101154. على رأي1 101155. على شَرَف فلان1 101156. عَلى ضَوْء1 101157. على يساري1 101158. على يمينه1 101159. عَليّ2101160. علي3 101161. عُلَيَّا1 101162. عَلْيا1 101163. عُلْيا2 101164. عَلْيَاء1 101165. عُلَيَّات1 101166. عَلِيَّات1 101167. عَلْيَان1 101168. عِلْيان1 101169. عُلَيَّان1 101170. عَلْيَانَة1 101171. عَلِيَّة1 101172. عُلَيَّة1 101173. عُلْيَة1 101174. عِلْيَتِي1 101175. عَلِيث1 101176. عُلَيْث1 101177. عَلِيجة1 101178. عُلَيْجة1 101179. عُلَيْد1 101180. عَلِيسة1 101181. عُلَيْسة1 101182. عُلَيْشة1 101183. عُلَيْطُو1 101184. عُلَيْعِل1 101185. عَلَيْك بالصدق1 101186. عُلَيْكَة1 101187. عَلِيم1 101188. عُلَيْم1 101189. عَلِيمَا1 101190. عُلَيْمات1 101191. عَلِيمات1 101192. عُلَيْمَات1 101193. عَلِيمِيّ1 101194. عُلَيْمِيّ1 101195. عَلِين1 101196. عَلِينَة1 101197. عُلَيْنَة1 101198. عُلَيْنَي1 101199. عَلِينيّ1 101200. عُلَيْوَا1 101201. عُلَيْوة1 101202. عُلَيْوَة1 101203. عُلَيْوَت1 101204. عُلَيْوِيّ1 101205. عليين1 101206. عم5 101207. عَمّ1 101208. عَم1 101209. عمّ1 101210. عَمَّ في1 101211. عَمَّ 1 101212. عمء1 101213. عُمءدِي1 101214. عَمَا1 101215. عما1 101216. عَمَّا1 101217. عما نوئيل1 101218. عماء1 101219. عَمائِم1 101220. عِماد1 101221. عِمادَة1 101222. عِمَادِيَّة1 101223. عَمَّار1 101224. عَمَار1 101225. عَمَّارة2 101226. عَمَارة1 101227. عُمَارة1 101228. عِمَارة1 101229. عِمَارَتِي1 101230. عَمَارِسي1 101231. عَمَارِش1 101232. عُمَارِيّ1 101233. عَمَّاري1 101234. عَمَارِيّ1 101235. عِمَارِيّ1 101236. عَمَارِير1 101237. عَمَّاس1 101238. عَمَاس1 101239. عمّاسَة1 101240. عَمَّاش1 101241. عَمَاشة1 101242. عَمَّاشة1 101243. عَمَّاشِي1 101244. عَمَّاطِي1 101245. عمال الله1 101246. عِمَالة1 101247. عُمَّاليّ1 101248. عَمامِرة1 101249. عَمَامِريَّة1 101250. عَمَامِشة1 101251. عَمَامُو1 101252. عِمَامِيّ1 101253. عَمَّان1 Prev. 100
«
Previous

عَليّ

»
Next
عَليّ
: (ي ( {عَلَى السَّطْحَ} يَعْلِيهِ) ، من حَدِّ ضَرَبَ؛ وضُبِطَ فِي المُحْكم: عَلِيَ السَّطْحَ كرَضِيَ، ( {عَلْياً) ، بالفَتْح وبالكَسْر، (} وعُلِيًّا) ، كعُتِيَ: (صَعِدَهُ.
( {وعَلَى: حَرْفٌ) من حُرُوفِ الإضافَةِ، وَهِي الجارَّةُ، وإنَّما سُمِّيَت حُرُوف الإضافَةِ لأنَّها تُضِيفُ الفِعْلَ أَو شبهه إِلَى مَا يَلِيهِ.
وقالَ الجاربردي: لأنَّها تُضِيفُ مَعانِي الأفْعال إِلَى الأسْماءِ، فمِنَ الحُروفِ مَا يكونُ حَرْفاً فَقطْ، ومِنها مَا يكونُ تارَةً حَرْفاً، وتارَةً اسْماً، وَمِنْهَا مَا يكونُ تارَةً حَرْفاً وتارَةً فِعْلاً.
(وَعَن سِيْبَوَيْهِ) :} عَلَى (اسْمٌ للاسْتِعلاءِ) وتَدْخُلُ من عَلَيْهَا وحينَئِذٍ يَتَأَوَّلُ بمعْنَى الفَوْق، نحْو قَوْلهِ تَعَالَى: { {وعَلَيْها وعَلى الفُلْكِ تُحْمَلُون} .
