالَ عبد منَاف بن ربع الْهُذلِيّ:

أَلا رب دَاع لَا يُجَاب ومدع ... بِسَاحَة اعواء وناج موائل
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn Sīda al-Mursī, Al-Muḥkam wa-l-Muḥīṭ al-Aʿẓam المحكم والمحيط الأعظم لإبن سيده الأندلسي are being displayed.