107305. في حَاجَة1 107306. في خلال1 107307. في رَبِيع الآخِر1 107308. في سَبِيل الله1 107309. في طَلَب1 107310. فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ...1107311. فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ...1 107312. فِي كِلْتَيْ1 107313. في مَنْزِلَة1 107314. فيء2 107315. فَيْء الزوال1 107316. فَيْء المٌوْلِي1 107317. فيأ16 107318. فَيَأَ1 107319. فيأت1 107320. فيا2 107321. فَيَّاحان1 107322. فِيَار1 107323. فَيَّار1 107324. فَيّاش1 107325. فيَّاض1 107326. فَيَّاض1 107327. فَيَّاض الإسلام1 107328. فَيَّاض الحَقّ1 107329. فَيَّاط1 107330. فَيَّاظ1 107331. فَيَّالِيّ1 107332. فَيَّاوان1 107333. فيبا1 107334. فَيَّة1 107335. فيتامين1 107336. فيتح1 107337. فَيْتَح1 107338. فَيْتَحة1 107339. فيْتَحيّ1 107340. فيتسفيج1 107341. فيتسن1 107342. فيتكا1 107343. فيتو2 107344. فيتي1 107345. فيث1 107346. فيج8 107347. فَيَجَ1 107348. فَيَجَ 1 107349. فيجة1 107350. فيجل1 107351. فيجم1 107352. فيجن1 107353. فيح12 107354. فَيَحَ1 107355. فَيَحَ 1 107356. فيْحاء1 107357. فَيْحان1 107358. فَيْحَاوِيّ1 107359. فَيْحة1 107360. فَيْحَقَ1 107361. فَيْحِيّ1 107362. فيخَ1 107363. فيخ4 107364. فَيَخَ 1 107365. فَيْخَة1 107366. فيد12 107367. فَيَدَ1 107368. فَيْد الدّين1 107369. فَيَدَ 1 107370. فيدالي1 107371. فَيْدة1 107372. فيدر1 107373. فيدراليي1 107374. فيدل1 107375. فيدورا1 107376. فَيْدِيّ1 107377. فيدي1 107378. فيديو1 107379. فيذسن1 107380. فير1 107381. فيرا1 107382. فيراط1 107383. فِيَراوِيّ1 107384. فيرجينا1 107385. فيرجينيا1 107386. فيردي1 107387. فَيُرزلي1 107388. فِيرقا1 107389. فيرقا1 107390. فيرل1 107391. فيرمان1 107392. فيرنا1 107393. فيرنان1 107394. فَيْرُوخ1 107395. فيروز2 107396. فَيْرُوزَان1 107397. فيروزة1 107398. فَيْروزة1 107399. فيروزج3 107400. فَيْرُوزلي1 107401. فَيْروزَيْن1 107402. فيروس1 107403. فيرولة1 107404. فيرونيكا1 Prev. 100
«
Previous

فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ

»
Next
{فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ}
وسأله عن معنى قوله تعالى: {فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ}
قال: الفجور والزنا. واستشهد له بقول الأعشى:
حافظ للفرج راضٍ بالتقى. . . ليس ممن قلبُهُ فيه مرضْ
(تق، ك، ط)
= الكلمة من آية الأحزاب 32:
{يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا}
معها ثلاث وعشرون مرة، في مرض في القلب، ومرض في القلوب - يأتي في المسألة 179 -
يكون بالنفاق والارتياب والرجس والكفر والضغن من أفعال القلوب.
تأويلها في المسألة بالفجور والزنا، فيه أن الفجور مما يُعَلَن ويُجاهَر به، والزنا اقتراف للفاحشة يوجب الحد. وليس من أفعال القلوب.
والأقرب أن يكون طمع شهوة، وإن لم يبلغ حد الفجور المعلن والزنا المقترف. وقد أسند الطبري عن قتادة والسدى، أنه شك ونفاق. وعن عكرمة أنه شهوة. وحكى القرطبي القولين في تأويله بالنفاق، والتشوف لفجور. وقال: وهو أصوب، وليس للتفاق مدخل إلى هذه الآية.