(وَفِي الصِّحاح: وعَلى حَرْفٌ خافِضٌ، وَقد يكونُ اسْماً يَدْخُلُ عَلَيْهِ حَرْفُ جرَ؛ قَالَ الشاعرُ:
غَدَتْ مِنْ} عَلَيْه تَنْفضُ الطَّلَّ بعدَمارأَتْ حاجِبَ الشمسِ اسْتَوَى فتَرَفَّعاأَي غَدَتْ مِنْ فَوْقه، لأنَّ حَرْفَ الجَرِّ لَا يدْخُلُ على حَرْفِ الجرِّ.
وقالَ المبرِّدُ: على لَفْظَةٌ مُشْتَرَكةٌ للاسْمِ والفِعْل والحَرْف لَا أنَّ الاسْمَ هُوَ الحَرْف أَو الفِعْل، وَلَكِن قد يَتَّفِقُ الاسْمُ والحرْفُ فِي اللفْظِ، أَلا تَرى أنَّك تقولُ على زيْدٍ ثوبٌ،! فعلى هَذِه حرفٌ، وتقولُ: عَلا زيدا ثوبٌ، فعلى هَذِه فِعلٌ لأنَّه من عَلا يَعْلُو، قالَ طرَفَةُ:
فتَساقَى القَوْمُ كأْساً مُرَّةًوعَلا الخَيْلَ دِماءٌ كالشَّقِرْويُرْوى: وعَلى الخَيْل؛ قالَ سِيْبَوَيْه: أَلِفُها مُنْقَلبةٌ من واوٍ، إلاَّ أَنَّها تُقْلَب مَعَ المُضْمِر يَاء، تقولُ عَلَيكَ، وبعضُ العَرَبِ يَتْركُها على حالِها، قَالَ الراجِزُ:
طارُوا عَلاهُنَّ فَطِرْ عَلاها ويقالُ: هِيَ لُغَةُ بالحارِثِ بنِ كعبٍ، انتَهَى.
وقالَ السَّبكي: الأصَحُّ أَنَّها قد تكونُ اسْماً بمعْنَى فَوْق أَي بقلَّةٍ، وتكونُ حَرْفاً بكثرةٍ للاسْتِعلاءِ حسًّا نحْو: {كلُّ مَنْ {علَيْها فَانٍ} ؛ أَو مَعْنًى نَحْو: فضلنَا بَعْضَهم على بعضٍ.
(والمُصاحِبَةِ كَمَعْ) نَحْو قولِه تَعَالَى: {وآتَى المالَ على حُبِّهِ} أَي مَعَ حُبِّه.
قُلْت: وَبِه فُسِّر الحديثُ: (زكاةُ الفطْرِ عَلَى كلِّ حُرَ وعَبْدٍ صاعٌ) ، قالَ ابنُ الْأَثِير: قيلَ: عَلَى هُنَا بِمَعْنى مَعَ لأنَّ العَبْدَ لَا تجبُ عَلَيْهِ الفطْرَةُ وإنَّما تجبُ على سيِّدِه.
(والمُجاوَزَةِ) كعَنْ، كقوْلِ القحيفِ العُقَيْلِي:
(إِذا رَضِيَتْ} عليَّ بَنُو قُشَيْرٍ لَعَمْر اللهِ أَعْجَبَنِي رِضَاها (9 أَي عَنِّي، وإنَّما عدَّاهُ {بعَلَى لأنَّه إِذا رَضِيَت عَنهُ أَحَبَّته أَقْبَلَتْ} عَلَيْهِ، فَلِذَا اسْتعملَ على بمعْنَى عَن.
قالَ ابنُ جنِّي: وكانَ أَبو! عليَ يَسْتَحْسن قولَ الكِسائي فِي هَذَا لأنَّه قالَ: لمَّا كانَ رَضِيَت ضِدّ سَخَطَتْ عدَّاهُ بعَلَى حَمْلاً للشيءِ على نَقِيضِه كَمَا يحْملُ على نظِيرِه، وَقد سَلَكَ سِيْبَوَيْه هَذِه الطَّريق، فِي المَصادِرِ كَثِيراً فَقَالَ: وَقَالُوا كَذَا كَمَا قَالُوا كَذَا وأَحَدُهما ضِدٌّ للآخَر.
قُلْت: وَمِنْه أَيْضاً الحديثُ: (مَنْ صامَ الدَّهْرَ ضُيِّقَتْ عليهِ جَهنَّمُ) ، أَي عَنهُ فَلَا يَدْخلُها، وَلَا يجوزُ حَمْله على حَقِيقَتهِ لأنَّ صَوْمَ الدَّهْر بالجمْلةِ قرْبَةٌ؛ وَكَذَا حديثُ أَبي سُفْيان: (لَوْلَا أَنْ يَأْثُروا عليَّ الكَذِبَ لكَذَبْتُ) ، أَي يَرْوُوا عَنِّي.
