97651. عَنْبول1 97652. عنَّةُ1 97653. عُنّة1 97654. عَنَتَ1 97655. عنت19 97656. عَنَتِ197657. عَنِتَ 1 97658. عَنْتَرَ1 97659. عَنْتَر1 97660. عنتر9 97661. عنتل2 97662. عنته3 97663. عنث4 97664. عنثج1 97665. عنثل2 97666. عَنْثَل1 97667. عَنَجَ1 97668. عنج10 97669. عَنَجَ 1 97670. عِنْجارِي1 97671. عنجد6 97672. عنجر3 97673. عنجرد2 97674. عَنْجَرِدٌ1 97675. عَنْجَرِدٌ 1 97676. عنجش2 97677. عنجف3 97678. عِنجف1 97679. عنجل2 97680. عنجه3 97681. عَنْجَهِيَّة1 97682. عُنْجُور1 97683. عُنْجُورِي1 97684. عَنَجِي1 97685. عَنْجِي1 97686. عَنِدَ1 97687. عَنْد1 97688. عِنْد3 97689. عند16 97690. عَنَدَ1 97691. عند الكريم1 97692. عَنَدَ 1 97693. عَنْدَاء1 97694. عَنْدَانِي1 97695. عَنْداوِي1 97696. عندب2 97697. عندبل1 97698. عندد1 97699. عندق3 97700. عندل8 97701. عَندل1 97702. عَنْدَلَ2 97703. عندلب7 97704. عندليب1 97705. عَنْدَلِيبُ1 97706. عَنْدَلِيب1 97707. عندم4 97708. عندما1 97709. عُنْدُهِيَّةٌ 1 97710. عِنْدِي1 97711. عَنْدِي1 97712. عندية1 97713. عنذ4 97714. عَنْذَى1 97715. عَنَزَ1 97716. عنز14 97717. عَنَزَ 1 97718. عنزب1 97719. عَنْزَة1 97720. عَنَزَة1 97721. عنزق2 97722. عِنْزَهُوَةٌ 1 97723. عنزورت1 97724. عَنْزِيّ1 97725. عَنَزِي1 97726. عنس17 97727. عَنَسَ1 97728. عَنَسَ 1 97729. عَنْسَا1 97730. عنست2 97731. عنسق1 97732. عنسل3 97733. عَنْسِيّ1 97734. عَنْسِيَّة1 97735. عَنْسِية1 97736. عَنَسِيَّة1 97737. عنش6 97738. عَنَشَ1 97739. عَنَشَ 1 97740. عنشج1 97741. عنشط5 97742. عنشق2 97743. عَنَشَهُ1 97744. عنص5 97745. عَنَصَ 1 97746. عَنْصَرَ1 97747. عَنْصَر1 97748. عنصر9 97749. عنصر القضية1 97750. عنصل5 Prev. 100
«
Previous

عَنَتِ

»
Next
{عَنَتِ}
وسأل نلفع عو قوله تعالى: {وَعَنَتِ الْوُجُوهُ}
فقال ابن عباس: استسلمت وخضعت. واستهشد بقول الشاعر:
ليِبْكِ عليكَ كلُّ عانٍ بِكُرْبَةٍ. . . وآلُ قُصَىَّ من مُقِلَّ وذي وَفْرِ
الكلمة من آية طه 111
{يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا (109) يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا (110) وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا}
وحيدة في القرآن، صيغة ومادة. من: عنا يعنو.
واليائي منها: عنىَ، ليس في القرآن كذلك.
تفسيرها بالاستسلام والخضوع، في المسألة، قاله الفراء في معناها بآية طه. وقال الطبري: استأسرت وجوه الخلق واستسلمت، وأصل العنو الذل: عنا وجهُه لربَّه يعنو عنوا: خضع له وذل. وكذلك قيل للأسير عانٍ لذلة الأسر. فأما قولهم: أخذت الشيء عنوة، فهو أخذه غلبة، وقد يكون عن تسليم وطاعة. و"الراغب" فسر الكلمة كذلك بالخضوع، مع ربطها بالنصب والعناءـ قال: وعنت الوجوه للحي القيوم، أي خضعت مستأسرة بعناء. وعنَّيته بكذا: أنصبته. وعُنىَ: نصب واستأسر، ومنه العاني الأسير (المفردات) .
والعربية تفرق بين الواوي واليائي من المادة، فتجعل الواوي للعناء والأسر والخضوع. ومنه العاني: الأسير والمعاناة: المكابدة والمقاساة، والعنوة: القهر، والتعني: التجشم.
وااليائي للاهتمام والعناية، ومنه الحديث: (من حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعينه) أي: ما لا يهمه كما في (النهاية) .
  • Lisaan.net is a free resource created and maintained by Ikram Hawramani. Please send your comments, suggestions and corrections to contact@hawramani.com