104879. فتيت1 104880. فُتَيْح1 104881. فُتَيْحَة1 104882. فُتَيْحيّ1 104883. فتيل1 104884. فَتِيلًا1104885. فَتِيلي1 104886. فُتَيْلي1 104887. فُتَيْنَة1 104888. فَتِينَة1 104889. فُتَيْنِيّ1 104890. فَتِينِيّ1 104891. فث4 104892. فَثَّ 1 104893. فَثَأَ2 104894. فثأَ1 104895. فثأ10 104896. فَثَأَ 1 104897. فثئ1 104898. فثث6 104899. فثج8 104900. فَثَجَ 1 104901. فثح1 104902. فثد3 104903. فَثَرَ1 104904. فثر8 104905. فَثَرَ 1 104906. فثغ4 104907. فَثَغَ1 104908. فثفد1 104909. فثل2 104910. فثى4 104911. فُثَيْرَان1 104912. فجّ1 104913. فَجٍّ1 104914. فج4 104915. فَجَّ 1 104916. فَجَأَ1 104917. فجأ13 104918. فَجْأَة1 104919. فجأه1 104920. فَجَأَهُ1 104921. فَجّا1 104922. فُجَّا1 104923. فَجَا1 104924. فِجَا1 104925. فجا7 104926. فُجَاء الموت1 104927. فِجَاجيّ1 104928. فَجَاجيّ1 104929. فجاجي1 104930. فجار1 104931. فجاه1 104932. فَجَّة1 104933. فَجَجَ1 104934. فجج12 104935. فجح1 104936. فَجَرَ1 104937. فجر19 104938. فَجْر1 104939. فَجْر الإسلام1 104940. فَجْر الدين1 104941. فَجَرَ 1 104942. فجرم3 104943. فجره1 104944. فَجَرِيّ1 104945. فَجْرِيّ1 104946. فَجَرِيَّة1 104947. فَجْرِيَّة1 104948. فَجْز1 104949. فجز4 104950. فجس7 104951. فَجَسَ 1 104952. فجش4 104953. فَجَشَه1 104954. فجع11 104955. فَجْع1 104956. فَجَعَ 1 104957. فجعن1 104958. فَجَعَهُ1 104959. فجعه1 104960. فَجْفَجَ1 104961. فجفج2 104962. فَجِلَ1 104963. فُجْل1 104964. فَجِل1 104965. فجل11 104966. فَجَلَ 1 104967. فَجِلة1 104968. فُجْلة1 104969. فَجِليّ1 104970. فُجْلي1 104971. فجليرة1 104972. فجم4 104973. فَجَمَ 1 104974. فجن6 104975. فَجَنَ 1 104976. فجو9 104977. فَجَوَ 1 104978. فجور1 Prev. 100
«
Previous

فَتِيلًا

»
Next
{فَتِيلًا}
قال: فأخبرني عن قول الله تعالى: {وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا}
ما الفتيل: قال: ما في شق النواة، وما فتلت بين أصابعك من الوسخ، قال فيه زيد الفوارس:
أعاذلَ بعض لومك لا تِلجَّى. . . فإن اللوم لا يغني فتيلا (وق) واقتصر في (تق، ك، ط) على: التي تكون في شق النواة وشاهده في الثلاثة قول النابغة:
يجمع الجيش ذا الألوف ويغزو. . . ثم لا يرزأ الأعادى فتيلا
زاد في (ك، ط) وقال الأول:
أعاذلَ بعضَ لومك * البيت
= الكلمة في آيات:
النساء 49: {بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا}
77: {قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا}
الإسراء 71: {فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُولَئِكَ يَقْرَءُونَ كِتَابَهُمْ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا}
وليس في القرآن من المادة سواها. وسياقها جميعاً في حساب الله تعالى عباده، لا يظلم أحدٌ فتيلاً.
القولان في تأويلهما في المسألة، قالها الفراء في معنى الكلمة بآية النساء (1 / 273) وابن قتيبة في باب الاستعارة من (مشكل اعراب القرآن 1 / 104) وكذلك رواهما الطبري بإسناده عن ابن عباس وغيره من أهل التأويل، والقرطبي في الجامع، والراغب في (المفردات) . وذكر معه: ما تفتله بين أصابعك من خيط أو وسخ.
مع التوجيه إلى معناه المجازي: أي أن الله تعالى لا يظلم عباده بأقل الأشياء ولو كان لا خطر له ولا قيمة (الطبري) وكناية عن الحقير والتافه (ابن قتيبة) وعن التحقير والتصغير (القرطبي) . وكذلك الفتيل في الشاهين، لا يراد بهما حقيقة المفتول أو ما في شق النواة، بل المعنى المجازي من الضآلة والتفاهة هو المراد.