(والتَّعْليلِ، كالَّلامِ) نحْو قوْلِه تَعَالَى: {ولتُكَبِّرُوا اللهَ! على مَا هَدَاكُم} ، أَي لِمَا هَدَاكُم.
(والظَّرْفِيَّةِ) :) كفى نَحْو قَوْلِه تَعَالَى: {ودَخَلَ المدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفَلَةٍ} ، أَي فِي حِين غَفْلَةٍ.
(وبمعْنَى من) كقَوْله تَعَالَى: {إِذا اكْتَالُوا على النَّاسِ يَسْتَوْفُون} ، أَي مِن الناسِ؛ نقلَهُ الجوهريُّ.
وَفِي التَّهذيبِ: عَن الناسِ.
(و) تكونُ بمعْنَى (الباءِ) كقَوْلهِ تَعَالَى: {على أَنْ لَا أَقُولُ على اللَّهِ إلاَّ الحَقَّ} أَي بأَنْ لَا، وَمِنْه أَيْضاً قولُ أَبي ذُؤَيْبٍ الهُذَلي:
يَفِيضُ على القِداحِ
إِلَى آخِرِه، أَي بالقِدَاح.
(والاسْتِدْراكِ) مِثْل لكنَّ نَحْو قوْلهِم: (فلانٌ جَهَنَّمِيٌّ) ، ونَصُّ السّبكي: فلانٌ لَا يَدْخلُ الجنَّة، (على أَنَّه لَا يَيْأَسُ من رحمةِ اللهِ) ، أَي لكنَّه.
(وتكونُ زائِدَةً للتَّعْوِيضِ، كقوْلِه:
(إنَّ الكَرِيمَ وأَبِيكَ يَعْتَمِلْ (إِن لم يجِدْ يَوْمًا عَلى مَنْ يَتَّكِلْ (أَي من يَتَّكِلُ عَلَيْهِ، فحَذَفَ عَلَيْهِ وزَادَ على قَبْلِ المَوْصولِ عِوَضاً.
(وقالَ السّبكي: وتكونُ للزِّيادَةِ كقوْلِه: لَا أَحْلِف على يَمِينٍ، أَي يَمِيناً.
(وتكونُ اسْماً بمعْنَى فُوَيْقٍ) ، كقولِ الشاعرِ، وَهُوَ مزاحِمٌ العُقَيْليّ يَصِفُ قَطاةً:
(غَدَتْ مِنْ {عَلَيْه بَعْدَ مَا تَمَّ ظِمْؤُهَاتَصِلُّ وعَنْ قَيْظٍ ببيداء مَجْهَلوتقدَّمَ مِثْلُ ذلكَ عَن الجَوْهرِي قرِيباً؛ وَمِنْه أَيْضاً الحديثُ: (فَإِذا انْقَطَعَ مَنْ} عَلَيها رَجَعَ الإيْمانُ) ؛ أَي منْ فَوقها.
( {وعَلَيْكَ) :) مِن أَسْماءِ الفِعْل المُغْري بِهِ، يقالُ:} عَلَيْك (زَيْداً) وبزَيْدٍ: أَي (الْزَمْهُ) وَفِي الصِّحاح: أَي خُذْه، لما كَثُر اسْتِعْماله صارَ بمنْزلَةِ هَلُمَّ وَإِن كانَ أصْلُه من الارْتِفاعِ.
وممَّا يُسْتدركُ عَلَيْهِ:
تَأْتي على بمعْنَى فِي، كقوْلِهم: كانَ ذلكَ علَى عهْدِ فلانٍ، أَي فِي عَهْدِه.
وبمعْنَى عِنْدَ، وَبِه فَسَّر الأصْمعي قولَ مُزاحِمِ العُقَيْلي السابِقَ.
{وعليَّ زيْداً وبزِيْدٍ: أَعْطِني.
وأَمَرَّ يَدَه عَلَيْهِ كأَنَّه طَواهُ مُسْتَعْلياً؛ وَكَذَا مَرَّ الماءُ عَلَيْهِ، وأَمَّا مَرَرْتُ على فلانٍ فجرَى كالمَثَلِ.
} وعَلَينا أَمِيرٌ، كقولِك! عَلَينا مالٌ، وَهَذَا كالمَثَلِ كَمَا يَثْبُت الشيءُ على المَكانِ كَذَا يَثْبُت هَذَا عَلَيْهِ.
وَفِي شرْحِ الجاربردي: قوْلُهم عَلَيْهِ مالٌ مِن الاسْتِعْلاءِ المَجازِي، لأنَّه تَعلَّق بذِمَّتِه، كأَنَّه اسْتَعْلاه. وَقَالُوا ثَبَتَ عَلَيْهِ مالٌ: أَي كَثُرَ.
ورأَيْتُه على أَوْفاضٍ: إِذا كانَ يُريدُ النُّهوضَ.