101783. عهد23 101784. عَهْد1 101785. عَهِد1 101786. عَهِدَ إليه مُتَابَعَةَ...1 101787. عهْد نامة1 101788. عَهد نامه1101789. عَهِدَ 1 101790. عهدة1 101791. عُهْدَة2 101792. عُهْدَوي1 101793. عَهْدِيّ1 101794. عَهِدِيّ1 101795. عَهْدِي1 101796. عَهَرَ2 101797. عهر13 101798. عَهَرَ 1 101799. عهز1 101800. عهس1 101801. عهض1 101802. عهط1 101803. عهعخ3 101804. عهعه1 101805. عهق5 101806. عَهِقَ 1 101807. عهك4 101808. عهل8 101809. عَهِلَ 1 101810. عهم5 101811. عَهِمَ 1 101812. عهن15 101813. عَهِنَ1 101814. عَهِنَ 1 101815. عهه2 101816. عهو3 101817. عهي1 101818. عُهَيْد1 101819. عَهِيد1 101820. عَهِيدَة1 101821. عُهَيْدة1 101822. عو2 101823. عَوَا1 101824. عَوّا1 101825. عوا1 101826. عوائق1 101827. عَواجِب1 101828. عَوَّاجَة1 101829. عُوَاجَة1 101830. عُوَاجِيّ1 101831. عَوَّاجِيّ1 101832. عَوّاجين1 101833. عُوَّاد2 101834. عَوَّاد1 101835. عَوَاد1 101836. عواد1 101837. عَوَّادة1 101838. عَوَادِل2 101839. عَوَادِلِي1 101840. عَوَادِنِي1 101841. عَوَادوه1 101842. عَوَّادِيّ1 101843. عُوَّادِيّ1 101844. عَوَادِيّ1 101845. عَوَادِي1 101846. عُوَّادِي1 101847. عَوَّادي1 101848. عَوّادين1 101849. عَوَّادِين1 101850. عَوَاذِلي1 101851. عَوّاذِي1 101852. عَوَارِبة1 101853. عُوَارة1 101854. عُوَّارَة1 101855. عوارض1 101856. عَوَارِض1 101857. عَوَارِف1 101858. عَوارِكَة1 101859. عَوارِكي1 101860. عَوارِم1 101861. عُوَّارِية1 101862. عَوازِم1 101863. عَوَّاسا1 101864. عُوَاسا1 101865. عَوَّاسي1 101866. عُواسِية1 101867. عَوَّاسِية1 101868. عَوَاشِرِي1 101869. عَواشِم1 101870. عَواشِي1 101871. عَوَّاض2 101872. عَوَّاضَة1 101873. عَوَاطِف1 101874. عَوَاطِلة1 101875. عَوَافِطَة1 101876. عَوافِير1 101877. عَواقِب1 101878. عَواقِبَة1 101879. عَوَّاقِيّ1 101880. عَوَّاك1 101881. عَوّال1 101882. عَوَّالة1 Prev. 100
«
Previous

عَهد نامه

»
Next
عَهد نامه: ذكره في "الدر المختار" بقوله: "كتب على جبهة الميت أو عِمامته أو كَفَنه عهد نامه يُرجى أن يُغفر له"، وفي "رد المحتار": المعنى رسالةُ العهد أي يكتب شيئاً مما يدلُّ على العهد الأزلي الذي بينه وبين ربه يوم أخذ الميثاق من الإيمان والتوحيد والتبرّك بأسمائه تعالى. والأخسُّ ما في الحصن الحصين: "اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمواتِ والأرضِ عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ ذَا الجَلاَلِ وَالإكْرَام، فَإِنِّي أعْهَدُ إلَيْكَ في هذهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وأشْهِدُكَ وَكَفَى بِكَ شَهِيداً أنِّي أشْهَدُ أنْ لاَ إلهَ إلاّ أنْتَ وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ، لَكَ الْمُلْكُ وَلَكَ الْحَمْدُ وَأَنْتَ علَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِير، وأشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ، وأشْهَدُ أنَّ وَعْدَكَ حَقٌ وَالسَّاعَةَ آتِيَةٌ لاَ رَيْبَ فِيهَا، وَأَنَّكَ تَبْعَثُ مَنْ فِي القُبُورِ، وَأَنَّكَ إِنْ تَكِلْنِي إلى نَفْسِي تَكِلْنِي إلى ضَعْفٍ وَعَوْرَةً وَذَنْبٍ وَخَطِيئَةٍن وأنِّي لاَ أثِقُ إلاَّ بٍرَحْمَتِكَ فَاغُفِرْ لِي ذُنُوبِي كُلَّهَا إنَّهُ لاَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلاَّ أنْتَ وَتُبْ عَلَىَّ إنَّكَ أنْتَ التَّوَّابُ الرَّحيم". 
أخرجه الحاكم وأحمد عن زيد بن ثابت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دعاه وعلَّمه وأمره أن يتعاهده.