Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري

ا
ب
ت
ث
ج
ح
خ
د
ذ
ر
ز
س
ش
ص
ض
ط
ظ
ع
غ
ف
ق
ك
ل
م
 
ن
ه
و
ي
Book Home Page
الصفحة الرئيسية للكتاب
Number of entries in this book
عدد المواضيع في هذا الكتاب 4326
2496. عَصَمَ2 2497. عَضَا1 2498. عَضَبَ1 2499. عَضَدَ1 2500. عَضَضَ1 2501. عَضَلَ12502. عَضَهَ1 2503. عَطَا2 2504. عَطَبَ1 2505. عَطْبَلَ1 2506. عَطُرَ1 2507. عَطَسَ2 2508. عَطِشَ1 2509. عَطْعَطَ1 2510. عَطَفَ2 2511. عَطَلَ1 2512. عَطَنَ1 2513. عَظَا1 2514. عَظَلَ1 2515. عَظُمَ1 2516. عَظَهَ1 2517. عَفَا1 2518. عَفَثَ1 2519. عَفَرَ1 2520. عَفَسَ1 2521. عَفَصَ1 2522. عَفَطَ1 2523. عَفَفَ1 2524. عَفَقَ2 2525. عَفَلَ1 2526. عَفِنَ1 2527. عَقَا1 2528. عَقَبَ1 2529. عَقْبَلَ1 2530. عَقَدَ2 2531. عَقَرَ1 2532. عَقَصَ2 2533. عَقْعَقَ1 2534. عَقَفَ1 2535. عَقَقَ1 2536. عَقَلَ1 2537. عقل24 2538. عَقُمَ1 2539. عَكَدَ1 2540. عَكِرَ1 2541. عكرد5 2542. عَكْرَشَ1 2543. عَكَسَ1 2544. عَكَظَ1 2545. عَكَفَ1 2546. عَكَكَ1 2547. عَكَلَ1 2548. عَكَمَ2 2549. عَلَا1 2550. عَلَبَ1 2551. عَلَثَ1 2552. عَلَجَ1 2553. عَلَزَ1 2554. عَلَصَ1 2555. عَلَفَ1 2556. عَلَقَ1 2557. عَلَكَ1 2558. عَلْكَمَ1 2559. عَلَلَ1 2560. عَلِمَ1 2561. عَلَنَ2 2562. عَلْنَدَ1 2563. عَلْهَزَ1 2564. عَمَا1 2565. عَمِدَ2 2566. عَمَرَ1 2567. عَمْرَسَ1 2568. عَمَسَ1 2569. عَمَقَ1 2570. عَمِلَ1 2571. عَمْلَقَ1 2572. عَمَمَ1 2573. عَمِنَ1 2574. عَمِهَ1 2575. عَنَا2 2576. عَنَبَ1 2577. عَنْبَرَ1 2578. عَنْبَلَ1 2579. عَنَتَ1 2580. عَنْتَرَ1 2581. عَنَجَ1 2582. عَنِدَ1 2583. عَنَزَ1 2584. عَنَسَ1 2585. عَنَشَ1 2586. عَنْصَرَ1 2587. عَنَطَ1 2588. عَنَفَ1 2589. عَنْفَقَ1 2590. عُنْفُوَانُ1 2591. عَنَقَ1 2592. عَنْقَزَ1 2593. عَنْقَفِيرُ1 2594. عَنَكَ1 2595. عَنَمَ1 Prev. 100
«
Previous

عَضَلَ

»
Next
(عَضَلَ)
(س) فِي صِفَتِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «أَنَّهُ كَانَ مُعَضَّلا» بَدَل «مُقَصَّدا» أَيْ مُوثَّقَ الخَلْق شديدَه، والمُقَصَّد أثْبَت.
(س) وَفِي حَدِيثِ ماعِز «أَنَّهُ أَعْضَلُ قَصيرٌ» الأَعْضَل والعَضِل: المُكتَنِزُ اللَّحم.
والعَضَلَة فِي البَدَن كُلُّ لَحْمَةٍ صُلْبة مكتَنزة. وَمِنْهُ عَضَلَة السَّاقِ. وَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ أَرَادَ أَنَّ عَضَلَة ساقَيْة كبيرةٌ.
(س) وَمِنْهُ حَدِيثُ حُذَيفة «أخَذَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بأسْفَلَ مِنْ عَضَلة ساقِي، وَقَالَ: هَذَا مَوْضعُ الإزَار» وجمعُ العَضَلة: عَضَلَات.
(س) وَفِي حَدِيثِ عِيسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ «أَنَّهُ مَرَّ بظَبْيَةٍ قَدْ عَضَّلَها وَلدُها» يُقَالُ: عَضَّلَت الحامِلُ وأَعْضَلَت إِذَا صَعُب خُرُوج وَلَدها. وَكَانَ الوجْه أَنْ يَقُولَ «بظَبْية قَدْ عَضَّلَت» فَقَالَ: «عَضَّلَها ولدُها» ، ومعناهُ أَنَّ وَلَدَهَا جَعَلها مُعَضِّلَة حيثُ نَشِبَ فِي بَطْنِها وَلَمْ يخرُج. وأصلُ العَضْل: المنعُ والشِّدَّة. يُقَالُ: أَعْضَلَ بِيَ الأمرُ إِذَا ضَاقَت عَلَيْكَ فِيهِ الحِيَل.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ عُمَرَ «قَدْ أَعْضَلَ بِي أهلُ الْكُوفَةِ! مَا يَرْضَون بأمِير وَلَا يَرْضَى بِهِمْ أميرٌ» أَيْ ضَاقَت عَلَيَّ الحِيَل فِي أمْرِهم وصَعُبت عليَّ مُدَاراتُهم.
وَمِنْهُ حَدِيثُهُ الْآخَرُ «أعُوذ بِاللَّهِ مِنْ كُلِّ مُعْضِلَة لَيْسَ لَهَا أَبُو حسَنَ» ورُوي: «مُعَضِّلَة» ، أَرَادَ الْمَسْأَلَةَ الصَّعْبة، أَوِ الخُطَّة الضَّيِقة المَخَارج، مِنَ الإِعْضَال أَوِ التَّعْضِيل، وَيُرِيدُ بِأَبِي حَسَن:
عليَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ.
(هـ) وَمِنْهُ حَدِيثُ مُعاوية، وَقَدْ جَاءَتْه مَسألةٌ مُشْكِلَةٌ فَقَالَ «مُعْضِلَةٌ وَلَا أَبَا حَسَنٍ» .
أَبُو حَسَن: مَعْرفة وُضِعَت موضعَ النَّكِرَة كَأَنَّهُ قَالَ: وَلَا رَجُلَ لَهَا كَأَبِي حَسَن، لأنَّ لَا النَّافية إِنَّمَا تدْخل عَلَى النَّكِرَاتِ دُونَ الْمَعَارِفِ.
وَفِي حَدِيثِ الشَّعْبيِّ «لو ألْقِيَتْ على أصحاب محمد صلى الله عليه وسلّم لأَعْضَلَتْ بِهِمْ» .
وَالْحَدِيثُ الْآخَرُ «فأَعْضَلَتْ بالمَلَكَيْن فَقَالَا: يَا رَبِّ إنَّ عَبْدك قَدْ قَالَ مَقَالَةً لَا نَدْري كيفَ نكْتُبُها» .
وَفِي حَدِيثِ كَعْبٍ «لمَّا أَرَادَ عُمَرُ الْخُرُوجَ إِلَى العِرَاق قَالَ لَهُ: وَبِهَا الدَّاء العُضَال» هُوَ المرَضُ الَّذِي يُعْجِزُ الأطباءَ فَلَا دَواءَ لَهُ.
وَفِي حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ لَهُ أَبُوهُ: «زوّجْتك امْرَأَةً فعَضَلْتَها» هُوَ مِنَ العَضْل: المَنْع، أَرَادَ أَنَّكَ لَمْ تُعَاملْها مُعامَلَة الْأَزْوَاجِ لِنسَائهم، وَلَمْ تترُكْها تتصرَّف فِي نَفْسها، فكأنَّك قَدْ مَنَعْتها.
You are viewing Lisaan.net in filtered mode: only posts belonging to Ibn al-Athīr al-Jazarī, al-Nihāya fī Gharīb al-Ḥadīth wa-l-Athar النهاية في غريب الحديث والأثر لأبي السعادات ابن الأثير الجزري are being displayed.